إذا كانت هذه زيارتك الأولى يرجى الاطلاع على الرابط التالي الأسئلة ولكي تتمكن من كتابة مواضيع وإرسال رسائل خاصة لابد لك منالتسجيل
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 14

الموضوع: القاديانية او الاحمدية

  1. #1
    Super Moderator
    رقم العضوية : 2
    تاريخ التسجيل : Jun 2016
    المشاركات: 3,273
    التقييم: 10
    الدولة : الأردن
    العمل : طالب علم
    الهوايه : المطالعة

    القاديانية او الاحمدية

    وطن القاديانية وعصرها

    نشأت القاديانية فى النصف الثاني من القرن التاسع عشر فى الهند. وبلاد الهند تبلغ من الاتساع والتنوع ما تتجاوز به مفهوم ( الوطن الواحد ) و( الأمة الواحدة) و( العقيدة الواحدة) .
    فهي ( جغرافيا) فسيحة الأرجاء تعد بحساب المساحات أكبر من بريطانيا العظمي عشرين مرة ولم تكن قط فى زمن من الأزمان ( وحدة جغرافية ) إذ كانت المواصلات فيها منقطعة أو متعذرة .
    وتترامي أطرافها شمالا , حتي تحدها سلسلة جبال الهملايا متجهة شرقا حتي جبال آسام , وغربا حتي جبال هند كوش وسليمان حيث تقع أفغانستان وإيران ثم هي تمتد إلى الجنوب فى شبه جزيرة يقع " بحر العرب" فى غربها وخليج البنغال فى شرقها وسيلان فى طرفها الجنوبي .
    شخصية مرزا غلام احمد القادياني
    موطن ولادته : فى إقليم " البنجاب " وعاصمته لاهور ويدين أكثره بالإسلام وكان يقع آخر أيامه فى أيدي الملوك الإقطاعيين من طائفة السيخ الذين كانوا قد استولوا عليه فى فجر القرن التاسع عشر .
    و فى إحدي مديريات هذا الإقليم وتسمي " غودا سفور " على بعد 60 ميلا من " لاهور وفى إحدي قري هذه المديرية وتسمي " قاديان ولد مرزا غلام أحمد.
    أسرته
    ولد مرزا غلام أحمد عام ( 1252 هـ - 1839م) فى آخر عهد حكومة " السيخ " من أسرة نزحت قديما من " سمرقند" واستوطنت قرية " قاديان " وهذه الأسرة تنتمي إلى الترك إلى السلالة المغولية منهم سلالة " تيمورلنك" إلا أن " غلام أحمد " بعد أن يقر هذا النسب نقلا عن آبائه يعدل عنه بوحيه المزعوم – إلى الإنتساب للفرس , ويضيف إليه انتساب بعض أمهاته إلى الفاطمييين فيقول: ( قرأت فى كتب سوانح آبائي , وسمعت من أبي : أن آبائي كانوا من الجرثومة المغولية ولكن الله أوحي إلي أنهم كانوا من بني " فارس" لا من الأقوام التركية .
    ومع ذلك أخبرني ربي بأن بعض أمهاتي كن من بني الفاطمة ومن أهل بيت النبوة والله جمع فيهم نسل إسحاق وإسماعيل من كمال الحكمة والمصلحة )
    ثم يعدد آباءه على النحو التالي :
    فاعلموا – رحمكم الله – أني أنا المسمي : بغلام أحمد, بن مرزا غلام مرتضي , بن مرزا عطا محمد , بن مرزا كل محمد , ابن مرزا فيض محمد , بن مرزا محمد قائم , بن مرزا محمد أسلم , ابن مرزا دلاور بيك, بن مرزا الله دين , بن مرزا جعفر بيك , ابن مرزا محمد بيك , بن مرزا محمد عبد الباقي, بن مرزا محمد سلطان بن مرزا هادي بيك.
    وكانت هذه الأسرة من الغنى بمكان كبير , وآلت بها الحال إلى الخمول والفاقة إذ كان جده " المرزا كل محمد " صاحب قري وأملاك وصاحب إمارة فى بنجاب تبلغ خمسا وثمانين قرية فى عهد الحكومة المغولية وقد خسرها جده " المرزا عطا محمد " فى حرب دارت بينه وبين السكة فدمروا له أملاكه وطردوه وأسرته من مستقرهم " قاديان" ثم أذن لهم " رنجيت سنج" بالرجوع اليها عام 1818 م لقاء خدمات عسكرية قدمها لهم " مرزا غلام مرتضي " والد " غلام أحمد " وبقيت لهم خمس قري من هذا التراث الكبير حتي كان عهد الدولة البريطانية فأعادت لأبيه بعض القري مما استجلب ولاء الأسرة لهم يقول ( ثم رد الله إلى أبي بعض القرى فى عهد الدولة البريطانية ).
    وبهذا ربما توسمته الدولة البريطانية من استجابة لها وتعاون معها ارتبطت هذه الأسرة بالولاء والإخلاص المبكر للإنجليز وعرفت بذلك و السيد لا ينكر هو هذا الولاء بل يفخر به ويقول Sadلقد أقرت الحكومة بأن أسرتي فى مقدمة الأسر التي عرفت فى الهند بالنصح والإخلاص للحكومة الإنجليزية ودلت الوثائق التاريخية على أن والدي وأسرتي كانوا من كبار المخلصين لهذه الحكومة من أول عهدها وصدق ذلك الموظفون الإنكليز الكبار ).
    ويقرر هذا الولاء ولو على حساب وطنه وأبناء دينه فيقول ( وقد قدم والدي فرقة مؤلفة من خمسين فارسا لمساعدة الحكومة الإنجليزية فى ثورة عام 1857م وتلقي على ذلك رسائل شكر وتقدير من رجال الحكومة ).
    ويمتد هذا الولاء بعد أبيه ويقرره بقوله :
    ( وكان أخي الأكبر " غلام قادر " بجوار الإنجليز على جبهة من جبهات حرب الثورة).
    وسنعرف دوره هو فيما بعد :
    نشأته وتربيته
    فى هذه الأسرة ولد " مرزا غلام أحمد " لوالد كان يحترف الطب القديم فى عهده ويجيده ولما بلغ مرزا سن التعليم شرع فى تلقي مبادئ العلوم وقراءة القرن الكريم وتعلم اللغة العربية فى مكتب القرية وفى داره.
    وكان من أساتذته فضل إلهي وفضل أحمد , وكل على شاه كما درس له أبوه الطب القديم .
    وقرأ بعض الكتب الفارسية والكتب المتوسطة فى المنطق الحكمة والعلوم الدينية والأدبية . وقد عرف أيام تعلمه بالعكوف على المطالعة والانقطاع إليها وإجهاد النفس حتي أشفق أبوه على صحته .
    وفى شبابه كان له ولع بمطالعة العلوم الدينية ولم يدرسها على يد معلم فطالع فى كتب التفسير والحديث وأولع بمطالعة الأسفار القديمة من كتب الشيعة وأهل السنة وكتب الأديان الأخري .
    هذا فضلا عما أفاده فى معاركه الكلامية وجد له ومناظراته مع خصومة ومساجلاته بالخطابة والكتابة والتأليف .
    زواجه وذريته
    لما بلغ من العمر أربعة عشر عاما تزوج زواجه الأول سنة 1853م من أسرته ورزق من هذا الزواج بولدين : المرزا سلطان أحمد , والمرزا فضل أحمد و ثم طلق هذه الزوجة عام 1891م. وتزوج زواجه الثاني عام 1884 فى " دلهي " وكان عمره إذ ذاك خمسا وأربعين سنة وأتباعه يلقبون هذه الزوجة الثانية ( أم المؤمنين) وقد ولدت له بقية أولاده ومنهم : خليفته الحالي " المرزا بشير الدين محمود" ومنهم :" المرزا بشير أحمد " صاحب كتاب " سيرة المهدي" و " المرزا شريف أحمد".
    وفى عام 1888 وكانت سنة إذ ذاك تسعا وأربعين سنة تنبأ بأنه سيتزوج الفتاة " محمدي بيكم " وهي من أسرته, وأخبر أنه أمر قد قضي فى السماء ونبأه الله به مرارا وتكرارا – على حد زعمه – وتحدي بذلك العالم.
    لكن الفتاة تزوجت بشاب آخر وعاشت وزوجها بعد وفاة ( مرزا غلام أحمد) مدة طويلة وكان ذلك الأمر من الأحداث الهامة فى حياته ودعواه .
    حياته العملية ومعيشته
    بدأ حياته فى تقشف وزهادة وبؤس وفقر وخمول وعلى ندرة ما كان يتاح للمسلم من وظيفة حكومية فإنه قد حصل وهو فى سن الخامسة والعشرين على وظيفة فى محكمة حاكم المديرية فى مدينة " سيالكوت " بمرتب يساوي خمس عشرة روبية – وهو مبلغ ضيئل- وبقي فى هذه الوظيفة أربع سنوات من عام 1864م إلى عام1868م.
    وفى أثناء الوظيفة قرأ بعض الكتب بالإنجليزية ودخل فى اختيار للحقوق وأخفق فيه ثم استقال من هذه الوظيفة ليشارك والده فى المحاكمات والقضايا التي كان مشغولا بها .
    وبعد وفاة أبيه لم يكن يهمه من الحياة إلا لقمة العيش يحكي عن هذه الفترة من حياته الأولي فيذكر حاله فيها ( ألا ترون أني كنت عبدا مستورا فى زاوية الخمول , بعيدا عن الإعزاز والقبول لا يوما إلى ولا يشار , ولا يرجي مني النفع ولا الضرار ما كنت من المعروفين ).
    تطور معيشته بعد ظهره بدعواه
    بعد ظهوره بدعواه التي ادعاها تطورت حياته ومعيشته عن طريق تبوئه الزعامة الدينية على أتباعه وفتحت عليه أبواب المال والغني وأقبلت عليه الدنيا بصورة مترفة من جيوب الفقراء وأوساط الناس الذين خدعوا به ومن مصادر أخرى ...
    ويشير إلى هذا التطور فى حياته فيقول : ( ولكن الله الذي يرفع الفقراء من الحضيض قد أخذ بيدي , ,أنا أؤكد أن ما جاءني من الوارد ومن الإعانات والتبرعات إلى هذا الوقت – حتي عام 1907م- لا يقل عن ثلاثمائة ألف روبية وربما يزيد على ذلك وانشالت على الهدايا كأنها بحر تهيج فى كل آن أمواجا ... يأتونني من كل فج عميق بالهدايا وبكل ما يليق .. وكذلك تأتي لهذا العبد من كل طرف تحائف وهدايا , وأموال وأنواع الأشياء )
    وكان أن توسع فى المطاعم والمشارب والأبنية وعني بتناول الأطعمة المغذية والأدوية والمعجونات الثمينة يتقوي بها واستعمال المسك والعنبر بل كان يتعاطي فى بعض الأحيان بعض أنواع المشروبات المقوية المسكرة .
    ولقد بلغ من الترف والبذخ والتصرف فى الأموال والواردات تصرفا مطلقا جدا أثار النقاش بين صفوة أصحابه , وتلامذة دعواه المقربين فهذا هو الخواجة " كمال الدين " الداعية الكبير المشهور الذي عرفته أوربا يبلغ به الحنق على هذه التصرفات أن يشكو بثه وحزنه غلى صديقه " الأستاذ محمد على اللاهوري " أمير الجماعة الأحمدية اللاهورية فيما بعد – والشيخ " سرور شاه " القادياني وكانوا جميعا فى رحلة فيقول:
    ( كنا نحدث نساءنا و بناتنا على اقتداء أصحاب النبي – صلى الله عليه وسلم – ونسائه فى الزهد والقناعة فإنهم كانوا يلبسون الخشن ويأكلون الخشن ويوفرون من أموالهم ما كانوا ينفقونه فى مصالح المسلمين وكنا بهذه الواعظ والتحريضات نقتطع من أموالنا ما نرسله إلى " قاديان".
    ولكن لما سافرت أزواجنا وبناتنا إلى " قاديان " وبقين هناك مدة يرين كيف تعيش السيدات هناك ثرن علينا وكذبننا وقلن لقد رأينا كيف يعيش النبي وأصحابه وزوجاته فى قاديان ..( كذا) إن النعيم الذي يعيشون فيه وإن البذخ الذي يسود هناك , ولا نتمتع به ولا يبلغ عيشنا معشاره مع أن أموالنا من كسب أيدينا , وما يأتيهم من المال هو للأمة وللأغراض الاجتماعية وأنتم خدعتمونا, وكذبتم علينا ولكنا لا ننخدع بعد اليوم .
    وقد منعن المال الذي كن يعطونا إياه لنرسله إلى قاديان ) وذكر الخواجة " كمال الدين " بعض القماش والحلي الذي اشتراه المرزا لزوجه وبناته .
    واعترض الدكتور عبد الحكيم – وهو قادياني يومئذ – على تصرفات المرزا الحرة فى أموال المسلمين وذكر أنه يكتتب ويجمع الإعلانات لطبع الكتب ويحصل الأموال من أتباعه بأنواع من الحيل وينفقها كيف يشاء .
    وقد قال الخواجة " كمال الدين " مرة لمحمد علي : ( إن من الظلم المبين أن هذا المال الذي يكتسبه فقراء المسلمين بكد اليمين وعرق الجبين ويشحون به على نفوسهم وبطونهم لينفق فى المصلحة الاجتماعية يضيع فى الشهوات والأغراض ولقد جاءت المرزا فى اليوم الأخير من حياته رسالة من الأستاذ " محمد على " مترجم القرآن بالإنجليزية – يسأل فيها عن المال الكبير الذي يجنى ولا ينفق منه على الضيوف والمطبخ العام إلا القليل؟...

    يُـــــتبع .....

  2. #2
    Super Moderator
    رقم العضوية : 2
    تاريخ التسجيل : Jun 2016
    المشاركات: 3,273
    التقييم: 10
    الدولة : الأردن
    العمل : طالب علم
    فغضب المرزا وقال : إنهم يرمونني بأكل السحت وأكل أموال المسلمين مالهم ولهذه الأموال ؟ فإني إذا اعتزلت انقطعت هذه الأموال وتوقفت الإعانات ) يعني أنها لا تأتي إلا لشخصه .
    ويقول الخواجة كمال الدني لمحمد على مرة : ( إن حضرة المرزا يحثنا على التوفير والإنفاق فى سبيل الدعوة وهو يعيش فى بذخ وترف ....
    فقال محمد على (إنني لا أستطيع أن أنكر هذا , ولكن لا يلزمنا أن نتبع النبي فى بشريته ) .
    هذا فضلا عن الدعم المادي والأدبي الذي أمدته به الحكومة الانجليزية هو وأتباعه من بعده إذ كانوا يظفرون بنصيب الأسد من المناصب فى الجنود والشرطة والمحاكم وسائر دوائر الحكومة و من عامة المناصب التى كانت مخصصة للمسلمين كافة وكذلك فى كل النواحي الاقتصادية كالتجارة والصناعة والزراعة ويقول ( لقد بالغت هذه الحكومة – أى البريطانية – فى الإحسان إلينا ولها عندنا أياد وأى أياد).
    وإذ نعرض هذه الصورة نستحضر مواقف لسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم – خاتم الأنبياء والمرسلين , نستحضرها لا من باب المقارنة بين نبوة صادقة وأدعياء كاذبين, ولكن نستحضرها استشفاف لأفق النبوة السامي الذي تراءى من الذرا للنفس الإنسانية غير محجوب بأستاذ المادية , والحس الثخين أفق لا يتسنى لعبيد أنفسهم الذين تلفهم حجب الحس , وتغشاهم أنانية النفس, فيدورون حولها كما يدور الحمار فى الرحي.
    لقد عرض عليه خصومه – صلى الله عليه وسلم – أن يعطوه المال الوفير , وأن يقيموه ملكا عليهم فى وقت بدأت ـ قريش تكشر له ولصحابه – القلة المؤمنة – عن أنياب الأذى والتعذيب وأن يزوجوه من أجمل فتياتهم من أراد على أن يدع أو يكف عن مباديه .
    وهو عرض فى تفاصيله ينبثق من أذهان قوم آمنوا بالحس وحده وصيغت بواعثهم بالمادية الصارخة ولو أن الرسول – صلى الله عليه وسلم كان منبعثا بالمادية بمؤثرات حسية أو أهداف مادية , لا لتقى معهم على كلمة سواء ولو جد فيما يعرضون عليه ما يختصر له الزمن يوفر عليه الجهد , ويرضي رغبته فيما يريد ولكنه أجابهم تلك الإجابة الرائعة ( والله لو وضعوا الشمس فى يميني والقمر فى يساري على أن أترك هذا الأمر ما تركته حتي يظهره الله أو أهلك دونه ) تلك الإجابة التي تنبثق من ذهن غير أذهانهم وتقدير غير تقديرهم .
    قد يقول من له لجاجة الحس والمادة فى تفسير العظام من الأمور : لعله – صلى الله عليه وسلم – كان يبغي مالا أوفر يأتيه من اتساع دعوته فرفض ما عرضوا عليه انتظارا لما سيأتي به نجاح الدعوة من الحظوظ المرموقة فهل يمكن أن يقوم هذا الاحتمال – ولو جدلا ونحن نراه – صلى الله عليه وسلم – فى المدينة وقد أتته الأموال وانصبت بين يديه على حصير المسجد فكان يفرقها لساعته , حثوا بيديه فى حجور الناس , ثم يقوم والحجر مربوط على بطنه ويمر الهلال والهلال ما توقد فى بيته نار , ثم يلحق بالرفيق الأعلى ودرعه مرهونة عند يهودي على حفنات من شعير ..
    هذا أفق النبوة الصادقة أفق الاعتزاز بملكوت القيم الروحية إلى الحد الذي يزري بملك الشمس والقمر ) لا أفق الاستغراق فى الحس وحمأة الأنانية ومنطق هذا لى وإنما أوتيته على علم عندي .
    وفاته – مايو سنة 1908م
    من مجالات التحدي التى أكثر منها لكل من عارضه كان تحديه عام 1907 للعالم المشهور مولانا " ثناء الله الأمر تسرى" بنوع من المباهلة إذا بنى التحدي على أن الكاذب المفتري من الرجلين يموت قبل الآخر ودعا الله تعالي أن يقبض المبطل فى حياة صاحبه ويسلط عليه داء مثل الهيضة والطاعون يكون فيه حتفه .
    وفى شهر مايو سنة 1908 م أصيب المرزا بالهيضة الوبائية وهو فى " لاهور " واعترف بذلك لصهره " النواب ناصر" وأعيا الداء الأطباء ومات فى الساعة العاشرة والنصف صباح اليوم السادس والعشرين من الشهر المذكور ونقلت جثته إلى " قاديان " حيث دفن فى المقبرة المسماه بـ" مقبرة الجنة" وخلفه الحكيم نور الدين بعد حياة امتدت قرابة تسع وستين ينة ملأ بها بيئته كلاما وحجاجا وخصاما , ودعاوي لا طائل وراءها إلا بلبلة فى أفكار من انخدعوا به وتابعوه على ترهاته .
    من معالم شخصيته
    الناظر لصورته التى تستفتح بها كتبه , يري صورة رجل مضي ذي جسم معلول تظلله من الكآبة والبلاهة والانقباض تشع من عينيه نظرات غامضة زائغة .
    فقد نشأ جانحا إلى العزلة منقبضا عن الناس اتسمت حياته فى أولها بالبساطة وخشونة العيش والزهد مع بلادة فى الذهن وشرود وغباء لا يحسن معه تمييز يميني حذائه من يسراها حتي اضطر لوضع علامة عليهما بالحبر لتمييزهما .
    وكان يضع أحجار الاستجمار – التي تشتد حاجته إليها لداعية كثرة التبول – يضعها مع أقراص القند التي كان مغرما بها فى مخبأ واحد .
    وقد أصيب فى شبابه بمرض هستيريا كان يسميها أحيانا بهستيريا , وأحيانا بالمراقي كما كان مصابا بنوبات عصبية عنيفة يغمي عليه فى بعضها ويخر صريعا كما أصيب بداء البول السكري فضلا عن صداع مصحوب بآلام شديدة ظلت تلازمه حياته وكان دائم الشكوي منها .
    بهذا الجسم المعلول والعقل السقيم شب وهو يسمع الأقاويل عن كرامات أبيه المزعومة والتي كان منها :
    أنه كان يعرف المولود من أبنائه قبل أن يولد ويسميه باسمه وقد سمي أبناءه جميعا بأسماء النبي – صلى الله عليه وسلم – وألقاب الأمراء فمنهم : سلطان أحمد , ومحمود, وبشير أحمد ,وولي الله , ومبارك أحمد , ومنهم بنت أسماها بعدة أسماء من أسماء نساء آل البيت .
    فى هذا الجو من السطحية والإيغال المضطرب فى التدين وفهم الدين نشأ " غلام أحمد " على هذه الأسس التي تكونت عليها شخصيته مارس الاشتغال بالعبادات والمجاهدات والقراءات الطويلة لأهل الملل والنحل والسفسطة ومواصلة الصيام شهورا , وحين بلغ من العمر سبعة وأربعين عاما احتبس فى خلوة ( أربعين ) في هوشيا – بور سنة 1886م ومكث فيها عشرين يوما .
    وقد منعه انحراف صحته وضعفه من مواصلة هذه المجاهدات , واستولي عليه بعد ذلك طموح إلى تبوء الزعامة الدينية و أخذ يتطور إلي وهم وخيال مريض يزين له الاستيلاء على العالم الإسلامي لا بزعامة دينية فحسب بل باسم ( النبوة) متذرعا غلى ذلك بسلاطة فى اللسان وإقذاع فى الهجاء للمخالفين له من علماء عصره , وعباد الله الصالحين وعامة الناس يساعده على ذلك طبع عدواني حاد , يشيع الإرهاب الفكري من حوله .
    وإذ كان يعيش فى أحلام وأوهام هذه الزعامة والنبوة كان يفتقد أهم عنصر أساسي لأية قيادة أو زعامة و فضلا عن النبوة ذلك العنصر هو عنصر الصدق ( ومن أظلم ممن افتري على الله كذبا أو قال أوحي ولم يوح إليه شئ ومن قال سأنزل مثل ما أنزل الله ).
    الفصل الثاني :مجالات نشاط القادياني فى سبيل دعواه
    بدأ نشاطه لدعوته وتشعب فى اتجاهات ثلاثة يزكي كل منها الآخر وهي : المناظرة وتجميع الأتباع , والكتابة
    نشاطه بالمناظرة
    لقد تميزت تلك الفترة بعد ثورة 1857م توقف حركة الجهاد بالنشاط الجدلي والمناظرات تغذيها عوامل خارجية من المستعمر وأتباعه من القسس والمبشرين وعوامل داخلية من أرباب النحل القديمة والجديدة .
    وقد بدأ يبرز نشاط القادياني و ينزل ميدان هذه المعارك الجدلية كسبا للصيت وبخاصة مع كبار المناظرين ضد المبشرين وأثبت تفوقه فى هذا الميدان نظرا لتمكنه بقراءاته الكثيرة فى الديانات والنحل مع طبيعته الجدلية وسلاطة لسانه وعدم تورعه على الإقذاع حتي اعترف له خصومه بالتفوق.
    وكان فى كثير من هذه المناظرات ينتصر للإسلام ويدافع عنه مما لفت إليه الأنظار وجذب إليه المعجبين والأتباع يلتفون حوله .
    ومن أبرز معاركه فى هذا المجال معركته مع جماعة " الآريه سماج " الهندوكية فى مناظرته لزعيمها المدعو " مردلي دهر " فى مارس 1886 ولم يفته أن يسجل هذه المناظرة فى كتابه الثاني الذي سماه " كحل الآية " وقد أدار الحديث فيه حول الدفاع عن الرسول صلى الله عليه وسلم – وركز على المعجزات مؤيدا لها ورادا للشبه عنها مقيما للأدلة العقلية على صدقها مرجعا أسباب إنكارها إلى علم المنكر المحدود وعدم إحاطته لكل الأمور التي فيها مالا يدخل فى إطار الفكر الإنساني .
    ومما يؤخذ عليه فى تحريره لهذا الموضوع زيادة تأكيده ( أن المعجزات متوقعة فى كل وقت ).
    ذلك أن المعروف أن المعجزة مرتبطة أساسا بالنبوة والرسالة وقد ختمت كلتاهما بخاتم المرسلين سيدنا محمد – صلى الله عليه وسلم .
    إلا أنه فى زحمة الإعجاب بحماسته فى الدفاع عن الإسلام وتقديرا لجهوده وقف العلماء أولا من مثل هذه البوادر والمزالق على محمل التأويل آملين منه تصحيحها إلا أن مزالقه بعد ذلك كانت مردية .
    ومن طريف مساجلاته ما دار بينه وبين الزعيم الوطني المصري " مصطفى كامل " بشأن معارضة الميرزا للتطعيم ضد وباء الكوليرا فى الهند بزعم أنه يتنافى مع إرجاع الأسباب والمسببات إلى الله وحده .
    ويسجل تلك المناقشات بينهما فى كتابه " مواهب الرحمن ونشير إلى جزء منها كنموذج لأسلوبه وأفكاره يقول :
    ( قد اعترض علينا صاحب اللواء عفا الله عنه – وغفر له خطاه الذي صدر منه من غير عزم الإيذاء قال – أى مصطفى كامل - :
    وردت إلينا نشرة باللغة الإنكليزية متضمنة آراء المسيح الذي ظهر فى بعض البلاد الهندية وادعي النبوة وادعي أنه هو عيسى ليجمع الناس على دين واحد وليهديهم إلى سبيل التقى .. وأنه زعم أن التطعيم ليس بمفيد للناس , واستدل بآية: ( قل لن يصيبنا ) فانظروا إلى سقم هذا القياس .
    ثم بعد ذلك قال صاحب اللواء ( أن هذا المدعي يزعم أن ترك الدواء هو مناط التوكل على واهب الشفاء , وليس الأمر كذلك فإن الاتكال على الله تعالي هو العمل بمقتضى سنته التي جرت فى خليفته وقد أمرنا فى " القرآن " أن ندرأ الأمراض والطواعن بالمداواة والمعالجات ولا نجد فيه شيئا مما قال هذا الرجل من الكلمات الواهيات بل الاتكال بالمعنى الذي يظن هذا المدعي هو عدم الاتكال فى الحقيقة, فإنه خروج من السنة الجارية المحسوسة المشهودة فى عالم الخلق وخلاف الآية ( ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة ).
    هذا ما قال صاحب اللواء فالأسف كل الأسف عليه أنه اعترض قبل أن يفتش وتجنى....
    فأقول على رسلك يا فتي وتعال أقص عليك قصتي إني أمرؤ يكلمني ربي ويعلمني من لدنه ويحسن أدبي ... وكلما قلت قلت من أمره .. أتعجب من هذا ؟... فلا تمارني فى ترك التطعيم ولا تكن كمثل من أغفل قلبه فاتخذ أسبابه إلها وكان أمره فرطا ولكل سبب إلى ربنا المنتهي ويفنى السبب بعد مراتب شتى .. أعلم أن الأسباب أصل عظيم للشرك الذي لا يغفر ولا نمنع من الأسباب على طريق الاعتدال ولكن نمنع من الانهماك فيها والذهول عن الله الفعال ... ثم مع ذلك إن كان ترك الأسباب بتعليمك من الله الحكيم فهي آية من آيات الله الجليل العظيم وليس بقبيح عند العقل السليم وقد سمعت أمثالها فيما مضي .. أنسيت قصة رفيق موسى؟).
    نشاطه فى جذب الأتباع وتجميعهم والتأثير فيهم
    كان تفوقه فى مجال المناظرة جاذبا لاهتمام بض المثقفين وإعجاب الجماهير الذين أقبلوا ليه بدافع الغيرة على الدين تقدير لجهوده وفى ولاية البنجاب – موطنه – حيث التخلف الضارب أطنابه فى نواحي الحياة الثقافية والاجتماعية كثر أتباعه ومريدوه واتخذ إعجابهم به مظهر التقديس والتسليم إلى درجة التلقف لكل ما يقول ويدعي من قول معقول أو مردود والتقديم بين يديه ببذل المال والهدايا يعدون ذلك تعبدا وقربي.
    وتطورت مع ذلك حياته الأدبية والمادية وتطاولت آماله إلى آماد وآفاق لا يدعيها إلا نبي مؤيد بوحي أو دعي كذاب .
    أما والوحي قد ختم بخاتم المرسلين فلم يبق إلا أن يكون ثاني الاحتمالين وبمتابعة التطورات والتقلبات فى دعاواه وسلوكه ستتوالي الأدلة على ذلك.
    فقد خرج من عزلته الفكرية والحسية إلى انطلاقات شاردة ومن تقشفه وزهده إلى ترف وغني من عرق الكادحين ومن بساطة فى الحياة إلى مسارب ومضايق من الفكر المضطرب والمعارك التي لا تخدم دينا ولا دنيا.
    وغرته الجماهير الغافلة عن نفسها وغرها عن نفسها حتي طمح إلى قدسية يزكيها التفافهم حوله والسير فى ركابه حتي ورد بهم موارد شتي عزلتهم عن جماعة المسلمين فى سلوكهم ومعتقداتهم كما سنتابعه فيما بعد .


    يُــــتبع ....

  3. #3
    Super Moderator
    رقم العضوية : 2
    تاريخ التسجيل : Jun 2016
    المشاركات: 3,273
    التقييم: 10
    الدولة : الأردن
    العمل : طالب علم
    وصار له عليهم نوع من السيطرة لها قداسة العقيدة يرون طاعته فى ظلها عبادة ومخالفته كفرا حتي كان ادعاؤه المسيحية والوحي والنبوة وتابعوه عليها مؤمنين فأصبحوا بسهامهم تلك أمة من دون المسلمين بل ويكفرون من لا يدين بدعوتهم .
    نشاطه فى مجال الكتابة والكتب وخصائص هذا النشاط
    فى عام 1879 بدأ يؤلف الكتب ويحرر الرسائل ويدون المناظرات ويكتب المساجلات بينه وبين معارضيه ويبرز دعاواه .
    ومن واقع ما ظهر له من كتابات خلال ثمانية وعشرين عاما نجده يتميز بظاهرة طول النفس فى الكتابة والمناقشة مع رداءة فى الأسلوب وركاكة فى العبارة والتكرار الممل والجدل والإكثار وضحالة المضمون وغلبة طابع الشحناء وإثارة المعارك الكلامية التي برع فيها ورفعته إلى مصاف المنتشرين فى الهند آنذاك .
    ومعظم ما كتب فى البداية كان عن الملل والنحل والمسيحية والبرهمية والأرية بصفة خاصة .
    أول إنتاجه فى الكتابة
    كان باكورة إنتاجه فى هذا الميدان كتابة الضخم ط براهين أحمدية " بدأه عام 1879 وظهر منه أربعة أجزاء فى الفترة من عام 1880 حتى عام 1884 ثم توقف إلى أن ظهر جزؤه الخامس بعد خمس وعشرين سنة عام 1905 م حيث كان قد مات معظم المشتركين فيه , وتوجه إليه الإنكار والاستياء ممن قدموا ثمن هذا الكتاب بأكمله مما دعا إلى الاعتذار والتبرير لذلك فى مقدمة جزئه الخامس ذاكرا أنه كان على عزم إصداره فى خمسين جزءا ولكنه سيقتصر على الخمسة الأجزاء ولما كان الفرق بين الخمسين والخمسة هو صفر واحد فقد أنجز وعده بإتمام خمسة أجزاء ..( كذا !!) .
    ويبدو من استعراض موضوعات هذا الكتاب أن كثيرا منها كان استجابة وانفعالا لتأثيرات التيارات الفكرية فى الهند وقتذاك وأن المؤلف اختارها وعالجها بذكاء هادف .
    وقد تكفل المؤلف أن يجمع فيه ثلاثمائة دليل على صدق الإسلام وقد ذكر نجله المرزا بشير أن الكتاب لم يشمل إلا على دليل واحد وحتي هذا الدليل الواحد لم يأت كاملا .
    وكان حين بدأ فى تأليفه قد كاتب بعض العلماء الباحثين والكتاب بشأن موضوعه وطلب إليهم أن يوافوه بأفكارهم وكتابات منهم ليستعين بها .
    وحين ظهرت بعض أجزائه واكبها بتوجيه منشور إعلاني عنه بالإنجليزية والأوردية إلى بعض الملوك والوزراء والقسس وعلماء الهنادك.
    ويعد هذا الكتاب من أمهات ما كتب إذ ضمنه أصول نزعاته الفكرية ولا يجد القارئ فيه على طوله وضخامته ابتكارا علميا أصيلا بل إن ما فيه من أفكار علمية قد سبق بها وبخاصة فى مجال مجادلة أهل الكتاب فضلا عما اتسم به من أساليب ودعاوي تخرجه عن مجال البحث العلمي والنقاش الديني الهادف ويكاد يكون هذا طابع كتاباته جميعا.
    بعض كتبه :
    ولقد نيفت كتبه ورسائله على أربعة وثمانين كتابا ورسالة منها :
    – الأربعين – حقيقة الوحي – تبليغ الرسالة – صميمة كتاب نزول المسيح – مكتوبات احمديه – فتح إسلام – توضيح - مرام – إزالة أوهام – حمامة البشري – مواهب الرحمن – من هو الأحمدي .
    ومن خلال نشاطه فى تلك المجالات ومن واقع ما كتب نتابع سير دعواه وعناصرها ومراحل تطورها.
    الفصل الثالث :مراحل القاديانية وتطوراتها
    المرحلة الأولي : دعوى الإصلاح والتجديد ( 1879م – 1891م)
    كان بدؤه فى تأليف كتاب ( براهين أحمدية عام 1879م) مبدءا لهذه المرحلة ودار نشاطه فيها حول محور أبرزه وركز عليه فى كتابه هذا , وهو( أنه مأمور من الله فصلاح العالم والدعوة إلى الإسلام , ومجدد لهذا الدين ).
    ومن أجل تحقيق هذا الهدف ادعي : أن له مماثلة للمسيح – عليه السلام - ,أنكر الحاجة إلى نبوة جديدة ,, ووحي جديد , ,انه ألهم : ( أنت على بينة من ربك فبشر و وما أنت بنعمة ربك بمجنون ).
    وتناول فى هذه المرحلة التعريف بالإسلام وإثبات فضله وبيان إعجاز القرآن , وإثبات نبوءة سيدنا محمد – صل الله عليه وسلم – وأسهب فى الرد على الديانات والنحل السائدة فى الهند آنذاك .
    النتائج الفكرية لهذه المرحلة :
    وقد اتجه تفكيره فى تلك المرحلة إلى أمور كان أبرزها ما يلي:
    1- أن الإلهام لم ينقطع ولا ينبغي , ,أنه من أقوي الدلائل على صحة الدعوي وصدق الديانة .
    2- أن الذي يتم إتباعه للرسول – صلى الله عليه وسلم – يكرم بالعلم الظاهر الباطن الذي أكرم به الرسل أصلا , ويحصل له العلم اليقيني والقطعي , ويكون علمه الديني مشابها لعلم الرسل , وهم الذين ذكروا فى الحديث ( بالأمثل ) وفى القرآن ( بالصديق ) ويكون عصر ظهورهم مشابها لعصر بعثة الأنبياء , وبهم تقوم حجةالإسلام ويكون إلهامهم يقينيا قطعيا .

    3- أثبت أن وقوع المعجزات والخوارق ممكن عقلا , وأنه ليس للعقل البشري القاصر والعلم الإنساني المحدود والتجارب الفردية المحدودة أن تنكر وقوع المعجزات والخوارق فى هذا العالم الفسيح وعرض معجزة شق القمر وثبوتها عقليا ونقليا ودافع عنها وعن بقية المعجزات دفاعا قويا .
    وأنه لابد فى الدين من الإيمان بالغيب وأنه لا يتنافي مع العقل لأن العقل قاصر غير محيط.
    4- أقر برفع المسيح – عليه السلام – إلى السماء ونزوله مرة ثانية وأنه لا خطر على القرآن وتعاليمه من التحريف ولا خطر على المسلمين من العود إلى الوثنية الجاهلية وعبادة المخلوق بل بالعكس أصبح المشركون فى خطر من التوحيد الإسلامي , ,أصبحت الوثنية مهددة بالتعليم الإسلامي .
    5- لا حاجة إذن إلى شريعة جديدة وإلهام جديد وتحقق أن الرسول – صلى الله عليه وسلم – خاتم الرسل .
    تقويم هذه المرحلة :
    هذه القضايا التي انتهي فيها إلى ما تقرر كانت مشغلة المسلمين آنذاك وكان ذكيا فى إثارتها ومعالجتها وحسن الدفاع عنها مما أكسبه لونا من البطولة لتصدية لها بالدفاع . وأثار إعجاب كثير من أعلام العلماء وثناءهم منهم عالم الحديث الشيخ " محمد حسين البتالوي " الذي قرظه فى شئ من الإطراء والمبالغة والدهشة فى مجلته " إضاعة السنة .
    وكانت تلك المرحلة بمثابة إعلان عنه أخرجه من الخمول والعزلة التي كان يعيش فيها إلى استلفات الأنظار وتجمع بعض القلوب عليه وذيوع خبره فى البلاد الهندية ويستشعر هو هذا ويحس بعه ولا يفوته ان يدونه :
    ( لقد كنت فى ذلك العصر رجلا خاملا ليس له معارض ولا موافق أعيش فى زاوية الخمول , وكنت كميت مدفون فى قبره من قرون ولا يعرف أحد لمن هذا القبر ومن هو الدفين فيه ).
    وقد ازدحمت كتابته فى تلك المرحلة بما زعمه من الإلهامات والمنامات والخوارق والكشوف والتكليمات الإلهية والنبوءات والادعاءات والتحديدات الطويلة العريضة وخرج أسلوبه فى تقرير تلك المزاعم عن نطاق المحاجة العلمية إل إسفاف وتحد يعززه طغيان الأنانية والغرور.
    من ذلك قوله : ( لقد ألهمت آنفا وأنا أعلق هذه الحاشية وذلك فى شهر مارس عام 1882 ما نصه حرفيا : يا أحمد بارك الله فيك ! ما رميت إذ رميت ولكن الله رمى , الرحمن علم القرآن لتنذر قوما ما أنذر آباؤهم , ولتستبين أل سبيل المجرمين قل إني أمرت وأنا أول المؤمنين... إني رافعك إلى وألقيت عليك محبة مني ).
    ومن خلال هذه السطور وغيرها ووسط زحام المعارك الكلامية التى خاضها , وحماسة الدفاع عن الإسلام تطل علينا نفسية أخذت تستقطب الاهتمام بذاتها وتشد الأنظار إليها وتدرج على مراق صعبة من الإعجاب والاعتداد ينزلق بها إلى انحناءات فكرية خطرة وتقف على مفترق طرق من الخمول إلى الظهور ومن التواضع إلى الكبرياء ومن الدعوة إلى الادعاء ومن وضوح الغاية والهدف إلى ضرب من التجديف الشارد انتقل معه من مناظرة الصليبيين وأهل النحل الأخرى إلى منازلة المسلمين وفتح ثغرات مشبوهة لا طائل من ورائها إلا بلبلة الفكر وفرقة الكلمة , ومعارك ضارية تمزق شمل الأمة وتزجي غيامات من الشكوك والفتن تحجب وجه الإسلام عن أهله وعن غير أهله ولم تكن تلك النتوء التي برزت فى أفكاره مبكرة لتخفي عن ذوي البصائر حتي توسم فيه بعض العلماء ادعاء للنبوة ومن هؤلاء الشيخان محمد وعبد العزيز ابنا الشيخ عبد القادر الدهيانوي .
    كما أنكر عليه هذه الإلهامات التى ادعاها جماعة من علماء الحديث فى " أمر تسر" واستبعدوها تماما .
    المرحلة الثانية – ( 1891 – 1900م)
    ومع المعجبين به والمنكرين له فالمتوقفين فى أمره بدأ نجمه يتألق من غير كبير عناء أو جهاد أو بلاء وإنما قصارى جهده حملات كلامية لا تجمع صفا ولا ترمي إلى هدف ولا تنصر صديقا ولا تخيف عدوا , فى وقت كان المسلمون أحوج ما يكونون فيه إل زعامة رائدة وقيادة مؤمنة .
    وأعداؤهم من المستعمرين ينشدون لهم فرقة وتشكيكا وزعامة تصرفهم عن هدفهم وتشغلهم بخلافاتهم وكان الالتواء بمنهج الإصلاح إلى مسارب لا تغني الناس فى دينهم ودنياهم هو هدفهم وكان فتح الأبواب على مصاريعها فى الحديث عن حياة المسيح عليه السلام – ونزوله فى آخر الزمان وأحاديث الفتن – التي لم يأت تأويلها بعد – يصادف هوى فى نفوس المستعمرين إذ هو المنفذ اللائق للتسرب إلى عقول البسطاء من المسلمين وأن الذي يتزعم هذا المنصب وينتحله ويظهر به يستطيع أن يؤسس سيادة روحية وإمارة دينية وسياسة بسهولة وقد كان دون ذلك – من الزعامة الدينية – مؤهلا لقيادة مجاهدة أقلقت المستعمر على يد الحركة المهدية التي قادها فى السودان السيد " محمد أحمد " السوداني والتي لم يرتق فيها بنفسه إلى ادعاء النبوة فكيف والمرزا يدعي مقاما أعلى من ذلك وهو مقام النبوة ؟!
    كما كانت فكرة المهدي والمسيح الموعود قد تغلغلت فى المجتمع الإسلامي وتنتظر من يقوم بها ليجد أرضا خصبة ونفوسا مستجيبة .
    ولقد تكاتفت عدة عوامل لترشيح المرزا ودفعه للقيام بهذا الدور:
    منها استعداده الذاتي للمغامرة هذه الدعوة وما كانت تهيأت له نفسه من طموح وغرور زكاهما بروزه فى مجال التحدث باسم الإسلام والتفاف الأتباع حوله .
    ومنها تطلع المستعمرين الإنجليز وترقبهم لشخصيات يتبنونها ويصنعون لها زعامة يكون زمامها بأيديهم تيارات الإثارة باسم الجهاد ضدهم وتلوي زمام المسلمين على مسارب من الخلاف الشاغل بقيادة روحية مصطنعة .
    ومنها طبيعة البلاد ومناخها الذي يتقبل كل رياح تأتيه بالصبا والدبور من التوحيد إلى التخريب .
    والتقت هذه العوامل عند اقتراح تقدم به صديق له حميم – هو " الحكيم نور الدين – تقدم به للمرزا بأن يظهر المسيح ويدعي أنه هو المسيح الذي أخبر بنزوله وكثر الحديث عنه فى المجتمع الإسلامي وقدر الحكيم بذكائه أن المسلمين لا شك بعد ما تأثروا بدفاع مرزا عن الإسلام , واعتقدوا فيه الولاية لكثرة إلهاماته ومناماته ومبشراته يرحبون به ويخضعون له.
    ويصادف الاقتراح هوي ورغبة وأملا فى نفس المرزا فيقبل عليه ويتولي الإعلان عنه لنفسه فى قوة وصراحة ويزفه إلى الناس كأنه البشرى زاعما أنه المسيح المنتظر مفسرا ظهور المسحاء فى الإسلام بأنهم الأولياء ورثة الأنبياء وان له خصائص المسيح وما سيؤديه من دور فى الحياة , تملأ بالكتابة فى هذا الشأن ثلاثة كتب ومن قوله فى هذا .
    (أيها الناس إذا كنتم أصحاب إيمان ودين فاحمدوا الله واسجدوا لله شكرا , إن العصر الذي قضي آباؤكم حياتهم فى انتظاره ولم يدركوه وتشوقت اليه أرواح ولم تسعد به قد حل وأدركتموه ....
    سأكرر ذلك ولا أفتأ أذكره إنني ذلك الرجل الذى أرسل لإصلاح الخلق لقيام هذا الدين فى القلوب من جديد...
    لقد أرسلت كما أرسل الرجل ( المسيح) بعد كليم الله " موسى " الذي رفعت روحه بعد تعذيب . فلما جاء الكليم الثاني ( محمد صلى الله عليه وسلم ) ... فكان لابد أن يكون بعد هذا النبي من يرث قوة مثل المسيح وطبعه وخاصيته ويكون نزوله فى مدة تقارب المدة التي كانت بين الكليم الأول والمسيح بن مريم يعني فى القرن الرابع عشر الهجري وقد نزل هذا المسيح وكان نزوله روحانيا ... إن لى شبها بفطرة المسيح وعلى أساس هذا الشبه الفطري أرسل هذا العاجز باسم المسيح ليدك العقيدة الصليبية فقد أرسلت لكسر الصليب وقتل الخنازير لقد نزلت من السماء مع الملائكة الذين كانوا عن يميني وعن شمالي ).


    يُــــتبع ....

  4. #4
    Super Moderator
    رقم العضوية : 2
    تاريخ التسجيل : Jun 2016
    المشاركات: 3,273
    التقييم: 10
    الدولة : الأردن
    العمل : طالب علم
    هكذا يظل قلمه متدفقا بهذه الأفكار والأوهام , ومن ورائه عقل صديقه " نور الدين " يوجهه ويزين له وعقول أتباع سذج تتابع هذا التخليط وتؤمن به وهو سائر فى إغوائه مندفع بحدة فى مقارعة المعارضين له ساخر منهم مستهزئ بهم بل وتمتد سخريته إلى موضوع حياة المسيح ونزوله من السماء فيتهكم بمن يوم نبه من العلماء بأسلوب مبتذل بعيد عن أسلوب البحث العلمي بلا أخلاق الدعاة وقد كان من قبل من المؤمنين بذلك ويترسل فى تأويل الآيات والنصوص الواردة فى بعض الأحاديث ويصرفها عن ظاهرها ويعتبرها من قبيل المجاز والاستعارة بل ويصرح بأن النبي صلى الله عليه وسلم – لم تتضح له حقيقة " ابن مريم " والدجال الكاملة وأن الله تعالى كان قد ألقي عليه علما إجماليا فقط فى هذا الشأن .
    نتائج تلك المرحلة :
    وينتهي فى تلك المرحلة إلى النتائج التالية :
    (أ‌) أن المسيح – عليه السلام – توفي فى كشمير ودفن هناك بعد أن هاجر إليها من فلسطين قبل ألفي سنة , وأن القبر المشهور بقبر ( بوذاسف) فى حارة " خان يار" هو قبر المسيح – عليه السلام – وكان يعرف بالنبي ابن الملك , وقد قال عن ذلك فى رسالة له بالعربية إنه :
    ( مات ودفن فى أرض قريبة من هذه الأقطار وقبره موجود فى سري نكر فى الكشمير إلى هذا الزمان ومشهور بين العوام والخواص ويزار يتبرك به فاسأل أهلها العارفين إن كنت من المرتابين ) .
    (ب‌) بما أن المسيح توفي, فإنه – أى المرزا – ذلك الرجل المرسل لإصلاح الخلق فيقول:
    ( لقد أرسلت كما أرسل الرجل " المسيح " بعد كليم الله " موسى " الذي رفعت روحه بعد تعذيب و إيذاء شديدين فى عهد هيروديس فلما جاء الكليم الثاني " محمد " – صلى الله عليه وسلم – الذي هو أول كليم , وسيد الأنبياء لقمع الفراعنة الآخرين الذي قال الله تعالي عنه Sad إنا أرسلنا إليكم رسولا شاهدا عليكم كما أرسلنا إلى فرعون رسولا) فكان لابد أن يكون بعد هذا النبي الذي هو فى تصرفاته مثل الكليم ولكنه أفضل منه , من يرث قوة مثل المسيح وطبعه وخاصيته ويكون نزوله فى مدة تقارب المدة التى كانت بين الكليم الأول , " المسيح بن مريم " يعني فى القرن الرابع عشر الهجري وقد نزل هذا المسيح وكان نزوله روحانيا ).
    وأنه ليس المراد من النزول هو نزول المسيح بل هو إعلام على طريق الاستعارة بقدوم مثيل المسيح وأن هذا العاجز هو مصداق هذا الخبر حسب الإعلام والإلهام .
    (ج) أنه ذلك الرجل الذي أرسل لإصلاح الخلق لقيم هذا الدين ف القلوب من جديد وليدك عقيدة الصليب ويكسر الصليب ويقتل الخنازير وأن قرية " قاديان" مشابهة بدمشق وأن الله أنزلني لأمر عظيم فى دمشق هذه بطرف شرقي عند المنارة البيضاء من المسجد الذي من دخله كان آمنا.
    تقويم تلك المرحلة :
    أولا : ناقض نفسه فى قضية ( رفع المسيح ونزوله – صلى الله عليه وسلم – فهو قد قرر فى المرحلة الأولي رفعه ونزوله مرة ثانية وعدل فى هذه المرحلة عن ذلك وقطع بوفاته وعدم نزوله ليخلي المقام لنفسه وعندما يواجه بهذا التناقض يعتذر عن رأيه الأول بأنه ذكره كعقيدة إسلامية مشهورة يؤمن بها أكثر المسلمين ولم يكن قد تلقي بعد إلهاما فى ذلك وإرشادا من الله فكان ذلك منه اتباعا للآثار المروية قبل انكشاف الحقيقة إذ كانت عينه مطبقة حتي فتحها الله ) .
    ثانيا : غلبت عليه النزعة العقلية التي تلجأ إلى التأويل والتعليل وصرف اللفظ عن ظاهره إلى معني يهدف إليه لأدنى مناسبة من ذلك تأويله للرداءين الأصفرين ذلك أن خصومه كانوا قد اعترضوا عليه بأن أحاديث النزول التي يحتجها ويؤسس عليها دعوته ودعواه أنه هو المسيح الموعود قد جاء فيها أن المسيح ينزل وعليه رداءان أصفران فيقول مؤولا( المراد بالرداء الأصفر : العلة وقد جاء فى الحديث أن المسيح ينزل وعليه رداءان أصفران وهذا شأني فإنني أعاني علتين: إحداهما : فى مقدم جسمي وهو الدوار الشديد وأخاف به على نفسي والعلة الثانية : فى أسفل الجسم وهي كثرة البول )
    ثالثا: لجأ إلى الخداع والتزييف فادعى ( أن قرية قاديان مشابهة بدمشق وأنزلني الله لأمر عظيم فى دمشق هذه بطرف شرقي عند المنارة البيضاء من المسجد الذي من دخله كان آمنا فتبارك الذي أنزلني فى هذا المقام ). وإذ قد تغلب على تأويل لفظ دمشق والشام ... إلخ فقد بقي له أن يتغلب على مشكلة ( المنارة الشرقية ) وذلك ببنائه منارة فى شرقي قاديان وقرر ذلك سنة 1900م وفتح الاكتتاب لذلك وحث على الإعانات ووضع أساسها عام 1903 وتم هذا المشروع بعد وفاته فى حياة نجله المرزا " بشير الدين محمود ".

    رابعا: اعتمد فى تأييده دعاواه على الإلهامات والمنامات ولجأ إلى أساليب الباطنية فى حساب الجمل والعدد والتطرف فى تأويل المصطلحات الدينية والكلمات الشرعية المتواترة لفظها ومعناها ومفهومها .
    خامسا: دخلت فى حياته مؤثرات جديدة مثل شخصية الحكيم " نور الدين " الذي كان له أثر كبير فى هذا التحول والإيحاء به ومتابعته التأييد والاستدلال.
    سادسا: تحولت معاركه , من تعريف بالإسلام ودفاع عنه , إلى فتح ثغرات يزيف فيها المفاهيم الإسلامية ويلوي الأدلة لخدمة أغراض تصرف المسلمين عن هدفهم وتخدم المستعمر فى تمزيق وحدة الأمة.
    سابعا : إفصاحه عن الأعراض التي يعانيها وشدة تأثيرها عليه إذ يقول (إنني أعاني علتين من مدة طويلة أحداهما الصداع الشديد الذي أعالج منه الشدة والكرب والأهوال الشديدة وقد زال ويقي الدوار الذي ينتابني بعض الأحيان – وذلك لئلا يقع الخلل فى نبوءة الرداءين الأصفرين – والعلة الثانية مرض السكر الذى أعانيه منذ عشرين سنة ).
    ويكفي هذا دليلا على أنه لم يكن بحالة عادية يتأتي له فيها من التفكير ما يتأتي لرجل عادي بل نبي ومن المقر شرعا أن الأنبياء – صلوات الله وسلامه عليهم – معصومون ومنزهون من مثل هذه الأمراض المخلة بالتوازن وأنه يجب لهم كل كمال بشري فى الخلق والخلق .
    المرحلة الثالثة ونتيجتها ( 1900م – 1908م)
    ونتابع فيها ثمرة غرسه فى المرحلتين السابقتين .
    وقد صحبناه وهو يتكلم عن الإلهام , والعلم الباطني والعلم اليقيني كمنزلة يصل إليها الإنسان بلزوم متابعة النبي صلى الله عليه وسلم الذي يجمع هذه الخصائص والصفات وأن ذلك حاصل لأفراد الأمة على طريق التبعية والوساطة , وكانت نتيجة تلك المقدمات وتهيئة النفوس بها أن تقدم بدعوي النبوة فى الوقت المناسب فى حسبانه بعد أن استوثق من تصديق أتباعه له حالة يدعيها وقد كان الأوان الذى تقدم به عام 1900م.
    وإذا كان " نور الدين " قد رشحه ودفعه لادعاء أنه المسيح الموعود فقد كان الرجل الثاني من أتباعه بعد نور الدين هو الشيخ " عبد الكريم " هو الذى قدمه للمنزلة الجديدة وألبسه الرداء الجديد فى ذلك العام , وفى يوم جمعة ومن فوق منبر الجمعة ذكر هذا الشيخ : أن المرزا ؟ غلام أحمد" مرسل من الله والإيمان به واجب والذي يؤمن بالأنبياء ولا يؤمن به يفرق بين الرسل ويخالف قوله تعالي فى وصف المؤمنين : (لا نفرق بين أحد من رسله )
    لكننا لا ندين المرزا بكلام غيره ولو كان أقرب الناس إليه فماذا كان موقفه هو من هذه الدعوى ؟
    لقد كانت هذه الخطبة مثار نقاش بين الأتباع الذين كان قد وصل إيمانهم بالمرزا إلى مقامات ومنازل الولي والمجدد والمهدي المعهود والمسيح الموعود ولم يتجاوزوها.
    وكان ادعاء المنزلة الجديدة مفاجأة لهم وكان منهم من أنكرها مثل الشيخ " محمد أحسن الأمروهي " فعاد المولوي " عبد الكريم" فى الجمعة التالية مباشرة ومن فوق منبر الجمعة أيضا والتفت إلى المرزا وقال له :
    ( أنا أعتقد أنك نبي ورسول فإن كنت مخطئا نبهني على ذلك ).
    ولما انتهوا من الصلاة وهم المرزا بالانصراف أمسك " عبد الكريم" بذيله وطلب منه الحكم, فأقبل إليه المرزا وقال Sad هذا الذي أدين به وأدعيه ) وأقلق ذلك الشيخ " محمد أحسن" وجعل يناقش المولوي " عبد الكريم " وارتفع صوتهما فخرج المرزا من بيته وقرأ:
    (يا أيها الذين آمنوا لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي). ومن عام 1901م أخذ يصرح بذلك فى مؤلفاته ورسائله فيقول : ( لقد حرم الذين سبقوني من الأولياء والأبدال والأقطاب من هذه الأمة المحمدية من النصيب الكبير من هذه النعمة – يعني الإلهامات والمكالمة الإلهية – ولذلك خصني الله باسم النبي أما الآخرون فلا يستحقون هذا الاسم ) .
    وغير ذلك من العبارات التي دل بها على اقتناعه تماما بأنه ني مستقل صاحب شريعة , وأمر ونهي , ذلك أنه يري أن النبي التشريعي هو الذي يشتمل وحيه على أمر ونهي ولو كان ها الأمر والنهي قد تقدما فى كتاب نبي سابق وإن كان يري أيضا أنه لا يشترط فى النبي صاحب الشريعة أن يأتي بأحكام جديدة : ( فإن قال قائل : إن المراد بالشريعة : الشريعة التي تشتمل على أحكام جيدة انتقض هذا القول , لأن الله يقول : ( إن هذا لفي الصحف الأولي صحف إبراهيم وموسي ).
    ثم يسوق طرفا من وحيه المزعوم تطبيقا على ما قدم فيقول ( إن وحيي يشتمل على الأمر والنهي مثلا : ألهمت من الله ( قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم ذلك أزكي لهم ) وهذا من آية كريمة من سورة " النور": لكنه يدعيها إلهاما جديدا له على حد نظره اذ أنه لا يشترط لنبي صاحب شريعة أن يأتي بأحكام جديدة .
    ثم يقرن تصريحه – بالدعوي على هذا الوجه – بالتحدي وظهر ذلك على وجه الخصوص فى رسالة ألفها عام 1902 باسم " تحفة الندوة " وجهها إلى أعضاء ندوة العلماء ويقول فى صفحتها الأول ( أيها الناس عندي شهادة من الله فهل أنتم تؤمنون ؟ أيها الناس عندي شهادات من الله فهل أنتم تسلمون ؟ وإن تعدوا شهادات الله لا تحصوها فاتقوا الله أيها المستعجلون . أفكلما جاءكم رسول بما لا تهوي أنفسكم ففريقا كذبتم وفريقا تقتلون . إنا نصرنا من ربنا ولا تنصرون من الله أيها الخائنون ).....
    وإذ قد وصل بأمره إلى هذا الحد فقد أصبح على مفترق طريق إذ كان فيما قبل – فى منازل الإلهام والتجديد , والمهدية , والمسيحية يرى أو يُرى له – قد تكون له مندوحة بالتأويل .

    يُـــــتبع ....

  5. #5
    Super Moderator
    رقم العضوية : 2
    تاريخ التسجيل : Jun 2016
    المشاركات: 3,273
    التقييم: 10
    الدولة : الأردن
    العمل : طالب علم
    أما وقد انتهي إلى ادعاء النبوة صراحة , وأصبح مجال الحكم عليه فى هذا المقام إيمانا أو تكفيرا فلابد من وقفة أمام هذه الدعوى السافرة لمناقشتها : خاصة وأنه كان يرى ( أن الروضة الإنسانية كانت لا تزال ناقصة وقد تمت بأوراقها وأثمارها بقدومه).
    الفصل الرابع :دعوي النبوة
    بعد عرض النصوص السابقة فى هذا الشأن يتضح على ضوئها أن نسبة ادعاء النبوة إلى القادياني هي القضية التى أبرزته فى تيار الفكر الإسلامي المعاصر , وشغل بها العالم الإسلامي فى وطنه وخارج وطنه .
    وقد اضطربت النصوص المنقولة عنه أولا فى هذا وكانت بين الغموض والوضوح ,مما بلبل الأفكار والأحكام حوله , وحتي انقسم إتباعه أنفسهم فى تفسيرها وتأويلها ما بين مؤيد , أو مؤول , أو منكر .
    والمتتبع لما كتب وبخاصة فى الطور الأخير من حياته وما حوته كتاباته من نصوص فى هذا يجد مراوغة من القادياني نفسه فى تحرير هذه المسألة له أو عليه وعلى الرغم من مراوغته فإن نصوصه التي تدينه واضحة وكثيرة كما عرضنا فضلا عن رأى أتباعه من بعده وغلو بعضهم فيه وادعائهم له أكثر مما ادعاه لنفسه .
    وإزاء هذه الدعوي اختلفت آراء الكاتبين تبعا لما استندوا إليه من نصوص منسوبة إليه أو إلى أتباعه المقربين.
    وفيما يلي نورد بعض آراء الكاتبين عنه فى هذه المسألة بالذات مسألة ادعائه للنبوة :
    رأى الأستاذ عباس العقاد :
    يري الأستاذ العقاد – ويوافق رأيه رأى الكثيرين من أتباع القادياني أنه لم يثبت أنه ادعي النبوة , وإنما دعواه : أنه مجدد القرن الرابع عشر للهجرة , وقد جاء فى باب إزالة الأوهام ) لا أدعي النبوة وما أنا إلا محدث ) وقال فى منشور أبريل سنة 1897مSad لعنة الله على كل من ادعي النبوة بعد محمد) وأن مدار الرسالة القاديانية كلها على التوفيق بين الأديان وتدعيم السلام بين الأمم.
    رأى الدكتور محمد إسماعيل الندوي :
    يري أنه : ( من الواضح البين عندنا – على ضوء قراءتنا لكتب القادياني أنه لم يدع يوما من الأيام النبوة الحقيقية ولم ينصب نفسه يوما نبيا حقيقيا بعد الرسول محمد – عليه السلام - ينسخ رسالته ويبطل كونه خاتم الأنبياء بل كل ما قاله : أنه هو المهدي الموعود ثم المسيح الموعود أو النبي وفق عقيدة التجسد )
    رأى الأستاذ أبي الأعلى المودودي:
    فتح ميرزا" غلام أحمد القادياني " باب النبوة ثم قام مدعيا نبوته وصدقت الطائفة القاديانية دعواه هذه وأقرت له بالنبوة بالمعنى الحقيقي التام.
    وقد صرح مرزا غلام فى كتبه بدعواه الرسالة والنبوة فكتب ( دعوانا أنا رسول ونبي ) كما كتب ( أنا نبي , وفقا لأمر الله وأكون آثما إن أنكرت ذلك , ,إذا كان الله هو الذي يسميني بالنبي فكيف لى أن أنكر ذلك ؟ إنني سأقوم بهذا الأمر حتي أمضي عن هذه الدنيا )
    رأى الأستاذ أبي الحسن الندوي :
    يري أن المرزا قد بذر بذور ادعائه النبوة فى كتبه , ورسم الخطة لها من أول يوم وكانت النتيجة الطبيعية لمنطقه ومقدماته فيما كتب هى ادعاؤه النبوة والتصريح بها فى يوم من الأيام وقد كانت دعواه العريضة بذلك إذ يقول ( إنني صادق كموسى وعيسى وداود ومحمد صلى الله عليهم وسلم –وقد أنزل الله لتصديقي آيات سماوية تربو على عشرة آلاف وقد شهد لى القرآن وشهد لى الرسول , وقد عين الأنبياء زمان بعثي وذلك هو عصرنا هذا )
    رأي إقبال :
    يعتبر " إقبال " القاديانية ثورة على نبوة محمد صلى الله عليه وسلم – ومؤامرة ضد الإسلام وديانة مستقلة , وأنها محاولة منظمة لتأسيس طائفة جديدة على أساس نبوة منافسة لنبوة محمد صلى الله عليه وسلم – أمة جديدة للنبي الهندي .
    مناقشة هذه الآراء :
    استند الأستاذ " العقاد" فى رأيه على نفي إدعاء المرزا النبوة على نص لمرزا فى منشور أبريل سنة 1897م فى مرحلة كان المرزا مضطربا فى دعواه : مرة يفصح عنها وأخري يغمض ويلغز ويتلاعب بالألفاظ ويلجأ إلى أساليب الاستعارات والمجازات والتأويلات تحت ضغوط الرأى العام الإسلامي الذي كان ينكر عليه ذلك بلسان علمائه وجماهيره .
    إلا أنه فى أخريات حياته كشف القناع واضحا فنري أنه يصرح بدعواه الرسالة والنبوة بقوله ( دعوانا أنا رسول ونبي ) وذلك فى عدد الرسالة والنبوة بقوله Sad دعوانا أنا رسول ونبي ) وذلك فى عدد ( البدر ) الصادر فى الخامس من مارس سنة 1908 وبقوله : ( أنا نبي وفقا لأمر الله وأكون آثما إن أنكرت ذلك ) وذلك فى رسالة المسيح الموعود إلى محرر جريدة " أخبار عام بلاهور وقد كتب هذه الرسالة قبل وفاته بثلاثة أيام فقط إذ كتبها فى 23 من مايو سنة 1908م ونشرت فى ( أخبار عام ) فى 26 من مايو سنة 1908م يوم وفاته)
    وهذان النصان المتأخران الذي استدل به الأستاذ " العقاد" يثبتان بوضوح صحة نسبة الإدعاء إليه . وأما ما ارتآه الدكتور" إسماعيل الندوي" فقد انتهي فيه إلى قوله : بل كل ما قاله أنه هو المهدي الموعود ثم المسيح الموعود أو النبي وفق عقيدة التجسد .
    وهذا واضح فى صحة نسبة الإدعاء بعد مراحل : المهدية ثم المسيحية وانتهائه إلى النبوة ومما أوردناه سابقا ونورده لاحقا من نصوص منقولة من كتب القادياني يتبين بوضوح ادعاؤه النبوة لنفسه وبخاصة فى أواخر ما كتب , وأن ما انتهي إليه كل من " إقبال " والمودودي" و" الندوي" من الحكم على المرزا بإدعائه النبوة يؤبده ما أورده من نصوص من كلامه نفسه .
    وفيما يلي نورد بعض عباراته :
    ( ويوحي إلى رحمة منه فاتبع ما يوحي ...
    ( وقد رأوا مني أكثر من مائة ألف آيات وخوارق ومعجزات .. وأن لعن الصادقين المرسلين ليس بهين ....
    (وقد أرسلني ربي الذى لا يترك المخلوق سدي ...
    (ونعتقد بأنه لا نبي بعده إلا الذي هو من أمته ومن أكمل أتباعه.
    ( فكلما ذكرت مرارا أن هذا الكلام الذي أتلوه هو كلام الله بطريق القطع واليقين كالقرآن والتوراة وأنا نبي ظلي( أنا مرآة انعكست فيها الصورة المحمدية والنبوة المحمدية بتمامها ) وبروزي من أنبياء الله وتجب على كل مسلم إطاعتي فى الأمور الدينية ...
    ولذلك خصني الله باسم النبي ... إلخ ).
    إصراره على هذه الدعوي حتي وفاته :
    وقد غادر الحياة وهو وكثير من أتباعه على هذه العقيدة كما كان فى حياته وظلوا عليها بعد موته .
    ففي حياته عرفنا ما فعله أحد أتباعه " المولوى عبد الكريم" فى مواجهته بقوله ( أنا أعتقد أنك نبي ورسول فإن كنت مخطئا نبهني على ذلك ) ورد عليه بقوله (هذا الذي أدين به وأدعيه ) وكتابه ( حقيقة الوحي) ملئ بذلك .
    ومن بعده نري إصرار كثير من أتباعه على نسبة هذه الدعوي إليه ومغالاتهم فيها وكتاب ( حقيقة النبوة ) لنجله والخليفة الثاني الميرزا" بشير الدين محمود " وغيره من الكتب والنشرات والمجلات طافحة بالتصريح بنبوته وإيمانهم بها يقول نجله وخليفته بشير أحمد القادياني : (فالمعني التي تفهمنا إياه الشريعة الإسلامية عن النبي لا يسمح أن يكون المسيح الموعود نبيا مجازا فقط بل لابد أن يكون نبيا حقا إنا نؤمن بنبوة مرزا عليه السلام )
    وماذا بعد ادعائه النبوة؟
    ويتمادي فى زعمه إلى حد التطاول , وتجاوز مقام سيد المرسلين – صلى الله عليه وسلم فيقول : ( لقد تجلت روحانية النبي – صلى الله عليه وسلم – فى الألف الخامس ( كذا بصفات إجمالية ولم تكن الروحانيات قد بلغت غايتها وأوجها فى ذلك العهد القاصر.
    بل كانت الخطوة الأولي فى سبيل ارتقائها وكمالها ثم تجلت هذه الروحانية فى الألف السادس ( زمن المسيح الموعود : غلام أحمد ) فى أبهي حللها وأرقي مظاهرها).
    وفى هذا الكلام الخطير المجنون فوق ما فيه من تطاول تقرير منه لدعوي التناسخ والحلول ويزيد هذا الأمر وضوحا عنده قوله : ( إن مراتب الوجود دائرة وقد ولد إبراهيم – عليه السلام – بعادته وفطرته ومشابهته القلبية بعد وفاته بنحو ألفي سنة وخمسين فى بيت " عبد الله بن عبد المطلب " وسمي بمحمد صلى الله عليه وسلم )
    ثم يقول فى مكان آخر :
    ( وتحل الحقيقة المحمدية وتتجلي فى متبع كامل ...
    وقد مضي مئات من الأفراد تحققت فيهم الحقيقة المحمدية وكانوا يسمون عند الله عن طريق الظل محمد وأحمد ... إن الله أرسل رجلا كان أنموذجا لروحانية " عيسي " وقد ظهر فى مظهره وسمي " المسيح الموعود " لأن الحقيقة العيسوية قد حلت فيه ومعني ذلك أن الحقيقة العيسوية قد اتحدت به )
    ولا يقتصر أمره فى هذا الشأن على جانب الأنبياء – صلوات الله وسلامه عليهم – بل إنه Sad يتلبس بروح السدي المسيح وروح كرسنا رب الخير عن البراهمة كما يتلبس بأرواح غيرهم من الصالحين ) وأكثر من ذلك أن الله ألهمه ( أنت نبي بمنزلة ولدي ) ( أنت نبي وأنا منك ظهورك ظهوري ) ( يحمدك الله من عرشه ويمشي إليك ) ويترقي فى مزاعمه وأوهامه فيزعم لنفسه تفوقا على مقام الأنبياء – صلوات الله عليهم فيقول :
    ( لقد أعطيت نصيبا من جميع الحوادث والصفات التى كانت لجميع الأنبياء سواء كانوا من بني إسرائيل أو من بني إسماعيل وما من نبي إلا أوتيت قسطا من أحواله أو حوادثه ..

    يُـــــتبع .....

  6. #6
    Super Moderator
    رقم العضوية : 2
    تاريخ التسجيل : Jun 2016
    المشاركات: 3,273
    التقييم: 10
    الدولة : الأردن
    العمل : طالب علم
    لقد أراد الله أن يتمثل جميع الأنبياء والمرسلين فى شخص رجل واحد وإنني ذلك الرجل )
    ويلتقط أتباعه هذه المنازع الفاجرة ويؤمنون بها عقيدة ويعلنون متبجحين : تفضيل الغلام القادياني على أكثر الأنبياء أولي العزم من الرسل فضلا عن الصحابة وأولياء هذه الأمة ومجدديها وأئمتها ولا يعترفون بفرق بين أصحابه وأصحاب النبي صلى الله عليه وسلم – ويقولون بمساواته لسيد المرسلين - صلى الله عليه وسلم – وزيادة ومساواة خلفائه للخلفاء الراشدين ومساواة بلده " قاديان " بمكة والمدينة " شرفهما الله ومساواة الحج إلى قاديان بالحج إلى " مكة"" ( إن غلام أفضل من بعض أولي العزم من الرسل )
    ( إنه كان أفضل من كثير من الأنبياء ويمكن أن يكون أفضل من جميع الأنبياء ).
    (لم يكن فرق بين أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم –وتلاميذه " مرزا غلام أحمد " إلا أن أولئك رجال البعثة الأولي , وهؤلاء رجال البعثة الثانية )
    وهكذا تري تخليطا فى تعاليمه وكلامه وبخاصة فى سنيه الأخيرة فمرة هو متناقص ومرة يأتي بالأعاجيب متسما فى كثير منها بطابع المناظرة والفجاجة وتسودها فى بعض الأحيان روحانية بارزة ويتبين المرء فى هذه التعاليم – إلى جانب الأنظار الهندوسية الآبدة والردة على المؤثرات الصليبية بعامة ونمط حياته والانفعال الإيجابي الذي أثاره ذلك فيها بخاصة - صورة صوفية هندية متأخرة للإسلام ابتعثتها مؤثرات غربية حديثة.
    عقيدته فى الألوهية
    يقول : ( ومما يجب على جماعتي أتباعه أن يعرفوا عن يقين : أن لهم إلها قادرا أو قيوما , وخالقا للكون كله , أزلي الصفات وأبديها ولا يخضع للتطور , ولا يلد ولم يولد , وهو يسمو بذاته عن أن يتألم أو يصلب او يموت إنه قريب على بعده وبعيد على قربه , هو متعدد المظاهر على توحده كلما طرأ على الإنسان تطور روحاني تجلي الله له بمظهر جديد وعامله طبقا لذلك التطور الجديد ومن ثم يري الإنسان أن الله تعالي يتغير له حسب تغيره هو لكنه لا يصح أن تكون ذاته – عزوجل – قد تعرضت لهذا التطور بل إنها غير متغيرة وكاملة تمام الكمال منذ الأزل , غير أن الإنسان إذا تقدم نحو التطور الروحاني قابله الله بالمثل , وإذا رأي منه التقدم فى هذا الطريق ظهر له بمظهر من القدرة أرقي . ولا تتجلي قدرته الخارقة للعادة إلا ذا حصل التطور بذات الصفة , وهذا هو الأصل فى المعجزات والخوارق..
    ( إن إلهنا هو فردوسنا لأن وجوده يحوي جميع الملذات وجماله يبز جميع الحسان هذا الكنز حقيق بأن نصيبه ولو ببذل النفس وهذه الدرة جديرة بأن نحرزها ولو بفقد وجودنا – يا أيها المحرمون اسعوا إلى هذا النبع الدفاق لأنه سيطفئ غليلكم إنه لنبع الحياة الذي ينقذكم من الموت ) .
    عقيدته فى الرسول وشريعته
    حين ادعي النبوة الرسالة على النحو الذي أسلفنا بدا له خطورة هذا الأمر وخشي خيبته وفشله فى دعواه لدي الخاصة والعامة فادعي أن رسالته مؤيدة للإسلام لا ناسخة لشريعته ويقول Sadأما ما يطلب الله منكم من ناحية العقائد : هو أن تعتقدوا أن الله واحد لا شريك له , وأن محمد عبد ورسوله, وهو خاتم الأنبياء وأفضلهم أجمعين فلا نبي بعده إلا من خلع عليه رداء المحمدية على وجه التبعية لأن الخادم لا يغاير مخدومه ولا الفرع بمنفصل عن أصله ).
    عقيدته فى القرآن الكريم
    ( ألا تضعوا القرآن كالمهجور لأن لكم فيه حياة إن يعظمون القرآن سيلقون العزة والكرامة فى السماء وإن الذين يفضلون القرآن على كل حديث ورأي سيفضلون فى السماء لا كتاب لبني الإنسان اليوم على وجه هذه البسيطة إلا القرآن فانتبهوا ولا تخطوا ضد أوامر الله وتعاليمه فى القرآن خطوة . إلا الحق والحق أقول : من نقض أيسر وصية من وصايا القرآن السبعمائة فقد حرم نفسه من النجاة . إن القرآن هو الهادي إلى سبل السلام والنجاة أما سائر الطرق فإنما هى أظلال فتدبروا القرآن وأحبوه حبا ما أحببتموه أحدا , لأن الله - عزوجل – خاطبني قائلا :" الخير كله ف القرآن " أى وربي إنه لحق فيا حسرة على الذين يؤثرون عليه غيره . يا أيها الناس إن منبع فلا حكم ونجاحكم فى القرآن وحده , ما من حاجة من الحاجات الدينية إلا وتوجد على أكمل وجه ..
    ولا ترفضوا دعوة القرآن الذي يريد أن يشرفكم بالنعم التي أوتيها الأولون بل قد أراد الله أن يعطيكم أكثر منهم وأعظم ,ولقد أورثكم متاعهم الروحاني والجسماني ولكن ليس لأحد أم ينتزعه منكم بالوارثة إلى يوم القيامة , ولن يحرمكم الله من الوحي والمخاطبة )
    رأيه فى تفسير القرآن الكريم
    يقول فى الخطبة الإلهامية Sad أم يقولون إنا لا نري ضرورة مسيح ولا مهدي وكفانا القرآن إنا مهتدون , ويعلمون أن القرآن لا يمسه إلا المطهرون فاشتدت الحاجة إلى مفسر زكي من أيدي الله , ,ادخل فى الذين يبصرون )
    وهذا نمط من التفسير الذكي فى نظره للقرآن الكريم :
    ( تفسير منطق الطير فى قوله تعالي ( وعلمنا منطق الطير ": حمل الطيور للرسائل من مكان إلى مكان كالحمام الزاجل .
    وتفسير وادي النمل بأنها موضع فى نواحي اليمن .
    والنملة : بطن من بطون العرب أو أمة كانت تسكن فى وادي النملة .
    ( والمراد بالجن فى قوله تعالي ( وإذ صرفنا إليك نفرا من الجن يستمعون القرآن ) : طائفة من البشر اجتمعوا بالنبي – صلى الله عليه وسلم – فى الخفاء وليس المراد به نفوسا لا يقع عليها البصر وقد جاءوا من الخارج وكانوا أجانب وغرباء ولذلك سموا جنا والمراد فى قوله تعالي : ( قل أوحي إلى أنه استمع نفر من الجن فقالوا إنا سمعنا قرآنا عجبا ): يظهر أنهم كانوا نصارى وقد جاء ذكرهم على طريق النبوءة ويكون المراد : شعوبا مسيحية تبلغ الذروة فى العظمة والرقي فتصبح بذلك جنا وعفاريت وعباقرة ( فى القوة والصنعة ) ويؤمن بعض طوائفها بالقرآن .
    عقيدته فى السنة والحديث
    ( والذريعة الثانية من الذرائع الثلاث بعد القرآن التي وهبها الله للمسلمين هى السنة أى أسوة ومولانا محمد صلى الله عليه وسلم – فى أعماله التي مثل بها أحكام القرآن تمثيلا فعليا .
    مثلا لا يعرف من القرآن فى بادئ النظر عدد ركعات الصلوات الخمس ومواقينها ولكن السنة كشفت الغطاء عن هذا الإجمال ولا يخدعني أحد بالظن : أن الحديث والسنة كلاهما واحد مع أن الحديث لم يدون إلا بعد قرن ونصف ن عهد النبي صلى الله عليه وسلم لكن السنة كانت قد وجدت بوجود القرآن إن أعظم نعمة بعد القرآن المجيد هي السنة .
    إن واجب الله وواجب الرسول نحو القرآن أمران اثنان : أولهما قد تم بإرسال التنزيل الحكيم الذي يعبر عن إرادته عزوجل فى الأرض أما ثانيهما فقد أنجزه – صلى الله عليه وسلم – بأن مثل للناس أحكام القرآن تمثيلا محكما وأوضحهما إيضاحا تاما فكان حول القوة إلى صورة العمل وحل بأسوته معضلات المسائل ومشاكلها , ولقد أخطأ من قال : إن حلها كان مقصورا على الحديث وحده وذلك لأن الإسلام كان قد تأسس قبل وجود الحديث أما كان الناس يصلون ويزكون أموالهم ويحجون ويعرفون الحلال من الحرام قبل تدوين الحديث ؟
    نعم إن الذريعة الثالثة للاهتداء هى الحديث لأن الأحاديث تبين عن الإسلام كثيرا من الأمور التاريخية والفقهية وعلاوة على ذلك فإن أكبر فائدة للأحاديث : أنها تخدم القرآن والسنة كليهما والذين لا ينظرون إلى القرآن نظره الإجلال والاحترام يعتبرون الحديث حكما عليه كما اتخذ اليهود أحاديثهم حكما على التوراة أما نحن فنري الأحاديث تابعة للسنة والقرآن .
    رأيه فى العبادات
    (.... فأقيموا صلواتكم الخمس فى تضرع وانتباه كأنكم فى حضرته – عزوجل – وأتموا صيامكم لله فى صدق ومن استحقت عليه الزكاة فليؤد زكاته ومن وجب عليه الحج فليحج إذا استطاع إلى ذلك سبيلا قوموا بالعمل الصالح حذرين وانبذوا المنكر متبرئين واعلموا يقينا أنه لن ينال الله عمل لا تدعمه التقوي إن التقوي قوام كل عمل صالح , إذا تم فى ظلها كتب له البقاء لتبلون بضروب من الآلام والآفات كما ابتلي من سبقكم من الأمم فإياكم أن تزل قدمكم, إذا كنتم على صلة وثيقة مع الله فلن تضركم الأرض شيئا).
    رأيه فى السلوك والطرق الصوفية
    (.... إنكم حزب الله الأخير فأقبلوا على أعمال هى على غاية من الجودة والكمال :ل من يتخاذل منكم ويتكاسل سيلفظ من الجماعة كشضئ بخس ويموت حسرة واسي ولن يضر الله شيئا...
    إن الذى قلبه عالق بالأطماع الدنيوية حني لا يكاد يرفع بصره نحو الآخرة هو ليس من جماعتي وليس من جماعتي من لا يؤثر الدين عى الدنيا حقا , وكذلك من لا يتوب توبة صادقة عن جميع السيئات والمنكرات من احتساء الخمر والمقامرة والغمرات الآثمة والخيانة والرشوة ومن كل تصرف شائن يتجاوز حدود الشريعة ومن لا يلتزم بأداء الصلوات فليس من جماعتي ....
    وليس مني من نقض شيئا مما عاهدني عليه عند البيعة ومن لا يعتقدني مسيحا موعودا أو مهديا معهودا , فليس من جماعتي ... كذلك أن مشايخ الطرق وأخلاقهم لفي غمرة من الغفلة والبدعات ولا يعرفون ما داهم الإسلام من المصائب والآفات فإذا حضرت مجتمعاتهم وجدت هناك بدلا من القرآن المجيد والأحاديث ضروبا من الرباب والعود والدفوف والمطربين والمطربات وغير ذلك من وسائل اللهو المبتدعة لكنهم مع ذلك كله يدعون زعامة المسلمين ويصلفون بإتباع النبي صلى الله عليه وسلم - لكل أن يزعم بحب الله لكن حب الله الخاص لا يتحقق لأحد إلا إذا صدقه الله من السماء )
    رأيه فى المرأة وبعض قضاياها
    (... إن النساء فى عصرنا الحاضر قد أصبحن نهبا لبدعات هن يرين قضية تعدد الزوجات بنظرات ملؤها الاستياء والنفور كأنهن لا يعتقدن بذاك لعلهن لا يعرفن أن شريعة الله الكاملة تتضمن كل وصف من العلاج فلو كانت الشريعة لم تهتم بتعدد الزوجات لكانت مقصرة فى الظروف التي يضطر فيها الرجل إلى زواج ثان , خذوا مثلا المرأة التي تجن و أو تصاب بالجذام , أو تتعرض لعاهة تعطل جهاز الولادة أو تكون فى حالة عقر يرثي لها أو يكون الرجل كذلك فى حالة تدعو إلى الترحم إذ لا يقدر على التجرد فعندئذ – والحالة هذه – من الظلم أن نحظر الرجل من زواج ثان , والحق أن الله - عزوجل – أذن للرجل – نظرا لهذه الأوضاع – أن يسلك هذا الطريق وقد فتح الله نفس الطريق للمرأة أيضا إذا اضطرت لذلك أن تخلع عن الرجل بواسطة الحاكم إذا وجدت الرجل عاطلا العمل الذي يقوم من قبلها مقام التطليق ... انظرن الإنجيل الذي اقتصر الطلاق على الزنا فقط وأغفل مئات من العوامل التي تؤدي إلى أخطر العداء بين الرجل والمرأة ولذلك لم تحتمل الأمم المسيحية هذه الربقة طويلا ).
    رأيه فى الحضارة
    ( فلا تقلدوا غيركم من الأمم التي ترامت على الوسائل المادية وتغذت بالوسائل الأرضية كما تتغذي الحية بالثري وانتهشت من جيفة الدنيا الكلاب والنسور إنهم ابتعدوا عن الله بيون شاسع وعبدوا الإنسان انكبوا على شرب الخمر وأكل الخنزير فى نهم وماتوا موتة روحانية باندفاعهم الشديد إلى مجرد الوسائل واستغنائهم عن الإستعانة بالله وفارقتهم الروح السماوية كما تفارق الحمام أعشاشها إن جذام المادية قد قضي على كيانهم الباطني فإياكم وهذا الجذام إني لست أنهاكم عن اتخاذ الوسائل إلى مدي الاعتدال بل الذي أنهاكم عنه هو أن تستهويكم هذه الوسائل حتي تستعبدكم وتنسوا خالقكم الذي هو خالق هذه الوسائل ولو كانت لكم أعين تبصرون بها لرأيتم أن الله هو كل شئ وأن جميع الكون تافه تجاهه..
    ألا لا تقلدوا الأمم الأخري حين تحدثكم أنفسكم : أنها قد بلغت من التقدم فى الوسائل المادية شأوا بعيدا فهلم نندفع وراءهم اسمعوا وعوا : إنهم فى غفلتهم وزهوهم ساهون عن الإله الذي يهيب بكم للنجاة . ما هو إلههم ؟ ليس إلا إنسانا ضعيفا فهم فى غمرة جهلهم تائهون ... كذلك من الواجب عليكم ألا تنقادوا لفلاسفة الدنيا ولا تنظروا إليهم نظرة الإجلال , لأن نظرياتهم جهالات كلها والفلسفة الحقيقة هى التي عملكم الله إياها فى القرآن إنه قد هلك من هو مغرم بهذه الفلسفة , ,افلح من بحث عن الفسلفة الحقيقية فى القرآن ).

    يُـــــتبع ...

  7. #7
    Super Moderator
    رقم العضوية : 2
    تاريخ التسجيل : Jun 2016
    المشاركات: 3,273
    التقييم: 10
    الدولة : الأردن
    العمل : طالب علم
    رأيه فى الجهاد
    وإذا كان هو – فى زعمه – مسيح هذه الأمة فإنه يعمل فى هذه المسألة – فى زعمه – اتباعا للرسول – صلى الله عليه وسلم – فيما أخبر به عن مسيح أمته بقوله : إنه ( يضع الحرب ) فبناء عليه يقول فى خطبته الإلهامية :
    (غير أن هذا الفتح – المقدر للإسلام فى آخر الزمان – لا يتاح بالأسلحة المصنوعة بيد البشر – بل بالحرية السماوية التى تستعملها الملائكة .
    لذلك فقد وضع الجهاد بالسيف منذ اليوم بأمر الله فمن رفع السيف بعد هذا على الكفار مسميا نفسه غازيا فقد عصي رسول الله صلى الله عليه وسلم – الذي أنبأنا منذ ثلاثة عشر قرنا من الزمان أن يوضع الجهاد بالسيف عند ظهور المسيح الموعود فلا جهاد بالسيف عند ظهوري وها قد رفعنا اللواء الأبيض للصلح والأمان وليس طريق الدعوة إلى الله واحدا فقط فالطريق الذي اعترض عليه السفهاء من الناس لا تقتضي مشيئة الله وحكمته أن يختار نفس الطريق الآن أرضا).
    هذا الموقف الشاذ لا شك يخرج فيه عن دواعي الدين ثم دواعي الوطنية فيمد الحكومة الإنجليزية بهذه الفتوي وأمثالها , فى ظروف حالكة يحتاج فيها المسلمون إلى بعثة الثقة فى أنفسهم ذلك أن لموضوع الجهاد والفتوي بشأنه حديثا طويلا يتعلق بعضه بالمستعمر والثورة عليه والجهاد ضده بالمستعمر والثورة عليه والجهاد ضده , وكان شاه " عبد العزيز دهلوي " أول من اصدر الفتوي سنة 1803م ونادي فيها بوجوب الجهاد ضد الانجليز وسار العلماء على نمطها فى فتاواهم ثم كانت ثورة1857م وما انتهت إليه وظل المستعمر فى الهند آنذاك يخشي فكرة الجهاد والمجاهدين لذا لجأ إلى بعض العلماء يصطنعهم لاستصدرا فتاوي بشأن الجهاد فى الهند وهل يجوز أولا ؟.
    واصدر لبعض الفتوي : بأن الجهاد فى حالة عدم التكافؤ بين قوة المسلم وقوة المستعمر عبث ومضيعة للنفس والمال , وأن المستعمر ما دام لا يتدخل فى إقامة الصلاة وأداء الفرائض فلا تكون البلاد بلاد حرب .
    وشتان بين فتوي بهذه الصورة وبين كلام المرزا بوضع الجهاد بالسيف تماما عند ظهوره والذي يتوقع نتيجة له بقوله : ( وإني لعلي يقين بأنه بقدر ما يكثر من أتباعي يقل المعتقدون بمسألة الجهاد فإن مجرد الإيمان بى هو إنكار للجهاد ) .
    وهو إذ يري أن الجهاد قد انتهي واستنفذ أغراضه فإن رأيه هذا من المسائل التي ثار حولها نقاش كبير وتفسيرات طويلة ومتشبعة بينه وبين المنكرين عليه وامتد حبل النقاش إلى أتباعه ن بعده مفسرين لرأيه ومبررين لمذهبه فيه .
    ويرتبط رأيه في الجهاد أساسا بعاملين:
    العامل الأول : طبيعة الظروف التي كانت تحياها الهند والمسلمون بخاصة فى ظل حكومة استعمارية غاشمة تملك مقدرات البلاد بعد معارك عنيفة صلى المسلمون بوجه خاص لظاها وتحملوا الجانب الأكبر من أعبائها وتضحياتها.
    العامل الثاني : ويبدو واضحا فى تكوين فكرته هذه عن الجهاد وهو أثر ادعائه المسيحية الجديدة والنبوة المزعومة إذ رأي فى ظلها : استنفاذ الجهاد لأغراضه فلا داعي له الآن فيقول ( أنا لا أعتقد أني مهدي هاشمي قرشي سفاح ينتظره الناس من بني فاطمة يملأ الأرض دما ولا أري مثل هذه الأحاديث صحيحة بل هى كومة من الموضوعات نعم أدعي لنفسي : أنني أنا المسيح الموعود الذي يعيش متواضعا مثل المسيح متبرئا من القتال والحرب كاشفا عن وجه ذى الجلال بالطريق السلمي والملاطفة ذلك الوجه الذى احتجب عن أغلب الأمم إن مبادئي وعقائدي وتعليماتي لا تحمل طابع المحاربة أو العدوان وأنا متأكد من أن أتباعي كلما زاد عددهم قل عدد القائلين بالجهاد المزعوم لأن الإيمان بى كمسيح ومهدي معناه رفض الجهاد )
    رأيه فى غزوات الرسول صلى الله عليه وسلم
    ثم يذهب فى تفسير الحروب والغزوات التي قام بها الرسول – صلى الله عليه وسلم – إلى تقرير الأمور الآتية :
    قد تكرر فى القرآن مرارا أنه لا مكان للإكراه فى الدين وهو يبين صراحة أن الحروب التي حصلت فى عهد النبي صلى الله عليه وسلم لم تكن تهدف إلى نشر الدين بالقوة بل إنما كانت : إما عقابا للجناة المعتدين الذين قتلوا طائفة من المسلمين ونفوا عن الأوطان طائفة أخري وبلغوا من الظلم والوحشية مبلغا خطيرا كما يقول الله عزوجل ( أذن للذين يقاتلون بأنهم ظلموا وإن الله على نصرهم لقدير).
    أو كانت دفاعية وذلك عندما كان الأعداء يزحفون للقضاء على الإسلام بالقوة وكانوا يتدخلون فى الحرية الدينية بالقوة كذلك .
    أو كانت تلك الحروب لتعميم الحرية فى البلاد وتأمين حقوق أهلها ولم يحارب رسول الله صلى الله عليه وسلم – ولا خلفاؤه الراشدون إلا على أساس أحد هذه العوامل الثلاثة بل إن الإسلام فاسي من الظلم والعدوان مالم يسبق له مثيل فى الأمم الأخري لكن رغم ذلك ما هذان المسيح والمهدي اللذان لن يلبثا أن يشرعا فى قتل الناس ؟).
    رأيه فى إتباعه
    بهذا الإطار من الأفكار وضع الفيصل بين إتباعه ومخالفيه ( اعلموا أن مجرد التفوه بالبيعة ليس بشئ مالم يكن مصحوبا بالعمل عن عزيمة القلب فالشخص الذي يتبع تعليماتي حق الإتباع هو الذي سيدخل الدار التي بشر عنها الوحي قائلا : إني أحافظ كل من فى الدار ولا يذهبن ذلك لأحد إلى أن القاطنين فى داري هم أولئك الذين يسكنون داري المادية من مدر وآجر بل الذين يتبعونني فى صدق وإخلاص أولئك أيضا داخلون فى كنفي الروحاني ).
    ونتيجة هذا الحصار – الذي أقامه وعزل به عن فسه وأتباعه عن المجتمع الإسلامي – مزيد من الانحراف والغلو أفضي به وبهم إلى نتائجه المنطقية ..
    فقطعوا صلاتهم بالمسلمين ونظموا أنفسهم تنظيما مستقلا عنهم كأنهم أمة ليست منهم فى قليل ولا كثير وذلك مما تشهد به كتابات القاديانيين أنفسهم:
    ( وقد أكد المسيح الموعود النهي عن صلاة الأحمديين خلف رجل من غير الأحمديين وكثيرا ما ترد علىّ من الخارج رسائل يسألني أصحابها عن هذا الأمر المرة بعد المرة ولذلك فإني أقول لهم : مهما أعدتم على السؤال عن هذا الأمر فإني لن أجيبكم إلا بأنه لا تجوز , لا تجوز الصلاة خلف رجل من غير الأحمديين)
    (1) من الواجب علينا ألا نعتقد بإسلام غير الأحمديين وألا نصلي خلفهم إذا أنهم عندنا كافرون بني من أنبياء الله ).
    (2) إذا مات ولد الرجل من غير الأحمديين فلماذا ينبغي علينا ألا نصلي عليه فى حين أنه ليس بكافر بالمسيح الموعود؟ وأنا بدوري أسأل من يلقي على هذا السؤال : إن كان ذلك جائزا فلماذا لا نصلي على أولاد الهنادك والنصاري عند موتهم ؟ إن ابن هذا الرجل من غير الأحمديين ليس إلا واحدا منهم ولذلك لا تجوز الصلاة عليه أيضا ).

    (3) وقد أبدي المسيح الموعود سخطه العظيم على أحمدي يريد أن يزوج ابنته رجلا من غير الأحمديين وقد سأله رجل عن ذلك مرة بعد مرة , وعرض عليه ضروبا من الأعذار ولكن لم يجب فى كل مرة إلا بقوله : أمسك عليك ولا تزوجها رجلا من غير الأحمديين ثم إن هذا الرجل زوج بنتك ولا تزوجها رجلا من غير الأحمديين ثم إن هذا الرجل زوج ابنته بعد وفاة المسيح الموعود رجلا من غير الأحمديين فعزله الخليفة الأول عن إمامة الأحمديين ولم يقبل له توبة فى ست سنين من سني خلافته مع أنه لم يزل يتوب من فعلته مرة بعد مرة ).
    (4) لم يبح المسيح الموعود معاملة غير الأحمدين إلا بما عامل به النبي الكريم النصاري وقد فرق بيننا وبين غير الأحمديين فى الصلاة وحرم علينا أن نزوجهم بناتنا ونهينا عن الصلاة على موتاهم فأى شئ قد بقي الآن نشاركهم فيه ؟ إن العلاقة بين الناس علاقتان : علاقة دينية, وعلاقة دنيوية فأكبر وسيلة من وسائل العلاقة الدنيوية هى التزاوج وقد حرمت علينا هاتين الوسيلتين .

    فإن قلتم : إنه يجوز الزواج من بناتهم . قلت : نعم ويجوز أيضا أن نتزوج من بنات النصاري . فإن قلتم : لماذا يجوز السلام على غير الأحمديين ؟ قلت : قد ثبت من الحديث أنه قد يرد النبي – صلى الله عليه وسلم – حتي على اليهود سلامهم أحيانا ).
    ولم يقف أمر قطع الصلات والروابط بالمسلمين عند حد الكتابة والخطابة فحسب بل إنه مما يشهد به مئات الألوف من أهل البلاد أن القاديانيين قد انفصلوا عن المسلمين انفصالا واقعيا فعليا أرضا وأنهم قد أصبحوا أمة مستقلة تماما عنهم فهم لا يشتركون معهم بالفعل فى الصلوات المكتوبة ولا فى الصلاة على الموتي ولا فى التزاوج ...
    (وبما أننا نؤمن بنبوة ميرزا عليه السلام وغير الأحمديين لا يؤمنون بها فكل رجل من غير الأحمديين كافر بحسب ما جاء فى القرآن إذ أن الكفر ولو بنبي واحد هو الكفر .
    ويقول غلام أحمد Sad إننا نخالف المسلمين فى كل شئ : فى الله فى الرسول فى القرآن فى الصلاة فى الصوم فى الحج والزكاة وبيننا وبينهم خلاف جوهري فى كل ذلك .)
    فا قتصر القاديانيون على قولهم بأنهم مخالفون للمسلمين فى أمر نبوة ميرزا غلام أحمد فحسب , بل هم يقولون أيضا إنه ليس هناك من شئ يجمع بينهم وبين المسلمين , فربهم غير رب المسلمين , وإسلامهم غير إسلامهم , وقرآنهم غير قرآنهم وصلاتهم غير صلاتهم وصومهم غير صومهم ... إلخ.
    وإذ بلغ بنفسه وبأتباعه هذا الحد فقد وجدوا أنفسهم فى غربة من العقيدة والوطن وولاؤهم كله لعدو دينهم ووطنهم من المستعمرين الإنجليز ويعبر عن ذلك بقوله ( لا يمكنني أن أقوم بعملي هذا خير قيام فى مكة ولا فى المدينة ولا فى الروم ولا فى الشام ولا فى باريس ولا فى كابل ولكن تحت هذه الحكومة التي أدعوا لها دائما بالمجد والانتصار.
    موقفه من المسيح عيسي بن مريم عليه السلام
    ( لو لم تكن فيكم بعض الأخطاء , ولم تكونوا قد أولتم بعض الأحاديث تأويلا خاطئا لكانت بعثة المسيح الموعود الذى هو الحكم لغوا .
    إن الخطب الذي تزعمون أن المسيح ينزل لأجله من السماء – أى أن المسيح والمهدي سيقاتلان الناس حتي يسلموا – والله إنها لعقيدة تسئ سمعة الإسلام أيما إساءة . هل فى القرآن ما يبرر الإكراه فى الدين ؟
    كلا! بل القرآن ينفي ذلك نفيا باتا إذ يقول الله فيه : ( لا إكراه فى الدين) فإذن كيف يخول " المسيح بن مريم " بسلطات الإكراه ؟
    ( واعرفوا حق المعرفة أن عيسي – عليه السلام – قد توفي وأن قبره لموجود فى " سرينكر" كشمير حارة خافيار ولقد أخبر الله بوفاته فى كتابه العزيز ولست أنكر مكانة المسيح الناصري وإن كان الله قد أنبأني بأن المسيح المحمدي أفضل من المسيح الناصري .
    لكنني مع ذلك أكرم المسيح إكراما لأنه خاتم الخلفاء فى الأمة الموسوية كما أنني خاتم لخلفاء كما أنا المسيح كذلك كان المسيح النصري موعودا لملة الموسوية كما أنا المسيح للملة الإسلامية فأنا أهتم بكرامة من هو سمي ومثيلي وكذاب ذلك الشخص الذي يتهمني بإهانته)
    موقفه من الانجليز وآثاره
    عرضنا لبعض مواقف أسرته من الحكومة الانجليزية , وكيف كانوا يرون أنها أسرتهم بمعروفها برد بعض ممتلكاتهم إليهم ما يسجله هو بقوله ( ولا يخفي على هذه الدولة المباركة أنا من خدامها ونصائحها ودواعي خيرها من قديم, وجئناها فى كل وقت بقلب صميم وكان لأبي زلفي وخطاب التحسين ولنا لدي هذه الدولة أيدي الخدمة ).

    يُتبع ...

  8. #8
    Super Moderator
    رقم العضوية : 2
    تاريخ التسجيل : Jun 2016
    المشاركات: 3,273
    التقييم: 10
    الدولة : الأردن
    العمل : طالب علم
    ولقد كان ( ميرزا يلجأ للإنجليز ليحموه عندما يتحداه المسلمون وعلماؤهم لتناظر نبوته فكان يضعف عندما يتحداه المسلمون وعلماؤهم للتناظر فكان يضعف أمام تحدياتهم وكان يقبض على العلماء الذين يعلنون هذا التحدي مراوغا لهم فلقد أرغم الاستعمار مولاي " محمد الحسين " ومن معه على مغادرة بلدة" كودهيانة" التي نزلها " ميرزا" مبشرا فيها ليخلو له الجو وفى " نيودلهي " تحداه مولاي " نظير حسين " للمناظرة لكنه راوغه ولم يواجهه حتي لا ينفضح أمره , وناشد علماء الهند أن يكفوا عن مهاجمته عشر سنوات كهدنة لكن استطاع ميرزا أن يوقف تحديهم له بأن جعل الحاكم العام للهند يصدر قانونا يحمي طائفته من الهجوم عليها ولقد كانت الشرطة تحوط ( ميرزا ) فى كل تنقلاته وكان يفطر علانية فى شهر رمضان فلقد قدم له أحد أتباعه قدحا من الشاي إبان اجتماع له فى نهار رمضان فهاج عليه الحاضرون واعتذر لهم بأنه سهي عليه .
    ولقد هاجمه " نهرو" الزعيم الهندي بعد عودته من بريطانيا بقوله ( إنني فى سفري هذا أخذت درسا جديدا هو أننا إذا أردنا أن نضعف قوة بريطانيا علينا أن نضعف الجماعة القاديانية ) فلقد كان الخليفة القادياني "محمود أحمد يقول مرددا أقوال ميرزا ( إن الجنة تحت ظل ذلك السيف المسلول الذي يسل للدفاع عن الإمبراطورية البريطانية فلقد علمنا إمامنا أن ألم الحكومة البريطانية ه ألمنا , ويتباهي بأن الأحمديين أراقوا دماءهم فى فتح العراق مع بريطانيا ... وهذا المنطق لا يقبله شرع ولا يقره دين ).
    خطورة الدعوة النبوة
    أخطر ما ورد فى دعوي القادياني هو زعمه وادعاؤه النبوة لنفسه وتجميع الأتباع على هذه الدعوي حتي امتدت من بعده معتقدا لدي كثير من أتباعه وقد كانت هناك خطوتان لهذه الدعوي :
    الخطوة الأولي :
    بدأت من إقراره أن هناك أدلة على نزول المسيح عليه السلام وحيث إنه يري ويعتقد وفاة عيسي وعدم نزوله وحيث إن الجمع بين هذا المعتقد وبين أدلة النزول لا مجال له إلا التأويل فلم يكن إلا بصرف الألفاظ والمسميات عن ظاهرها إلى غيره فكان أن ادعي !
    (1) أن عيسي – عليه السلام 0 مسيح الأمة الموسوية , وأنه قد مات ولن ينزل.
    (2) وأنه هو المسيح للأمة المحمدية وأنه يكلم , ثم ارتقي إلى ادعاء منزلة أعلي من منزلة عيسي – عليه السلام – وإذ قد وصل إلى هذا الحد فقد انتهي إلى الخطوة الثانية .

    الخطوة الثانية وكانت هى ادعاءه للنبوة كيف أقام نظرته للنبوة وادعاءه لها؟:
    ثبت من عرض النصوص السابقة صحة نسبة ادعائه النبوة لنفسه وصدق صدور هذه الدعوي عنه , وتصرفاته التي كان يأتيها تحت وهم هذا الادعاء ثم انسياق المغترين به حال حياته وبعد وفاته . وإذ قد ثبت ادعاؤه فعل أى أساس أقام فى نفسه هذا الوهم ؟
    لقد ارتكز فى هذا المدعي – أساسا – على إمكان لنبوة بعد سيدنا محمد – صلى الله عليه وسلم – ويقتضي المقام بيان مفهوم النبوة عنده ثم بيان ما سماه أدلة وتفنيدها .
    مفهوم النبوة عنده وما ارتكز عليه فى ادعائها
    لقد كان فى تصديه – فى مبدأ نشاطه – للدفاع عن الإسلام والمناظرة مع أرباب الديانات والملل الأخري خطوط فكرية سليمة وواضحة عرضنا لبعضها إلا أنه كان يتخللها بذور سامة تغاضي عنها بعض لعلماء وحملوها على التأويل إعجابا بدفاعه عن الإسلام وتزكية لنشاطه فى هذا المجال وتنبه لها بعض العلماء وبدءوا يدقون نواقيس الخطر حوله بل وتعرضوا له بالتفنيد والنقد والهجوم وكان هو أقسي منهم فى الرد عليهم والتطرف والانزلاق فى تثبيت ما يدعيه لنفسه .
    فناقش مفهوم الإلهام , والتحديث والكلام والرؤي وأبتها بكلام طويل ممزوج بالتهكم واقذاع مع معارضيه وسود الصفحات الطوال فى هذا الرأي وكانت نهاية مطافة ادعاؤه لمقام النبوة .
    وقد أقام الادعاء على إمكانية النبوة بل والرسالة بعد سيدنا محمد – صلى الله عليه وسلم – وكانت هذه القضية محور ارتكازه فى هذا المجال الخطير وفى تصديه للاستدلال على ماتوهم من إمكانية النبوة والرسالة لجأ إلى أساليب لا تمت إلى البحث العلمي بصلة .
    فتارة : يهيم فى مجالات الرؤي والغيبوبة وأخري : يؤول الألفاظ ويخرجها عن معانيها وثالثة : يدعي المؤيدات ويسميها معجزات ومن كلامه فى هذا Sad إن إتباع النبي صلى الله عليه وسلم يمنح كمالات النبوة وأن عنايته واهتمامه ينحت الأنبياء الجدد ويخلقهم ) .
    ويجعل المخاطبات والمكالمات الإلهية شرطا لصحة الديانة ونتيجة طبيعية للعمل بالأحكام الشرعية والعبادة . ( أقسم بالله إنني أشد الناس مقتا وتبرءا من دين لا يفتح على أتباعه – رغبة عباداتهم وتصحيحاتهم بابا للمعرفة الإلهية ولا يشرفهم بالمكالمات والمخاطبات إنني أقسم بالله إنني أشد الناس كراهة وازدارء لهذا الدين الذي لا يصلح لهذا إنني لا أسميه الديانة الرحمانية بل أسميه " الديانة الشيطانية" وأؤمن أنه دين يهدي إلى جهنم ويعيش فيه الإنسان أعمي ويموت أعمي , ويدفن أعمي ) .
    إنه اشترط وأوجب للإنسان مالم يشترط الله ورسوله ولم توجبه الشريعة وما أنزل الله به من سلطان وهكذا عسر هذا الدين الذي كان يسيرا وعاما للبشر ومهد الطريق للدجالين والمشعوذين والمتزعمين الذين يدعون الإلهام و" المخاطبات الإلهية " ويسيطرون على عقول الناس وأموالهم ويجاهد الناس فى غير جهاد ويبذلون قوتهم ومواهبهم فيما لا ينفعهم فى الدين ولا فى الدنيا وينصرفون عن محكمات الشريعة وواضحات الدين إلى ملهمات ومبهمات ومتهافتات ومتناقضات تفسد عليهم الدين والدنيا ..
    ( إن ظروف المسلمين التي بعث فيها المسيح الموعود – يعني نفسه – كانت تشبه تماما أحوال بني اسرائيل حينما بعث إليهم المسيح الناصري فانا ذلك الموعود فالذي يبايعني صدقا ويتبعني حقا ويخلع عن نفسه ربقة الأهواء فى سبيل طاعتي هو الذي ستشفعه روحي فى هذه الأيام العصيبة الحالكة ....
    ( ولا تحسبن أن الوحي كان فيما مضي ولم يعد له وجود فى هذه الأيام وأن روح القدس كان ينزل فيما مضي وليس له أن ينزل الآن الحق والحق أقول : إن كل باب يمكن أن ينسد لكن باب روح القدس سيظل مفتوحا إلى الأبد , عليكم أن تفتحوا منافذ قلوبكم لك يدخلها ذلك الروح إنكم تحرمون أنفسكم من تلك الشمس التي تسدون دونها المنافذ يأيها الجاهل ! قم وافتح ذلك المنفذ تدخله الشمس بنفسها إذا كان الله اليوم لم يحرم الناس ن خيرات الأرض بل وفرها لهم فهل يستسيغ ظنكم أنه – عزوجل- حرمكم من خيرات السماء التي أنتم بأمس الحاجة إليها كلا ! إن ذلك الباب المفتوح فتحا مبينا حسما وعدكم الله فى الفاتحة من ايتاء جميع النعم فلماذا ترفضون هذه النعم ؟ كونوا ظمأى لتلك العين , تتفجر لكم المياه بنفسها ).
    ويلتقط هذا الخيط من يعده نجله وخليفته المرزا " بشير الدين محمود" فيقول:
    ( لقد اعتقدوا أن كنوز الله قد نفدت . ما قدروا الله حق قدره إنكم تتنازعون فى نبي واحد وأنا أعتقد أنه سيكون هنالك ألف نبي بعد محمد صلى الله عليه وسلم )
    وقد أحدث ذلك فوضي فى النبوة وفقدت كلمة " النبوة جلالتها وحرمتها وقداستها وأصبحت ألعوبة وعبثا وكثر المتنبئون فى القاديانية ومدعو الإلهام وقد عد منهم الأستاذ " محمد الياس البرني" إلى عام 1355 سبعة ولاشك أنه ليس إحصاء دقيقا وإنهم أكثر من هذا وإلى ازدياد مستمر .
    هذا هو الحصاد:
    لقد تدرج أولا بالحديث عن الإلهام والعلم الباطني والعلم اليقيني كمنزلة طبيعية يصل إليها الإنسان بلزوم متابعة النبي والاضمحلال فيه وغفل عن أن ألصحابة – رضوان الله عليهم وقد لا زموا الرسول صلى الله عليهم وسلم – لم يستشرفوا لمثل هذا أبدا ولو كان لكانوا أحق به منه . وذلك حين يزعم ( أني امرؤ يكلمني ربي ويعلمني من لدنه ويحسن أدبي ) وأن الإلهام لم ينقطع فيقول :
    ( لقد ألهمت آنفا وأنا أعلق هذه الحاشية وذلك فى شهر مارس عام 1882 ما نصه حرفيا : يا أحمد بارك الله فيك ما رميت إذ رميت ولكن الله رمي )
    وليس ذلك له وحده فحسب ( بل إن أمته – أى سيدنا محمد – صلى الله عليه وسلم لن يغلق فى وجهها باب المكالمة والمخاطبة الربانية إلى يوم القيامة.
    ويتدرج خطوات إلى مدعاه فيقول:
    ( لقد أرسلت كما أرسل الرجل المسيح بعد كليم الله موسي فلما جاء الكليم الثاني محمد صلى الله عليه وسلم – كان لابد أن يكون بعد هذا النبي الذي هو فى تصرفاته مثل الكليم أفضل منه من يرث قوة مثل المسيح وطبعه وخاصيته ويكون نزوله فى مدة نزوله تقارب المدة التي كانت بين الكليم الأول والمسيح بن مريم يعني فى القرن الرابع عشر الهجري وقد نزل هذا المسيح وكان نزوله روحانيا ) ثم ينتهي إلى الخطوة الأخيرة والقاصمة لكن كانت هناك وقفة يوضحها نجله الأكبر " بشير الدين محمود بقوله : ( كان سيدنا المسيح الموعود ( يعني أباه ) يعتقد فى بداية الأمر أن كلمه النبي تطلق على رجل يأتي بشريعة جديدة .
    أو ينسخ بعض الأحكام .
    أو يكون نبيا بلا واسطة .

    يُـــــتبع .....

  9. #9
    Super Moderator
    رقم العضوية : 2
    تاريخ التسجيل : Jun 2016
    المشاركات: 3,273
    التقييم: 10
    الدولة : الأردن
    العمل : طالب علم
    لذلك كان رغم أن جميع الشروط التي تشترط للنبي كانت موفورة فيه يأبي أن يتسمي بالنبي ومع أنه كان يدعي جميع الخصال التي يتصف بها الإنسان بالنبوة ولكنه لاعتقاده أنها شروط المحدث لا شروط النبي كان يسمي نفسه " المحدث " ولم يكن يشعر أنه يصف نفسه بصفات لا توجد فى غير الأنبياء ثم ينكر النبوة ولكن فطن أو وصفه لنفسه وكفية دعواه لا تنطبق على الحديثة إنما تنطبق على النبوة أعلن نبوته فى صراحة )
    استعلائه بها وأسلوبه:
    ادعي أن الله بشره وأن كل من يقرأ رسالته ثم لا يقر بالحق يكتب له الهزيمة والخذلان , دعا من يطلب الحق أن يحضر إلى Sad قاديان) ويمكث معه سنة كاملة وسيري الآيات السماوية والخوارق والذي لا يراها يستحق جائزة منه مائتا روبية ثم يقول :
    ( فكلما ذكرت مرارا أن هذا لكلام الذي أتلوه هو كلام الله بطريق القطع واليقين كالقرآن والتوراة, وأنا نبي ظل وبروزي من أنبياء الله وتجب على كل مسلم إطاعتي فى الأمور الدينية ويجب على كل مسلم أن يؤمن بأني المسيح الموعود وكل من بلغته دعوتي قام بحكمتي..الخ).
    ويقول : إن وحي يشتمل على الأمر والنهي مثلا ألهمت من الله ( قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم ذلك أزكي لهم...) وقد اشتملت هذه الآية على أمر ونهي الخ
    ويضفي على نفسه آخر المراحل المزعومة فيقول فى إلهام مزعوم ( الذى لا يتبعك ولا يدخل فى بيعتك ويبقي مخالفا لك عاص لله ولرسوله وجهنمي).
    ادعاؤه المعجزات
    ويدعي المعجزات فيقول Sad له خسف القمر المنير وأن لى غسا القمران المشرقان أتنكره ؟) ( وإن تعدوا دلائل صدقي لا تحصوها)
    ويضع نفسه فى مصادف الرسول فادعي أنه عين محمد – صلى الله عليه وسلم – ومن أقواله : ( من فرق بيني وبين المصطفي – صلى الله عليه وسلم – فما عرفني وما أري).
    من تأويلاته الفاسدة :
    وإذ قد ارتكز على هذا المحور إمكانية النبوة – فإنه وجد نفسه فى مواجهة نصوص صريحة تهدم دعوي إمكانية النبوة وتقطع بختم النبوة والرسالة بسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم-.
    وإذ قد وجد نفسه أمام هذه المواجهة فإنه لجأ إلى النصوص القرآنية يؤولها وإلى نصوص السنة يدور حولها مرة بالتشكيك ومرة بحمل اللفظ على غير ما يؤديه وتارة بالتأويل المرفوض .
    فتحايل على تأويل النصوص الدالة على ختم النبوة وعلى بيان معني الخاتم وعلى استمرار النبوة بدلالة صيغ المضارعة ( يصطفي – يجتبي) ثم ادعاؤه المعجزات – وأخيرا انتهي إلى اعتبار نفسه وأتباعه أمة مستقلة من دون الناس وأنهم هم المسلمون حقا وغيرهم كافرون فإنه ( من صميم ما تقتضيه الدعوي بالنبوة تكفير علنا فى خطبهم وكتاباتهم جميع المسلمين الذين لا يؤمنون بمرزا.
    فهو فى ادعائه أنه رسول من عند الله تعالي يدي كذلك أن رسالته لا تنافي كون محمد – صلى الله عليه وسلم – خاتم النبيين وهو لذلك يفسر معني خاتم النبيين لا بمعني : " آخر " بل بأن كل رسول يجي من بعده يكون بخاتمه وإقراره ويحيي شرعه ويجدده فيقول :
    ( هو – أى النبي – صلى الله عليه وسلم – خاتم الأنبياء بمعني أنه وحده صاحب الختم لا غير وليس لأحد أن يحظي بنعمة الوحي إلا بفيض خاتمه – صلى الله عليه وسلم .... فلا صاحب للختم الآن إلا هو وخاتمه وحده يكتب النبوة التى تسلتزم أن يكون صاحبها أمة محمد صلى الله عليه وسلم ) ويقول Sad وإنه لا نبي بعده إلا من ارتدي برداء المحمدية على سبيل الظلية ( التبعية) ذلك لأن الخادم لا يغاير مخدومه ولا الفرع ينفصل عن أصله )
    ويقول : ( إن جميع النبوات قد انقطعت إلا النبوة المحمدية فلا مشرع بعده – صلى الله عليه وسلم – أما النبي غير المشرع ففمكن وجوده وإنما ينبغي أولا أن يكون من أمته – أى سيدنا محمد- صلى الله عليه وسلم.
    ويلاحظ تناقضه فى معني التشريع فى النبوة وكيف نفاه هنا وأثبته فى مكان آخر .
    ومن وجوه تأويله للحديث حمله حيث Sad لا نبي بعدي ) على معني : أنه لا يأتي بعده نبي من غير أمته.
    الفصل الثاني :بيان الحق فى الوحي والنبوة وختمها ودفع شبه واردة
    1- المسألة الأولي : معني الوحي وحقيقته لغة وشرعا – وهل يمكن أن يسمي ما جاء به القادياني وحيا ؟ وما حكمه؟
    2- المسألة الثانية : ختم النبوة والرسالة بسيدنا محمد – صلى الله عليه وسلم – ودليله وشبهات القاديانية فى ختم النبوة والرسالة وردها:

    (أ‌) شبهتهم فى التعبير بصيغة المضارع للاستمرار ودفعها .
    (ب‌) شبهتهم فى معني خاتم النبيين – تحقيق معني خاتم النبيين ورد شبهة القاديانية – دلالة ختم النبوة وآثاره فى الأمة الإسلامية – خطورة تأويلهم الفاسد وحكمه .
    3- المسألة الثالثة : تحرير القول فى مسألة سيدنا عيسي ونزوله عند علماء المسلمين – شأن هذه المسألة عند القادياني.
    4- المسألة الرابعة : تحريم الجهاد- موالاة الأعداء – تحرير القول فيها شرعا.

    5- المسألة الخامسة : ادعاؤه سلطة التحليل والتحريم – ليس لأحد حق فى تشريع بعد الله ورسوله .
    أقامت القاديانية شبها كثيرة توهمتها عقائد تدين بها وتكفر من سواها بها وقد عرضنا الكثير منها وفيما يلي عرض لأمهات المسائل التى ارتكزوا عليها:
    المسألة الأولي :معني الوحي وحقيقته لغة وشرعا
    الوحي : اسم مصدر بمعني الإيحاء أو الشئ الموحي به .
    والإيحاء : لغة هو الإعلام بالشئ سرا ولذلك كانت الكتابة والإشارة والرمز والكلام الخفي كل ذلك يسمي وحيا وإذا أطلق فى لسان أهل الشرع انصرف إلى ذلك " التعليم سرا الصادر من الله تعالي الوارد إلى الأنبياء عليهم السلام فهو أخص من المعني اللغوي بخصوص مصدره ومورده . وهو نوعان :
    1- تعليم بواسطة ملك.
    2- وتعليم مباشرة لا بواسطة ملك.

    وكلاهما يصح أن يكون فى اليقظة أو المنام وهي الرؤيا الصادقة والتعليم بلا واسطة الملك له طريقتان : إما بالإلهام وهو إلقاء المعني فى النفس وإما بالكلام من وراء حجاب أى بدون رؤية كتكليم موسي – عليه السلام.
    والتعليم بواسطة الملك يقع على وجهين أيضا : لأن النبي " تارة " يشاهد الملك عند الوحي إما على صورته الحقيقية وهذا نادر وإما متمثلا فى صورة بشر فيكلمه فيعي ما يقول " وتارة لا يري الملك عند الوحي بل يسمع عند قدومه دويا وصلصلة شديدة يعلم الله كنهها ومصدرها فيعتريه حالة روحية غير عادية ولا يدرك الحاضرون منها إلا أماراتها الظاهرية كثقل بدنه وتفصد جبينه عرقا وربما سمعوا عند وجهه الكريم دويا كدوي النحل مدة نزول الوحي حتي إذا قضي الملك رسالة ربه , ,أوحي إلى النبي إما بالكلام أو بالنفث فى روعه انفصم عنه وسريت عنه تلك الشدة التي كان يجدها فيرجع إلى حال العادية وقد وعي ما قال الملك .
    والوحي الشرعي بكل أنواعه يصاحبه على من الوحي إليه بأن ما ألقي إليه حق معصوم من عند الله ليس من خطرات الأوهام ولا من نزغات الشيطان وهذا العلم يقيني ضروري لا يخالجه شك ولا يتولد من مقدمات بل هو من قبيل إدراك الأمور الوجدانية كالجوع والشبع والحب والبغض .
    فإذا عرف أن هذه هى خاصة الوحي بالمعني الشرعي عرف وجه اختصاصا بالأنبياء – عليهم السلام.
    ولم يشكل الفرق بينه وبين ما يشبه بعض أنواعه من الإلهام والرؤيا الصادقة اللذين يقعان لغير الأنبياء كما ورد أن المؤمن ينظر بنور الله وأن الرؤيا الصادقة جزء من ستة وأربعين جزءا من النبوة .
    ذلك أن ما يقع للصالحين من الإلهامات ليس من العلوم اليقينية فى شئ وإنما هي سوانح مظنونة قد تلتبس فيها لمة الملك بلمة الشيطان فيحتاج الملهم غلى قرائن خارجية يعرف بها من أى النوعين هي وكذلك الرؤيا الصادقة التي تتفق لكثير من البشر حتي الفساق والكفار ليست لها هذه الخاصية وإنما يقع ظن بصدقها لمن جرت عادته بذلك .
    فإن سمينا ما يقع من الإلهام الصادق لغير الأنبياء وحيا فإنما هي تسميه لغوية بالمعني الأعم لأن اللغة تسمي كل إعلام خفي وحيا سواء أكان صادرا من الله أم لا , وساء أكان لنبي أم لا وقد ورد لقرآن بهذه الاطلاقات اللغوية فقال تعالي فى شأن زكريا ( فأوحي إليهم أن سبحوا ) أى أشار وأومأ إلى قومه , وقال ( وأوحينا إلى أم موسي أن أرضعيه ) أى ألهمناها وقال ( وأوحي ربك إلى النحل) أى هداها إلى طريق غذائها ومسكنها كهداية الطفل إلى الثدي , وهذا نوع من الإلهام إلا أنه بالغريزة الأولي لا بواسطة الخطاب الذي يتجدد آنا بعد آن .
    أما الفراسة فعلم كسبي استنتاجي من أمارات سابقة وأما الإلهام فهو علم يلقي فى النفس دفعة بدون مقدمات.
    هل يمكن أن يسمي ما جاء به القادياني وحيا ؟ وما حكمه ؟
    هذه هى حقيقة لوحي , وهذه هي أنواعه لغة وشرعا , و( الله أعلم حيث يجعل رسالته ) فتحت أى معني من هذه المعاني يمكن أن نسلك كلام القادياني ؟
    لقد استعرضنا كثيرا جدا من النصوص التي قالها ولا تخرج فى مجموعها عن أنواع ثلاثة :
    1- فهي إما كلام معقول قاله وقال مثله وخيرا منه أناس قبله ولم يخطر على بالهم أن يدعوا به مقام النبوة أو أنه وحي كلمهم الله تعالي به أو نزل عليهم به الروح الأمين .
    2- وإما أقوال منقطعة عن الحكمة عارية عن الصدق أدخل فى باب اللغو والهذيان ولا يمكن أن ترقي لمستوي الكلام العاقل بله الوحي .
    3- وإما تخليط وتلبيس بإتيان آيات أو بعض آيات من القرآن الكريم ونقلها كما هي أو ضم بعضها إلى بعض أو إضافة كلمات إليها وزعمه إياها وحيا يتنزل عليه .

    4- إن كلام القادياني هذا وراءه عقلية مضطربة ونفس قلقة وتفكير سقيم وهو نتاج فلفسات مضنية بأسلوب رديء ولا يمك شرعا ولا عقلا أن يقبل ما كتبه وما ادعاه عل أنه وحي يتنزل عليه وأنه مرسل به لتبليغه للناس وإشراق الوحي وكلام النبوات تبدو فيه سمات الصدق والقوة بما لا يدع مجالا لمتقول أن ينكره .
    إن ما قاله وما كتبه لا يسلكه أبدا فى مقام وحي ولا نبوة وإنما يسلكه فى عداد من قال الله تعالي فيهم : (ومن أظلم ممن افتري على الله كذبا أو قال أوحي إلى ولم يوح إليه شئ ومن قال سأنزل مثل ما أنزل الله ) .
    فلا أحد أظلم ممن اختلق على الله كذبا واختلق الأقاويل وادعاها وحيا يزعم به النبوة لنفسه .
    يقول أبو عبد الله القرطبي :" ومن هذا النمط من أعرض عن الفقه والسنن وما كان عليه السلف من السنن فيقول : وقع فى خاطري كذا أو أخبرني قلبي بكذا فيحكمون بما يقع فى قلوبهم ويغلب عليهم من خواطرهم "... إلى أن يقول :" وهذا القول زندقة وكفر يقتل قائله ولا يستتاب ولا يحتاج معه إلى سؤاله ولا جواب فإنه يلزم منه هدم الأحكام وإثبات أنبياء بعد نبينا صلى الله عليه وسلم ).
    هذا ولم يأت أحد – لا القادياني ولا من على شاكلته – ادعي النبوة بعد سيدنا محمد – صلى الله عليه وسلم بشئ من الإصلاح الديني الذي يحتاج إليه البشر بل إن كتبهم وأقوالهم طافحة بمدح أنفسهم والغلو فى إطرائها ودعاواها الباطلة التي يراد بها إخضاع العوام لهم واستعبادهم إباهم).
    وإذ قد انهار هذا الأساس بالنسبة لهم فقد انهار كل ما انبني عليه من أباطليهم .

    يُـــــــتبع ....

  10. #10
    Super Moderator
    رقم العضوية : 2
    تاريخ التسجيل : Jun 2016
    المشاركات: 3,273
    التقييم: 10
    الدولة : الأردن
    العمل : طالب علم
    المسألة الثانية :ختم النبوة والرسالة بسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم – ودليله فى القرآن الكريم والسنة المطهرة وإجماع الأمة حجج وأدلة قاطعة على أن المصطفي – صلوات الله عليه – هو آخر النبيين والمرسلين :
    1- أما القرآن ففي قوله تعالي : ( ما كان محمد أبا أحد من رجالكم ولكن رسول الله وخاتم النبيين) فعلي قراءة " خاتم" بكسر التاء يكون وصفا له – عليه الصلاة والسلام – بأنه ختم الأنبياء أى لن ينال أحد بعده مقام النبوة فمن ادعاها فقد ادعي ماليس له به سلطان .
    وقراءة" خاتم " بفتح التاء ترجع إلى هذا المعني فإن الخاتم بالفتح – كالخاتم – بالكسر – يستعمل كل منهما بمعني الآخر ذكر هذا علماء اللغة, وجري عليه المفسرون المحققون.
    وجاءت السنة الصحيحة مبينة لهذا المعني:
    2- ففي صحيح الإمام البخاري عن أبي هريرة عن النبي – صلى الله عليه وسلم – أنه قال : ( كانت بنو إسرائيل تسوسهم الأنبياء كلما هلك نبي خلقه نبي, وأنه لا نبي بعدي).
    وفى صحيح البخاري عن أبى هريرة أن النبي – صلى الله عليه وسلم – قال Sad إن مثلي ومثل الأنبياء من قبلي كمثل رجل بني بيتا فأحسنه وأجمله إلا موضع لبنة من زاوية فجعل الناس يطوفون به , ويعجبون له ويقولون : هلا وضعت هذه اللبنة . قال : فأنا اللبنة وأنا خاتم النبيين) وفى رواية مسلم عن جابر – رضي الله عنه Sad فأنا موضع اللبنة جئت فختمت الأنبياء ).
    وروي الإمام أحمد بسنده إلى أبي الطفيل : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم – قال : ( لا نبوة بعدي إلا المبشرات . قالوا : وما المبشرات يا رسول الله ؟ قال : الرؤيا الحسنة ) أو قال Sad الرؤيا الصالحة ) إلى غير هذا من الأحاديث وآثار الصحابة الصريحة فى أن النبوة ختمت وانتهت بنبوته - عليه الصلاة والسلام -.
    4- وعلى هذا انعقد إجماع المسلمين ,أصبح بمنزلة المعلوم من الدين بالضرورة .
    5- قال الإمام ابن كثير عند تفسير ( خاتم النبيين) : وقد أخبر الله تعالي فى كتابه ورسوله فى السنة المتواترة عنه : أنه لا نبي بعده ليعلموا أن كل من ادعي هذا المقام بعده فهو كذاب أفاك دجال مضل وذكر بعض من ادعوا النبوة كالأسود العنسي ومسيلمة .
    6- وقال الألوسي فى تفسيره :" وكونه صلى الله عليه وسلم خاتم النبيين مما نطق به الكتاب , وصدعت به السنة وأجمعت عليه الأمة فيكفر مدعي خلافه وما كان لمسلم أن يؤول القرآن والسنة الصحيحة تأويل من لا ينصح لله ورسوله ليجيب داعية هوي فى نفسه .
    شبهات القاديانية فى ختم النبوة والرسالة وردها
    (أ‌) شبهتهم فى التعبير بصيغة المضارع للاستمرار ودفعها :
    ينكرون أن النبي- صلى الله عليه وسلم – خاتم النبيين , ويوردون على هذا شبها لا تزن عند أولي العلم جناح بعوضة استدلوا بقوله تعالي ïپŒ الله يصطفي من الملائكة رسلا ومن الناس) متشبثين بأن قوله ( يصطفي ) فعل مضارع والمضارع للاستقبال .
    ودفع هذه الشبهة : أن الفعل الواقع فى الماضي قد يعبر عنه بصيغة المضارع لمقتضيات بلاغية : منها أن يكون للمعني البليغ غرابة فإن المضارع من جهة دلالته على الحال يتوسل به المتكلم إلى موضوع إخراج الحادث الغريب فى صورة الواقع فى الحال ليبلغ تعجيب المخاطب من وقوعه مبلغ تعجبه ن الصورة البديعة فى حال مشاهدتها وعلى هذا الوجه ورد قوله تعالي Sad إن مثل عيسي عند الله كمثل آدم خلقه من تراب ثم قال له كن فيكون ) قال : ( فيكون ) والموضع فى الظاهر للماضي – فكان – لأن وجود إنسان من غير أب حادث غريب , فحاله يقتضي أن يعبر عنه بالمضارع لإحضاره فى ذهن المخاطب كأنه مشاهد له .
    ومن دواعي التعبير عن الماضي بصيغة المضارع الإشارة إلى الاستمرار الفعل وتجدده فيما مضي حينا بعد حين فإن الاستمرار التجددي
    يستفاد من المضارع على ما جري عليه استعمال البلغاء وصيغة الماضي لا تخرج عن هذا المعني فالتعبير بصيغة المضارع فى قوله تعالي :
    " الله يصطفي من الملائكة رسلا ومن الناس) يدل على معني زائد على أصل الاصطفاء الذي يدل عليه الماضي ويقف عنده وذلك المعني هو أن اصطفاء الرسل كان يتجدد ويقع مرة بعد أخري والقرينة الشاهدة بأن ( يصطفي ) مراد منه الاصطفاء الواقع قبل نزول هذه الآية هى آية ( وخاتم النبيين) والأحاديث المستفيضة فى إغلاق باب الرسالات والنبوة .
    فاستعمال المضارع موضع الماضي فى كلام البلغاء خارج عن حد الإحصاء وآيات الكتاب يفسر بعضها بعضا كما أن السنة تبين الكتاب .
    (ب‌) شبهة القاديانية فى معني خاتم النبيين:
    من تأويلهم لمعني " خاتم " أنه أفضل أو زينة فقد رأي – رأي غلام أحمد وكثير من أتباعه أن قوله تعالي فى وصف الرسول الأعظم – صلى الله عليه وسلم -: ( وخاتم النبيين) بسد الطريق عليهم فى ادعاء النبوة فحاولوا تأويل الآية على معني أنه أفضل النبيين أو سيد النبيين وابتغوا هذا التأويل ليتهيأ لهم أن يقولوا على الله ما شاءت أهواؤهم .
    فأنكروا أن النبي – صلى الله عليه وسلم آخر النبيين وذهبوا إلى أن ( خاتم النبيين) فى الآية بمعني أفضل النبيين أو زينتهم واستدلوا على أن لفظ " خاتم " يستعمل بمعني أفضل أو زينة بحديث أن النبي – صلى الله عليه وسلم – قال لعباس – رضي الله عنه - : ( أنت خاتم المهاجرين فى الهجرة وأنا خاتم النبيين فى النبوة ).
    " ومن تأويلهم ما ورد فى " ملفوظات احمديه " : ( قال المسيح الموعود – عليه السلام – فى خاتم النبيين : إن المراد به أنه لا يمكن أن تصدق الآن النبوة أى نبي من الأنبياء إلا بخاتمه – صلى الله عليه وسلم- وكما أن كل قرطاس لا يكون مصدقا مستندا إلا حين يطبع عليه بالخاتم فكذلك كل نبوة لا تكون مطبوعا عليها بخاتمه وتصديقه – صلى الله عليه وسلم تكون غير صحيحة).
    تحقيق معني خاتم النبيين ورد شبهة القاديانية
    من الأدلة على ختم لنبوات والرسالات بسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم – قول الله تعالي : ( ما كان محمد أبا أحد من رجالكم ولكن رسول الله وخاتم النبيين).
    معني ( خاتم ) فى اللغة
    (خاتم) – بفتح التاء وكسرها -: بمعني الآخر وهو المعني الذي يذكره علماء اللغة والتفسير لهذه الكلمة:
    ففى لسان العرب وختام القوم وخاتمهم ك آخرهم والخاتم من أسماء النبي – صلى الله عليه وسلم – وفى التنزيل ( وخاتم النبيين).
    ويقول ابن سيده فى كتاب المحكم : وختام القوم وخاتمهم وخاتمهم – بالفتح والكسر – آخرهم ويقول الأزهري فى كتاب " التهذيب" وخاتم كل شئ آخره .
    ولم يذكر أحد من هؤلاء الأئمة أو غيرهم كصاحب الصحاح وصاحب المصباح وصاحب القاموس وصاحب أساس البلاغة أن الخاتم يكون بمعني الزينة.
    والتفاسير لا تذكر فى بيان ( خاتم النبيين) معني غير معني الآخر ووردت الأحاديث مؤبدة لهذا المعني وهي لا تقصر عن درجة المتواتر .
    ومن الأحاديث الصريحة فى هذا المعني ما رواه أنس بن مالك رضي الله عنه قال : قال صلى الله عليه وسلم : إن الرسالة والنبوة قد انقطعت فلا رسول بعدي ولا نبي ) فشق ذلك على الناس , فقال : ( ولكن المبشرات) قالوا يا رسول الله : وما المبشرات؟ قال )رؤيا المسلم وهي جزء من أجزاء النبوة ).
    ومنها حديث عبد الله بن عمر وهو : خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم – يوما كالمودع فقال Sad أنا محمد النبي الأمي – ثلاثا – لا نبي بعدي ).
    ومنها حديث أبي هريرة Sad وأرسلت إلى الخلق كافة وختم بى النبوة )
    إلى غير هذا من الأحاديث الصريحة الصحيحة المختلفة الأسانيد وبعد هذه الأحاديث إجماع الأمة على أن من ادعي النبوة بعد رسول الله فهو من الضالين المضلين .
    وقال الإمام ابن عطية فى تفسير آية ( وخاتم النبيين) هذه الألفاظ عند جماعة علماء الأمة خلفا وسلفا متلقاة على العموم التام مقتضية نصا أن لا نبي بعده – صلى الله عليه وسلم –
    وخلاصة ما تقدم فى معني ( خاتم ) :
    أن علماء اللغة يقولون :" الخاتم) بمعني الآخر والمفسرون يقولون Sad وخاتم النبيين) أى آخرهم وداعية القاديانية يزعم أن ( خاتم النبيين) بمعني زينتهم أو سيدهم أو أفضلهم .
    ولم يأت بشاهد على هذا من كلام العرب أو من كتب اللغة او من أقوال أئمة التفسير ذهب يعارض أئمة اللغة والتفسير بلغو من القول كأنه لا يشعر أن القرآن الكريم قول فصل , وما هو بالهزل .
    المسألة الثالثة: تحرير القول فى مسألة سيدنا عيسي ونزوله عند علماء المسلمين
    يلخص المرحوم الأستاذ الأكبر الشيخ محمود شلتوت أقوال العلماء فى هذه المسألة فيقول :
    " إن نزول عيسي - عليه السلام – قد استقر فيه الخلاف قديما وحديثا :
    أما قديما فقد نص على ذلك ابن حزم فى كتابه " مراتب الاجماع " حيث يقول : واتفقوا على أنه لا نبي مع محمد – صلى الله عليه وسلم – ولا بعده أبدا إلا أنهم اختلفوا فى عيسي – عليه السلام – أيأتي قبل يوم القيامة أم لا ؟ وهو عيسي بن مريم المبعوث إلى بني إسرائيل قبل مبعث محمد صلى الله عليه وسلم -. كما نص عليه أيضا " القاضي عياض " فى شرح مسلم " والسعد " فى شرح المقاصد وعباراته واضحة جلية فى أن المسألة ظنية فى وردها ودلالتها .
    وأما حديثا فقد قرر ذلك كل من الأساتذة – المغفور لهم " الشيخ محمد عبده " والسيد " رشيد رضا " والأستاذ الأكبر الشيخ " المراغي".
    فالشيخ محمد عبده – رضي الله عنه – يذكر وهو بصدد تفسير آية آل عمران Sad إذ قال الله يا عيسي إني متوفيك ورافعك إلى ): إن العلماء هنا طريقتين :
    إحداهما : وهي المشهورة أنه رفع بجسمه حيا , وأنه سينزل فى آخر الزمان فيحكم بين الناس بشريعتنا ثم يتوفاه الله تعالي .
    والطريقة الثانية أن الآية على ظاهرها وأن المتوفي على معناه المتبادر منه وهو الإماتة العادية وأن الرفع يكون بعده وهو رفح الروح .ز إلخ..
    ثم يذكر " أن لأهل هذه الطريقة فى أحاديث الرفع والنزول تخريجين : أحدهما : أنها آحاد تتعلق بأمر اعتقادي , والأمور الاعتقادية لا يؤخذ فيها إلا بالقطعي وليس فى الباب حديث متواتر وثانيهما : تأويل النزول " بنحو ما سبق نقله عن شرح المقاصد "
    وقد ورد على المغفور له السيد رضا سؤال من " تونس " وفيه ( ما حالة سيدنا عيسي الآن ؟ وأين جسمه من روحه ؟ وما قولكم فى الآية :" إني متوفيك ورافعك "؟ وإن كان حيا يرزق كما كان فى الدنيا فمم يأتيه الغذاء الذي يحتاج إليه كل جسم حيواني كما هي سنة الله فى خلقه ؟)
    فأجابه السيد رشيد إجابة مفصلة عما سئل عنه نقتطف منها ما يأتي : قال – بعد أن عرض للآيات وآراء المفسرين فيها :
    " وجملة القول : أنه ليس فى القرآن نص صريح فى أ، عيسي رفع بروحه وجسده إلى السماء حيا حياة دنيوية بهما بحيث يحتاج بحسب سنن الله تعالي إلى غذاء فيتوجه سؤال السائل عن غذائه وليس فيه نص صريح بأنه ينزل من السماء وإنما هي عقيدة أكثر النصاري وقد حاولوا فى كل زمان منذ ظهور الإسلام بثها فى المسلمين .
    ثم تكلم عن الأحاديث وقال :" إن هذه المسألة من المسائل الخلافية حتي بين المنقول عنهم رفع المسيح بروحه وجسده إلى السماء ".

    يُــــتبع ....

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

RSS RSS 2.0 XML MAP html  PHP  info tags Maps maptags vbmaps

الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3 . الساعة الآن : 18:35.
الموقع غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
فعلى كل شخص تحمل مسئولية نفسه إتجاه مايقوم به من بيع وشراء وإتفاق وأعطاء معلومات موقعه
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع الأشاعرة و لا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)
الساعة الآن 02:28 PM
Powered by vBulletin® Version 4.2.3
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. Translate By soft