إذا كانت هذه زيارتك الأولى يرجى الاطلاع على الرابط التالي الأسئلة ولكي تتمكن من كتابة مواضيع وإرسال رسائل خاصة لابد لك منالتسجيل
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: قراءة الإمام نافع المدني

  1. #1
    Super Moderator
    رقم العضوية : 2
    تاريخ التسجيل : Jun 2016
    المشاركات: 3,273
    التقييم: 10
    الدولة : الأردن
    العمل : طالب علم
    الهوايه : المطالعة

    قراءة الإمام نافع المدني

    الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على نبينا محمد ، سيد خلق الله أجمعين ، وعلى آل بيته الطاهرين ، وصحبه الأكرمين ، ومَنْ تبعـه من المؤمنـين ، صـلاةً دائمـة إلى يـوم الديـن . وبعد :
    ـ من القراء الأعلام ، وأحد البدور السبعة ، الذين ذاع صيتهم واشتهرت قراءتهم في الأمصار ، وتلقت الأمة تلاوتهم بالصحة والقبول ، وكثرت الرواية عنهم ، إمام أهل المدينة ، " أبو رؤيم نافع بن عبد الرحمن المدني " .
    * قال في قراءته الإمام مالك بن أنس ، وأحمد بن حنبل ، ما نصـه :
    قال سعيد بن منصور : سمعت مالك بن أنس يقول قراءة أهل المدينة سنة ، قيل له قراءة نافع قال :نعم . وقال عبد الله بن أحمد بن حنبل : سألت أبي أََيُ القراءة أحب إليك ، قال قراءة أهل المدينة ، قلت فإن لم يكن ، قال قراءة عاصم .
    * تَلقَّى الإمام نافع ، القرآن الكريم عرضاً وسماعاً عن جماعة من تابعي أهل المدينة منهم :
    يزيد بن رومان ، ومسلم بن جندب ، وصالح بن خوات ، والأصبغ بن عبد العزيز النحوي ، وعبد الرحمن بن هرمز الأعرج ، وأبوجعفر يزيد بن القعقاع القارئ ، و شيبة بن نصاح ، وعبد الرحمن بن القاسم بن محمد بن أبي بكر الصديق ، و الزهري ، وغيرهم من التابعين .
    * وروى القراءة عنه ، عرضاً وسماعاً ، خلق كثير ، منهم :
    إسماعيل بن جعفر ، وعيسى بن وردان ، و سليمان بن مسلم بن جماز ، و الإمام مالك بن أنس ، وهؤلاء من أقرانه . و إسحاق بن محمد ، و أبو بكر و إسماعيل ابنا أبي أويس ، وعيسى بن مينا قالون ، و هؤلاء من أهل المدينة . و أبوعمرو بن العلاء ، و عثمان بن سعيد ورش ، و عبد الله بن وهب ، و الليث بن سعد ، و أشهب بن عبد العزيز ، و هؤلاء من أهل مصر ، و غيرهم من أهل الشام و المغرب .
    * ومن جملة هؤلاء الآخذين عن هذا الإمام الجليل ، اشتهر عنه أربع رواة ، أخذوا القراءة عنه تلاوة ، وأدوها إلينا حكاية ورواية وهم :
    1 ـ إسماعيل بن جعفر أبي كثير الأنصاري ، توفي ببغداد سنة 180 هـ
    2 ـ إسحاق بن محمد المسيبي ، توفي سنة 206 هـ .
    3 ـ عيسى بن مينا قالون ، توفي سنة 220 هـ . وهؤلاء الثلاثة مدنيون .
    4 ـ عثمان بن سعيد ورش المصري ، توفي سنة 197 هـ .
    * أشار إليهم الحاقظ أبي عمرو الداني في الأرجوزة المنبهـة ، فقال :
    ممَّن روى عن نافعٍ إسحاقُ ومثلـهُ ثلاثةٌ حـذَّاقُ
    ورشٌ وقالـونُ وإسماعيـلُ وكلُّهم مؤْتمنٌ جليلُ
    فهـؤلاء الرَّاويُّــون عنــهُ أربعةٌ فاحفظهُ وعلمنْهُ

    * فقول الحافظ في هؤلاء الرواة الأربعة " حذَّاقٌ ، وكلهم مؤتمنٌ جليلُ " شهادةٌ على عدالتهم ، وضبطهم ، فيما نقلوه ، فشهادةُ الحافظ أبي عمرو الداني إمام أهل المشرق والمغرب ، تُغْنِينَا عن البحث في كتب تراجم وسير القراء ، فلا أحد أعلم منه ، بأحوال القراء وأخبار الرواة ، وكلُّ من ألَّف بعده في علم التراجم ، أخذ من أقواله .
    يقول في ذلك الإمام ابن الجزري ، في معرض كلامه على معرفة أحوال رجال القراءات : " وإذا كان صحة السند من أركان القراءة كما تقدم ، تعين أن يعرف حال رجال القراءات ، كما يعرف أحوال رجال الحديث ، لا جرم اعتنى الناس بذلك قديماً ، وحرص الأئمة على ضبطه عظيماً ، وأفضل من علمناه تعاطى ذلك وحققه ، وقيد شوارده ومطلقه ، إماما الغرب والشرق ، الحافظ الكبير الثقة ، أبو عمرو عثمان بن سعيد الداني ـ مؤلف التيسير ، وجامع البيان ، وتاريخ القراء ، وغير ذلك ممن انتهى إليه تحقيق هذا العلم وضبطه وإتقانه ببلاد الأندلس والقطر الغربي .
    اختص الإمام نافع بقراءة :
    { يُغفَـر لكم } في قوله تعالى :

    { وَإِذْ قُلْنَا ادْخُلُواْ هَـذِهِ الْقَرْيَةَ فَكُلُواْ مِنْهَا حَيْثُ شِئْتُمْ رَغَداً
    وَادْخُلُواْ الْبَابَ سُجَّداً وَقُولُواْ حِطَّةٌ يُـغْفَرْ لَكُمْ خَطَايَاكُمْ وَسَنَزِيدُ الْمُحْسِنِينَ }البقرة/58

    ا ختص الإمام نافع بالقراءة بالياء المضمومة وفتح الفاء على التذكيرفي:
    { يُـغْـفَرْ } لأنه لما فرق بين المؤنث وفعله قام التفريق مقام التأنيث وحسُن التذكير وإن كان قبله إخبار عن الله تعالى في قوله : {وإذ قلنا } لأنه قد عُلِم أن ذنوب الخاطئين لايغفرها إلا الله تعالى , فاستُغني عن النون وَرَدَّ الفعل إلى الخطايا المغفورة .

    قال الشاطبي مشيرا لقراءة نافع في هذا اللفظ :
    ( وذ كّر هنا أصلا .....) أي أن المشار إليه بالهمزة في قوله ( أصلا) وهو رمز نافع قرأ بالتذكير
    ومن خصائص قراءة إمامـنا نافـع:

    { مِيكَآئِلَ } في قوله تعالى :
    { مَن كَانَ عَدُوّاً لِّلّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَرُسُلِهِ وَجِبْرِيلَ وَمِيكَآئِلَ فَإِنَّ اللّهَ عَدُوٌّ لِّلْكَافِرِينَ } البقرة/98. قرأ نافع وحده بدون ياء بعد الهمزة , وهي لغة من لغات هذا الإسم .

    قال الشاطبي :
    ( ودع ياء ميكائيل والهمز قبله ـــ على حجة والياء يحذف أجملا )
    أي المشار لهما بالعين والحاء يحذفان الياء والهمزة من { ميكائيل }
    ونافع المشار إليه بالهمزة من ( أجملا ) يحذف الياء الثانية التي بعدها الهمزة فقط .


    { وَ لاَ تَـسْـأَلْ } في قوله تعالى :
    { إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ بِالْحَقِّ بَشِيراً وَنَذِيراً وَلاَ تَسْـألْ عَنْ أَصْحَابِ الْجَحِيمِ }البقرة /119. قرأها نافع مفتوحة التاء مجزومة اللام على النهي , وفي النهي معنى التعظيم لما هم فيه من العذاب , أي لا تسأل يا محمد عنهم , فقد بلغوا غاية العذاب التي ليس بعدها مستزاد .

    قال الشاطبي :
    ( وتسأل ضموا التاء واللام حركوا ــــ برفع خـلودا وهو من بعد نفي لا ) أي السبعة إلا نافع على القراءة بضم التاء واللام على النفي , فتعين لنافع القراءة بفتح التاء وإسكان اللام على النهي الذي هو ضد النفي .
    ومن خصائص قراءة الامام نافع المدني :

    قراءته : ( النبيء , النبيئين , النبيئون , الأنبئاء , النبوءة ) وماشابهه , بالهمز ,
    مثال ذلك :

    قوله تعالى : {قُولُواْ آمَنَّا بِاللّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِـيـئُـونَ مِن رَّبِّهِمْ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ }البقرة /136

    {إِنَّ الَّذِينَ يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللّهِ وَيَقْتُلُونَ النَّـبِيـئِينَ بِغَيْرِ حَقٍّ وَيَقْتُلُونَ الِّذِينَ يَأْمُرُونَ بِالْقِسْطِ مِنَ النَّاسِ فَبَشِّرْهُم بِعَذَابٍ أَلِيمٍ }آل عمران /21

    {إِنَّا أَنزَلْنَا التَّوْرَاةَ فِيهَا هُدًى وَنُورٌ يَحْكُمُ بِهَا النَّـبِـيـئُونَ الَّذِينَ أَسْلَمُواْ لِلَّذِينَ هَادُواْ وَالرَّبَّانِيُّونَ وَالأَحْبَارُ بِمَا اسْتُحْفِظُواْ مِن كِتَابِ اللّهِ وَكَانُواْ عَلَيْهِ شُهَدَاء فَلاَ تَخْشَوُاْ النَّاسَ وَاخْشَوْنِ وَلاَ تَشْتَرُواْ بِآيَاتِي ثَمَناً قَلِيلاً وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ }المائدة /44

    {فَبِمَا نَقْضِهِم مِّيثَاقَهُمْ وَكُفْرِهِم بَآيَاتِ اللّهِ وَقَتْلِهِمُ الأَ نْـبِــئَاءَ بِغَيْرِ حَقًّ وَقَوْلِهِمْ قُلُوبُنَا غُلْفٌ بَلْ طَبَعَ اللّهُ عَلَيْهَا بِكُفْرِهِمْ فَلاَ يُؤْمِنُونَ إِلاَّ قَلِيلاً }النساء /155

    {وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحاً وَإِبْرَاهِيمَ وَجَعَلْنَا فِي ذُرِّيَّتِهِمَا النُّبُوءَةَ وَالْكِتَابَ فَمِنْهُم مُّهْتَدٍ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ }الحديد /26 ولم يهمز قالون موضعين في سورة الأحزاب ورد فيهما همزتان مكسورتان , وذلك في قوله تعالى :
    ( وَٱمۡرَأَةً۬ مُّؤۡمِنَةً إِن وَهَبَتۡ نَفۡسَہَا لِلنَّبِىِّ إِنۡ أَرَادَ ) الاحزاب/ 50
    /وقوله تعالى :
    ( يَـٰٓأَيُّہَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ لَا تَدۡخُلُواْ بُيُوتَ ٱلنَّبِىِّ إِلَّآ أَن يُؤۡذَنَ لَكُمۡ ) الاحزاب/ 53

    وذلك لأن مذهبه في الهمزتين المكسورتين هو تسهيل الاولى منهما ولما أدى تسهيلها إلى الجمع بين الساكنين , أبدلها مثل ما قبلها ــ أي ياء ــ ثم أدغم ما قبلها فيها ,
    وذلك حال الوصل , أما حال الوقف , فيرجع إلى أصله بالتحقيق .

    وقراءة نافع جاءت على الأصل , من النبأ الذي هو الخبر , لأن النبي مُخبر عن الله تعالى , فهي تبنى على " فعيل " , بمعنى " فاعل " , أي منبئ عن الله تعالى بالوحي الذي يأتيه منه , فأصله بالهمز .

    قال الشاطبي :
    ( وجمعا وفردا في النبيء وفي النبو ــــ ءة الهمز كـل غير نافع أبـدلا )
    ( وقالون في الأحزاب في للنبي مع ــــ بيوت النبي الياء شدد مبدلا )

    ومن خصائص قراءة إمامنا نافع :


    قراءته { الصابئين } { الصابئون }
    بترك الهمز حيث وردت ، وهي ثلاثة لاغير :
    {إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَالَّذِينَ هَادُواْ وَالنَّصَارَى وَالصَّابِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحاً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ } البقرة/62
    { إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَالَّذِينَ هَادُواْ وَالصَّابُونَ وَالنَّصَارَى مَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وعَمِلَ صَالِحاً فَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ } المائدة/69
    { إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِينَ وَالنَّصَارَى وَالْمَجُوسَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا إِنَّ اللَّهَ يَفْصِلُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ }الحج/17
    فتقرأ { الصَّابُونَ } { الصَّابِينَ }

    فهو إما خفف الهمزة على البدل ، أي أبدل منها في النصب ياء مكسورة ، وفي الرفع واوا مضمومة ، فاجتمع ساكنان ، فحذف أحدهما .
    والوجه الثاني : أن يكون من (صبا . يصبو ) إذا فعَلَ مالا يجب فعله كما يفعل الصبي فيكون حذف لامه في الجمع في الاعتلال .

    قال الشاطبي مشيرا إلى قراءة الجماعة بالهمز سوى نافع :
    ( وفي الصابئين الهمز والصابئون خذ )

    ومن خصائص قراءة إمامنا نافع :

    قراءته : { حَـتَّى يَـقُـولُ } برفع اللام , في قوله تعالى :
    {أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُواْ الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُم مَّثَلُ الَّذِينَ خَلَوْاْ مِن قَبْلِكُم مَّسَّتْهُمُ الْبَأْسَاء وَالضَّرَّاء وَزُلْزِلُواْ حَتَّى يَقُولُ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللّهِ أَلا إِنَّ نَصْرَ اللّهِ قَرِيبٌ } البقرة /214.

    قال الشاطبي :
    ( ... وحتى يقول الرفع في اللام أوِّلاَ )

    وعلى القراءة بالرفع , أي : وزلزلوا حتى الرسول يقول , أي حتى هذه حاله , وبالرفع قرأ مجاهد والأعرج وابن محيصن وشيبة . وفُسرت الآية على أن في الكلام تقديم وتأخير , والتقدير : " حتى يقول الذين آمنوا : متى نصر الله ؟ فيقول الرسول : ألا إن نصر الله قريب , فقدّم الرسول في الرتبة لمكانته , ثم قدم قول المومنين لأنه المتقدم في الزمان " .

    ومن خصائص قراءة إمامنا نافع
    قراءته : { عَسِـيتُمْ } بكسر السين , في قوله تعالى :
    {أَلَمْ تَرَ إِلَى الْمَلإِ مِن بَنِي إِسْرَائِيلَ مِن بَعْدِ مُوسَى إِذْ قَالُواْ لِنَبِيءٍ لَّهُمُ ابْعَثْ لَنَا مَلِكاً نُّقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللّهِ قَالَ هَلْ عَسِـيتُمْ إِن كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ أَلاَّ تُقَاتِلُواْ قَالُواْ وَمَا لَنَا أَلاَّ نُقَاتِلَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَقَدْ أُخْرِجْنَا مِن دِيَارِنَا وَأَبْنَآئِنَا فَلَمَّا كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقِتَالُ تَوَلَّوْاْ إِلاَّ قَلِيلاً مِّنْهُمْ وَاللّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ } البقرة /246

    وقوله تعالى :
    { فَهَلْ عَسِـيتُمْ إِن تَوَلَّيْتُمْ أَن تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ } محمد /22.

    قال الشاطبي :
    ( ..... عسيتم بكسر السين حيث أتى انجلا )
    أي المشار إليه بالهمزة من قوله : ( انجلا ) يقرأ بالكسر : { عسيتم } حيث وردت , والكسر لغة في " عسى " إذا اتصل بمضمر خاصة .

    ومن خصائص قراءة المدني :
    ا لمد في : { أنـا }

    ــ اختص إمامنا نافع بمد ألف { أنـا } وصلا في القرءان الكريم , شرط أن تأتي بعدها همزة قطع . وتأتي { أنـا } في القرءان الكريم على شكلين :
    إما قبل همزة قطع نحو : { وأنا أول المسلمين } .
    أو قبل حرف غير همزة قطع نحو : { إنما أنا نذير} .
    فقبل همزة القطع وقع منها في القرءان الكريم خمسة عشر موضعا :
    ـ موضعان قبل الهمزة المضمومة :
    1) { قال أنا أحيي وأميت } البقرة / 258.
    2) { أنا أنبئكم بتاويله } يوسف / 45.
    ـ عشرة مواضع قبل الهمزة المفتوحة :
    1) { وأنا أول المسلمين } الأنعام / 163.
    2) { وأنا أول المومنين } الأعراف / 143.
    3) { إني أنا أخوك } يوسف / 69 .
    4) { أنا أكثر منك مالا } الكهف / 34.
    5) { أنا أقل منك مالا } الكهف /39.
    6) { أنا ءاتيك به قبل أن تقوم } النمل /39.
    7) { أنا ءاتيك به قبل أن يرتد } النمل / 40.
    8) { وأنا أدعوكم إلى العزيز } غافر / 42.
    9) { فأنا أول العابدين } الزخرف / 81.
    10) { وأنا أعلم بما أخفيتم } الممتحنة /1.

    اختص نافع بإثبات ألف { أنا } وصلا دون سائر السبعة إذا أتى بعد
    { أنا } همزة قطع , سواء كانت مضمومة أو مفتوحة , واتفقت الروايات والطرق عنه على إثباتها عند همزتي القطع المضمومة والمفتوحة , وهي المذكورة آنفا .

    وأما عند همزة القطع المكسورة , وهي ثلاثة مواضع :
    1) { إن أنا إلا نذير وبشير } بالأعراف / 188.
    2) { إن أنا إلا نذير مبين } بالشعراء / 115.
    3) { وما أنا إلا نذير مبين } بالأحقاف / 9 .

    فانفرد عنه قالون بإثبات الألف ورُوِي عنه حذفها كذلك , أي له الوجهان , وعلى إثباتها وصلا يكون مدّها من قبيل المنفصل فيقرأ حسب الوجه المقروء له به ,
    وأما ورش فيحذف الألف وصلا عند الهمزة المكسورة . وأما حال الوقف , فكل القراء متفقون على إثبات الف { أنـا } .
    وأما ألف { أنـا } الواقع بعده حرف غير همز نحو : { أنا ومن اتبعني }
    { أناخير } ,وماشابهه , فتحذف الألف وصلا وتثبت وقفا لجميع القراء .
    قال الشاطبي رحمه الله :
    ( ومد أنا في الوصل مع ضم همزة ــ وفتح أتى والخلف في الكسر بـجلا )

    ومن خصائص قراءة نافع :

    قراءته : { خطيئـاته } بالجمع في قوله تعالى :
    { بَلَى مَن كَسَبَ سَيِّئَةً وَأَحَاطَتْ بِهِ خَطِيـئَاتُهُ فَأُوْلَـئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ } البقرة/81
    حمله على معنى الإحاطة , والإحاطة إنما تكون بكثرة المحيط . بمعنى: " بلى من كسب شركا وأحاطت به كبائره فأحبطت أعماله , فأولئك أصحاب النار"

    قال الشاطبي :
    ( خطيئته التوحيد عن غير نافع )
    أي كل السبعة على القراءة بالإفراد سوى نافع .

    ومن خصائص قراءة إمامنا نافع :

    أنه يفتح كل ياء إضافة وليتها همزة قطع مضمومة ,
    وجملتها عشر ياءات في القرآن الكريم هي :
    { إنيَ أعيذها } آل عمران /36.
    { إنيَ أريد } المائدة / 29.
    { فإنيَ أعذبه } المائدة / 115
    { إنيَ أمرت } الأنعام / 14.وبالزمر / 11. { عذابيَ أصيب به } الأعراف / 156.{ إنيَ أشهد } هود /54
    { أنيَ أوفي } يوسف / 59.
    { إنيَ ألقي } النمل / 29
    { إنيَ أريد } القصص / 27.

    قال الشاطبي : ( وعشر يليها الضم مشكلا - فعن نـافع فـافـتح...) وقراءة نافع بفتح هذه الياءات جاءت على الأصل , لأنها اسم المضاف إليه وأصلها الحركة , والدليل على ذلك أنها كالكاف في " عليك و إليك " و كالهاء في " إليه و عليه " وهذه المضمرات لا تكون إلا متحركة , فكذلك ياء الإضافة , وإنما جاز إسكانها استخفافا للحركة على الياء .

    اختص إمامنا نافع بفتح ثمان من ياءات الإضافة الواقع بعدها همزة قطع مكسورة وهي :

    { من أنصاريَ إلى الله } في آل عمران/52 و الصف/14
    { بناتيَ إن كنتم} الحجر/71.
    { ستجدنيَ إن شاء الله } في الكهف/69 و القصص/27 و الصافات/102 .
    { بعباديَ إنكم } الشعراء /52.
    { لعنتيَ إلى } ص/78.

    قال الشاطبي رحمه الله :
    ( بناتي وأنصاري عبادي ولعنتي ---- وما بعده إن شاء بالفتح أهملا )
    أشار رحمه الله إلى أن نافعا المرموز إليه بالهمزة في قوله : ( أهملا )
    فتح هذه الياءات المذكورة , وقصد بقوله : ( وما بعده إن شاء ) موضع الكهف والقصص والصافات المذكورة آنفا . فهو فيها على أصله وقاعدته العامة في ياءات الإضافة الذي هو الفتح إلا ما استثنى من ذلك .

    ومن خصائص قراءة إمامنا نافع :

    قراءته : { مَـيْسُـرَةٍ } بضم السين , في قوله تعالى :
    { وَإِن كَانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلَى مَيْسُـرَةٍ وَأَن تَصَدَّقُواْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ } البقرة /280.
    والضم والفتح لغتان فصيحتان , وبالضم قرأ مجاهد وابن محيصن وشيبة وعطاء وحميد والحسن , وهي لغة هذيل .
    قال الشاطبي :
    ( وميسرة بالضم في السين أصلا )
    أشار رحمه الله إلى قراءة نافع بالضم بهمزة ( أصلا ) فتعين للباقين القراءة بفتحها .

    ومن خصائص قراءته :

    قراءته : { تَـرَوْنَهُـم } بالتاء على الخطاب , في قوله تعالى :
    {قَدْ كَانَ لَكُمْ آيَةٌ فِي فِئَتَيْنِ الْتَقَتَا فِئَةٌ تُقَاتِلُ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَأُخْرَى كَافِرَةٌ تَرَوْنَهُم مِّثْلَيْهِمْ رَأْيَ الْعَيْنِ وَاللّهُ يُؤَيِّدُ بِنَصْرِهِ مَن يَشَاءُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَعِبْرَةً لَّأُوْلِي الأَبْصَارِ }آل عمران/13.
    وناسبت القراءة بالخطاب ما قبله , وهو قوله تعالى : { قد كان لكم آية في فئتين التقتا } , وحسن أن يكون الخطاب للمسلمين , والهاء والميم للمشركين , فخاطب ثم عاد إلى الغيبة في قوله { مثليهم } وهو في القرآن وكلام العرب كثير , ويحتمل أن يكون الضمير في { مثليهم } للمسلمين , أي : ترون المسلمين مثلي ما هم عليه من العدد , لتقوى أنفسهم على لقاء العدو , ويحتمل أن يكون للمشركين , لأنهم كانوا ثلاثة أمثالهم , فقللهم الله في أعينهم ليجسروا على لقائهم .
    يؤيد ذلك قوله تعالى :
    {وَإِذْ يُرِيكُمُوهُمْ إِذِ الْتَقَيْتُمْ فِي أَعْيُنِكُمْ قَلِيلاً وَيُقَلِّلُكُمْ فِي أَعْيُنِهِمْ لِيَقْضِيَ اللّهُ أَمْراً كَانَ مَفْعُولاً وَإِلَى اللّهِ تُرْجَعُ الأمُورُ }الأنفال /44.

    قال الشاطبي مشيرا إلى أن مدلول " الخاء " من ( خـص ) وهم كل القراء قراءتهم بالغيب سوى نافع :
    ( ... وترون الغيب خُـصَّ وخُـلِّلاَ ).
    ومن خصائص قراءة المدني :

    أنه سـهّـل الهمزة التي هي عين الفعـل وصلا ووقـفا في :
    { أرءيتكم } و { أرء يـتـم } و { أرءيـت } و { أ فـرء يـت } و { أرءيتـك }
    وشبهه ,
    إذا كان قبل الراء همزة ــ أي همزة الاستفهام ,
    استثقل اجتماع همزتبن في فعل واحد مع اتصال الفعل بضمير , فخفف الثانية بين بين .
    ولإمامنا ورش وجـه ثـان , وهو إبدالها ألفا . ومثال ذلك في بعض الآيات :

    { قُلْ أَرَأَْيْتُكُم إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُ اللّهِ أَوْ أَتَتْكُمُ السَّاعَةُ أَغَيْرَ اللّهِ تَدْعُونَ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ } الأنعام/40
    { قُلْ أَرَأَْيْتُمْ إِنْ أَخَذَ اللّهُ سَمْعَكُمْ وَأَبْصَارَكُمْ وَخَتَمَ عَلَى قُلُوبِكُم مَّنْ إِلَـهٌ غَيْرُ اللّهِ يَأْتِيكُم بِهِ انظُرْ كَيْفَ نُصَرِّفُ الآيَاتِ ثُمَّ هُمْ يَصْدِفُونَ }الأنعام/46
    { قَالَ أَرَأَْيْتَ إِذْ أَوَيْنَا إِلَى الصَّخْرَةِ فَإِنِّي نَسِيتُ الْحُوتَ وَمَا أَنسَانِيهُ إِلَّا الشَّيْطَانُ أَنْ أَذْكُرَهُ وَاتَّخَذَ سَبِيلَهُ فِي الْبَحْرِ عَجَباً }الكهف/63
    { أَفَرَأَْيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ وَأَضَلَّهُ اللَّهُ عَلَى عِلْمٍ وَخَتَمَ عَلَى سَمْعِهِ وَقَلْبِهِ وَجَعَلَ عَلَى بَصَرِهِ غِشَاوَةً فَمَن يَهْدِيهِ مِن بَعْدِ اللَّهِ أَفَلَا تَذَّكَّرُونَ } الجاثية /23 .
    { قَالَ أَرَأَْيْتَكَ هَـذَا الَّذِي كَرَّمْتَ عَلَيَّ لَئِنْ أَخَّرْتَنِ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ لأَحْتَنِكَنَّ ذُرِّيَّتَهُ إَلاَّ قَلِيلاً }الإسراء/62 .

    قال الشاطبي :
    (أرأيت في الاستفهام لا عين راجع ـــــ وعن نافع سهل وكم مبدل جــلا )

    أشار إلى قراءة الكسائي بإسقاط الهمزة في هذه الكلمات وإلى قراءة نـافع ووجه الإبـدال لورش كما تقـدم , فتعين لباقي القراء إثبات الهمزة محقـقة , وإذا وقف حمزة سهل الهمزة .

    و من خصائص قراءة إمامنا نافع :

    قراءته : { أنِّي أخْلُقُ } بكسر الهمزة , وذلك في قوله تعالى :

    {وَرَسُولاً إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنِّي قَدْ جِئْتُكُم بِآيَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ
    إِنِّيَ أَخْلُقُ لَكُم مِّنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ فَأَنفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَائِراً بِإِذْنِ اللّهِ وَأُبْرِئُ الأكْمَهَ والأَبْرَصَ وَأُحْيِـي الْمَوْتَى بِإِذْنِ اللّهِ وَأُنَبِّئُكُم بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بِيُوتِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لَّكُمْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ } آل عمران /49.

    جعل الكلام مستأنفا , مبتدأ به , فكسر " إن "
    ويجوز أن تكون " إن " وما بعدها تفسيرا لما قبلها , مثل قوله تعالى:
    {إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِندَ اللّهِ كَمَثَلِ آدَمَ } ثم فسَّر التمثيل بينهما فقال :
    { خَلَقَهُ مِن تُرَابٍ ثمَّ قَالَ لَهُ كُن فَيَكُونُ }آل عمران /59.

    قال الشاطبي مشيرا إلى قراءة نافع :
    ( وبالكسر إني أخلق اعتاد أفضلا )
    كلمتان خفيفتان على اللسان .. ثقيلتان في الميزان .. حبيبتان إلى الرحمن

    سبحان الله وبحمده .. سبحان الله العظيم

  2. #2
    Super Moderator
    رقم العضوية : 2
    تاريخ التسجيل : Jun 2016
    المشاركات: 3,273
    التقييم: 10
    الدولة : الأردن
    العمل : طالب علم
    ومن خصائص قراءته كذلك :

    قراءته : { طَـائِـرًا } في نفس الآية السابقة , بألف وهمزة على التوحيد , على تقدير :
    " فأنفخ في الواحد منها فيكون طائرا " .
    وكذلك قراءته في موضع المائدة , في قوله تعالى :

    { إِذْ قَالَ اللّهُ يَا عِيسى ابْنَ مَرْيَمَ اذْكُرْ نِعْمَتِي عَلَيْكَ وَعَلَى وَالِدَتِكَ إِذْ أَيَّدتُّكَ بِرُوحِ الْقُدُسِ تُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلاً وَإِذْ عَلَّمْتُكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ بِإِذْنِي فَتَنفُخُ فِيهَا فَتَكُونُ طَائِراً بِإِذْنِي وَتُبْرِئُ الأَكْمَهَ وَالأَبْرَصَ بِإِذْنِي وَإِذْ تُخْرِجُ الْمَوتَى بِإِذْنِي وَإِذْ كَفَفْتُ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَنكَ إِذْ جِئْتَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِنْهُمْ إِنْ هَـذَا إِلاَّ سِحْرٌ مُّبِينٌ }المائدة /110 .

    قال الشاطبي :
    ( وفي طائرا طيرا بها وعقودها ــــــ خـصوصا ........ ) .

    أشار رحمه إلى أن مدلول " الخاء " من " خـصوصا " وهم كل القراء سوى نافع , قراءتهم بالجمع في الموضعين , ونافع بالإفراد في الموضعين .

    ومن خصائص قراءة الإمام نافع :

    قراءته : { يـُحْـزِنـكَ } وما شابهه , بضم الياء وكسر الزاي حيث ورد .كقوله تعالى :
    {وَلاَ يُحْـِزنـكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الْكُفْرِ إِنَّهُمْ لَن يَضُرُّواْ اللّهَ شَيْئاً يُرِيدُ اللّهُ أَلاَّ يَجْعَلَ لَهُمْ حَظّاً فِي الآخِرَةِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ }آل عمران / 176.
    و{ لَـيُحْـزِنُـنِيَ } في قوله تعالى :
    { قَالَ إِنِّي لَـيُحِْزِنُـنِيَ أَن تَذْهَبُواْ بِهِ وَأَخَافُ أَن يَأْكُلَهُ الذِّئْبُ وَأَنتُمْ عَنْهُ غَافِلُونَ } يوسف/13
    و{ لِـيُحْـزِنَ الَّـذِيـنَ }في قوله تعالى :
    { إِنَّمَا النَّجْوَى مِنَ الشَّيْطَانِ لِيُحْزِنَ الَّذِينَ آمَنُوا وَلَيْسَ بِضَارِّهِمْ شَيْئاً إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ }المجادلة /10 .
    كل ذلك بضم الياء وكسر الزاي ,
    إلا : { لا يَحْزُنُهُم } في قوله تعالى :
    { لَا يَـحْزُنُهُمُ الْفَزَعُ الْأَكْبَرُ وَتَتَلَقَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ هَذَا يَوْمُكُمُ الَّذِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ } في الأنبياء /103.
    فإنه فتح الياء وضم الزاي مثل سائر القراء .

    جمع رحمه الله بين اللغتين . فقرأ في سائر القرآن بالضم , من" أحْزَنَ" يقال : أحزنت الرجل , إذا جعلته حزينا , فضُمَّت الياء في المستقبل لأنه رباعي .
    وقرأ في موضع الأحزاب على اللغة الأخرى , من " حَـِزنَ الرجل , يَـحْزَنُ "
    ومنه قوله تعالى :
    {قُلْنَا اهْبِطُواْ مِنْهَا جَمِيعاً فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدًى فَمَن تَبِعَ هُدَايَ فَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ } البقرة /38.

    قال الشاطبي :
    ( ........ ويحزن غير الأنبياء بضم واكسر الضم أحفلا )
    أخبر رحمه الله أن المشار إليه بالهمز من ( أحفلا )وهو نافع , قرأ بالضم وأنه كسر ضم الزاي , سِـوَى حرف الأنبياء , كما تقدم .

    ومن خصائص قراءة إمامنا نافع :

    قراءته : { وإن كانت واحدة } بالرفع ,
    وذلك في قوله تعالى :
    { يُوصِيكُمُ اللّهُ فِي أَوْلاَدِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ فَإِن كُنَّ نِسَاءً فَوْقَ اثْنَتَيْنِ فَلَهُنَّ ثُلُثَا مَا تَرَكَ وَإِن كَانَتْ وَاحِدَةٌ فَلَهَا النِّصْفُ وَلأَبَوَيْهِ لِكُلِّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا السُّدُسُ مِمَّا تَرَكَ إِن كَانَ لَهُ وَلَدٌ فَإِن لَّمْ يَكُن لَّهُ وَلَدٌ وَوَرِثَهُ أَبَوَاهُ فَلأُمِّهِ الثُّلُثُ فَإِن كَانَ لَهُ إِخْوَةٌ فَلأُمِّهِ السُّدُسُ مِن بَعْدِ وَصِيَّةٍ يُوصِي بِهَا أَوْ دَيْنٍ آبَآؤُكُمْ وَأَبناؤُكُمْ لاَ تَدْرُونَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ لَكُمْ نَفْعاً فَرِيضَةً مِّنَ اللّهِ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلِيما حَكِيماً } النساء/11

    اختص وحده بالقراءة بالرفع , جعل " كان " تامة , بمعنى : حدث ووقع ,
    والتقدير : فإن وقع أو حدث إرث واحدة , أو حكم واحدة أو نحوه ,

    قال الشاطبي :
    ( ... نافع بالرفع واحدة جـلا )

    ومن خصائص قراءة إمامنا نافع :
    قراءته : { مَـدْخَلاً } بفتح الميم , في موضعين في القرآن الكريم :
    في قوله تعالى :
    { إِن تَجْتَنِبُواْ كَبَآئِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَنُدْخِلْكُم مَّدْخَلاً كَرِيماً }النساء/31
    وفي قوله تعالى :
    { لَيُدْخِلَنَّهُم مَّدْخَلاً يَرْضَوْنَهُ وَإِنَّ اللَّهَ لَعَلِيمٌ حَلِيمٌ }الحج /59
    فتح على المصدر , جعله مصدرا لفعل ثلاثي مضمر , بمعنى : " ندخلكم فتدخلون مدخلا " ويجوز أن يكون { مدخلا } بالفتح , مكانا , أي يدخلكم مكانا , فيتعدَّى إليه
    { ندخلكم } على المفعول به , وحَسُنَ ذلك لأنه قد وُصِفَ بالكريم , كما جاء في قوله تعالى : { وَمَقَامٍ كَرِيمٍ } الشعراء / 58.

    قال الشاطبي :
    ( مع الحج ضمُّوا مَدْخَلاً خَـصَّهُ .....)
    أشار إلى أن المشار إليهم بالخاء من قوله : ( خصه )
    وهم كل السبعة سوى نافع , ضموا الميم في الموضعين , فَتَعَيَّنَ لنافع الفتح وحده .

    ومن خصائص قراءته كذلك :
    قراءته : { دَفْعُ اللهِ النَّاسَ } بكسر الدال وألف بعد الفاء المفتوحة : { دِفَاعُ }
    في الموضعين , في قوله تعالى :
    { وَلَوْلاَ دِفاعُ اللّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَّفَسَدَتِ الأَرْضُ وَلَـكِنَّ اللّهَ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْعَالَمِينَ }البقرة/251
    وفي قوله تعالى :
    {... وَلَوْلَا دِفاعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُم بِبَعْضٍ لَّهُدِمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيراً وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ }الحج/40

    جعله مصدرا ل : " فاعَلَ " أو مصدرا ل : " فعَلَ " كقولهم : كتبت كتابا , كقوله تعالى : { كتاب الله عليكم } النساء /24
    فتكون القراءتان بمعنى واحد .

    قال الشاطبي :
    ( دفاع بها والحج فتح وساكن ـــــ وقصر خـصوصا ... )
    أخبر أن القراء كلهم إلا نافعا على القراءة بفتح الدال وسكون الفاء دون ألف في الموضعين , فتعين لنافع القراءة كما لفظ بها , بكسر الدال وفتح الفاء وألف بعدها .

    ومن خصائصه :

    قراءته :{ وَالأُذْنَ بالأُذْنِ } { في أذْنَيْهِ } { أُذْنُ }
    بإسكان الذال حيث وقع , والإسكان والضم , لغتان فصيحتان .

    وذلك في قوله تعالى :
    {وَكَتَبْنَا عَلَيْهِمْ فِيهَا أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ وَالْعَيْنَ بِالْعَيْنِ وَالأَنفَ بِالأَنفِ وَالأُذْنَ بِالأُذْنِ وَالسِّنَّ بِالسِّنِّ وَالْجُرُوحَ قِصَاصٌ فَمَن تَصَدَّقَ بِهِ فَهْوَ كَفَّارَةٌ لَّهُ وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ }المائدة/45

    و في قوله تعالى :
    {وَمِنْهُمُ الَّذِينَ يُؤْذُونَ النَّبِيءَ وَيِقُولُونَ هُوَ أُذْنٌ قُلْ أُذْنُ خَيْرٍ لَّكُمْ يُؤْمِنُ بِاللّهِ وَيُؤْمِنُ لِلْمُؤْمِنِينَ وَرَحْمَةٌ لِّلَّذِينَ آمَنُواْ مِنكُمْ وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ رَسُولَ اللّهِ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ }التوبة/61

    وفي قوله تعالى :
    {وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِ آيَاتُنَا وَلَّى مُسْتَكْبِراً كَأَن لَّمْ يَسْمَعْهَا كَأَنَّ فِي أُذْنَيْهِ وَقْراً فَبَشِّرْهُ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ }لقمان/7

    وفي قوله تعالى :
    {لِنَجْعَلَهَا لَكُمْ تَذْكِرَةً وَتَعِيَهَا أُذْنٌ وَاعِيَةٌ }الحاقة/12

    قال الشاطبي : (... وكيف أتى أذن به نافع تلا )
    أي أن نافعا قرأ بالإسكان كيفما أتى هذا اللفظ , معرفا أو منكرا أو مفردا أو مثنى .

    من خصائص إمامنا نافع :

    قراءته { هَـذَا يَوْمُ } بنصب الميم , في قوله تعالى :

    {قَالَ اللّهُ هَذَا يَوْمَ يَنفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً رَّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ }المائدة/119

    جعل الإشارة ب: " هذا " لغير " يوم " والتقدير : " هذا الذي اقتص عليكم يحدث يوم ينفع الصادقين صدقهم , أي سيقوله ذلك اليوم , وأفعال الله تعالى التي يخبر عنها بمنزلة الكائنة ,
    لذلك يخبر عنها بلفظ الماضي , وهو كثير في القرءان .

    قال الشاطبي :
    ( ويـوم برفع خـذ ........)
    أي قرأ برفع الميم جميعهم إلا نافع .
    ومن خصائصه :

    قراءته :{ سَبيلُ الْمُجْرِمِينَ } بنصب اللام .
    جعل : { لِتَسْتَبينَ } خطابا للنبي صلى الله عليه وسلم ,
    و { سَبيلَ } مفعول به .
    في قوله تعالى :
    {وَكَذَلِكَ نفَصِّلُ الآيَاتِ وَلِتَسْتَبِينَ سَبِيلَ الْمُجْرِمِينَ }الأنعام55

    قال الشاطبي :
    ( سبيل برفع خـذ ....... )
    ويُُعْلَمُ انفراده بالنصب من الضد ,
    إذ كلهم على الرفع , فتعين له النصب .

    ومن خصائصه :

    قراءته : { وخَرَقُوا } بتشديد الراء
    في قوله تعالى :
    {وَجَعَلُواْ لِلّهِ شُرَكَاء الْجِنَّ وَخَلَقَهُمْ وَخَرَّقُواْ لَهُ بَنِينَ وَبَنَاتٍ بِغَيْرِ عِلْمٍ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يَصِفُونَ }الأنعام/100

    شَدَّدَ على التكثير لكفرهم , ومطابقة لقولهم العظيم لما ادعوا لله البنات ,
    سبحانه وتعالى عن ذلك علوا كبيرا .

    قال الشاطبي :
    ( ... وخرَّقوا بتثقيله انجلا )
    أشار رحمه الله إلى أن المرموز له بالألف من ( انجلا )
    وهو نافع تميز من بين الجماعة بقراءته بالتشديد .

    ومن خصائصه :

    قراءته : { محياي } بالإسكان بخلاف عن ورش ,
    وفتح { مماتي } .
    في قوله تعالى :
    { قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَآيْ وَمَمَاتِيَ لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ }الأنعام/162
    قال الداني :
    كان ورش يروي عن نافع الإسكان في { محياي } ويختار لنفسه الفتح .
    وتقدم تعليل الفتح في ياءات الإضافة في الصفحة الثانية .

    قال الشاطبي :
    ( ومحياي جئ بالخلف والفتح خوِّلا )
    وقال :
    ( مماتي أتى ........ )
    أي المشار إليه بالجيم من : ( جئ ) وهو ورش ,
    اختلف عنه بين الفتح والإسكان في { محياي }
    والجماعة وهم مدلول الخاء في ( خولا )على الفتح سوى نافع .
    ثم أشارفي سياق ذكره للفتح إلى أن نافع فتح { مماتي }
    وهو المرموز له بالهمزة من ( أتى )
    كلمتان خفيفتان على اللسان .. ثقيلتان في الميزان .. حبيبتان إلى الرحمن

    سبحان الله وبحمده .. سبحان الله العظيم

  3. #3
    Super Moderator
    رقم العضوية : 2
    تاريخ التسجيل : Jun 2016
    المشاركات: 3,273
    التقييم: 10
    الدولة : الأردن
    العمل : طالب علم
    ومن خصائص قِرَاءَتِهِ :

    قِرَاءَتُهُ : { خَالِصَةً } بالرفع ,
    في قوله تعالى :
    {قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللّهِ الَّتِيَ أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَالْطَّيِّبَاتِ مِنَ الرِّزْقِ قُلْ هِي لِلَّذِينَ آمَنُواْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا خَالِصَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ }الأعراف32

    جعل { خالصة } خبرا ل: " هي " في قوله تعالى : { قل هي للذين آمنوا } بمعنى : " قل الطيبات والزينة خالصة للمؤمنين في الآخرة "

    قال الشاطبي :
    ( وخالصةٌ أصل .... )
    أخبر أن نافعاالمشار إليه بالهمزة من قوله : ( أصل )
    قرأ برفع التاء كما لفظها مرفوعة .
    ومن خصائصه :

    قراءته : { على أن لا } بفتح الياء مشددة ,
    على تعدية { حقيق } إلى ضمير المتكلم , وأدغم ياء " على " التي تنقلب مع الضمير ياء في ياء المتكلم وفتحها .
    وذلك في قوله تعالى :
    {حَقِيقٌ عَلَىَّ أَن لاَّ أَقُولَ عَلَى اللّهِ إِلاَّ الْحَقَّ قَدْ جِئْتُكُم بِبَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ فَأَرْسِلْ مَعِي بَنِي إِسْرَائِيلَ }الأعراف/105

    قال الشاطبي :
    ( علىَّ على خصوا ..... )
    أشار إلى قراءة الجماعة " على " بياء ساكنة تنقلب ألفا في اللفظ ,
    وهم المشار لهم بالخاء من (خصوا )
    وبقي نافع وحده على القراءة بياء مفتوحة مشددة كما لفظ بها في الأول .

    ومن خصائصه :
    قراءته : { يقتلون } بفتح الياء مخففا , في قوله تعالى :
    {وَإِذْ أَنجَيْنَاكُم مِّنْ آلِ فِرْعَونَ يَسُومُونَكُمْ سُوَءَ الْعَذَابِ يَقْتُلُونَ أَبْنَاءكُمْ وَيَسْتَحْيُونَ نِسَاءكُمْ وَفِي ذَلِكُم بَلاء مِّن رَّبِّكُمْ عَظِيمٌ }الأعراف/141
    وقراءته بالتخفيف من " قتل , يقتل " وهو يدل على القلة والكثرة .

    قال الشاطبي مشيرا لذلك :
    ( ... وفي يقتلون خـذ ... ) يعني أن كل القراء إلا نافعا لهم التثقيل الذي ذكره قبل , فتعين لنافع القراءة بالتخفيف .

    وقراءته : { بعذاب بيس } بياء ساكنة من غير همز وكسر الباء قبلها
    على وزن: عِيس
    خفف الهمزة بالبدل بياء .
    وذلك في قوله تعالى :
    {فَلَمَّا نَسُواْ مَا ذُكِّرُواْ بِهِ أَنجَيْنَا الَّذِينَ يَنْهَوْنَ عَنِ السُّوءِ وَأَخَذْنَا الَّذِينَ ظَلَمُواْ بِعَذَابٍ بِيسٍ بِمَا كَانُواْ يَفْسُقُونَ }الأعراف/165

    قال الشاطبي :
    ( وبيس بياء أمَّ ... )
    أخبر رحمه الله بوجه قراءة إمامنا نافع المشار إليه بالهمز من { أم }

    ومن خصائص قراءة إمامنا نافع :

    تفرده بقراءة : { لايتبعوكم } في قوله تعالى :
    {وَإِن تَدْعُوهُمْ إِلَى الْهُدَى لاَ يَتْـبَعُوكُمْ سَوَاءٌ عَلَيْكُمْ أَدَعَوْتُمُوهُمْ أَمْ أَنتُمْ صَامِتُونَ } الأعراف/193
    و { يتبعهم } وفي قوله تعالى :
    {وَالشُّعَرَاءُ يَتْـبَعُهُمُ الْغَاوُونَ }الشعراء/224
    بإسكان التاء و فتح الباء مخففا وهما لغتان , والمعنى واحد
    وقال بعض أهل اللغة :
    أتْبَعْتَ القوم : إذا سبقوك فأسرعت نحوهم
    واتَّبَعْتَهُمْ : إذا ذهبت معهم ولم يستتبعوك
    قال الشاطبي :
    ( ولا يتبعوكم خـف مع فتح بائه ـــــ ويتبعهم في الظلة احتل واعتلا )
    أخبر رحمه الله بقراءة نافع المذكورة آنفا في الموضعين
    وقوله : في الظلة , أي في سورة الشعراء

    ومن خصائصه :

    قراءته : { يَمُدُّونَهُمْ } بضم الياء وكسر الميم ,
    في قوله تعالى :
    { وَإِخْوَانُهُمْ يُمِدُّونَهُمْ فِي الْغَيِّ ثُمَّ لاَ يُقْصِرُونَ }الأعراف/202 أي يزينون لهم الغي والكفر , وفيه لغتان : مد وأمد .

    قال الشاطبي :
    ( يمدون فاضمم واكسر الضم أعدلا ) أي إقرأ للمشار إليه بالهمزة في ( أعدلا ) بضم فتحة الياء وكسر ضمة الميم ,

    ومن خصائص قراءته :

    { مُرْدَفِينَ } بفتح الدال , في قوله تعالى :
    {إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ أَنِّي مُمِدُّكُم بِأَلْفٍ مِّنَ الْمَلآئِكَةِ مُرْدَفِينَ }الأنفال/9
    وفتح الدال بمعنى : أن الذين قاتلوا يوم بدر , أُرْدِفوا بألف من الملائكة , أي أنزِلُوا إليهم لمعونتهم على الكفار ,

    قال الشاطبي :
    ( وفي مردِفين الدالَ يفتحُ نافع )
    ذكره هنا بصريح اسمه , وقراءته واضحة .

    ومن خصائصه :

    قراءته بنقل حركة الهمز إلى الساكن قبله في :

    { به ءالآن } و { ءالآن وقد عصيت }
    في قوله تعالى :
    {أَثُمَّ إِذَا مَا وَقَعَ آمَنْتُم بِهِ آلآنَ وَقَدْ كُنتُم بِهِ تَسْتَعْجِلُونَ }يونس/51
    {آلآنَ وَقَدْ عَصَيْتَ قَبْلُ وَكُنتَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ }يونس/91
    تفرد نافع بالقراءة بفتح اللام من غير همز , أي أنه ينقل هنا بكماله حركة الهمزة إلى الساكن قبلها .
    قال الشاطبي رحمه الله :
    (...... ولنافع ــــــ لدى يونس ألآن بالنقل نقلا )

    { ردًا } بالقصص ,
    في قوله تعالى :
    { {وَأَخِي هَارُونُ هُوَ أَفْصَحُ مِنِّي لِسَاناً فَأَرْسِلْهُ مَعِي رِدًا يُصَدِّقْنِي إِنِّيَ أَخَافُ أَن يُكَذِّبُونِ }القصص/34
    اختص بنقل حركة الهمزة إلى الدال قبلها حال الوصل , ولم ينفرد حال الوقف .
    قال الشاطبي :
    ( ونقل رداً عن نافع .... )

    ونقل الحركة من وسائل تخفيف الهمز , وهو لغة من لغات العرب ,
    استعمله نافع رحمه الله جمعا بين اللغتين .

    ومما اختص به , قراءته :
    { غيابت } على الجمع : { غيابات } في الموضعين ،
    في قوله تعالى :
    { قَالَ قَآئِلٌ مَّنْهُمْ لاَ تَقْتُلُواْ يُوسُفَ وَأَلْقُوهُ فِي غَيَابَاتِ الْجُبِّ يَلْتَقِطْهُ بَعْضُ السَّيَّارَةِ إِن كُنتُمْ فَاعِلِينَ } يوسف/10
    وقوله تعالى :
    { فَلَمَّا ذَهَبُواْ بِهِ وَأَجْمَعُواْ أَن يَجْعَلُوهُ فِي غَيَابَاتِ الْجُبِّ وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِ لَتُنَبِّئَنَّهُم بِأَمْرِهِمْ هَـذَا وَهُمْ لاَ يَشْعُرُونَ }يوسف/15
    جمع لأنه يمكن أن يكون للجب غيابات و يجوز حذف مضاف على أنهم ألقوه في إحدى الغيابات .
    قال الشاطبي :
    ( غيابات في الحرفين بالجمع نافع )

    وقراءته : { الرياح } بالجمع .
    في قوله تعالى :
    { مَّثَلُ الَّذِينَ كَفَرُواْ بِرَبِّهِمْ أَعْمَالُهُمْ كَرَمَادٍ اشْتَدَّتْ بِهِ الرِّياحُ فِي يَوْمٍ عَاصِفٍ لاَّ يَقْدِرُونَ مِمَّا كَسَبُواْ عَلَى شَيْءٍ ذَلِكَ هُوَ الضَّلاَلُ الْبَعِيدُ }إبراهيم/18
    وفي قوله تعالى :
    { إِن يَشَأْ يُسْكِنِ الرِّياحَ فَيَظْلَلْنَ رَوَاكِدَ عَلَى ظَهْرِهِ إنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ }الشورى/33
    قرأ بالجمع , على معنى أن الريح تأتي من كل جانب , فهي رياح .
    قال الشاطبي :
    ( وفي سورة الشورى ومن تحت رعده *** خصوص ... )
    أي كل السبعة سوى نافع , وهم مدلول الخاء , على القراءة بالتوحيد الذي ذكره قبل ذلك بقوله : (والريح وحدا ) , فتعين لنافع القراءة بالجمع من الضد .
    ومن خصائصه :
    { فبم تبشرون }
    في قوله تعالى :
    {قَالَ أَبَشَّرْتُمُونِي عَلَى أَن مَّسَّنِيَ الْكِبَرُ فَبِمَ تُبَشِّرُونِ }الحجر/54
    تفرد نافع بكسر النون مع تخفيفها , وأصله :" تبشرونني " حذفت النون الثانية للتخفيف , وكسرت لاتصالها بالياء , ثم حذفت الياء لدلالة الكسرة عليها .

    قال الشاطبي :
    ( وثقل للمكي نون تبشرو ---- ن واكسره حرميا وما الحذف أولا )
    أشار إلى أن مدلول ( حرمي ) كسرا النون
    وتعين التخفيف لنافع من ضد التثقيل الذي ذكره للمكي ,
    ثم أشار إلى أن النون المحذوفة لنافع هي الثانية لا الأولى .

    وكذلك قرأ :
    { مفرطون }
    في قوله تعالى:
    {وَيَجْعَلُونَ لِلّهِ مَا يَكْرَهُونَ وَتَصِفُ أَلْسِنَتُهُمُ الْكَذِبَ أَنَّ لَهُمُ الْحُسْنَى لاَ جَرَمَ أَنَّ لَهُمُ الْنَّارَ وَأَنَّهُم مُّفْرِطُونَ }النحل/62
    بكسر الراء , من "أفرط " إذا أعجل أي أنهم معجّلون إلى النار , وسابقون إليها .

    قال الشاطبي :
    ( ورا مفرطون اكسر أضا ....... )
    أمر أن يقرأ بكسر راء " مفرطون " لنافع
    وهو المشار إليه بالهمزة من ( أضا )
    ومن ذلك قراءته :

    { من لدني } بضم الدال مع تخفيف النون المكسورة .
    في قوله تعالى :
    {قَالَ إِن سَأَلْتُكَ عَن شَيْءٍ بَعْدَهَا فَلَا تُصَاحِبْنِي قَدْ بَلَغْتَ مِن لَّدُنِي عُذْراً }الكهف/76

    والانفراد له في الجمع بين ضم الدال وتخفيف النون . لم يأت بنون مع الياء , لأنه ضمير مخفوض , مثل : " داري "
    وكُسرت النون لاتصالها بالياء .

    قال الشاطبي :
    ( ونون لدني خف صاحبه إلى )
    يعني أن مدلول " ص" و " أ " وهما شعبة ونافع خففا النون ,
    ثم قال :
    ( وسكن وأشمم ضمة الدال صادقا )
    فلما قرأ شعبة بالإشمام في الدال , تفرد كل منهما بوجه .

    ومن خصائص نافع :
    قراءته برفع اللام في :
    { مثقال حبة }
    في موضعين , في قوله تعالى :
    {وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلَا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئاً وَإِن كَانَ مِثْقَالُ حَبَّةٍ مِّنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَى بِنَا حَاسِبِينَ }الأنبياء/47
    وفي قوله تعالى :
    {يَا بُنَيِّ إِنَّهَا إِن تَكُ مِثْقَالُ حَبَّةٍ مِّنْ خَرْدَلٍ فَتَكُن فِي صَخْرَةٍ أَوْ فِي السَّمَاوَاتِ أَوْ فِي الْأَرْضِ يَأْتِ بِهَا اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ لَطِيفٌ خَبِيرٌ }لقمان/16
    أسند الفعل إلى المثقال .

    قال الشاطبي :
    ( ومثقال مع لقمان بالرفع أكملا )
    أي أن المشار إليه بالهمزة في ( أكملا )
    قرأ برفع " مثقال " في الموضعين .

    ومن خصائصه قراءة :

    { فتخطفه }
    في قوله تعالى :
    {حُنَفَاء لِلَّهِ غَيْرَ مُشْرِكِينَ بِهِ وَمَن يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَكَأَنَّمَا خَرَّ مِنَ السَّمَاء فَتَخَطَّفُهُ الطَّيْرُ أَوْ تَهْوِي بِهِ الرِّيحُ فِي مَكَانٍ سَحِيقٍ }الحج/31
    بفتح الخاء وتشديد الطاء المفتوحة . من الخطف , بناه على : تتفعل , تتخطف , حذفت إحدى التاءين للتخفيف , فصار : { فَتَخَطَّفُهُ }
    قال الشاطبي :
    ( فتخطفه عن نافع مثله ... )
    أي بالتثقيل مثل ما ذكر قبل ذلك من تثقيل .

    و اختص بضم التاء وكسر الجيم في : { تهجرون }
    في قوله تعالى :
    {مُسْتَكْبِرِينَ بِهِ سَامِراً تُهْجِـرُونَ }المؤمنون/67
    بمعنى " الهُجْر " وهو الهذيان ومالا خير فيه من الكلام .
    قال الشاطبي :
    ( وتهجرون بضم واكسر الضم أجملا )
    وقوله : " واكسر الضم " أي ضم الجيم اكسره لنافع , وهو المرموز له بالهمزة من : (أجملا )
    كلمتان خفيفتان على اللسان .. ثقيلتان في الميزان .. حبيبتان إلى الرحمن

    سبحان الله وبحمده .. سبحان الله العظيم

  4. #4
    Super Moderator
    رقم العضوية : 2
    تاريخ التسجيل : Jun 2016
    المشاركات: 3,273
    التقييم: 10
    الدولة : الأردن
    العمل : طالب علم
    من خصائص الإمام نافع قراءة :

    { أن لعنت الله }
    في قوله تعالى :
    {وَالْخَامِسَةُ أَن لَّعْنَتُ اللَّهِ عَلَيْهِ إِن كَانَ مِنَ الْكَاذِبِينَ وَيَدْرَؤاْ }النور/7
    { أن غضب الله }في قوله تعالى :
    {وَالْخَامِسَةُ أَنْ غَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهَا إِن كَانَ مِنَ الصَّادِقِينَ }النور/9
    بتخفيف نون " أن " فيهما وبرفع التاء في { لعنت } على الابتداء . وكسر الضاد في { غضب } ورفع الهاء من اسم الجلالة بعدها . على أنه فعل ماض يرتفع به الاسم بعده .

    أشار الشاطبي في فرش سورة الأعراف إلى هذا الموضع فقال :
    ( وأن لعنة التخفيف والرفع ...............وفي النور أوصلا )
    أي المشار إليه بالهمزة من ( أوصلا ) يقرأ بتخفيف أن ورفع { لعنت } في النور كقراءته في الأعراف , إلا أنه اختص بحرف النور .
    وقال في فرش سورة النور :
    ( أن غضب التخفيف والكسر أدخلا )
    ( ويرفع بعدُ الجرّ .............)
    أي نافع صاحب الهمزة في ( أدخلا ) يخفف ( أن ) ويكسر ضاد ( غضب ) ويرفعُ جرّ الهاء في الكلمة التي بعد ( غضب ) وهو اسم الجلالة .

    ومن خصائص قراءته :

    { إذا كنا ترابا }
    بهمزة واحدة مكسورة على الخبر
    في قوله تعالى :
    {وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا إذا كُنَّا تُرَاباً وَآبَاؤُنَا أَايِنَّا لَمُخْرَجُونَ }النمل/67
    استغنى بلفظ الاستفهام في أحدهما عن الآخر , إذ ما بعد الاستفهام الثاني تفسير للعامل الأول .
    قال الشاطبي :
    ( وما كرر استفهامه نحو أئذا ---- أئنا فذو استفهام الكل أولا )
    ( سوى نافع في النمل ........ )
    أي نافع وحده استثنى الموضع الأول في النمل فقرأ على الخبر .

    من خصائص نافع :
    قراءته بفتح الدال من غير همز , أي ينقل حركة الهمزة إلى الدال قبلها في :
    { معي رداً }
    في قوله تعالى :
    { وَأَخِي هَارُونُ هُوَ أَفْصَحُ مِنِّي لِسَاناً فَأَرْسِلْهُ مَعِي رِداً يُصَدِّقْنِي إِنِّيَ أَخَافُ أَن يُكَذِّبُونِ }القصص/34
    جمعا بين اللغتين .
    قال الشاطبي :
    ( ونقل ردا عن نافع ...)
    أي أن راوييه اتفقا على نقل الحركة هنا .

    { تجبى إليه }
    اختص بالقراءة بالتاء
    وذلك في قوله تعالى :
    { وَقَالُوا إِن نَّتَّبِعِ الْهُدَى مَعَكَ نُتَخَطَّفْ مِنْ أَرْضِنَا أَوَلَمْ نُمَكِّن لَّهُمْ حَرَماً آمِناً تُجْبَى إِلَيْهِ ثَمَرَاتُ كُلِّ شَيْءٍ رِزْقاً مِن لَّدُنَّا وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ }القصص/57
    قرأ بالتاء لتأنيث الثمرات .
    قال الشاطبي :
    ( ويجبى خليط .......... )
    أي: مدلول الخاء من ( خليط )وهم كل القراء بالياء إلا نافع ,
    فتعينت له القراءة بتاء التأنيث .

    من خصائص الإمام نافع :

    انفراده بالقراءة بضم التاء وإسكان الواو في :
    { لتربوا }
    في قوله تعالى :
    {وَمَا آتَيْتُم مِّن رِّباً لِّتُرْبُواْ فِي أَمْوَالِ النَّاسِ فَلَا يَرْبُواْ عِندَ اللَّهِ وَمَا آتَيْتُم مِّن زَكَاةٍ تُرِيدُونَ وَجْهَ اللَّهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُضْعِفُونَ }الروم/39
    ردَّ الخطاب على الخطاب لأن قبله { وماآتيتم من ربا } على تقدير : لتصيروا ذوي زيادة فيما أعطيتم .
    قال الشاطبي :
    ( ليربو خطاب ضم والواو ساكن ---- أتى .................)
    أي المرموز له بالهمزة في ( أتى ) قرأ بتاء الخطاب مضمومة , وبإسكان الواو .

    واختص بفتح النون وضم الشين من { نحشر } و{ أعداء } بالنصب .
    في قوله تعالى :
    {وَيَوْمَ نَحْشَُرُ أَعْدَاءَ اللَّهِ إِلَى النَّارِ فَهُمْ يُوزَعُونَ } فصلت/19
    على الإخبار من الله تعالى عن نفسه , عطفا على الإخبار قبله { وَنَجَّيْنَا الَّذِينَ آمَنُواْ وَكَانُواْ يَتَّقٌونَ } آ:18.
    قال الشاطبي :
    ( ونحشر ياء ضم مع فتح ضمه ---- وأعداء خذ ....... )
    أي كل القراء إلا نافع على القراءة بضم الياء وفتح الشين ورفع أعداء , فتعينت لنافع وحده القراءة المذكورة آنفا .

    ومن خصائص قراءته :

    { أو يرسل } برفع اللام .
    { فيوحي } بإسكان الياء .
    في قوله تعالى : { وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْياً أَوْ مِن وَرَآءِ حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلُ رَسُولاً فَيُوحِي بِإِذْنِهِ مَا يَشَاءُ إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ }الشورى/51
    قطعه مما قبله , ثم استأنف فرفع , أو رفعه على تقدير مبتدأ مضمر : " أو هو يرسل رسولا " .

    قال الشاطبي :
    ( ويرسل فارفع مع يوحي مسكنا ---- أتانا .............)
    أي المرموز له بالهمزة من ( أتانا ) وهو نافع
    قرأ برفع { يرسل } وإسكان الياء في { يوحي } .

    من خصائص إمامنا نافع قراءته :

    { أ. شهدوا } بهمزتين , الثانية مسهلة بين الواو والهمزة .
    في قوله تعالى :
    {وَجَعَلُوا الْمَلَائِكَةَ الَّذِينَ هُمْ عِبَادُ الرَّحْمَنِ إنَاثاً أَ. شْهِِدُوا خَلْقَهُمْ سَتُكْتَبُ شَهَادَتُهُمْ وَيُسْأَلُونَ }الزخرف/19
    قال الشاطبي :
    ( وسكن وزد همزا كواو أؤشهدوا --- أمينا...)
    أي سكّن الشين واقرأ لنافع بهمزتين الثانية مسهلة بينها وبين الواو .

    من خصائص إمامنا نافع قراءته :

    { لووا } بتخفيف الواو
    في قوله تعالى :
    { وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا يَسْتَغْفِرْ لَكُمْ رَسُولُ اللَّهِ لَوَوْا رُؤُوسَهُمْ وَرَأَيْتَهُمْ يَصُدُّونَ وَهُم مُّسْتَكْبِرُونَ }المنافقون/5
    خفف من : " لوى يلوي ", وكل ما في القرآن منه بالتخفيف :
    { يلوون ألسنتهم } آل عمران/78
    { ولا تلوون على أحد } آل عمران/153
    { وإن تلووا أو تعرضوا } النساء/135

    قال الشاطبي :
    ( وخف لووا إلفى ....)
    أي المشار له بالهمزة من ( إلفى ) وهو نافع خفف " لووا "
    من خصائص إمامنا نافع :

    قراءته وحده بفتح ياء :

    { ليزلقونك }
    في قوله تعالى :
    {وَإِن يَكَادُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَيَزْلِقُونَكَ بِأَبْصَارِهِمْ لَمَّا سَمِعُوا الذِّكْرَ وَيَقُولُونَ إِنَّهُ لَمَجْنُونٌ }القلم51

    من " زلَق . يَزلِق " أي ينظرون إليك بالبغضاء .
    قال الشاطبي :
    ( وضمهم في يزلقونك خالد )
    أي كلهم ضم الياء إلا نافع , وهم مدلول " الخاء " فتعين لنافع فتحها .

    ومن خصائصه قراءته :

    { وُدا }
    بضم الواو , في قوله تعالى :
    { وَقَالُوا لَا تَذَرُنَّ آلِهَتَكُمْ وَلَا تَذَرُنَّ وُدّاً وَلَا سُوَاعاً وَلَا يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْراً }نوح/23
    و " ودا " اسم صنم كانوا يعبدونه في الجاهلية ,
    وفيه لغتان : الفتح والضم .

    قال الشاطبي :
    ( ......وقل ودا به الضم اُعملا )


    واختص بالقراءة بالتاء .
    { وما تذكرون }
    في قوله تعالى :
    {وَمَا تَذْكُرُونَ إِلَّا أَن يَشَاءَ اللَّهُ هُوَ أَهْلُ التَّقْوَى وَأَهْلُ الْمَغْفِرَةِ }المدثر/56
    قرأ على الخطاب , أي , قل لهم يا محمد : وما تذكرون ...
    قال الشاطبي :
    ( وما يذكرون الغيب خص وخُللا )
    أي كل القراء سوى نافع , المشار لهم بالخاء من ( خص ) على القراءة بالغيب , فتعين لنافع ضد ذلك وهو الخطاب .

    من خصائص الإمام نافع :

    القراءة بفتح الراء في :
    { فإذا برق }
    في قوله تعالى :
    { فَإِذَا بَرَقَ الْبَصَرُ }القيامة/7
    على معنى : لمع وشخص البصر .
    قال الإمام الشاطبي :
    ( ورا برق افتح آمنا ......)

    ومن ذلك قراءته :

    { محفوظ }
    برفع الظاء
    في قوله تعالى :
    { بَلْ هُوَ قُرْآنٌ مَجِيدٌ . فِي لَوْحٍ مَحْفُوظٌ } البروج/21 ـ 22
    جعله نعتا للقرآن .
    قال الشاطبي :
    ( ومحفوظ اخفض رفعه خص ...)
    أشار إلى السبعة إلا نافع بالخاء من ( خص )
    وأمر أن يقرأ لهم بخفض رفع الظاء من
    { محفوظ } فتعين لنافع القراءة برفعها .

    ومن ذلك :
    { لا تُسمع }
    في قوله تعالى :
    { لاَّتُسْمَعُ فِيهَا لاَغِيَةٌ } الغاشية/11اختص بالقراءة بالتاء مضمومة , أنَّث لتأنيث لفظ " لاغية " وبنى الفعل على ما لم يسم فاعله
    ورفع "لاغية " لمقامها مقام الفاعل .
    قال الشاطبي رحمه الله :
    ( تسمع التذكير حق وذو جلا _ وضم ألوا حق ولاغية لهم )
    فتعين لغير مدلول " حق " القراءة بالتأنيث وفيهم نافع
    ثم حدد من ضم أول الكلمة وهم :"حق" أصحاب التذكير ورمز" أ " وهو نافع
    فانفرد بذلك بالضم مع التأنيث .
    كلمتان خفيفتان على اللسان .. ثقيلتان في الميزان .. حبيبتان إلى الرحمن

    سبحان الله وبحمده .. سبحان الله العظيم

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

RSS RSS 2.0 XML MAP html  PHP  info tags Maps maptags vbmaps

الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3 . الساعة الآن : 18:35.
الموقع غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
فعلى كل شخص تحمل مسئولية نفسه إتجاه مايقوم به من بيع وشراء وإتفاق وأعطاء معلومات موقعه
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع الأشاعرة و لا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)
الساعة الآن 06:18 AM
Powered by vBulletin® Version 4.2.3
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. Translate By soft