إذا كانت هذه زيارتك الأولى يرجى الاطلاع على الرابط التالي الأسئلة ولكي تتمكن من كتابة مواضيع وإرسال رسائل خاصة لابد لك منالتسجيل
النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: الغلو و التنطع .... و اتباع النبي !!

  1. #1
    فيصل عساف
    Guest

    الغلو و التنطع .... و اتباع النبي !!

    " أي سادة "
    حدوا المراتب وإياكم والغلو أنزلو الناس منازلهم أشرف النوع الإنساني الأنبياء عليهم الصلاة والسلام وأشرف الأنبياء نبينا محمد صلي الله عليه وسلم وأشراف الخلق بعده آله وأصحابه وأشراف الخلق بعدهم التابعون أصحاب خير القرون هذا علي وجه الإجمال وأما علي وجه الإفراد , فالنص النص , وإياكم والأخذ بالرأي فما هلك من هلك إلا بالرأي هذا الدين لايحكم فيه بالرأي أبدا حكموا آراءكم في المباحات(فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ ( النساء 59 ) إياكم وتفضيل بعضهم علي بعض رفع الله تعالي بعضهم علي بعض درجات لكن لايعرفها غيره ومن ارتضي من رسول أيدوا هذه العصابة بترك الدعوي شيدوا أركان هذه الطريقة المحمدية بإحياء السنة وإمانتة البدعة
    " أي سادة الفقير علي الطريق مادام على السنة فمتي حاد عنها زل عن الطريق قيل لهذه الطائفة : الصوفية , واختلفت الناس في سبب التسمية وسببها غريب لا يعرفه الكثير من الفقراء , وهو إن جماعة من مصر يقال لهم بنو الصوفة وهو الغوص بن مر بن أدبن طابخة الربيط كانت أمه لا يعيش لها ولد فنذرت إن عاش لها ولد لتربطن برأسه صوفة , وتجعله ربيط الكعبة وقد كانو يجيزون الحاج, إلي أن من الله بظهور الإسلام فأسلموا وكانوا عبادا ونقل عن بعضهم حديث رسول الله صلي الله عليه وسلم فمن صحبهم سمي بالصوفي وكذلك من صحب من صحبهم أو تعبد ولبس الصوف مثلهم ينسبونه إليهم فيقال : صوفي ونوع الفقراء الأسباب فمنهم من قال التصوف الصفاء زمنهم من قال : المصافاة وغير ذلك وكله صحيح من حيث معناه لأن أهل هذه الخرقه التزموا الصفاء والمصافاة , وعملوا بالآداب الظاهرة وقالوا : إنها تدل علي الآداب الباطنة وقالوا : احسن أدب الظاهر عنوان أدب الباطن وقالوا : من لم يعرف أدب الظاهر لا يؤتمن علي أدب الباطن كل الآداب منحصرة في متابعة النبي صلي الله عليه وسلم قولا وفعلا , وحالا وخلقا فالصوفي آدابه تدل علي مقامه زنوا أقواله وأفعاله وأحواله وأخلاقه بميزان الشرع , يعلم لديكم ثقل ميزانه وخفته خلق النبي القرآن قال تعالي (مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ ( الأنعام 38 ) ومن التزم الآداب الظاهرة دخل في جنسية القوم وحسب في عدادهم( وفي نسخة في أعدادهم ) ومن لم يلتزم الآداب الظاهرة فهو فيهم غير , لا يلتبس حاله عليهم , لأن استعمال الآداب دليل الجنسية , بل تكون علة الضم , قال رويم : التصوف كله أدب , وهذا الأدب الذي أشارت اليه الطائفة أدب الشرع , كن متشرعا ودع حاسدك يكذب عليك , وينسب ما يحب إليك
    ولست أبالي من زماني بريبة *** إذا كنت عند الله غير مريب
    إذا كان سري عند ربي منزها *** فما ضرني واش أتي بغريب
    "أيها السالك " إياك ورؤية النفس , إياك والغرور , إياك والكبر , فإن كل ذلك مهلك مادخل ساحة القرب من استصغر الناس واستعظم نفسه من أنا ومن أنت ؟ " أي أخي " كل واحد منا مسيكين , أوله مضغة وآخره جيفة شرف هذا العرض جوهر العقل العقل ما عقل النفس وأوقفها عند حدها , فإذا لم يكن عقل المرء عاقلا لنفسه ,موقفا لها عند حدها في أخذها وردها فليس بعقل وإذا لم يكن عقل المرء عاقلا لنفسه , موقفا لها عند حدها في أخذها وردها فليس بعقل وإذا حرم المرء الجوهر ذهب شرفه وبقي عرضا ثقيلا كثيفا لا يليق لمرتبة عزيزة , ولا لمنصب نفيس , وإذا تم عقله وكمل صار الحكم فيه للجوهر المحض , فصلح أنيكون علي تيجان الملوك والأكاسرة وأول مراتب العقل الانخلاع عن الانانية الكاذبة والدعوي الباطلة , وصولة الفتق والرتق ,والوهب والسلب , وإذا حكمه المقام وصار صفه عليه أيضا ,فاللازم عليه أن يعرف مبتدأه الطيني ومنتهاه الترابي وأن يقف بين هذه البداءة والنهاية بما يناسبهما من قول وفعل , لأن واعظ الله في قلب كل رجل مسلم من لم يكن له من نفسه واعظ لم تنفعه المواعظ كيف ينتفع بالموعظة من كان قلبه غافلا ؟ قال سهل : الغفلة سواد القلب , وقال السيد الأمين صلي الله عليه وسلم من حديث ( ألا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صح الجسد كله , وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب ) ( عن أبي عبدالله : النعمان بن بشير رضي الله عنهما عن النبي صلي الله عليه وسلم من حديث أوله ( إن الحلال بين , والحرام بين ) الحديث رواه البخاري ومسلم ( الاربعين حديث النووية )
    " أي أخي " – تنتفع من موعظتي وأنتفع من موعظتك إذا أخلص كل منا (أي أخي ) , أنت أحسن مني , زحمتك ذلة التلقي , وأنا أخذتني سكرة التعليم (أي أخي ) , إن أنا غلبت نفسي المسكينة , وقلت لها : علمك الله وأوجب عليك تعليم الإخوان , وكاتم العلم يلجم بلجام من نار فتعبك لك قفي عند حدك , ربما كان فيهم من هو عند الله أجل منك , أخفاه عنك ليختبرك وبعد ذلك سكنت ثائرتها الكاذبة , وعرفت قدرها , ووقفت عند طورها , فلها الحظ الأوفر , وكذلك أنت

    التعديل الأخير تم بواسطة فيصل عساف ; 10-01-2016 الساعة 06:28 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

RSS RSS 2.0 XML MAP html  PHP  info tags Maps maptags vbmaps

الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3 . الساعة الآن : 18:35.
الموقع غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
فعلى كل شخص تحمل مسئولية نفسه إتجاه مايقوم به من بيع وشراء وإتفاق وأعطاء معلومات موقعه
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع الأشاعرة و لا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)
الساعة الآن 12:57 AM
Powered by vBulletin® Version 4.2.3
Copyright © 2019 vBulletin Solutions, Inc. Translate By soft