إذا كانت هذه زيارتك الأولى يرجى الاطلاع على الرابط التالي الأسئلة ولكي تتمكن من كتابة مواضيع وإرسال رسائل خاصة لابد لك منالتسجيل
صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123
النتائج 21 إلى 30 من 30

الموضوع: تراجم موجزة لبعض أعيان الحنابلة

  1. #21
    فيصل عساف
    Guest

    علاء الدين المرداوي

    هو علاء الدين أبو الحسن علي بن سليمان بن أحمد بن محمد المرداوي السعدي ثم الدمشقي الصالحي، الشيخ الإمام العلامة المحقق المفنن، أعجوبة الدهر، شيخ المذهب وإمامه ومصححه ومنقحه، وجامع الروايات فيه، شيخ الإسلام على الإطلاق، ومحرر العلوم بالاتفاق، ذو الدين الشامخ، والعلم الراسخ، صاحب التصانيف الفائقه، والتآليف الرائقة.

    ولد سنة 817هـ، ببلدة مَرْدا، ونشأ بها، وحفظ القرآن، وأخذا الفقه بها عن فقيهها أحمد بن يوسف المرداوي (ت:850هـ)، ثم انتقل في حال الشبيبة إلى دمشق، فنزل في مدرسة الشيخ أبي عمر في حدود سنة 838هـ، وحفظ كُتُبا منها: ألفية ابن مالك، والمقنع، وقرأ على شيوخه قراءة بحث وتحقيق في الفقه وأصوله والحديث والمصطلح والتفسير والعربية والنحو والصرف والفرائض والحساب والوصايا وغيرها.

    وقرأ المقنع ثلاث مرات، قرأه أولا قراءة تصحيح على أبي الفرج عبد الرحمن بن إبراهيم النابلسي (ت:866هـ) وحفظه، ثم قرأه قراءة بحث وتحقيق على التقي ابن قندس (ت:861هـ) ولازمه حتى كان جل انتفاعه به، ثم قرأه على الشيخ المعمر الفرضي الشمس محمد السِّيلي (ت:879هـ)، ولازمه أكثر من عشر سنين، وانتَفع به جدا في الفرائض والحساب والوصايا. وممن أخذ عنه أيضا: العلامة أبو شَعْر الحنبلي (ت:844هـ)، والحافظ ابن ناصر الدين (ت:842هـ)، وغيرهما.

    وباشر نيابة الحكم دهرا طويلا، وحسنت سيرته، وتصدى للإقراء والإفتاء والتأليف، وانتهت إليه رئاسة المذهب، وانتفع الناس بمصنفاته، وانتشرت في حياته وبعد وفاته، وكانت كتابته على الفتوى نهاية، وخطه حسن مُنوَّر، وتنزه عن مباشرة القضاء في أواخر عمره، وصار قوله حجة في المذهب، يعمل به، ويعول عليه في الفتوى والأحكام، في جميع مملكة الإسلام.

    من تلامذته بدر الدين السعدي (ت:902هـ) قاضي القضاة بالديار المصرية، وغالب من في المملكة من الفقهاء والعلماء وقضاة الإسلام أخذ عنه، وما صحبه أحد إلا وحصل له الخير، وكان لا يتردد إلى أحد من أهل الدنيا، ولا يتكلم فيما لا يعنيه، وكان الأكابر والأعيان يقصدونه لزيارته والاستفادة منه، ومحاسنه أكثر من أن تحصر، وأشهر من أن تذكر.

    مؤلفاته:
    1- الإنصاف في معرفة الراجح من الخلاف. ط. فرغ منه سنة 867هـ.
    2- التنقيح المشبع. ط. فرغ منه سنة 872هـ، ثم غيره مرارا، ولم يزل يحرره ويزيد فيه وينقص إلى أن توفي رحمه الله.
    3- تصحيح الفروع. ط. ألفه بعد فراغه من الإنصاف، وقبل تصنيفه للتنقيح.
    4- مختصر الفروع. ولعله هو عمدة الطالب ومقنع الراغب. خ.
    5- شرح الآداب.
    6- تحرير المنقول في تهذيب علم الأصول. ط. فرغ منه سنة 877هـ.
    7- التحبير شرح التحرير. ط.
    8- شرح قطعة من مختصر الطوفي.
    9- فهرس القواعد والفوائد الأصولية.
    10- الكنوز [أو الحصون] الْمُعدَّة الواقية من كل شدة. في عمل اليوم والليلة، جمع منها فوق مائة حديث.
    11- المنهل العذب الغزير في مولد الهادي البشير النذير.
    12- فتاوى.
    وفاته:
    توفي ليلة الجمعة سادس جمادى الأولى سنة 885هـ بمنزله في الصالحية. رحمه الله تعالى.

  2. #22
    فيصل عساف
    Guest

    الجمال يوسف بن عبد الهادي

    هو جمال الدين أبو المحاسن يوسف بن حسن بن أحمد بن حسن بن أحمد بن عبد الهادي بن قدامة، القُرَشي العُمَرِي، الدمشقي الصالحي، الشيخ الإمام، علم الأعلام، المصنف، المحدث، الرحالة، العلامة، الفهامة، الجمال ابن البدر ابن الشهاب، يعرف كأبيه وجده بـ ابن عبد الهادي، وبـ ابن المَبْرِد -بفتح الميم وسكون الباء الموحدة، وشَكَلَه بعضهم كالزركلي في الأعلام: ابن المِبْرَد، بكسر الميم وفتح الراء -، وجده الشهاب أحمد، ابنُ أخي الحافظ شمس الدين محمد بن أحمد بن عبد الهادي (ت:744هـ). وأسرة آل المبرد، من أسرة آل عبد الهادي، وهم من آل قدامة، التي ترجع في نسبها إلى سالم ابن أمير المؤمنين عمر بن الخطاب t.

    ولد المترجَم سنة 840هـ بصالحية دمشق، وحفظ القرآن، والمقنع، والطوفي في الأصول، وألفية ابن مالك، وسمع الحديث على والده البدر (ت:899هـ)، وجده الشهاب (ت:856هـ)، والنظام ابن مفلح (ت:872هـ)، وخلق كثير، وتفقه بالتقي ابن قندس (ت:861هـ)، والتقي الجُرَاعي (ت:883هـ)، والعلاء المرداوي (ت:885هـ). ثم صرف همته إلى علم الحديث، فأخذ عن غالب مشايخ الشاميين، وأجاز له خلق، وأجمعت الأمة على تقدمه وإمامته، وناب في القضاء، ودرس وأفتى، وأقبل على التصنيف في عدة فنون، حتى بلغت أسماء كتبه مجلدا، رتبها على حروف المعجم. قال السخاوي: وقد صنف كثيرا من غير تحرير. وتعقبه ابن حميد بقوله: بل له تصانيف في غاية التحرير، منها: مغني ذوي الأفهام. اهـ.

    وقد احتفل به تلميذه الشمس محمد بن طولون الحنفي (ت:953هـ) في كتابه "سُكُرْدَان الأخبار" فترجمة بترجمة مطولة، وأفرد له ترجمة في مجلد ضخم سماه "الهادي إلى ترجمة يوسف بن عبد الهادي". وقال عنه الكمال الغزي الشافعي (ت:1214هـ): كان جبلا من جبال العلم، عديم النظير في التحرير والتقرير، آية عظمى، وحجة من حجج الإسلام كبرى، بحر لا يدرك له قرار، وبر لا يشق له غبار، أعجوبة عصره في الفنون، ونادرة دهره الذي لم تسمح بمثله السنون. اهـ.

    مؤلفاته:
    المترجم من المكثرين من التصنيف في فنون متعددة، فمن مصنفاته:
    1- مغني ذوي الأفهام عن الكتب الكثيرة في الأحكام. مطبوع في مجلد، وهو يرمز للمسائل المتفق عليها والمختلف فيها في المذهب، كما يرمز لمسائل الإجماع، ووفاق الأئمة الثلاثة وخلافهم، قال الكمال الغزي: وهو كتاب جليل، احتوى على مهمات مسائل الدين في المذاهب الأربعة. ووصفه ابن حميد بأنه: في غاية التحرير.
    2- شرح مغني ذوي الأفهام. لخصه من جمع الجوامع.
    3- جمع الجوامع. يوجد قطعة منه، قال ابن حميد: جمع فيه الكتب الكبار الجامعة لأشتات المسائل كالمغني، والشرح الكبير، والفروع، وغيرها، وزاد نقولا غريبة بديعة، ويرمز فيه للخلاف بحمرة، على طريقة الفروع، ووسَّع الكلام فيه، بحيث أنه ينقل الرسائل والفتاوى الطويلة بتمامها. اهـ.
    وقال ابن طولون: وألف في الفقه مختصرا سماه "المغني لذوي الأفهام عن الكتب الكثيرة في الأحكام"، و"شَرَحَه"، ولخص ذلك من كتابه "جمع الجوامع"، ولو تم هذا الكتاب، لبلغ ثلثمائة مجلدا، عمل منه مائة وعشرين مجلدا. اهـ.
    4- شرح تجريد العناية. لعله شرح لكتاب ابن اللحام (ت:803هـ) تجريد العناية في تحرير أحكام النهاية.
    5- عمدة المبتدي في الفقه الحنبلي.
    6- أحكام العمامة. ط.
    7- أحكام الحمَّام. خ.
    8- الإغراب في أحكام الكلاب. ط.
    9- سير الحاث إلى علم الطلاق الثلاث. ط.
    10- أحكام الولاية والإمامة. خ.
    11- أحكام تسري العبيد. خ.
    12- الحِسبة. ط.
    13- الفتاوى الأحمدية. قال الكمال الغزي: مشتملة على مهمات المسائل.
    14- قواعد فقهية. ط.
    15- القواعد الكلية والضوابط الفقهية. ط.
    16- مجمع الأصول.
    17- تحفة الوصول إلى علم الأصول. خ.
    18- غاية السول إلى علم الأصول. حقق في رسالة علمية.
    19- شرح غاية السول. ط.
    19- مقبول المنقول من علمي الجدل والأصول. خ.
    20- الدر النقي في شرح ألفاظ الخرقي. ط.
    21- الصوت المسمع في تخريج أحاديث المقنع. خ.
    22- الثغر الباسم في تخريج أحاديث مختصر أبي القاسم.
    23- الرعاية في اختصار تخريج أحاديث الهداية.
    24- الجوهر المنضد في طبقات متأخري أصحاب أحمد. ط.
    25- فهرست كتبه. ط.
    إلى غير ذلك من المصنفات، في أنواع العلوم، كالفقه والحديث والمصطلح والعقيدة والسيرة والتاريخ والتراجم والنحو والأدب والطب، وقد ذكر أسماءها الدكتور الطريقي في معجم مصنفات الحنابلة في نحو 90 صفحة، وتقدم أن المترجَم صنَّف لها فرست في مجلد. وقال تلميذه ابن طولون: وأكثر من تخريج الأربعينيات، حتى قال لي في وقت: إنها بلغت أربعمائة. اهـ.
    وفاته:
    توفي في سادس المحرم سنة 909هـ، وكانت جنازته حافلة، رحمه الله رحمة واسعة.

  3. #23
    فيصل عساف
    Guest

    شهاب الدين الشُّوَيْكِي

    هو شهاب الدين أبو الفضل أحمد بن أحمد (أو محمد) بن أحمد العلوي الشُّوَيْكِي النَّابلسي ثم الصالحي، مفتي الحنابلة بدمشق، العلامة العابد الزاهد، من ذرية علي بن أبي طالب t.
    ولد سنة 875هـ بقرية الشُّوَيْكَة من بلاد نابلس، ثم قدم دمشق وسكن صالحيتها، وحفظ القرآن العظيم بمدرسة أبي عمر، ومختصر الخرقي، والملحة وغير ذلك، ثم سمع الحديث على المحدث الكبير ناصر الدين ابن زُرَيْق الدمشقي الحنبلي (ت:900هـ)، وتفقه بالإمام العلامة الجمال يوسف بن عبد الهادي الدمشقي الحنبلي (ت:909هـ)، والعلامة الشهاب العُسْكُرِي الحنبلي (ت:910هـ) مفتي الحنابلة بدمشق، ولزمه حتى أذِن له العسكري بالإفتاء والتدريس، وخلف شيخه بعد وفاته في الفتيا والتدريس، وهو شيخ علامة المذهب شرف الدين الحجاوي (ت:968هـ)، وحج وأقام بمكة سنتين، وصنف فيها: كتاب التوضيح في الجمع بين المقنع والتنقيح. ثم ارتحل إلى المدينة النبوية وأقام بها سنتين أيضا إلى أن توفي بها ثامنَ عشرَ من صفر سنة 939هـ، ودفن بالبقيع، رحمه الله تعالى.

    وكتابه " التوضيح في الجمع بين المقنع والتنقيح ". مطبوع، قال ابن حميد: وزاد عليها أشياء مهمة. وقد صنفه في شهرين وتسعة أيام، وكان فراغه منه في 24/6/935هـ. قال بعضهم عن هذا الكتاب: إنه إتمام لكتاب شيخه العسكري، الذي انتهى فيه إلى الوصايا. والصواب: أنه كتاب مستقل، بدليل أن فقهاء الحنابلة كالحجاوي في حواشي التنقيح، والبهوتي في كشاف القناع، ينقلون عن الكتابين في موضع واحد، إما وفاقًا أو خلافًا.
    تنبيه:
    أخطأ بعضهم في نسبة الشويكي، فجعلها ( الشَّوبكي ) وهي نسبة إلى قلعة الشوبك بالأردن.

  4. #24
    فيصل عساف
    Guest

    شرف الدين الحجاوي

    الشيخ الإمام العلامة، مفتي الحنابلة بدمشق، وشيخ الإسلام بها، ومرسي قواعد المذهب ومشيِّد بنيانه في القرن العاشر. شرف الدين أبو النجا موسى بن أحمد بن موسى بن سالم بن أحمد بن عيسى بن سالم الحجاوي المقدسي ثم الصالحي.

    ولد سنة 895هـ بقرية حَجَّة من قرى نابلس، وبها نشأ، وقرأ القرآن وأوائل الفنون، وأقبل على الفقه إقبالا كليا، ثم ارتحل إلى دمشق، فسكن في مدرسة الشيخ أبي عمر، وقرأ على مشايخ عصره، ولازم العلامة الشهاب الشُّوَيْكِي (ت:939هـ) في الفقه إلى أن تمكن فيه تمكنا تاما، وكان إماما بارعا محدثا فقيها أصوليا ورعا، وصار إليه المرجع وعليه المعول في تحقيق مذهب الإمام أحمد في الديار الشامية.

    مؤلفاته:
    - الإقناع لطالب الانتفاع. ط.
    - مختصر المقنع. ط، وهو المسمى: بزاد المستقنع.
    - حاشية التنقيح. ط.
    - فتح الوهاب شرح منظومة الآداب لابن عبد القوي. ط. وقد اقتصر في شرحه على الأحكام بأوجز عبارة، مع حذفه لأكثر أبيات المنظومة.
    - منظومة في الكبائر. على روي الدال في 32 بيتا. ط.
    - رسالة في معرفة الأرطال العراقية بالأوزان الدمشقية وغيرها. حققها د. عبد السلام الشويعر.
    - حاشية على الإقناع. نقل عنها الشيخ عثمان في حاشية المنتهى، وذكرها ابن بدران في المدخل فقال: ولصاحبه -أي الإقناع- كتاب في شرح غريب لغته. وأسماه السفاريني: لغة الإقناع، وأسماه الشيخ بكر: شرح غريب الإقناع.
    - حاشية على الفروع. ذكره ابن العماد، وذكر ابن بسام في علماء نجد 3/271: أن له نسخة خطية في المكتبة الوطنية بجامع عنيزة.
    - شرح النظم المفيد في مفردات الإمام أحمد لعز الدين المقدسي.
    وفاته:
    توفي يوم الخميس ثاني عشر ربيع الأول سنة 968هـ ودفن قريبا من قبر المنقِّح، وكانت جنازته حافلة، وتأسف الناس عليه. رحمه الله تعالى.

  5. #25
    فيصل عساف
    Guest

    تقي الدين الفُتُوحِي

    هو تقي الدين أبو بكر محمد بن شهاب الدين أحمد بن عبد العزيز بن علي الفُتُوحِي، الشهير بابن النجار، الشيخ الإمام العلامة، قاضي القضاة، ابن شيخ الإسلام قاضي القضاة. نسبته إلى باب الفتوح بالقاهرة.

    ولد تقي الدين الفتوحي بالقاهرة سنة 898هـ، ونشأ في عفة وصيانة وعلم ودين وأدب، وحفظ المقنع وغيره من المتون، وأخذ العلم عن والده (ت:949هـ)، وعن جماعة من أرباب المذاهب، وسافر إلى الشام، وأقام بها مدة من الزمن، وعاد وقد ألف مصنفه المشهور " منتهى الإرادات "، حرر مسائله على الراجح من المذهب، فاشتغل به عامة طلبة الحنابلة في عصره، واقتصروا عليه، وقرئ على والده مرات بحضرته، فأثنى على المؤلف. وانفرد بعد والده (ت:949هـ) بالإفتاء والتدريس بالأقطار المصرية، ثم بعد وفاة الشرف الحجاوي سنة 968هـ بالشام، انفرد في سائر أقطار الأرض، وقصد بالأسئلة من البلاد الشاسعة، وتصدى لنفع المسلمين، وكانت أيامه جميعا اشتغالا بالفتيا والتدريس والتصنيف، مع جلوسه في إيوان الحنابلة للقضاء، وفصل الأحكام، وله في تحرير الفتاوى اليد الطولى، ولم يزل مكِبّا على تقرير المذهب وتحريره، إلى وفاته رحمه الله.

    قال الشعراني في ذيله على طبقاته: صحبته أربعين سنة، فما رأيت عليه ما يشينه في دينه ... وتبحر في العلوم، حتى انتهت إليه الرئاسة في مذهبه، وأجمع الناس أنه إذا انتقل إلى رحمة الله مات بذلك فقه الإمام أحمد في مصر، وسمعت القول مرارا من شيخنا الشيخ شهاب الدين الرملي، وما سمعته قط يستغيب أحدا من أقرانه ولا غيرهم، ولا حسد أحدا على شيء من أمور الدنيا، ولا زاحم عليها، وولي القضاء بسؤال جميع أهل مصر، فأشار عليه بعض العلماء بالولاية، وقال: يتعين عليك ذلك، فأجاب مصلحة للمسلمين، وما رأيت أحدا أحلى منطقا منه، ولا أكثر أدبا مع جليسه منه، حتى يود أنه لا يفارقه ليلا ولا نهارا، وبالجملة فأوصافه الجميلة تجل عن تصنيفي، فأسأل الله تعالى أن يزيده من فضله علما وعملا وورعا، إلى أن يلقاه وهو عنه راض.
    مؤلفاته:
    1- منتهى الإرادات. ط فرغ من تبييضه سنة 942هـ.
    2- معونة أولي النهى شرح المنتهى. ط.
    3- مختصر التحرير. ط.
    4- شرح مختصر التحرير. ط. سماه مؤلفه في مقدمته بـ " الْمُخْتَبر الْمُبتَكر شرح المختصر " وهو مشهور باسم " شرح الكوكب المنير " من باب إضافة الشيء إلى نفسه، كما يقال: شرح فتح الباري، وقيل: إن " الكوكب المنير " اسم لمختصر التحرير.
    وفاته:
    أصيب المترجَم قبل وفاته بخمسة عشر يوما بمرض الزَّحِير[1]، وكانت وفاته عصر يوم الجمعة ثامن عشرَ صفر سنة 972هـ، وصلى عليه ولده موفق الدين بالجامع الأزهر، وتأسف عليه الفقهاء وعامة الناس، وأكثروا الترحم عليه. رحمه الله تعالى.

  6. #26
    فيصل عساف
    Guest

    مرعي الكرمي

    هو مَرْعِي بن يوسف بن أبي بكر بن أحمد الكَرْمِي - نسبة لطُور كَرْم، قرية قرب نابلس - ثم المقدسي، نزيل القاهرة، العالم العلامة، البحر الفهامة، المدقق المحقق، صاحب التآليف العديدة، والتحريرات المفيدة، أحد أكابر علماء الحنابلة.

    كان رحمه الله فقيها، أصوليا، مفسرا، محدثا، نَحْويا، ذا اطلاع واسع على نقول الفقه ودقائقه، وله معرفة تامة بالعلوم النقلية والعقلية، وجميع العلوم المتداوَلة، له فيها اليد الطولى، أخذ عن العلامة محمد بن أحمد المرداوي (ت:1026هـ)، والقاضي يحيى بن موسى الحجاوي، ودخل مصر واستوطنها، وأخذ عن علمائها، وأجازه شيوخه، وتصدر للإقراء والتدريس بالجامع الأزهر، وكان منهمكا على تحصيل العلوم انهماكا كليا، فقطع زمانه بالإفتاء والتدريس، والتحقيق والتصنيف، فسارت بتآليفه الركبان، ومع كثرة أعدائه وأضداده، ما أمكن أحد أن يطعن فيها، ولا أن ينظر بعين الازدراء إليها.
    مؤلفاته:
    1- غاية المنتهى في الجمع بين الإقناع والمنتهى.
    2- دليل الطالب لنيل المطالب.
    3- تحقيق الرجحان بصوم يوم الشك من رمضان.
    4- تحقيق البرهان في شأن الدخان الذي يشربه الناس الآن.
    5- اللفظ الموطَّا في بيان الصلاة الوسطى.
    6- أقاويل الثقات في الأسماء والصفات.
    7- دفع الشبه والغرر عمن يحتج على المعاصي بالقدر.
    8- إرشاد ذوي العرفان لما في العمر من الزيادة والنقصان.
    9- تحقيق الخلاف في أصحاب الأعراف.
    10- شفاء الصدور في زيارة المشاهد والقبور. حقق في رسالة علمية في جامعة أم القرى، وطبع عن رئاسة إدارات البحوث العلمية بالمملكة العربية السعودية.
    11- تحقيق البرهان في إثبات حقيقة الميزان.
    12- الفوائد الموضوعة في الأحاديث الموضوعة.
    13- قلائد المرجان في الناسخ والمنسوخ من القرآن.
    14- الكواكب الدرية في مناقب ابن تيمية.
    15- الشهادة الزكية في ثناء الأئمة على ابن تيمية.
    16- مسبوك الذهب في فضل العرب، وشرف العلم على شرف النسب.
    17- بهجة الناظرين في آيات المستدلين.
    18- بديع الإنشاء والصفات في المكاتبات والمراسلات.
    وجميع هذه المؤلفات مطبوع، وقد شارفت مؤلفاته على المائة، وأغلبها سَلِم من الضياع، وهو موجود بنسخ متعددة.
    وفاته:
    توفي رحمه الله بمصر في شهر بيعٍ الأول سنة 1033هـ، وكانت جنازته حافلة، رحمه الله تعالى.

  7. #27
    فيصل عساف
    Guest

    منصور بن يونس البُهُوتِي

    اسمه ونسبه:
    هو زين الدين أبو السَّعادات منصور بن يونس بن صلاح الدين بن حسن بن أحمد بن علي بن إدريس البهوتي.
    مولده:
    ولد الشيخ منصور سنة 1000هـ، ببلدة بُهُوت، من قرى الغربية بمصر.
    شيوخه:
    1- عبد الرحمن البهوتي المعمر (ت:1040هـ).
    2- محمد بن أحمد المرداوي (ت:1026هـ).
    3- يحيى بن موسى الحجاوي. وغيرهم.
    تلاميذه:
    1- ياسين بن علي اللَّبَدي (ت:1058هـ) نسبته إلى كفر اللبد من قرى جبل نابلس.
    2- عبد الباقي بن عبد الباقي البعلي المقرئ الأثري، المشهور بالبدر، وابن فقيه فِصَّه، نسبة إلى قرية من قرى بعلبك (ت:1071هـ).
    3- محمد بن أحمد البهوتي الخلوتي (ت:1088هـ) وهو ابن أخت الشيخ منصور، وزوج ابنته.
    4- إبراهيم بن أبي بكر الذِّنَابِي العَوفِي (ت:1094هـ) نسبته إلى عبد الرحمن بن عوف.
    5- صالح بن حسن البهوتي الأزهري الفرضي (ت:1121هـ).
    6- عبد القادر الدَّنُوشَرِي. وغيرهم.
    مكانته العلمية وثناء العلماء عليه:
    يعتبر المترجَم من كبار أئمة المذهب، وشيخ الحنابلة وإمامهم في مصر، وكان رحمه الله عالما عاملا ورعا، متبحرا في سائر العلوم، رحل الناس إليه من الآفاق، لأجل أخذ مذهب الإمام أحمد رحمه الله، فإنه انفرد به في عصره.
    كتب تلميذه محمد الخلوتي على هامش المنتهى: بَلَغَتْ قراءة على شيخنا العلامة، من طنَّت حصاةُ فضله في الأقطار، ومن لم تكتحل عين الزمان بثانِيه، ولا اكتحلت فيما مضى من الأعصار. اهـ.
    وقال عنه ابن حميد: وبالجمله فهو مؤيِّد المذهب ومحرِّره، وموطِّد قواعده، ومقرِّره، والمعوَّل عليه فيه، والمتكفِّل بإيضاح خافيه. اهـ.
    مؤلفاته:
    1- إرشاد أولي النهى لدقائق المنتهى. ط، وهو حاشية على المنتهى، ويعتبر أول مصنفاته، فرغ منه سنة 1036هـ.
    2- حواشي الإقناع. ط
    3- الروض المربعشرح زاد المستقنع. ط.
    4- كشاف القناع عن متن الإقناع. ط.
    5- منح الشفا الشافيات في شرح المفردات. ط.
    6- دقائق أولي النهى لشرح المنتهى. ط.
    7- عمدة الطالب لنيل المآرب. ط، وهو آخر مصنفاته، فرغ منه سنة 1050هـ أي قبل وفاته بعام.
    8- إعلام الأعلام بقتال من انتهك حرمة بيت الله الحرام. طبع ضمن سلسلة "المدارج العالية إلى الآثار الحنبلية".
    9- نصيحة الناسك ببيان أحكام المناسك. ذكره المؤلف في كتابه كشاف القناع بهذا لاسم، وذكره ابن حميد ووصفه بأنه مختصر.
    قال محقق السحب: مؤلفاته كلها موجودة، لم يفقد منها شيء، وهي من أصول مراجع الفقه في مذهب أحمد، وعليها المعتمد والمعول لدى علمائه، وهي من أوائل الكتب التي عرفت طريقها إلى النشر، وأفاد منها الطلبة جيلا بعد جيل. ثم قال: ويستثنى من مؤلفاته المنسك فإني لم أقف عليه. اهـ.
    وفاته:
    توفي الشيخ منصور بمصر، سنة 1051هـ، وقد بلغ من العمر 51 سنة، رحمه الله، ورفعه من الفردوس أعلى غرفه.

  8. #28
    فيصل عساف
    Guest

    شمس الدين البَلْبَانِي

    هو شمس الدين أبو عبد الله محمد بن بدر الدين بن بَلْبَان البعلي الأصل، ثم الدمشقي، الخزرجي، الشهير بالبَلْبَانِي. الفقيه المحدث، أحد الأئمة الزهاد.

    ولد سنة 1006هـ، وأخذ عن جماعة من العلماء، منهم: الإمام الكبير الفقيه المحدث الشهاب أحمد الوفائي الحنبلي (ت:1038هـ)، ثم زاد عليه في معرفة فقه المذاهب، زيادة على فقه المذهب، فكان يقرئ في المذاهب الأربعة، ويقطع أوقاته بالعلم والعبادة والكتابة والدروس والطلب، حتى مكّن الله تعالى منزلته من القلوب، وأحبه الخاص والعام، وكان ورعا عابدا، حسن الخلق والصحبة، متواضعا، حلو العبارة، كثير التحري في أمر الدين والدنيا، منقطعا إلى الله تعالى، أخذ عنه جمع من أعيان العلماء، منهم من أصحابنا: ابن العماد العكري (ت:1089هـ)، وعبد الله بن ذهلان (ت:1099هـ)، وأبو المواهب محمد بن عبد الباقي (ت:1126هـ)، وعبد القادر التغلبي (ت:1135هـ)، وخلق. قال المحبي (ت:1111هـ): وحضرتُه أنا، وقرأت عليه في الحديث، واتفق أهل عصرنا على تفضيله وتقديمه، وله لطائف ومحاسن مع العلماء ... وبالجملة فقد كان بقية السلف، وبركة الخلف. اهـ.

    مؤلفاته:

    1- كافي المبتدي. ط.
    2- أخصر المختصرات. ط، اختصر به كتابه كافي المبتدي.
    3- مختصر الإفادات في أحكام العبادات. ط، وكتاب "الإفادات" لابن حمدان (ت:695هـ).
    4- الآداب الشرعية.
    5- قلائد العِقيان في اختصار عقيدة ابن حمدان. خ. اختصر به "نهاية المبتدئين" لابن حمدان.
    6- رسالة في قراءة عاصم.
    7- بغية المستفيد في أحكام التجويد (الرسالة البلبانية). خ.
    8- الرسالة في أجوبة أسئلة الزيدية. خ.

    وفاته:
    توفي بدمشق سنة 1083هـ وكانت جنازته حافلة جدا، رحمه الله تعالى.

  9. #29
    فيصل عساف
    Guest

    محمد الخَلوَتِي

    هو محمد بن أحمد بن علي البُهُوتِي القاهري، الشهير بالخَلْوَتِي. العالم العَلَم، الفقيه النحرير، مخرج الفروع على الأصول، المحقق المدقق، المفتي والمدرِّس بمصر القاهرة.

    ولد بِمِصر وبها نشأ، وأخذ الفقه عن العلامة المُعَمَّر عبد الرحمن بن يوسف البهوتي (ت:1040هـ وقيل:1089هـ)، ولازم خاله العلامة منصور البهوتي (ت:1051هـ)، وأخذ العلوم العقلية من الشهاب أحمد الغُنَيْمِي الشافعي (ت:1044هـ)، وبه تخرج وانتفع، واختص بعده بالعلامة نور الدين الشّبراملسي الشافعي (ت:1087هـ)، ولازمه فكان لا يفارقه في دروسه من العلوم النظرية، وكان يجري بينهما في الدرس محاورات ونِكات دقيقة، لا يعرفها من الحاضرين إلا من كان من أكابر المحققين، وكان الشّبراملسي يجله ويثني عليه ويعظمه ويحترمه، ولا يخاطبه إلا بغاية التعظيم، لما هو عليه من الفضل، ولكونه رفيقه في الطلب، ولم يزل ملازما له حتى مات.

    وكان رحمه الله سديد البحث، مديد التقرير، أكيد التحرير، بديع التدقيق والتحقيق، أبدى غرائب الأبحاث، وحرر المنتهى قراءة وإقراء، واعتنى به اعتناء بليغا، وجلس للإقراء فانتفع به الحنابلة خصوصا بعد خاله الشيخ منصور، فإنه تصدر للتدريس والإفتاء في مكانه، وأخذ عنه جماعة من الفضلاء، منهم العلامة أبو المواهب الحنبلي (ت:1126هـ). وللمترجم شعر لطيف، منه:
    كأن الدهر في خَفضِ الأعَالِي ... وفي رَفعِ الأسَافِلِ واللِّئَامِ
    فقيهٌ عندَه الأخبارُ صحَّتْ ... بتفضِيلِ السجودِ على القيامِ

    مؤلفاته:
    1- حاشية الإقناع. خ، جردت بعد موته من هوامش نسخته، فبلغت اثني عشر كراسا.
    2- حاشية المنتهى. جردت فبلغت أربعين كراسا، حققت في رسالتين علميتين.
    3- بغية الناسك في أحكام المناسك. خ.
    4- التحفة الظريفة في السيرة النبوية. خ.
    5- حاشية على شرح الأُشْمُونِي للألفية. وصفها ابن حميد بأنها جليلة، وقال: جُرِّدت في مجلد، وينقل عنها محشّو الأشموني كالصبان وغيره. اهـ.
    6- حاشية على شرح عصام الدين على السمرقندية، في البلاغة.
    7- لذَّة السمع بنظم رسالة الوضع. و"رسالة الوضع" لعضد الدين عبد الرحمن بن أحمد (ت:756هـ).
    كما نَظَمَ كثيرا من القواعد الفقهية وغيرها.
    وفاته:
    توفي بمصر تاسع عشر ذي الحجة سنة 1088هـ، رحمه الله تعالى.

  10. #30
    فيصل عساف
    Guest

    عثمان بن قائد النجدي

    هو عثمان بن أحمد بن سعيد بن عثمان بن قائد، النجدي مولدا، الدمشقي رحلة، القاهري مسكنا ومدفنا.

    ولد في العيينة من قرى نجد، ونشأ بها، وأخذ الفقه عن علامتها الشيخ عبد الله بن ذهلان (ت:1099هـ) وهو ابن عمته، وأخذ عن غيره.

    ثم رحل إلى دمشق، فأخذ عن علمائها الفقه والأصول والنحو وغيرها، وقرأ على مفتي الحنابلة بدمشق، العلامة أبي المواهب محمد بن عبد الباقي (ت:1126هـ)، وحصل بينه وبين أبي المواهب نزاع في مسألة: إذا تساوى الحرير وغيره في الظهور، أو زاد الحرير في الظهور إذا كان الثوب مُسَدَّى بالحرير ومُلْحَمًا بغيره، وأخرجته الصناعة فظهر السُّدي وخفيت اللُّحْمَة. فقال أبو المواهب: بالحل، وقال المترجم: بالحرمة، وطال بينهما النزاع والمناظرة، فاحتد أبو المواهب على المترجَم، فخرج من الشام إلى مصر - وقد ذكر المترجَم هذه المسألة في كتابه هداية الراغب ص 112، وأشار إلى النزاع الذي وقع له فيها مع أبي المواهب -.

    وفي القاهرة، أخذ عن جماعة من علمائها، واختص بشيخ المذهب فيها العلامة محمد بن أحمد الخلوتي (ت:1088هـ) فأخذ عنه دقائق الفقه وعدة فنون، وزاد انتفاعه به جدا، حتى تمهَّر وحقق ودقق، وأطلق عليه لقب المحقق، واشتهر في مصر ونواحيها، وقصد بالأسئلة والاستفتاء سنين عديدة، وكان بديع التقرير، سديد الأبحاث والتحرير، أثنى عليه العلماء في وقته وبعده، وقد أجازه الخلوتي إجازة تفيد إعجابه بتلميذه. ومن شيوخه أيضا: ابن العماد الحنبلي (ت:1089هـ) صاحب الشذرات. ومن تلاميذه: أحمد بن عوض المرداوي النابلسي (ت:1105هـ)، وقد احتَفَى ابنُ عوض بالمترجَم في ثبته المسمى " الكواكب الزاهرة في آثار أهل الآخرة ".

    وقال تلميذُ ابن عوض، أحمد الدمنهوري (ت:1192هـ) صاحب الفتح الرباني: طلبت منه -[أي من ابن عوض]- أن يجيزني بما أخذ عن شيخه شيخ الإسلام، كاشِف عن مخدّرات العلوم اللِّثام، الجامع بين المعقول والمنقول، المتبحر في الفروع والأصول الشيخ عثمان بن أحمد النجدي رحمه الله تعالى. اهـ.

    مؤلفاته:
    1- حاشية على منتهى الإرادات. ط، قال عنها ابن حميد: نفيسة مفيدة، جردها من هوامش نسختِه، تلميذه ابن عوض النابلسي، فجاءت في مجلد ضخم. اهـ. وقال ابن بدران: وهي حاشية نافعة تميل إلى التحقيق والتدقيق. اهـ.
    2- هداية الراغب شرح عمدة الطالب. ط، قال ابن حميد: حرره تحريرا نفيسا، فصار من أنفس كتب المذهب. وقال عنه ابن بدران: شرح لطيف مفيد مسبوك سبكًا حسنًا.
    3- شرح أرجوزة التستري في الفرائض. ط.
    4- رسالة في الرضاع (قطع النزاع في أحكام الرضاع). ط.
    5- الإسعاف في إجارة الأوقاف. خ.
    6- نجاة الخلف في اعتقاد السلف. ط.
    7- مختصر نونية ابن القيم.
    8- التوحيد. خ.
    9- رسالة في أي المشددة. ط.
    10- كشف الضو عن معنى لو. ط.
    11- رسالة في حذف عامل المصدر. خ.
    12- اختصار درة الغواص، مع تعقبات يسيرة. خ.
    13- أمثلة الأشكال الأربعة من القياس الاقتراني وأضربها ونتائجها. خ.
    14- شرح البسملة.
    15- رسالة في القهوة.
    16- مجموعة رسائل. خ.
    وفاته:
    كانت وفاته بالقاهرة رابع عشر جمادى الأولى سنة 1097هـ، رحمه الله تعالى.

صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

RSS RSS 2.0 XML MAP html  PHP  info tags Maps maptags vbmaps

الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3 . الساعة الآن : 18:35.
الموقع غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
فعلى كل شخص تحمل مسئولية نفسه إتجاه مايقوم به من بيع وشراء وإتفاق وأعطاء معلومات موقعه
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع الأشاعرة و لا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)
الساعة الآن 09:10 PM
Powered by vBulletin® Version 4.2.3
Copyright © 2020 vBulletin Solutions, Inc. Translate By soft