إذا كانت هذه زيارتك الأولى يرجى الاطلاع على الرابط التالي الأسئلة ولكي تتمكن من كتابة مواضيع وإرسال رسائل خاصة لابد لك منالتسجيل
صفحة 4 من 4 الأولىالأولى ... 234
النتائج 31 إلى 39 من 39

الموضوع: سلسلة رد الشبهات

  1. #31
    Super Moderator
    رقم العضوية : 51
    تاريخ التسجيل : Mar 2017
    المشاركات: 132
    التقييم: 10

    سلسلة رد الشبهات

    سلسلة رد الشبهات...
    رؤية النبي صلى الله عليه وسلم في اليقظة..
    جاء في الحديث المتفق عليه:"من رآني في المنام فسيراني في اليقظة ولا يتمثل الشيطان بي".
    للعلماء في معنى قوله (فسيراني في اليقظة )على عدة وجوه :
    1/ قيل معناه فسيراني في القيامة.. وتعقب بأنه بلا فائدة في هذا التخصيص لأن كل أمته يرونه يوم القيامة من رآه منهم ومن لم يره.
    2/ قيل المراد من آمن به في حياته ولم يره لكونه حينئذ غائبا عنه فيكون مبشرا له أنه لا بد أن يراه في اليقظة قبل موته..وهذا يحتاج لدليل يخصصه.
    3/ وقال قوم هو على ظاهره فمن رآه في النوم فلا بد أن يراه في اليقظة يعني بعيني رأسه وقيل بعين في قلبه ..قال السيوطي : حكاهما القاضي أبو بكر ابن العربي.
    واعترض البعض على ذلك بقوله :إن عددا ممن رآه في المنام، لم يره في اليقظة، وخبر الصادق لا يتخلف...
    أجاب الإمام السيوطى فى الديباج: أن الظاهر أن من لم يبلغ درجة الكرامات ممن هو في عموم المؤمنين إنما تقع له رؤيته قرب موته عند طلوع روحه فلا يتخلف الحديث..
    وقد وقع ذلك لجماعة، وأما أصل رؤيته صلى الله عليه وسلم في اليقظة فقد نص على إمكانها ووقوعها جماعة من الأئمة منهم حجة الإسلام الغزالي والقاضي أبو بكر بن العربي والشيخ عز الدين بن عبد السلام وابن أبي جمرة وابن الحاج واليافعي وآخرين...
    قال ابن حجر الهيثمى فى فتاويه الحديثية عندما ( وسئل ) نفع الله به هل تمكن رؤية النبي صلى الله عليه وسلم في اليقظة ( فأجاب ) بقوله أنكر ذلك جماعة وجوزه آخرون وهو الحق فقد أخبر بذلك من لا يتهم من الصالحين بل استدل بحديث البخاري من رآني في المنام فسيراني في اليقظة أي بعيني رأسه..
    أقول(عبدالناصر): حصل مع النبي صلى الله عليه وسلم أنه رأى الأنبياء في اليقظة..فقد رأى صلى الله عليه وسلم في إسرائه موسى عليه السلام يصلي في قبره..وقد اجتمع بالأنبياء ليلة الإسراء في بيت المقدس وصلى بهم..وفي السماء في معراجه رأى بعض الأنبياء وخصوصا موسى عليه السلام..
    فإن ثبتت رؤية النبي صلى الله عليه وسلم للأنبياء في اليقظة جاز للولي أن يرى النبي صلى الله عليه وسلم بعد موته في اليقظة ؛فما ثبت معجزة لنبي جاز كرامة لولي..
    ولكن هذه الرؤية تكون في عالم البرزخ حيث يكشف الحجاب عن الولي فيرى النبي صلى الله عليه ،فلا تثبت بها صحبة، ولا يخلو قبره الشريف من جسده الشريف ،وقد يراه أكثر من ولي في وقت واحد كما نرى جميعا الشمس في آن معا كما ذكر السيوطي..
    ورؤية النبي صلى الله عليه وسلم في اليقظة هي كرامة للأكابر الذين حفظ الله ظواهرهم وبواطنهم وهم قلة ...
    قال السيوطى : وقال الشيخ عز الدين بن عبد السلام في القواعد الكبرى وقال ابن الحاج في المدخل: رؤية النبي صلى الله عليه وسلم في اليقظة باب ضيق وقلّ من يقع له ذلك إلا من كان على صفة، عزيز وجودها في هذا الزمان، بل عُدِمت غالبا مع أننا لا ننكر من يقع له هذا من الأكابر الذين حفظهم الله في ظواهرهم وبواطنهم...
    أقول(عبد الناصر)إذا كانت رؤيته في اليقظة صلى الله عليه وسلم عزيزا وجودها بل عدمت غالبا في زمانهم فكيف في زماننا!!..والله أعلى وأعلم..

  2. #32
    Super Moderator
    رقم العضوية : 51
    تاريخ التسجيل : Mar 2017
    المشاركات: 132
    التقييم: 10

    سلسلة رد الشبهات

    سلسلة رد الشبهات..
    الغيب والكشف..
    الغيب المطلق الذاتي هو لله تعالى سبحانه..
    والله عز وجل قد يتكرم على من يشاء من عباده بما شاء فقد يطلع بعض من ارتضى كأنبيائه وأوليائه على شيء من الغيب..وهو ما يسمى بالغيب المقيد.....
    قال تعالى { فَلَا يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَدًا إِلَّا مَنِ ارْتَضَى مِن رَّسُولٍ فَإِنَّهُ يَسْلُكُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ رَصَدًا }
    قال الحافظ ابن حجر العسقلاني:
    (وأما ما ثبت بنص القرآن أن عيسى عليه السلام قال إنه يخبرهم بما يأكلون وما يدخرون وأن يوسف قال إنه ينبئهم بتأويل الطعام قبل أن يأتي ذلك مما ظهر من المعجزات والكرامات : فكل ذلك يمكن أن يستفاد من الاستثناء في قوله تعالى ( إِلَّا مَنِ ارْتَضَى مِن رَّسُولٍ ) ,فإنه يقتضي إطلاع الرسول على بعض الغيب , والولي التابع للرسول عن الرسول يأخذ وبه يكرم , والفرق بينهما أن الرسول يطلع على ذلك بأنواع الوحي كلها , والولي لا يطلع على ذلك الا بمنام أو إلهام , والله اعلم) فتح الباري (8\514).انتهى
    وهذا هو ما يسمى بالكشف عند الصوفية..
    وقد عرفه الجرجانى بأنه (( الاطلاع على ما وراء الحجاب من المعاني الغيبية و الأمور الحقيقية وجودا و شعورا )) التعريفات للجرجاني ص237.انتهى
    والكشف قد يكون باليقظة كالإلهام والفراسة وقد يكون بالمنام كالرؤيا الصالحة... وقد يكون برؤية الملائكة وإخبارهم...وقد يكون بغير ذلك...
    والكشف له أدلته من الكتاب والسنة والتواتر عن أولياء الله الصالحين..
    -فمن أدلته من الكتاب:
    1- قال تعالى (قَالَ إِنَّمَا أَنَا رَسُولُ رَبِّكِ لِأَهَبَ لَكِ غُلَامًا زَكِيًّا )
    من المعلوم أن أم سيدنا عيسي عليه السلام لم تكن نبيا ولا رسولا وإنما كانت صديقة،وقد أطعلها الله على بعض المغيبات بأذنه سبحانه عن طريق رسوله.. وهو ما يسمى بالكشف.
    2- (وَأَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّ مُوسَى أَنْ أَرْضِعِيهِ فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِي الْيَمِّ وَلَا تَخَافِي وَلَا تَحْزَنِي إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِينَ)
    ومن المعلوم أن أم سيدنا موسى عليه السلام لم تكن من الانبياء أو الرسل...وقد أخبرها الله بأمر غيبي سبحانه تعالى قال: إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِينَ...
    -ومن أدلته من كشف الصحابة :
    فقد وقع الكشف من كثير من الصحابة ؛مثل كشف أبي بكر رضي الله عنه عند موته لما قال لعائشة رضي الله عنها إن امرأته حامل بأنثى...
    وكشف عمر رضي الله عنه لما قال يا سارية الجبل – أي إلزم الجبل - حيث كشف له الحجب فرأى المعركة عيانا..
    وهو الذي قال عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لقد كان فيمَنْ قبلكم من الأمم ناس مُحدَّثون، فإِن يكُ في أمتي أحدٌ فإِنه عمر" [رواه البخاري في صحيحه في كتاب المناقب، ومسلم في كتاب فضائل الصحابة].
    والمحدَّث: هو الملهَمُ الصادق الظن، وهو مَنْ أُوقِعَ في قلبه شيءٌ من قِبل الملأ الأعلى، فيكون كالذي حدثه غيرُه...وغيره من الصحابة رضوان الله عليهم..
    -ومن كشف الصالحين: يقول خير النسَّاج رحمه الله تعالى: (كنت جالساً في بيتي، فوقع لي أن الجنيد بالباب، فنفيت عن قلبي ذلك، فوقع ثانياً وثالثاً، فخرجت، فإِذا الجنيد، فقال: لِمَ لم تخرج مع الخاطر الأول ؟) ["الرسالة القشيرية" ص110].
    القول:الكشف نور يحصل للسالكين في سيرهم إِلى الله تعالى ؛ يكشف لهم حجاب الحس، ويزيل دونهم أسباب المادة نتيجة لما يأخذون به أنفسهم من مجاهدة وخلوة وذكر...
    قال حجة الإِسلام الغزالي رحمه الله تعالى: (إِن جلاء القلب وإِبصاره يحصل بالذكر، وإِنه لا يتمكن منه إِلا الذين اتقوا، فالتقوى باب الذكر، والذكر باب الكشف، والكشف باب الفوز الأكبر، وهو الفوز بلقاء الله تعالى). "إِحياء علوم الدين" للغزالي ج3ص11.
    أقول (عبدالناصر):إن الكشف ممكن ،وهو مما يمكن أن يصادفه السالك إلى الله ،وهو من مظاهر فضل الله وابتلائه ،ولكنا جميعاً مقيدون بالنصوص، لا بالكشف، والكشف لا تثبت به عقيدة جديدة ولا يزاد به على نصوص الكتاب والسنة، ولا تتعبد به الأمة، ولا تكلف الأمة بتصديق أصحابه، ولكن لا حرج على من صدق العدول فيه إذا كان تصديقاً لنصوص الكتاب والسنة ،ولكن الأمة لا تكلف بتصديق أصحابه حتى ولو كانوا صادقين ،لأن قلوبهم ليست معصومة في أمر الغيب، واحتمال التوهم قائم ،ولأن الكشف قد يكون امتحاناً لإنسان أو للناس فينزل به صاحبه أو غيره..كما أنه يحتمل أن يستقر في أذهانهم شيء من إلقاء الشيطان والجن...وغير الأنبياء لا تجب عصمتهم من ذلك..
    وأيضا: فإن سند المحدثين والمخاطبين الملهمين من هذه الأمة هو عمر بن الخطاب رضي الله عنه ،وقد كانت تقع له وقائع فيردها عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم ،أو صديقه التابع له الآخذ عنه الذي هو أكمل من المحدث الذي يحدثه قلبه عن ربه أبو بكر رضي الله عنه..والله أعلى وأعلم..

  3. #33
    Super Moderator
    رقم العضوية : 51
    تاريخ التسجيل : Mar 2017
    المشاركات: 132
    التقييم: 10

    سلسلة رد الشبهات

    سلسلة رد الشبهات

    الشبهة:كيف يلعن النبي صلى الله عليه وسلم اليهود والنصارى لأنهم سجدوا لقبور وعلى قبور أنبيائهم عبادة لهم في حديثه المتفق عليه(لعن الله اليهود والنصارى،اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد)؟..

    والمعلوم أن النصارى ليس لهم نبي إلا عيسى عليه السلام..وهو عندهم قام بعد صلبه ولم يدفن..
    واليهود كانوا يقتلون أنبياءهم كما ذكر القرآن الكريم فمن أين يسجدون على قبورهم؟..
    أليس هذا الحديث مخالفا لصريح القرآن والواقع؟

    رد الشبهة:
    أما النصارى وإن كان على زعمهم أن عيسى عليه السلام قام ولكنهم اتخذوا له قبرا في كنيسة القيامة ...كما احتوت الكنيسة على قبور مريم العذراء ووالديها ويوسف الراعي وأسرته وغيرهم..
    كما اتخذوا قبورا لصالحيهم كقبر القديس بطرس في كاتدرائية القديس بطرس في روما..
    كما أنهم اتخذوا تماثيل وتصاوير وصلبان..وهم يسجدون لقبورهم وأيقوناتهم سجود عبادة كما أخبر بذلك حديث الصادق المصدوق..

    وأما اليهود..فإن مراد القرآن بقتلهم أنبيائهم أي أكثر أنبيائهم والدليل على ذلك أن القرآن ذكر أنهم قالوا:عزير ابن الله..وأنهم ما قتلوا موسى ولا سليمان ولا داوود وغيرهم عليهم السلام..

    بل والواقع يقول إن اليهود اتخذوا مزارات لقبور أنبيائهم في العراق ومصر وغيرها من البلاد ..

    وﻣﻦ ﺃﻫﻢ ﻣﺰﺍﺭﺍتهم في العراق اليوم:
    1- ﻣﺮﻗﺪ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﻧﺎﺣﻮﻡ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﻮﺵ- ﺷﻤﺎﻝ ﻧﻴﻨﻮﻯ ﺑﻤﺴﺎﻓﺔ 30 ﻣﻴﻼ‌ً .
    2- ﻗﺒﺮ ﻋﺰﺭﺍ ﺍﻭ ﺍﻟﻌﺰﻳﺮ ، ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻘﺮﻧﺔ ﻭﺍﻟﻌﻤﺎﺭﺓ .
    3- ﻣﺪﻓﻦ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺣﺰﻗﻴﺎﻝ ﺍﻭ ﺫﻱ ﺍﻟﻜﻔﻞ ، ﻗﺮﺏ ﺍﻟﺤﻠﺔ . ﺍﻟﺬﻱ ﺷﻴﺪﻩ ﻣﻠﻚ ﺍﻟﻴﻬﻮﺩ ﻳﻬﻮﻳﺎﻛﻴﻢ .
    4- ﻣﺮﻗﺪ ﻳﻮﺷﻊ ﻛﻮﻫﻴﻦ ﺑﺠﺎﻧﺐ ﺍﻟﻜﺮﺥ - ﺑﻐﺪﺍﺩ .
    5- ﻣﺮﻗﺪ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﺍﺳﺤﻖ ﺍﻟﻐﺎﻭﻭﻧﻲ ، ﺑﺠﺎﻧﺐ ﺍﻟﺮﺻﺎﻓﺔ - ﺑﻐﺪﺍﺩ .

    وهذه المزارات يأتون إليها ويسجدون على قبورها ويعبدونها ..كما أخبر بذلك الصادق المصدوق..
    وهنا يتضح أن هذا الحديث هو دلالة على معجزة من معجزات النبي صلى الله عليه وسلم..فهو ليس مناقضا لصريح القرآن وهو مطابق للواقع ...

    والحمد لله رب العالمين..
    كتبه الفقير عبدالناصر أحمد حدارة..

  4. #34
    Super Moderator
    رقم العضوية : 51
    تاريخ التسجيل : Mar 2017
    المشاركات: 132
    التقييم: 10

    سلسلة رد الشبهات

    سلسلة رد الشبهات...
    كرامة الأولياء..
    الكرامة في اللغة من التكريم والإكرام كما جاء في لسان العرب لابن منظور..
    وأما في اصطلاح أهل السنة فقد عرفها بعضهم بقوله: أمر خارق للعادة جرى على يدَيْ ولي.
    والكرامات للأولياء أثبتها أهل العقائد من أهل السنة والجماعة في كتب العقائد..ولها أدلة من الكتاب والسنة..
    من أدلتها في الكتاب قصة أصحاب الكهف، وما وقع لهم مما هو خارق للعادة، وآية لإثبات المعاد على المنكرين.
    ومن الأدلة ما وقع لمريم ابنة عمران من الرزق ومجيئه إليها بسهولة ويسر.
    وأما من السنة فقد وقعت كرامات لكثير من الصحابة وهي ثابتة عنهم منها:
    منها: ما كان لعباد بن بشر وأسيد بن حضير رضي الله عنهما عندما خرجا من عند رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم في ليلة مظلمة، فأضاء لهما نور، مثل طرف السوط، فلما افترقا، افترق الضوء معهما؛ رواه البخاري وغيره.
    وقصة الصدِّيق في الصحيحين؛ لما ذهب بثلاثة أضياف معه إلى بيته، وجعل لا يأكل لقمة إلا ربى من أسفلها أكثر منها، فشبعوا، وصارت أكثر مما هي قبل ذلك، فنظر إليها أبو بكر وامرأته، فإذا هي أكثر مما كانت، فرفعها إلى رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم، وجاء إليه أقوام كثيرون، فأكلوا منها، وشبعوا.
    وخالد بن الوليد؛ حاصر حصنًا منيعًا، فقالوا: لا نسلم حتى تشرب السم، فشربه، فلم يضره. وسعد بن أبي وقاص؛ كان مستجاب الدعوة، ما دعا قط إلا اسْتُجِيب له، وهو الذي هزم جنود كسرى، وفتح العراق. وعمر بن الخطاب؛ لما أرسل جيشًا، أمَّرَ عليهم رجلًا يُسمَّى سارية، فبينما عمر يخطب، فجعل يصيح على المنبر: يا سارية الجبل، يا سارية الجبل، فقدم رسول الجيش، فسأل فقال: يا أمير المؤمنين، لقينا عدوًا فهزمونا، فإذا بصائح: يا سارية الجبل، يا سارية الجبل، فأسندنا ظهورنا بالجبل، فهزمهم الله.وغير ذلك الكثير الكثير..
    القول: كرامات أولياء الله إنما حصلت ببركة اتباع رسوله صَلَّى الله عليه وسلم، فهي في الحقيقة تدخل في معجزات الرسول صَلَّى الله عليه وسلم، ولكنها تختلف عن المعجزات أنها غير مقرونة بالتحدي كالمعجزات..
    قال ملا علي قاري: " والكرامات للأولياء حق أي: ثابت بالكتاب والسنة ولا عبرة بمخالفة المعتزلة وأهل البدعة في إنكار الكرامة والفرق بينهما أن المعجزة أمر خارق للعادة كإحياء الميت وإعدام جبل على وفق التحدي وهو دعوى الرسالة والكرامة خارق للعادة إلا أنها غير مقرونة بالتحدي وهي كرامة للولي وعلامة لصدق النبي فإن كرامة التابع كرامة المتبوع ..انتهى
    كما أن الكرامة لا تجعل للولي مكانة فوق أي نبي بل نبي واحد خير من كل الأولياء..
    قال الإمام الطحاوي في متنه:ولا نفضل أحدا من الأولياء على أحد من الأنبياء عليهم السلام ونقول : نبي واحد أفضل من جميع الأولياء، ونؤمن بما جاء من كراماتهم وصح عن الثقات من رواياتهم...انتهى
    أقول(عبدالناصر):ليس وقوع الخارق أمراً لازماً للولي،فكم من الأولياء الصادقين من الصحابة فمن بعدهم قلم تقع لهم خوارق،وكم من السحرة والمبطلين من وقعت لهم الخوارق، ولا شك أن الخوارق ابتلاء للعبد من جنس النعم ،وليس حصولها برهاناً على فضل الرجل عند الله ،ولا عدمها دليلاً على هوانه .
    لكن الكرامة الحقة التي بها نجاة العبد إنما هي استقامته على أمر الله عز وجل حتى يأتيه اليقين أي الموت...والله أعلى وأعلم..

  5. #35
    Super Moderator
    رقم العضوية : 51
    تاريخ التسجيل : Mar 2017
    المشاركات: 132
    التقييم: 10

    سلسلة رد الشبهات

    سلسلة رد الشبهات..
    الرقص الصوفي. .
    استهجن أخ فاضل القفز أثناء الذكر عند الصوفية..
    فقلت له:إذا شاهد أحد هواة لعبة كرة القدم مباراة حامية وأدخل الفريق الذي يشجعه هدفا تراه يصرخ ويقفز من الفرح ولا يكاد ينتهي...وهذا جائز لا شيء فيه ...فكيف نرضى لمن فرح بلعبة أن يقفز ونستهجن لمن فرح بذكر ربه فقفز وحجل!!!
    قال الأخ الفاضل:القفز للعبة عادة ..وأما القفز عند الذكر عبادة، وهل يعقل أن نعبد الله بقفز ورقص!!!
    قلت:العبادة هي الذكر..وأما القفز فهو هيئة للذاكر حال الذكر... فإنه يجوز لك أن تذكر الله قياما وقعودا وعلى جنب وماشيا وساكنا ومتحركا وواقفا ..فنبينا صلى الله عليه وسلم كان يذكر الله على كل أحيانه..كما روت عنه عائشة رضي الله عنها..
    قال العلامة الألوسي في تفسيره عند قوله تعالى: {الذينَ يذكُرونَ اللهَ قِياماً وقُعوداً وعلى جُنوبِهم} [آل عمران: 191]: (وعليه فيُحمل ما حُكي عن ابن عمر رضي الله عنهما وعروة بن الزبير وجماعة رضي الله عنهم من أنهم خرجوا يوم العيد إلى المصلى، فجعلوا يذكرون الله تعالى، فقال بعضهم: أمَا قال الله تعالى: {يذكرون الله قياماً وقعوداً}؟ فقاموا يذكرون الله تعالى على أقدامهم، على أنّ مرادهم بذلك التبرك بنوع موافقة للآية في ضمن فرد من أفراد مدلولها) [“روح المعاني” للعلامة محمود الألوسي ج4/ص140].
    فإذا علمت ذلك فلا مانع من الذكر قفزا..وخاصة وقد علمت أن بعض الصحابة كعلي وجعفر وزيد رضوان الله عنهم حجلوا وقفزوا فرحا حول النبي صلى الله عليه وسلم..وإذا علمت أن القفز والرقص هو رقص القلب والروح حبا لله وشوقا إليه عند ذكره فيرقص الجسد لرقص الروح..وهذا هو الوجد
    يقول الإمام السيد أبو مدين رحمه الله تعالى في بعض أبياته:
    وقل للذي ينهى عن الـوجـد أهـله..إذا لم تذق معنى شراب الهوى دعـنـا
    إذا اهتزت الأرواح شوقاً إلـى اللـقـا....نعم ترقص الأشباح يا جاهـل المعنى
    وأما رقص الجسد من غير حضور القلب واهتزاز الروح فهو فعل الدجالين..
    نقل عن الإمام الرفاعي رحمه الله أنه قال:
    سمى القوم الهزَّ بالذكر رقصاً !!
    إذا كان وارد الهزة من الروح، فنسبة الرقص للروح لا للجسم، وإلا فأين الراقصون؟ وأين الذاكرون؟ طلب هؤلاء حق، وطلب هؤلاء ضلال!
    حق، وطلب هؤلاء ضلال..سارت مشرقة وسرت مغرباً
    الراقصون كذّابون، والذاكرون مذكورون، وبين الملعون والمحبوب بوْن عظيم، إذا دخلتم مجالس الذكر فراقبوا المذكور واسمعوا بأذن واعية....والله أعلى وأعلم..

  6. #36
    Super Moderator
    رقم العضوية : 51
    تاريخ التسجيل : Mar 2017
    المشاركات: 132
    التقييم: 10

    سلسلة رد الشبهات

    سلسلة رد الشبهات..
    حقيقة الحضرة الصوفية
    بسبب ما علق في أذهان الناس من تلبيس الوهابية..صرت ترى بعض عوام الناس إذا ذكرت الحضرة الصوفية يفورون ويثورون ويرددون:خزعبلات وبدع..والبعض قد يتجرأ فيقول زندقة..والعياذ بالله..
    الحكم على الشيء فرع عن تصوره..فما هي حقيقة الحضرة الصوفية؟
    " الحضرة: هي حضور القلب مع الله. وهي الركن الهام في طريق القوم [الصوفية].
    وهذا الركن هو الإجتماع على ذكر الله عزّ وجلّ تحت إمارة الشيخ أو وكيله المسمّى بالمقدّم، يبدأ بتلاوة من القرآن الحكيم، ثم تنشد أناشيد من أقوال العارفين بالله المأخوذة بما فيها من القرآن والسنة وأفهام العلماء بالله مثل الشيخ عبد الغني النابلسي وابن الفارض، ثمّ تقوم الجماعة للذكر، ويبقون على حالة الذكر حتى يأذن الشيخ أو المقدّم بختامها، وبعد ذلك يقرأ أحد الإخوة بعض الآيات من القرآن الحكيم ويتم تفسيرها من قبل الشيخ أو وكيله.
    وأن الحضرة منقولة ومتوارثة عن كبار الأشياخ العارفين بالله في مقررّة في كتبهم ومظهر من مظاهر التصوف في سلوك طريقهم، عند سيدي أحمد الرفاعي (انظر البرهان المؤيد) والجنيد والجيلاني والشاذلي والشعراي والحاتمي والقشيري وغيرهم رضي الله عنهم.
    الأصل فيها: {الذين يذكرون الله قياماً وقعوداً وعلى جنوبهم} آل عمران-119
    والإصطلاح على كيفيتها: هو من باب البدعة الحسنة." اهـ. [ الموسوعة اليوسفية في بيان أدلة الصوفية للشيخ يوسف خطار محمد - الحضرة - ص171]...
    فالحضرة هي حضور القلب مع الله تعالى ، وقد سماها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم (حلق الذكر) وسماها أيضا (مجالس الذكر) وسماها أيضا ( الذكر فى الملأ )...
    وأكثر ما ينكرون من أعمال الحضرة الرقص والقفز الصوفي، ويستهزئون ويضحكون ،وهم لا يعلمون أن للرقص والقفز من السنة المطهرة أكثر من دليل..
    القول:الرقص والقفز الصوفي هو الحركة في الذكر وهي أمر مستحسن، لأنها تنشط الجسم لعبادة الذكر وهي جائزة شرعاً بدليل ما أخرجه الإمام أحمد في مسنده والحافظ المقدسي برجال الصحيح من حديث أنس رضي الله عنه قال: (كانت الحبشة يرقصون بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم، ويقولون بكلام لهم: محمد عبد صالح، فقال صلى الله عليه وسلم: “ماذا يقولون؟” فقيل: إنهم يقولون: محمد عبد صالح، فلما رآهم في تلك الحالة لم ينكر عليهم، وأقرهم على ذلك، والمعلوم أن الأحكام الشرعية تؤخذ من قوله صلى الله عليه وسلم وفعله وتقريره، فلما أقرهم على فعلهم ولم ينكر عليهم تبين أن هذا جائز.
    وها هو مفتي السادة الشافعية بمكة المكرمة العلامة الكبير أحمد زيني دحلان رحمه الله يورد في كتابه المشهور في السيرة النبوية مشهداً من إحدى حالاتهم، ويعلق عليه فيقول: (وبعد فتح خيبر قدم من الحبشة جعفر بن أبي طالب رضي الله عنه ومن معه من المسلمين وهم ستة عشر رجلاً فتلقى النبي صلى الله عليه وسلم جعفر وقبَّل جبهته وعانقه وقام له - وقد قام لصفوان بن أُمية لما قدم عليه، ولعدي بن حاتم رضي الله عنهما - ثم قال صلى الله عليه وسلم: “ما أدري بأيهما أفرح بفتح خيبر أم بقدوم جعفر؟” وقال صلى الله عليه وسلم لجعفر: “أشبهتَ خَلْقي وخُلُقي”، فرقص رضي الله عنه من لذة هذا الخطاب، فلم ينكر عليه صلى الله عليه وسلم رقصه، وجُعل ذلك أصلاً لرقص الصوفية عندما يجدون من لذة المواجيد في مجالس الذكر والسماع) [“السيرة النبوية والآثار المحمدية” لزيني دحلان، على هامش السيرة الحلبية ج2/ص252. والحديث ذكره البخاري في صحيحه في كتاب الصلح].
    أقول (عبدالناصر):إن الله فتح باب الذكر على مصراعيه فلماذا يأتي أحدهم ويقيد باب الذكر بحالة مخصوصة...؟
    والحضرة هي مظهر من مظاهر التربية الروحية، وذلك للنفع الحاصل فيها من ذكر الله عز وجل ومراقبته ونزول الرحمات بذكر الصالحين فيها والإرشاد الحاصل بالسماع والإنشاد والبركة الحاصلة بالحركة فهي مما سنه السادات العارفون ولا دليل لمنكرها لأن الأصل في الأشياء الإباحة حيث لا تعارض أصلا بل هي سبيل لتحريك القلب والتوجه به نحو ربه سبحانه...
    عن إبراهيم بن عبد الله القلانسي أن الإمام أحمد رضي الله عنه قال عن الصوفية: لا أعلم أقواماً أفضل منهم قيل: إنهم يستمعون ويتواجدون، قال: دعوهم يفرحون مع الله ساعة. قيل: فمنهم من يموت ومنهم من يغش عليه، فقال: وبدا لهم من الله ما لم يكونوا يحتسبون...ذكره العلامة الإمام في الفروع (غذاء الألباب لمحمد السفاريني)..والله أعلى وأعلم..

  7. #37
    Super Moderator
    رقم العضوية : 51
    تاريخ التسجيل : Mar 2017
    المشاركات: 132
    التقييم: 10

    سلسلة رد الشبهات

    سلسلة رد الشبهات.
    الرد على عدنان إبراهيم (5)
    بقوله بفناء النار وخروج أهلها منها..
    هذا القول لم ينفرد به عدنان إبراهيم(وإن كان انفرد-على حسب علمي-بإدخال أهل النار الجنة) بل سبقه إليه غيره كالجهمية وابن تيمية وتلميذه ابن القيم وقد ورد عن الأخيرين قولان؛ بفناء النار وبخلودها..
    أقول(عبدالناصر):في القرآن الكريم آيات محكمات تصرح بخلود أهل النار في النار..وخلودهم فيها يعني خلودها
    كقوله تعالى: (وَلاَ يَدْخُلُونَ الجَنَّةَ حَتَّى يَلِجَ الجَمَلُ فِي سَمِّ الخِيَاطِ) وعدم دخول الجنة يعني البقاء في النار..
    وكقوله تعالى: (إِنَّ اللَّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ)وعدم المغفرة للمشرك يعني بقاءه في النار ويعني بقاءها وخلودها.
    وكقوله تعالى: (وَلَهُمْ عَذَابٌ مُّقِيمٌ) والمقيم هو الدائم.
    وكقوله تعالىوَمَا هُم بِخَارِجِينَ مِنْهَا)وعدم خروجهم يعني بقاءهم فيها ويعني خلودهم وخلودها..
    وغير ذلك الكثير من الآيات التي تتحدث عن الخلود الأبدي في النار(خالدين فيها أبدا)..
    أدلة القائلين بفناء النار والرد عليها:
    1-مما استدلوا به آية النبأ(لابثين فيها أحقابا* لا يذوقون فيها برداً ولا شرابا * إلا حميماً وغساقا)والأحقاب هي أوقات منتهية.
    الرد:هذا الآية لا دليل فيها،إذ غاية ما تفيده آية النبأ هذه، هو: أن أهل النار يمكثون أحقاباً من الزمن في نوع من العذاب هو الحميم والغساق، ثم ينتقلون منه إلى آخر بدليل قوله تعالى في (ص): (هذا فليذوقوه حميم وغساق * وآخر من شكله أزواج)، ومعلوم أن عذاب أهل النار أنواع، وخير ما يفسر به القرآن القرآن.
    2-ومن أدلتهم آية هود( خالدين فيها ما دامت السماوات والأرض إلا ما شاء ربك إن ربك فعال لما يريد).في هذه الآية تعلق الخلود بالمشيئة فهذا دليل على فنائها..
    واستدلوا بأربعة أحاديث ثلاثة منها في غاية الضعف، ولا يمكن الاحتجاج بها..لا مجال لذكرها..
    والرابع حديث طاووس عن عبد الله: (يأتي على النار زمان تخفق أبوابها، وينبت في قعرها الجرجير) ، وهو حسن السند صالح للاحتجاج به.
    الرد:الواضح أن آية هود وحديث طاووس متعارضان ظاهريا مع الآيات المحكمات في خلود النار وأهلها..فإذا أمكن الجمع بين هذه الأدلة دفع التعارض.. ويكون الجمع والدفع بحمل آية هود وحديث طاووس على الدَّرك من النار المخصص لتطهير عصاة المسلمين، فإنه يخرج منه آخر من بقلبه مثقال ذرة من إيمان، ويخبو وتخفق أبوابه وينبت في قعره الجرجير، أما دركات النار المعدة سجناً وعذاباً للكفار فهي أبدية وعذابها لا ينقطع.
    وهنا تنسج الأدلة الشرعية في بوتقة واحدة لا تعارض بينها، ولا يكذب بعضها بعضا..والحمد لله رب العالمين..
    أقول(عبدالناصر):ادعى البعض أن العدل يقتضي أن يعذب الكفار في النار على قدر جرمهم ثم يخرجون من النار بعد أن يكونوا قد تطهروا من أدرانهم وخبثهم..
    الرد:لعمري قولهم هذا ما هو إلا إيجاب على الله إخراجهم من النار ..والله عز وجل لا يجب عليه شيء(لا يسال عما يفعل وهم يسألون)..
    ورغم ذلك فقد تولى الله تعالى الجواب عن ذلك في محكم تنزيله، وهو الذي يعلم المعدوم لو وجد كيف يكون، وقد علم في سابق علمه أن الخُبث قد تأصل في أرومة هؤلاء الخبثاء بحيث إنهم لو عذبوا القدر من الزمن الذي عصوا الله فيه، ثم عادوا إلى الدنيا لعادوا لما يستوجبون به العذاب، لا يستطيعون غير ذلك، قال تعالى في سورة الأنعام: (ولو ترى إذ وقفوا على النار فقالوا يا ليتنا نرد ولا نكذب بآيات ربنا ونكون من المؤمنين * بل بدا لهم ما كانوا يخفون من قبل ولو ردوا لعادوا لما نهوا عنه وإنهم لكاذبون)..
    إذا لو ردوا لعادوا لكفرهم وفق علم الله...إذا فكفرهم وخبثهم دائم في علم الله لذلك كان عذابهم دائما في النار. .والله الموفق..والحمد لله رب العالمين..

  8. #38
    Super Moderator
    رقم العضوية : 51
    تاريخ التسجيل : Mar 2017
    المشاركات: 132
    التقييم: 10

    سلسلة رد الشبهات

    سلسلة رد الشبهات.
    الرد على عدنان إبراهيم (4)
    نزول المسيح من عقائد أهل السنة والجماعة..
    نزول المسيح والحكم بشريعة الإسلام في آخر الزمان من عقائد أهل السنة والجماعة لم يخالف في ذلك أحد من المسلمين ممن يعتبر خلافه...
    *-قال أبو الحسن الأشعري رحمه الله في كتابه ( مقالات الإسلاميين ) : جملة ما عليه الحديث والسنة الإقرار بالله وملائكته وكتبه ورسله ، وما جاء من عند الله ، وما رواه الثقات عن رسوله صلى الله عليه وسلم لا يردون من ذلك شيئا . إلى أن قال : ويصدقون بخروج الدجال وأن عيسى ابن مريم يقتله . انتهى..
    -وقال القاضي عياض في شرح مسلم : " نزول عيسى عليه السلام وقتله الدجال حق وصحيح عند أهل السنة للأحاديث الصحيحة في ذلك ، وليس في العقل ولا في الشرع ما يبطله ، فوجب إثباته ، وأنكر ذلك بعض المعتزلة والجهمية ومن وافقهم ، وزعموا أن هذه الأحاديث مردودة بقوله تعالى : وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ...وبقوله صلى الله عليه وسلم : لا نبي بعدي ، وبإجماع المسلمين أنه لا نبي بعد نبينا صلى الله عليه وسلم ، وأن شريعته مؤبدة إلى يوم القيامة لا تنسخ ، وهذا استدلال فاسد ؛ لأنه ليس المراد بنزول عيسى عليه السلام أنه ينزل نبيا بشرع ينسخ شرعنا ، ولا في الأحاديث شيء من هذا ، بل صحت الأحاديث أنه ينزل حكما مقسطا يحكم بشرعنا ويحيي من أمور شرعنا ما هجره الناس " . انتهى كلامه ، وقد نقله النووي في شرح مسلم وأقره .
    -وقال السفاريني في شرح عقيدته : " نزول المسيح عيسى ابن مريم ثابت بالكتاب والسنة وإجماع الأمة ، ولم يخالف فيه أحد من أهل الشريعة ، وإنما أنكر ذلك الفلاسفة والملاحدة ممن لا يعتد بخلافه ، وقد انعقد الإجماع على أنه ينزل ويحكم بهذه الشريعة المحمدية " . انتهى .
    *وأما الأدلة على نزوله عليه السلام:
    فقد جاء في نزول عيسى عليه الصلاة والسلام أكثر من خمسين حديثا مرفوعا ، أكثرها من الصحاح..والباقي غالبه من الحسان ،ليس المقام لذكرها.. فمن زعم أنها كلها مزيفة فلا شك أنه فاسد العقل والدين...
    *وأما من أدلة الكتاب على نزوله..
    -قوله تعالى (وَإِنْ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ إِلَّا لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكُونُ عَلَيْهِمْ شَهِيدً)....روي عن ابن عباس رضي الله عنهما حبر الأمة في روايات كثيرة صحيحة في هذه الآية أن الضمير في موته يعود على عيسى ومعنى الآية : أنه سيدركه أناس من أهل الكتاب حين ينزل عيسى فيؤمنون به .وهذا القول هو الصحيح في تفسير الآية ، وقد اختاره ابن جرير وابن كثير وبه يقول أبو مالك والحسن وقتادة وعبد الرحمن بن زيد بن أسلم وغيرهم ، قال الحسن : والله إنه لحي الآن عند الله ، ولكن إذا نزل آمنوا به أجمعون..رواه ابن جرير .
    وأما قول من قال من المفسرين إن الضمير في قوله : قبل موته يعود إلى الكتابي فليس فيه معارضة لما تقدم ، فقد يؤمن كل كتابي عند احتضاره بأن عيسى عبد الله ورسوله ، ولكن لا ينفعه إيمانه في هذه الحالة ، وأما الذين يؤمنون به بعد نزوله في آخر الزمان فإن إيمانهم به ينفعهم ، والله أعلم .
    -ومنها قوله تعالى : (وإنه لعلم الساعة) قال ابن عباس رضي الله عنهما (هو خروج عيسى ابن مريم قبل يوم القيامة)..وقد روي عن أبي هريرة ومجاهد والحسن وقتادة وأبي العالية وأبي مالك وعكرمة والضحاك نحو قول ابن عباس رضي الله عنهما..
    أقول (عبدالناصر):عقائدنا تثبت بالكتاب والسنة والإجماع..لا انفصال بينها منذ زمن الصحابة إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها..وكتابنا في آيات أحكامه الشرعية والوضعية والعقائدية والسلوكية نفهمنا بفهم السلف الصالح كما نقلوها إلينا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم..وأي فهم يخرج عن ذلك هو معول في هدم الإسلام وهو يخدم أعداء الإسلام درى صاحبه أو لا يدري...والله أعلم بالصواب..

  9. #39
    Super Moderator
    رقم العضوية : 51
    تاريخ التسجيل : Mar 2017
    المشاركات: 132
    التقييم: 10

    سلسلة رد الشبهات

    سلسلة رد الشبهات..

    هل التبرك بآثار النبي صلى الله عليه وسلم بدعة؟

    أولا :ﺍﻟﺘﺒﺮﻙ ليس عبادة بل ﻫﻮ ﺍﻟﺘﻴﻤﻦ ﻭﻃﻠﺐ ﺍﻟﺒﺮﻛﺔ من الله بالشيء المتبرك به..

    ثانيا :التبرك بآثار النبي صلى الله عليه وسلم محل إجماع السلف والخلف ...

    ﻗﺎﻝ ﺍﻹ‌ﻣﺎﻡ ﺍﻟﻨﻮﻭﻱ ﻓﻲ ﺷﺮﺡ ﺻﺤﻴﺢ ﻣﺴﻠﻢ: (ﻫَﺬَﺍ ﻓِﻴﻪِ ﺍﻟﺘَّﺒَﺮُّﻙ ﺑِﺂﺛَﺎﺭِ ﺍﻟﻨَّﺒِﻲّ ﺻَﻠَّﻰ ﺍﻟﻠَّﻪ ﻋَﻠَﻴْﻪِ ﻭَﺳَﻠَّﻢَ ﻭَﻣَﺎ ﻣَﺴَّﻪُ ﺃَﻭْ ﻟَﺒِﺴَﻪُ، ﺃَﻭْ ﻛَﺎﻥَ ﻣِﻨْﻪُ ﻓِﻴﻪِ ﺳَﺒَﺐ، ﻭَﻫَﺬَﺍ ﻧَﺤْﻮ ﻣَﺎ ﺃَﺟْﻤَﻌُﻮﺍ ﻋَﻠَﻴْﻪِ ﻭَﺃَﻃْﺒَﻖَ ﺍﻟﺴَّﻠَﻒ ﻭَﺍﻟْﺨَﻠَﻒ ﻋَﻠَﻴْﻪِ ﻣِﻦْ ﺍﻟﺘَّﺒَﺮُّﻙ ﺑِﺎﻟﺼَّﻠَﺎﺓِ ﻓِﻲ ﻣُﺼَﻠَّﻰ ﺭَﺳُﻮﻝ ﺍﻟﻠَّﻪ ﺻَﻠَّﻰ ﺍﻟﻠَّﻪ ﻋَﻠَﻴْﻪِ ﻭَﺳَﻠَّﻢَ ﻓِﻲ ﺍﻟﺮَّﻭْﺿَﺔ ﺍﻟْﻜَﺮِﻳﻤَﺔ، ﻭَﺩُﺧُﻮﻝ ﺍﻟْﻐَﺎﺭ ﺍﻟَّﺬِﻱ ﺩَﺧَﻠَﻪُ ﺍﻟﻨَّﺒِﻲّ ﺻَﻠَّﻰ ﺍﻟﻠَّﻪ ﻋَﻠَﻴْﻪِ ﻭَﺳَﻠَّﻢَ ﻭَﻏَﻴْﺮ ﺫَﻟِﻚَ، ﻭَﻣِﻦْ ﻫَﺬَﺍ ﺇِﻋْﻄَﺎﺅُﻩُ ﺻَﻠَّﻰ ﺍﻟﻠَّﻪ ﻋَﻠَﻴْﻪِ ﻭَﺳَﻠَّﻢَ ﺃَﺑَﺎ ﻃَﻠْﺤَﺔ ﺷَﻌْﺮﻩ ﻟِﻴَﻘْﺴِﻤﻪُ ﺑَﻴْﻦ ﺍﻟﻨَّﺎﺱ، ﻭَﺇِﻋْﻄَﺎﺅُﻩُ ﺻَﻠَّﻰ ﺍﻟﻠَّﻪ ﻋَﻠَﻴْﻪِ ﻭَﺳَﻠَّﻢَ ﺣِﻘْﻮَﺓ ﻟِﺘُﻜَﻔَّﻦ ﻓِﻴﻪِ ﺑِﻨْﺘﻪ ﺭَﺿِﻲَ ﺍﻟﻠَّﻪ ﻋَﻨْﻬَﺎ، ﻭَﺟَﻌَﻠَﻪُ ﺍﻟْﺠَﺮِﻳﺪَﺗَﻴْﻦِ ﻋَﻠَﻰ ﺍﻟْﻘَﺒْﺮَﻳْﻦِ، ﻭَﺟَﻤَﻌَﺖْ ﺑِﻨْﺖ ﻣِﻠْﺤَﺎﻥِ ﻋَﺮَﻗَﻪُ ﺻَﻠَّﻰ ﺍﻟﻠَّﻪ ﻋَﻠَﻴْﻪِ ﻭَﺳَﻠَّﻢَ، ﻭَﺗَﻤَﺴَّﺤُﻮﺍ ﺑِﻮُﺿُﻮﺋِﻪِ ﺻَﻠَّﻰ ﺍﻟﻠَّﻪ ﻋَﻠَﻴْﻪِ ﻭَﺳَﻠَّﻢَ ﻭَﺩَﻟَّﻜُﻮﺍ ﻭُﺟُﻮﻫﻬﻢْ ﺑِﻨُﺨَﺎﻣَﺘِﻪِ ﺻَﻠَّﻰ ﺍﻟﻠَّﻪ ﻋَﻠَﻴْﻪِ ﻭَﺳَﻠَّﻢَ، ﻭَﺃَﺷْﺒَﺎﻩ ﻫَﺬِﻩِ ﻛَﺜِﻴﺮَﺓ ﻣَﺸْﻬُﻮﺭَﺓ ﻓِﻲ ﺍﻟﺼَّﺤِﻴﺢ، ﻭَﻛُﻞّ ﺫَﻟِﻚَ ﻭَﺍﺿِﺢ ﻟَﺎ ﺷَﻚّ ﻓِﻴﻪِ).ﺍﻧﺘﻬﻰ
    وساق الأدلة على ذلك....فافهم تغنم..
    والله أعلم بالصواب.

صفحة 4 من 4 الأولىالأولى ... 234

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

RSS RSS 2.0 XML MAP html  PHP  info tags Maps maptags vbmaps

الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3 . الساعة الآن : 18:35.
الموقع غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
فعلى كل شخص تحمل مسئولية نفسه إتجاه مايقوم به من بيع وشراء وإتفاق وأعطاء معلومات موقعه
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع الأشاعرة و لا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)
الساعة الآن 11:55 PM
Powered by vBulletin® Version 4.2.3
Copyright © 2019 vBulletin Solutions, Inc. Translate By soft