إذا كانت هذه زيارتك الأولى يرجى الاطلاع على الرابط التالي الأسئلة ولكي تتمكن من كتابة مواضيع وإرسال رسائل خاصة لابد لك منالتسجيل
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: متفرقات

  1. #1
    Super Moderator
    رقم العضوية : 2
    تاريخ التسجيل : Jun 2016
    المشاركات: 3,273
    التقييم: 10
    الدولة : الأردن
    العمل : طالب علم
    الهوايه : المطالعة

    متفرقات

    وجوب إقامة الحكم الإسلامي عند الاستطاعة

    لقد اهتم الإسلام اهتماماً بالغاً بإقامة الحكم الإسلامي عند أول فرصة متاحة يستطيع بها مجتمع مسلم إقامته على طائفة ما من أرض الله.
    وهذا ما فعله الرسول صلى الله عليه وسلم بعد هجرته إلى المدينة مباشرة، إذ تهيأ فيها أن يباشر بإقامة الحكم الإسلامي في المجتمع الصغير، الذي أصبح المسلمين فيه ذوي كيان يمكن تمييزه عن غيره، وأصحاب سيادة مستقلة على طائفة من الأرض.
    ولا بد أن نكون على بصيرة بأن مثل هذا يختلف تقديره باختلاف الأزمنة، وأحوال الأمم والشعوب، والظروف العالمية الدولية.
    والدليل على هذا الواجب الجماعي المفروض على المسلمين، عمل الرسول صلى الله عليه وسلم وعمل خلفائه من بعده، وإجماع علماء المسلمين على وجوب إقامة الحكم الإسلامي، متى كان باستطاعتهم إقامته.
    ويمكن أن نستدل لهذا الواجب بقول الله عز وجل في سورة (النساء/4 مصحف/92 نزول) :
    {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَآءِ للَّهِ وَلَوْ عَلَى أَنْفُسِكُمْ أَوِ
    الْوَالِدَيْنِ وَالأَقْرَبِينَ إِن يَكُنْ غَنِيّاً أَوْ فَقَيراً فَاللَّهُ أَوْلَى بِهِمَا فَلاَ تَتَّبِعُواْ الْهَوَى أَن تَعْدِلُواْ وَإِن تَلْوُواْ أَوْ تُعْرِضُواْ فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيراً} .
    وبقوله عز وجل في سورة (المائدة/5 مصحف/112 نزول) :
    {يَا أَيُّهَآ الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ للَّهِ شُهَدَآءَ بِالْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُواْ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ}
    فأمر الله المؤمنين بأن يكونوا قوامين بالقسط (في آية النساء) وقوامين لله (في آية المائدة) لا يتحقق إلا بأن يكون بأيديهم سلطة حكم، والمطلوب منهم حينئذٍ أن يكونوا قوامين لله وبالقسط، أي قوامين بالعدل ابتغاء مرضاة الله.
    وكذلك أمرهم أيضاً بأن يكونوا شهداء لله (في آية النساء) وشهداء بالقسط (في آية المائدة) . أي: إذا كان الحكم بأيديهم فعليهم أن يكونوا شهداء لله، وبالقسط، فإذا فعلوا ذلك كانوا بدعوتهم وتطبيقاتهم ناشرين لدين الله، ومرغبين الناس فيه. عندئذٍ يكونوا حقاً شهداء على الناس يوم القيامة، وشهداء لله لا لمصالح أنفسهم، وابتغائهم العلو في الأرض فقط.
    فإذا كانوا صادقين في السعي لأن يكونوا قوامين بالقسط والله، وشهداء بالقسط ولله، وسلكوا السبيل الأقوم لذلك واتخذوا لكل أمرٍ سببه التشريعي والتكويني الذي جعله الله من سننه الثابتة في كونه، وصاروا أهلاً لإقامة حكم إسلامي، عدداً وعدة وطهارة أنفس، أمدهم الله بمدد من عنده، وهيأ لهم الأسباب، واستخلفهم في الأرض، فجعل الحكم والسلطان في أيديهم، خلفاء ملوك وسلاطين قائمين في الأرض على غير منهج الله، هذا وعد من الله للذين آمنوا بقوله عز وجل في سورة (النور/24 مصحف/102 نزول) :
    {وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ مِنْكُمْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي لاَ يُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذلِكَ
    فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ * وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَآتُواْ الزَّكَاةَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ * لاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ مُعْجِزِينَ فِي الأَرْضِ وَمَأْوَاهُمُ النَّارُ وَلَبِئْسَ الْمَصِيرُ}
    هذا الوعد بالاستخلاف المؤيد بالمعونة الربانية خاص بالذين آمنوا وعملوا الصالحات، أي التزموا منهج الله في العمل، وكان هدفهم من الحكم والسلطان تمكين الدين الذي ارتضاه الله لهم.
    ومن الحقائق الثابتة اعتقاداً وتجربةً أن الله لا يخلف الميعاد، فإذا لم يمنح الله المؤمنين هذا الاستخلاف، فليراجعوا أنفسهم، ليتبينوا الجوانب التي انحرفوا فيها عن منهج الله أو الشروط التي لم يحققوها في أنفسهم، حتى يحقق الله لهم وعده.
    البيعة وخلع الطاعة


    إذا تهيأ لجماعة المسلمين قيام حكم إسلامي ظاهر، وكان لهم إمام ظاهر، أعلن الحكم بشرع الله، وتحمل عبء خدمة المسلمين والقضايا الإسلامية، وكانت إمارته ومبايعته صحيحة، فعلى كل مسلم مبايعته، اتباعاً لسبيل المؤمنين.
    روى الإمام مسلم عن عبد الله ابن عمر قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:
    " من خلع يداً من طاعة لقي الله يوم القيامة ولا حجة له، ومن مات وليس في عنقه بيعة مات ميتة جاهلية، ومن مات وهو مفارق للجماعة فإنه يموت ميتة جاهلية".
    فدل هذا الحديث على وجوب مبايعة كل مسلم للإمام القائم الظاهر، إذا كانت بيعته صحيحة مستوفية شروطها، وهذا الشرط قد دلت عليه نصوص أخرى غير هذا الحديث.
    ففي الحديث الصحيح عن حذيفة بن اليمان قال: قلت يا رسول الله: فإن لم يكن لهم (أي للمسلمين) جماعة ولا إمام؟ قال: "فاعتزل تلك الفرق كلها".
    ومن بايع إماماً ثبتت إمامته للمسلمين ببيعةٍ صحيحة، فلا يجوز له أن يخلع هذه البيعة من عنقه، لأنه يكون حينئذٍ ناقضاً لعهده، وخارجاً على جماعة المسلمين ومفارقاً لها، إلا أن يرى كفراً بواحاً، أي: معلناً ظاهراً.
    دل على ذلك الحديث السابق الذي رواه مسلم عن ابن عمر. وما رواه مسلم عن أبي هريرة، قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:
    " من خرج من طاعة وفارق الجماعة فمات مات ميتةً جاهلية، ومن قاتل تحت راية عمية، يغضب لعصبية أو يدعو لعصبية أو ينصر عصبية فقتل فقتلةٌ جاهلية. ومن خرج على أمتي بسيفه، يضرب برها وفاجرها ولا يتحاشا من مؤمنها ولا يفي لذي عهد عهده، فليس مني ولست منه".
    راية عمية: أي لا يستبين وجهها ولا تعرف غايتها، ودوافعها عصبية جاهلية.
    وما رواه البخاري ومسلم عن عبادة بن الصامت، قال: "بايعنا رسول الله صلى الله عليه وسلم على السمع والطاعة في العسر واليسر، والمنشط والمكره، وعلى أثرةٍ علينا، وعلى أن لا ننازع الأمر أهله، وعلى أن نقول بالحق أينما كنا، لا نخاف في الله لومة لائم ".
    وفي رواية: " وعلى أن لا ننازع الأمر أهله إلا أن تروا كفراً بواحاً، عندكم من الله فيه برهان".
    كفراً بواحاً: أي كفراً واضحاً ظاهراً غير قابل للتأويل.
    وما رواه البخاري ومسلم عن ابن عباس، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    " من رأى من أميره شيئاً يكرهه فليصبر، فإنه ليس أحد يفارق الجماعة شبراً فيموت إلا مات ميتة جاهلية".

    طاعة أولي الأمر من المسلمين

    تجب شرعاً طاعة أولي الأمر في حدود الاستطاعة ما لم يأمروا بمعصية لله عز وجل، أو بمخالفة حكم شرعي ثابت، أو نظام أقره جمهور المسلمين.

    1- روى البخاري ومسلم عن أبي هريرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    " من أطاعني فقد أطاع الله، ومن عصاني فقد عصى الله ومن يطع الأمير فقد أطاعني، ومن يعص الأمير فقد عصاني، وإنما الإمام جُنَّة يُقاتل من ورائه، ويُتَّقى به، فإن أمر بتقوى الله وعَدَل فإن له بذلك أجراً , وإن قال بغيره فإن عليه منه".
    وإنما الإمام جُنّة: أي كالترس يُتَّقى به.
    2- وروى مسلم عن أم الحصين قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    "إن أُمِّر عليكم عبدٌ مُجدَّعٌ يقودُكم بكتاب الله فاسمعوا وأطيعوا".
    3- وروى البخاري عن أنسٍ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
    "اسمعوا وأطيعوا وإن استعمل عليكم عبدٌ حبشيٌ كأن رأسه زبيبة" أي مثل الزبيبة.
    4- وروى البخاري ومسلم، عن عبد الله بن عمر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    "السمع والطاعة على المرء المسلم فيما أحب وكره ما لم يؤمر بمعصية، فإذا أُمِرَ بمعصية فلا سمع ولا طاعة".
    5- وروى البخاري ومسلم عن علي بن أبي طالب قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    " لا طاعة في معصية، إنما الطاعة في المعروف".
    وفي الصحيح أيضاً عن النواس بن سمعان قول الرسول صلى الله عليه وسلم:
    "لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق".
    6- وروى البخاري ومسلم عن عبد الله بن عمر قال: كنا إذا بايعنا رسول الله صلى الله عليه وسلم على السمع والطاعة يقول لنا: "فيما استطعتم".
    7- وروى مسلم عن عوف بن مالك الأشجعي، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
    "خيار أئمتكم الذي تحبونهم ويحبونكم، وتصلون عليهم ويصلون عليكم، وشرار أئمتكم الذين تبغضونهم ويبغضونكم، وتلعنونهم ويلعنونكم".
    قال: قلنا: يا رسول الله، أفلا ننابذهم عند ذلك؟ قال: "لا، ما أقاموا فيكم الصلاة، لا، ما أقاموا فيكم الصلاة، ألا من وُلِّي عليه والٍ فرآه يأتي شيئاً من معصية الله، فليكره ما يأتي من معصية الله، ولا ينزعنَّ يداً من طاعة".
    8- وروى البخاري ومسلم عن عبد الله بن مسعود قال: قال لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    "إنكم سترون بعدي أَثَرَةَ، وأموراً تنكرونها".
    قالوا: فما تأمرنا يا رسول الله، قال:
    "أدوا إليهم حقهم، وسلوا الله حقكم".
    9- وروى مسلم عن وائل بن حُجر، قال: سأل سَلَمةُ بن يزيد الجُعفِيُّ رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا نبي الله، أرأيت إن قامت علينا أمراء يسألونا حقهم، ويمنعونا حقنا، فما تأمرنا؟ قال: "اسمعوا وأطيعوا، فإنما عليهم ما حملوا وعليكم ما حملتم".
    كلمتان خفيفتان على اللسان .. ثقيلتان في الميزان .. حبيبتان إلى الرحمن

    سبحان الله وبحمده .. سبحان الله العظيم

  2. #2
    Super Moderator
    رقم العضوية : 2
    تاريخ التسجيل : Jun 2016
    المشاركات: 3,273
    التقييم: 10
    الدولة : الأردن
    العمل : طالب علم

    شق العصا وتفريق جماعة المسلمين

    وضع الرسول صلى الله عليه وسلم حداً صارماً لشق العصا وتفريق جماعة المسلمين، فأمر بضرب عنق الخارج على الجماعة، المفرق لأمر هذه الأمة كائناً من
    كان. وأمر بوفاء بيعة الأول فالأول، وإذا بويع لخليفتين فالواجب قتل الآخر منهما، أي الذي تكون بيعته متأخرة عن بيعة الأول منهما.
    1- روى مسلم عن أبي سعيد قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    "إذا بويع لخليفتين، فاقتلوا الآخر منهما".
    2- وروى البخاري ومسلم، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
    "كانت بنو إسرائيل تسوسهم الأنبياء، كلما هلك نبي خلفه نبي، وإنه لا نبي بعدي، وسيكون خلفاء، فيكثرون".
    قالوا: فما تأمرنا؟ قال:
    "فو بيعة الأول فالأول، أعطوهم حقهم، فإن الله سائلهم عما استرعاهم".
    3- وروى مسلم عن عرفجة قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:
    " إنه سيكون هناتٌ وهناتٌ، فمن أراد أن يُفرّق أمر هذه الأمة وهي جميع، فاضربوه بالسيف كائناً من كان ".
    4- وروى مسلم عن عرفجة أيضاً قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:
    " من أتاكم وأمركم جميع على رجل واحد، يريد أن يشق عصاكم، أو يفرق جماعتكم فاقتلوه".
    5- وروى مسلم عن عبد الله بن عمرو قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    " من بايع إماماً فأعطاه صفقة يده، وثمرة قلبه، فليطعه إن استطاع، فإن جاء آخر ينازعه فاضربوا عنق الآخر".
    ثمرة قلبه: أي صدق المبايعة بإرادة حرة غير مكرهة.

    طالب الولاية لا يولى

    سن رسول الله صلى الله عليه وسلم سنة في الولايات والإمارات، هي أن لا يُولِّيَ على عمل فيه سلطة على الناس وأمر ونهي أحداً سأل هذا العمل، ولا أحداً
    حرص عليه، أو أراده، ليقطع كل أسباب التطلع إلى السلطة، والتنازل عليها، والتنافس فيها، فالحريص على الإمارة لا يكون في الغالب إلا طالب جاه، أو دنيا، أما من يراها عبثاً ومسؤولية، فإنه يخاف من حملها، ويخشى أن يفتتن بها فيسقط في سخط الله، ويقع في المهالك، لذلك فهو لا يطلبها، بل يفر منها ما استطاع.
    روى البخاري ومسلم عن أبي موسى، قال: دخلت على النبي صلى الله عليه وسلم أنا ورجلان من بني عمي، فقال أحدهما: يا رسول الله أمِّرنا على بعض ما ولاك الله. وقال الآخر مثل ذلك، قال:
    "إنا والله لا نُولِّي على هذا العمل أحداً سأله، ولا أحداً حرص عليه".
    وفي رواية قال: "لا نستعمل على عملنا من أراده".
    وفي التحذير من الإمارات والتزهيد فيها، جاء عن الرسول صلى الله عليه وسلم ما يلي:
    1- روى البخاري عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
    " إنكم ستحرصون على الإمارة، وستكون ندامة يوم القيامة، فَنِعْمَ المرضعةُ وبئستِ الفاطمة".
    أي: إنها آسرة محبوبة، شأنها كشأن المرضعة للرضيع، ولكن عاقبتها بعد الفطام والانفصال عنها عاقبة وخيمة، ما لم يكن الذي تولاها أميناً فيها، مؤدياً حقوقها.
    2- وروى البخاري ومسلم عن عبد الرحمن بن سمرة قال: قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    " لا تسألِ الإمارة، فإنك أن أعطيتها عن مسألة وُكِلتَ إليها، وإن أُعطيتَها عن غير مسألة أُعِنْتَ عليها".
    3- وروى البخاري ومسلم عن أبي هريرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    "تجدون من خير الناس أشدهم كراهية لهذا الأمر حتى يقع فيه".
    لهذا الأمر: أي للحكم والسلطان.

    لا يولى الإمارة إلا من هو أهل لها

    الأهلية للإمارة وسائر الولايات شرط أساسي لتوليها، فلا يكفي لتوليها وصف التقوى وصلاح الدين فقط، أو الدهاء السياسي دون شرط الدين والتقوى.
    إن كل عمل من الأعمال السلطانية والإدارية يتطلب قدرات ومهارات خاصة، إضافة إلى الوصف الأساسي العام، وهو التقوى وصلاح الدين، وهي أمانة فمن كان ضعيفاً عن حمل الأمانة فإنا لا تؤدى له، مهما كان تقياً ورعاً، أو عالماً متبحراً في مختلف بحور العلم.
    قال الله عز وجل في سورة (النساء/4 مصحف/92 نزول) :
    {إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤدُّواْ الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُمْ بَيْنَ النَّاسِ أَن تَحْكُمُواْ بِالْعَدْلِ إِنَّ اللَّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُمْ بِهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ سَمِيعاً بَصِيراً} .
    وولاية الإمارات أكبر الأمانات وأعظمها، فيجب أن تؤدى إلى أهلها، القادرين على حملها، والقيام بحقوقها وواجباتها , والنصح فيها، وعدم الافتتان بها.
    ولما طلب أبو ذر من الرسول صلى الله عليه وسلم أن يستعمله، أبان له أنه ضعيف عن حمل أمانة الحكم والسلطان والإدارة.
    روى مسلم عن أبي ذر قال: قلت: يا رسول الله، ألا تستعملني؟ قال: فضرب بيده على منكبي، ثم قال:
    " يا أبا ذر، إنك ضعيف، وإنها أمانة، وإنها يوم القيامة خزيٌ وندامة، إلا من أخذها بحقها، وأدى الذي عليه فيها ".
    وفي رواية، قال له:
    " يا أبا ذر، إن أراك ضعيفاً، وإني أحب لك ما أحب لنفسي، لا تأمرن على اثنين، ولا تولين مال يتيم ".
    وعنه عند الإمام أحمد، أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال له: " ولا تقبض أمانةً ولا تقض بين اثنين ".

    واجبات أولياء الأمر ومسؤولياتهم

    عدا النصوص القرآنية التي تأمر بالحكم بما أنزل الله، وبالحكم بالحق والعدل، وبطاعة الرسول والاهتداء بهديه، ففي الأحاديث النبوية طائفة تبين واجبات أولياء الأمر ومسؤولياتهم الجسام تجاه الله عما استرعاهم من عباده، فمنها ما يلي:
    1- روى البخاري ومسلم عن معقل بن يسار قال: سمعتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:
    "ما من والٍ يلي رعيةً من المسلمين، فيموتُ وهو غاشٌ لهم، إلا حرم الله عليه الجنة".
    فعلى ولي الأمر أن يكون ناصحاً لرعيته، يسعى في مصالحهم، وأن لا يكون غاشاً لهم.
    2- وروى البخاري ومسلم عن معقل بن يسار أيضاً قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:
    " ما من عبد يسترعيه الله رعية، فلم يحطها بنصيحة، إلا لم يجد رائحة الجنة ".
    فالمطلوب منه أن يحوطها من كل جوانبها وفي كل أمورها بالنصيحة، في القول والعمل والإدارة وكل ما هو من مهمات الإمارة والحكم.
    وقد أبان الرسول صلى الله عليه وسلم في حديث آخر: "أن الدين النصيحة" وهو يشمل الراعي والرعية.
    3- وروي عن مسلم عن عائشة قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    "اللهم من ولي من أمر أمتي شيئاً فشق عليهم فاشقق عليه، ومن ولي من أمر أمتي شيئاً فرفق بهم فارفق به".
    فمن واجبات ذوي الأمر والحكم والسلطان، أن يرفقوا بالمسلمين، ولا يشقوا عليهم، في الأوامر والنواهي والتكاليف والشكليات الإدارية.
    4- وروى مسلم عن عبد الله بن عمرو بن العاص، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    " إن المقسطين عن الله على منابر من نور عن يمين الرحمن - وكلتا يديه يمين - الذين يعدلون في حكمهم وأهليهم وما وَلُوا ".
    5- وروى الترمذي عن أبي سعيد قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    "إن أحب الناس إلى الله يوم القيامة، وأقربهم منه مجلساً إمام عادل. وإن أبغض الناس إلى الله يوم القيامة، وأشدهم عذاباً وأبعدهم منه مجلساً إمام جائر".
    قال الترمذي: حديث حسن غريب.
    6- وروى الإمام أحمد عن أبي أمامة عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:
    " ما من رجل يلي أمر عشرةٍ فما فوق ذلك، إلا أتاه الله عز وجل مغلولاً يوم القيامة يده إلى عنقه، فكه بره، أو أوبقه إثمه، أولها ملامة، وأوسطها ندامة، وآخرها خزي يوم القيامة ".
    أوبقه إثمه: أي أهلكه إثمه الذي ارتكب في إمارته.
    7- وروى البيهقي في شعب الإيمان عن ابن عمر، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
    " إن السلطان ظل الله في الأرض، يأوي إليه كل مظلوم من عباده، فإذا عدل كان له الأجر، وعلى الرعية الشكر، وإذا جار، كان عليه الإصر وعلى الرعية الصبر ".
    الإصر: أي عقوبة الذنب والإثم.
    8- وروى البخاري ومسلم عن عبد الله بن عمر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    " ألا كلكم راعٍ , وكلكم مسؤول عن رعيته، فالإمام الذي على الناس راعٍ وهو مسؤول عن رعيته، والرجل راعٍ على أهل بيته وهو مسؤول عن رعيته، المرأة راعية على بيت زوجها وولده، وهي مسؤولة عنهم، وعبد الرجل راع على مال سيده، وهو مسؤول عنه، ألا فكلكم راعٍ، وكلكم مسؤول عن رعيته".
    هذا الحديث شمل كل مسؤوليات الرعاية، من لدن الإمام الأكبر ذي السلطان على المسلمين، حتى العبد الراعي على مال سيده.
    والمسؤولية تجعل المسؤول محاسباً عن كل كبير وصغير يصدر عنه في حدود ولايته وسلطانه، سواء أكانت الولاية كبرى أو صغرى.

    لا تلي النساء أمور الرجال العامة

    وضع الله قاعدة عامة للمجتمع الإسلامي، جعل الرجال فيها هم القوامين على النساء. سواء أكان ذلك في حدود الأسرة، أو في حدود المجتمع الكبير، أو في الدوائر الاجتماعية ما بينهما. ولا مانع من تولية المرأة على النساء، وفي دوائر اجتماعية خاصة بالنساء.
    قال الله عز وجل في سورة (النساء/4 مصحف/92 نزول) :
    {الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَآءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ..} .
    فالرجال هم القوامون على النساء، ولا قوامة للنساء على الرجال.
    وروى البخاري عن أبي بكرة، قال: لما بلغ رسول الله صلى الله عليه وسلم أن أهل فارس قد ملكوا عليهم بنت كسرى. قال:
    "لن يُفْلِحَ قومٌ ولَّوْا أمرهم امرأة".

    اسم الخليفة

    تسمية صاحب الولاية الكبرى في المسلمين خليفة، اختيارٌ نبوي اقتبسه الرسول صلى الله عليه وسلم من القرآن الكريم، في خطاب الله لداود عليه السلام. قال الله عز وجل في سورة (ص/38 مصحف/38 نزول) :
    {يادَاوُودُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الأَرْضِ فَاحْكُمْ بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَلاَ تَتَّبِعِ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّ الَّذِينَ يَضِلُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدُ بِمَا نَسُواْ يَوْمَ الْحِسَابِ} .
    وهذا الاقتباس النبوي نجده فيما رواه البخاري ومسلم عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    "كانت بنو إسرائيل تسوسهم الأنبياء، كلما هلك نبي خلفه نبي، وإنه لا نبي بعدي، سيكون بعدي خلفاء".
    وهذا الاختيار النبوي قد أخذ به المسلمون الأولون، فأطلقوا على أبي بكر وعمر وعثمان وعلي رضي الله عنهم اسم الخلفاء الراشدين.
    ولما تولى أبو بكر رضي الله عنه قال بعض المسلمين له: يا خليفة الله، فقال لهم: لست بخليفة الله، ولكني خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم. حسبي ذلك.
    وشرط الخلافة أن تكون على منهاج حكم الرسول صلى الله عليه وسلم.

    أنباء مستقبلية حدث بها الرسول حول الإمارات

    حدث الرسول صلى الله عليه وسلم أصحابه أحاديث تشتمل على أخبار ستحدث في مستقبل الأيام، بعضها قد تحقق، وبعضها الآخر لم يأت زمان تحققه، فمما يتعلق بالحكم والإمارات منها ما يلي:
    1- روى الإمام أحمد والترمذي وأبو داود عن سفينة، قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:
    "الخلافة ثلاثون سنة، ثم تكون ملكاً".
    ثم يقول "سفينة": أمسك، خلافة أبي بكر سنتين، وخلافة عمر عشرة، وخلافة عثمان اثنتي عشرة، وخلافة علي ستة. (أي: فمجموعها ثلاثون) .
    هذا الحديث قد تحقق فعلاً، وبعد الثلاثين تحول الحم ملكاً كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم.
    2- وروى البخاري ومسلم عن حذيفة بن اليمان قال: كان الناس يسألون رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الخير، وكنت أسأله عن الشر مخافة أن يدركني، قال: قلت: يا رسول الله، إنا كنا في جاهلية وشر، فجاءنا الله بهذا الخير، فهل بعد هذا الخير من شر؟ قال:
    "نعم".
    قلت: وهل بعد ذلك الشر من خير؟. قال:
    "نعم، وفيه دخن.
    قلت: وما دَخَنُه؟. قال:
    "قومٌ يستنون بغير سنتي، ويهدون بغير هديي، تعرف منهم وتنكر".
    قلت: فهل بعد ذلك الخير من شر؟. قال:
    " نعم، دعاةٌ على أبواب جهنم من أجابهم إليها قذفوه فيها".
    قلت: يا رسول الله، صفهم لنا. قال:
    "هم من جلدتنا، ويتكلمون بألسنتنا".
    قلت: فما تأمرني إن أدركني ذلك؟. قال:
    "تلزم جماعة المسلمين وإمامهم".
    قلت: فإن لم يكن لهم جماعة ولا إمام؟. قال:
    "فاعتزل الفرق كلها، ولو أن تعض بأصل شجرة حتى يدركك الموت وأنت على ذلك".
    وفي رواية لمسلم، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
    "يكون بعدي أئمة لا يهدون بهداي، ولا يستنون بسنتي، وسيقوم فيهم رجال، قلوبهم قلوب الشياطين في جثمان إنس".
    قال حذيفة: قلت: كيف أصنع يا رسول الله إن أدركت ذلك؟. قال:
    "تسمعُ وتطيع الأمير، وإن ضُرِبَ ظهرُك وأخِذَ مالكَ فَاسمع وأطع".
    بطانة ولي الأمر


    قد يكون ولي الأمر صالحاً، ولكن قد تكون له بطانة سيئة تأمره بالشر , وتحضه عليه، فمن استجاب لبطانة السوء هلك، والواجب على ولي الأمر أن لا يتخذ بطانة من الكافرين ولا من المنافقين مطلقاً.
    وبطانة الرجل من يداخلونه ويخالطونه، ويطلعون على بواطن أمره، ويقدمون له المشورة والرأي.
    قال الله عز وجل في سورة (آل عمران/3 مصحف/89 نزول) :
    {ياأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ بِطَانَةً مِّن دُونِكُمْ لاَ يَأْلُونَكُمْ خَبَالاً وَدُّواْ مَا عَنِتُّمْ قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَآءُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الآيَاتِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْقِلُونَ} .
    بطانة من دونكم: أي مطلعين على بواطن أموركم من غيركم، كمستشارين، وأمناء سر، وأصدقاء، ومناصرين مداخلين، وغالباً ما يكون هؤلاء من فئة المنافقين. شبهوا بالبطانة، لأن بطانة الثوب تكون مما يلي جهة الجسد، بخلاف قماش ظاهر الثوب، فالبطانة مداخلة مخالطة مطلعة على البواطن.
    لا يألونكم خبالاً: أي لا يقصرون في إفساد أموركم، وإحباط
    أعمالكم ومساعيكم الحسنة الصالحة البرة.
    ودوا ما عنتم: أي ودوا مشقتكم وتحميلكم المتاعب.
    قد بدت البغضاء من أفواههم: أي من فلتات ألسنتهم، وهذا من علامات نفاقهم، وأنهم في حقيقة أمرهم مبغضون أعداء.
    وما تخفي صدورهم أكبر: أي هو أكبر مما تظهره ألسنتهم، من فلتات تكشف عن حقيقة ما في قلوبهم نحوكم.
    قد بينا لكم الآيات إن كنت تعقلون: أي قد بينا لكم العلامات التي تكشف لكم إن كنتم تعقلون، حقيقةَ بطانة السوء الذين يجب عليكم أن تستبعدوهم متى وضحت لكم أمارات نفاقهم، وبغضهم لكم ولدينكم، ولكل ما يؤيد الدين وجماعة المسلمين.
    وروى البخاري عن أبي سعيد قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    "وما بعث الله من نبي، ولا استخلف خليفة، إلا كان له بطانتان: بطانة تأمره بالمعروف وتحضه عليه، وبطانة تأمره بالشر وتحضه عليه، والمعصوم من عصمه الله".
    أما السبب الذي به يعصم الله ذا الولاية الصالح في نفسه من بطانة السوء، فيرجع إلى أمور منها:
    1- تحكيم كتاب الله، والالتزام بأحكام الشرع.
    2- عدم الركون إلى الذين تبدو عليهم أمارات الفتنة، والإبعاد عن منهج الله.
    3- التفرس الدائم لمعرفة بطانة السوء واستبعادها.
    4- الاستخارة وصدق التوكل على الله والالتجاء إليه.
    خاتمة الكتاب


    هذا ما فتح الله به علي في موضوع المذاهب الفكرية المعاصرة، وكشف زيوفها، ورسم مخططاتها التزيفية، وبيان أصول مغالطاتها، ومقارنتها بما جاء في الإسلام من حق وخير، وهداية إلى سعادة الدنيا وسعادة الآخرة.
    وكان الفراغ من كتابة هذا السِّفر قرب أذان الظهر، من يوم الخميس، الواقع أول شهر صفر، من العام الهجري القمري (1405) الموافق للخامس والعشرين من شهر تشرين الأول (أكتوبر) من العام الميلادي الشمسي (1984) في مكة حرسها الله وصانها، وزادها أمناً وخيراً وتمكيناً، وعطاءً وبراً، ورزق أهلها استقامة وتقوى وشكراً.
    ومع حمد الله والثناء عليه وشكره على توفيقه لكتابه هذا السفر، والصلاة على نبيه محمد صلى الله عليه وسلم وعلى إخوانه الأنبياء والمرسلين، وآل كل وصحب كلٍ أجمعين. أسأل الله العلي القدير أن ينفع به، ويبصر به أجيال الأمة الإسلامية، حتى تعرف زيوف المضلين أعداء الإسلام، وأعداء الحق والخير والفضيلة، وتعرف حقاً كمال الإسلام، وما فيه للناس من خير عظيم ونفع جسيم وسعادة عاجلة وآجلة للأفراد والمجتمعات.
    اللهم أرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه، واجعل أعمالنا خالصة لوجهك الكريم يا منان، واستعملنا في مراضيك، واجعلنا من أهل طاعتك، ومن المتقين الأبرار المحسنين.
    وجزى الله خيراً من اطلع عليه، وأهدى إليَّ عيوبي، وانتفع بما فيه من صواب، وأرشد الناس ونفع، وأدى حق دينه عليه، فأمر بالمعروف ونهى عن المنكر، ودعا إلى سبيل ربه بالحكمة والموعظة الحسنة، والحمد لله رب العالمين وصلى الله على سيدنا وعلى آله وصحبه أجمعين.
    مكة المكرمة في 1 صفر 1405 هجرية و25 تشرين الأول 1984 ميلادية

    عبد الرحمن حسن حبنكة الميداني
    أستاذ مادة الغزو الفكري ومادة المذاهب الفكرية المعاصرة في البكالوريوس، والدراسات العليا بجامعة أم القرى
    كلمتان خفيفتان على اللسان .. ثقيلتان في الميزان .. حبيبتان إلى الرحمن

    سبحان الله وبحمده .. سبحان الله العظيم

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

RSS RSS 2.0 XML MAP html  PHP  info tags Maps maptags vbmaps

الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3 . الساعة الآن : 18:35.
الموقع غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
فعلى كل شخص تحمل مسئولية نفسه إتجاه مايقوم به من بيع وشراء وإتفاق وأعطاء معلومات موقعه
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع الأشاعرة و لا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)
الساعة الآن 04:51 AM
Powered by vBulletin® Version 4.2.3
Copyright © 2019 vBulletin Solutions, Inc. Translate By soft