معرفة المتفق والمفترق من الأسماء والأنساب ونحوها‏‏

هذا النوع متفق لفظا وخطا، بخلاف النوع الذي قبله، فإن فيه الاتفاق في صورة الخط مع الافتراق في اللفظ، وهذا من قبيل ما يسمى في أصول الفقه المشترك‏.‏ وزلق بسببه غير واحد من الأكابر، ولم يزل الاشتراك من مظان الغلط في كل علم‏.‏
وللخطيب فيه ‏‏كتاب المتفق والمفترق‏‏ وهو مع أنه كتاب حفيل غير مستوفٍ للأقسام التي أذكرها إن شاء الله تعالى‏.‏
فأحدها‏:‏ المفترق ممن اتفقت أسماؤهم وأسماء آبائهم‏.‏
مثاله‏:‏‏‏الخليل بن أحمد‏‏ ستة، وفات ‏‏الخطيب‏‏ منهم الأربعة الأخيرة‏:‏
فأولهم النحوي البصري صاحب العَروض، حدث عن ‏‏عاصم الأحول‏‏ وغيره‏.‏ قال ‏‏أبو العباس المبرد‏‏‏:‏ فتش المفتشون فما وجد بعد نبينا صلى الله عليه وسلم من اسمه ‏‏أحمد‏‏ قبل ‏‏أبي الخليل بن أحمد‏‏‏.‏ وذكر التاريخي ‏‏أبو بكر‏‏‏:‏ أنه لم يزل يسمع النسابين والأخباريين يقولون‏:‏ إنهم لم يعرفوا غيره‏.‏ واعترض عليه بأبي السفَر سعيد بن أحمد، احتجاجا بقول يحيى بن معين في اسم أبيه، فإنه أقدم‏.‏ وأجاب‏:‏ بأن أكثر أهل العلم إنما قالوا فيه ‏‏سعيد بن يحُمِدَ‏‏، والله أعلم‏.‏
‏‏ والثاني‏:‏ ‏‏أبو بشر المزني بصري‏‏ أيضا، حدث عن المستنير بن أخضر، عن معاوية بن قرة‏.‏ روى عنه العباس العنبري وجماعة‏.‏
والثالث‏:‏ ‏‏أصبهاني‏‏، روى عن روح بن عبادة‏.‏
والرابع‏:‏ ‏‏أبو سعيد السجزي القاضي‏‏، الفقيه الحنفي المشهور بخراسان، حدث عن ابن خزيمة، وابن صاعد، والبغوي، وغيرهم من الحفاظ المسندين‏.‏
والخامس‏:‏ ‏‏أبو سعيد البستي‏‏، ‏‏القاضي المهلَّبي‏‏، فاضل، روى عن الخليل السجزي المذكور، وحدث عن أحمد بن المظفر البكري، عن ابن أبي خثيمة بتاريخه، وعن غيرهما، حدث عنه البيهقي الحافظ‏.‏
والسادس‏:‏ ‏‏أبو سعيد البستي أيضا‏‏، ‏‏الشافعي‏‏، فاضل متصرف في علوم، دخل الأندلس، وحدث، ولد سنة ستين وثلاثمائة‏.‏ روى عن أبي حامد الإسفرائيني وغيره‏.‏ حدث عنه أبو العباس العُذري وغيره، والله أعلم‏.‏
القسم الثاني‏:‏ المفترق ممن اتفقت أسماؤهم وأسماء آبائهم وأجدادهم أو أكثر من ذلك‏.‏
ومن أمثلته‏:‏ ‏‏أحمد بن جعفر بن حمدان‏‏، أربعة، كلهم في عصر واحد‏.‏
أحدهم‏:‏ القَطِيعي البغدادي ‏‏أبو بكر‏‏، الراوي عن ‏‏عبد الله بن أحمد بن حنبل‏‏‏.‏
الثاني‏:‏ السقطي البصري، ‏‏أبو بكر‏‏، يروي أيضا عن عبد الله بن أحمد، ولكنه ‏‏عبد الله بن أحمد بن إبراهيم الدَورقي‏‏‏.‏
الثالث‏:‏ ‏‏دينَوَري‏‏، روى عن عبد الله بن محمد بن سنان، عن محمد بن كثير صاحب سفيان الثوري‏.‏
والرابع‏:‏ ‏‏طَرَسوسي‏‏، روى عن عبد الله بن جابر الطرسوسي تاريخ محمد ابن عيسى الطباع‏.‏
‏‏محمد بن يعقوب بن يوسف النيسابوري‏‏‏:‏ اثنان كلاهما في عصر واحد، وكلاهما يروي عنه الحاكم أبو عبد الله وغيره‏.‏
فأحدهما‏:‏ هو المعروف ‏‏بأبي العباس الأصم‏‏‏.‏
والثاني‏:‏ هو ‏‏أبو عبد الله بن الأخرم الشيباني‏‏، ويعرف ‏‏بالحافظ‏‏، دون الأول، والله أعلم‏.‏
القسم الثالث‏:‏ ما اتفق من ذلك في الكنية والنسبة‏.‏
مثاله‏:‏ ‏‏أبو عمران الجَوني‏‏، اثنان‏.‏
أحدهما‏:‏ التابعي ‏‏عبد الملك بن حبيب‏‏‏.‏
والثاني‏:‏ اسمه ‏‏موسى بن سهل‏‏، بصري، سكن بغداد، روى عن هشام ابن عمار وغيره، روى عنه دَعْلَج بن أحمد وغيره‏.‏
ومما يقاربه ‏‏أبو بكر بن عياش‏‏، ثلاثة‏:‏
أولهم‏:‏ القارئ المحدث، وقد سبق ذكر الخلاف في اسمه‏.‏
والثاني‏:‏ ‏‏أبو بكر بن عياش الحمصي‏‏ الذي حدث عنه جعفر بن عبد الواحد الهاشمي، وهو مجهول، وجعفر غير ثقة‏.‏
والثالث‏:‏ ‏‏أبو بكر بن عياش السُلَمي الباجُدّائي‏‏، صاحب ‏‏كتاب غريب الحديث‏‏ واسمه ‏‏حسين بن عياش‏‏ مات سنة أربع ومائتين بباجُدا، روى عنه علي بن جميل الرقي وغيره، والله أعلم‏.‏
القسم الرابع‏:‏ عكس هذا‏.‏
ومثاله‏:‏ ‏‏صالح بن أبي صالح‏‏، أربعة‏:‏
أحدهم‏:‏ مولى التوأمة ‏‏بنت أمية بن خلف‏‏‏.‏
والثاني‏:‏ ‏‏أبوه أبو صالح السمان‏‏، ذكوان، الراوي، عن أبي هريرة‏.‏
‏‏ والثالث‏:‏ ‏‏صالح بن أبي صالح السَدوسي‏‏، روى عن علي وعائشة، روى عنه خلاد بن عمر‏.‏
والرابع‏:‏ ‏‏صالح بن أبي صالح‏‏، مولى ‏‏عمرو بن حريث‏‏، روى عن أبي هريرة، روى عنه أبو بكر بن عياش، والله أعلم‏.‏
القسم الخامس‏:‏ المفترق ممن اتفقت أسماؤهم وأسماء آبائهم ونسبتهم‏.‏
مثاله ‏‏محمد بن عبد الله الأنصاري‏‏، اثنان متقاربان في الطبقة‏.‏
أحدهما‏:‏ هو الأنصاري المشهور، القاضي ‏‏أبو عبد الله‏‏، الذي روى عنه ‏‏البخاري‏‏ والناس‏.‏
والثاني‏:‏ كنيته ‏‏أبو سلمة‏‏، ضعيف الحديث، والله أعلم‏.‏
القسم السادس‏:‏ ما وقع فيه الاشتراك في الاسم خاصة، أو الكنية خاصة، وأشكل مع ذلك، لكونه لم يذكر بغير ذلك‏.‏
مثاله‏:‏ ما رويناه عن ‏‏ابن خلاد القاضي الحافظ‏‏ قال‏:‏
إذا قال عارم‏:‏ ‏‏حدثنا حماد‏‏ فهو ‏‏حماد بن زيد‏‏، وكذلك ‏‏سليمان بن حرب‏‏‏.‏
وإذا قال التبوذكي‏:‏ ‏‏حدثنا حماد‏‏ فهو ‏‏حماد بن سلمة‏‏، وكذلك ‏‏الحجاج بن منهال‏‏‏.‏
وإذا قال عفان‏:‏ ‏‏حدثنا‏‏ أمكن أن يكون أحدَهما‏.‏
ثم وجدت عن ‏‏محمد بن يحيى الذهلي‏‏، عن عفان قال‏:‏ إذا قلت لكم ‏‏حدثنا حماد‏‏ ولم أنسبه فهو ابن سلمة‏.‏
وذكر ‏‏محمد بن يحيى‏‏ - فيمن سوى ‏‏التبوذكي‏‏ - ما ذكره ابن خلاد‏.‏ ومن ذلك ما رويناه عن سلمة بن سليمان أنه حدث يوما فقال‏:‏ ‏‏أخبرنا عبد الله‏‏ فقيل له‏:‏ابن من ‏؟‏ فقال‏:‏ يا سبحان الله ‏!‏ أما ترضون في كل حديث حتى أقول‏:‏ ‏‏حدثنا عبد الله بن المبارك أبو عبد الرحمن الحنظلي الذي منزله في سكة ‏‏ ‏‏صُغْد‏‏‏.‏ ثم قال سلمة‏:‏ إذا قيل بمكة ‏‏عبد الله‏‏ فهو ‏‏ابن الزبير‏‏‏.‏ وإذا قيل بالمدينة ‏‏عبد الله‏‏ فهو ابن عمر‏.‏ وإذا قيل بالكوفة ‏‏عبد الله‏‏ فهو ‏‏ابن مسعود‏‏‏.‏ وإذا قيل بالبصرة ‏‏عبد الله‏‏ فهو ‏‏ابن عباس‏‏‏.‏ وإذا قيل بخراسان ‏‏عبد الله‏‏ فهو ‏‏ابن المبارك‏‏‏.‏
وقال الحافظ ‏‏أبو يعلى الخليلي القزويني‏‏‏:‏ إذا قال المصري ‏‏عن عبد الله‏‏ ولا ينسبه، فهو‏‏ابن عمرو‏‏، يعني ‏‏ابن ‏‏العاص‏‏‏.‏ وإذا قال المكي ‏‏عن عبد الله‏‏ ولا ينسبه، فهو ‏‏ابن عباس‏‏‏.‏
ومن ذلك‏:‏ ‏‏أبو حمزة‏‏، بالحاء والزاي، عن ابن عباس إذا أطلق‏.‏
وذكر بعض الحفاظ‏:‏ أن شعبة روى عن سبعة كلهم أبو حمزة عن ابن عباس، وكلهم أبو حمزة - بالحاء والزاي - إلا واحدا فإنه بالجيم، وهو أبو جمرة نصر ابن عمران الضُّبَعي‏.‏ ويدرك فيه الفرق بينهم بأن شعبة إذا قال ‏‏عن أبي جمرة عن ابن عباس‏‏ وأطلق فهو عن ‏‏نصر بن عمران‏‏، و إذا روى عن غيره فهو يذكر اسمه أو نسبه، والله أعلم‏.‏
القسم السابع‏:‏ المشترك المتفق في النسبة خاصة‏.‏
ومن أمثلته‏:‏ ‏‏الآمُلي‏‏ و‏‏الآملي‏‏‏:‏
فالأول‏:‏ إلى ‏‏آمل طَبرَستان‏‏‏.‏ قال أبو سعيد السمعاني‏:‏ أكثر أهل العلم من أهل طبرستان من آمل‏.‏
والثاني‏:‏ إلى ‏‏آمل جَيحون‏‏‏.‏ شهر بالنسبة إليها ‏‏عبد الله بن حماد الآملي‏‏، روي عنه ‏‏البخاري‏‏ في ‏‏صحيحه‏‏‏.‏
وما ذكره‏‏الحافظ أبو علي الغساني‏‏، ثم القاضي ‏‏عياض‏‏، المغربيان‏:‏ من أنه منسوب إلى ‏‏آمل طبرستان‏‏، فهو خطأ، والله أعلم‏.‏
‏‏ومن ذلك ‏‏الحنفي‏‏ و‏‏الحنفي‏‏‏.‏
فالأول نسبة إلى ‏‏بني حنيفة‏‏‏.‏
والثاني‏:‏ نسبة إلى ‏‏مذهب أبي حنيفة‏‏‏.‏ وفي كل منهما كثرة وشهرة‏.‏ وكان محمد بن طاهر المقدسي، وكثير من أهل العلم والحديث وغيرهم، يفرقون بينهما، فيقولون في المذهب ‏‏حنيفي‏‏ بالياء، ولم أجد ذلك عن أحد من النحويين إلا عن أبي بكر بن الأنباري الإمام، قاله في كتابه ‏‏الكافي‏‏ ولمحمد بن طاهر في هذا القسم ‏‏كتاب الأنساب المتفقة‏‏‏.‏ ووراء هذه الأقسام أقسام أُخر لا حاجة بنا إلى ذكرها‏.‏
ثم إن ما يوجد من المتفق المفترق غير مقرون ببيان، فالمراد به قد يدرك بالنظر في رواياته، فكثيرا ما يأتي مميزا في بعضها، وقد يدرك بالنظر في حال الراوي والمروي عنه، وربما قالوا في ذلك بظن لا يقوى‏.‏
حدث ‏‏القاسم المطرز‏‏ يوما بحديث ‏‏عن أبي همام أو غيره، عن الوليد بن مسلم، عن سفيان‏‏‏.‏ فقال له أبو طالب بن نصر الحافظ‏:‏ من سفيان هذا ‏؟‏ فقال‏:‏ هذا الثوري، فقال له أبو طالب‏:‏ بل هو ابن عيينة‏.‏ فقال له المطرز‏:‏ من أين قلت ‏؟‏ فقال‏:‏ لأن الوليد قد روى عن الثوري أحاديث معدودة محفوظة، وهو مليء بابن عيينة، والله أعلم‏.‏
نوع يتركب من النوعين اللذين قبله‏‏
وهو‏:‏ أن يوجد الاتفاق المذكور في النوع الذي فرغنا منه آنفا في اسمي شخصين أو كنيتهما التي عرفا بها، ويوجد في نسبهما أو نسبتهما الاختلاف والائتلاف المذكوران في النوع الذي قبله‏.‏ أو على العكس من هذا‏:‏ بأن يختلف ويأتلف أسماؤهما، ويتفق نسبتهما أو نسبهما اسما أو كنية‏.‏
ويلتحق بالمؤتلف والمختلف فيه ما يتقارب ويشتبه، وإن كان مختلفا في بعض حروفه في صورة الخط‏.‏
وصنف ‏‏الخطيب الحافظ‏‏ في ذلك كتابه الذي سماه ‏‏كتاب تلخيص المتشابه في الرسم‏‏ وهو من أحسن كتبه، لكن لم يعرب باسمه الذي سماه به عن موضوعه كما أعربنا عنه‏.‏
فمن أمثلة الأول‏:‏ ‏‏موسى بن عَلي بفتح العين‏‏، و‏‏موسى بن عُلي‏‏ بضم العين‏.‏
فمن الأول جماعة، منهم‏:‏ ‏‏أبو عيسى الخُتُّلي‏‏، الذي روى عنه أبو بكر بن مِقْسَم المقري وأبو علي الصواف وغيرهما‏.‏
وأما الثاني‏:‏ فهو ‏‏موسى بن عُلي بن رباح‏‏، اللخمي المصري، عرف بالضم في اسم أبيه‏.‏ وقد روينا عنه تخريجه من يقوله بالضم‏.‏ ويقال‏:‏ إن أهل مصر كانوا يقولونه بالفتح لذلك، وأهل العراق كانوا يقولونه بالضم‏.‏ وكان بعض الحفاظ يجعله بالفتح اسما له وبالضم لقبا، والله أعلم‏.‏
ومن المتفق من ذلك المختلف المؤتلف في النسبة‏:‏
‏‏محمد بن عبد الله المُخَرّمي‏‏ - بضم الميم الأولى وكسر الراء المشددة -‏‏مشهور‏‏، صاحب حديث، نسب إلى المُخّرِم من بغداد‏.‏
و‏‏محمد بن عبد الله المَخْرمي‏‏ - بفتح الميم الأولى وإسكان الخاء المعجمة - ‏‏غير مشهور‏‏، روى عن ‏‏الإمام الشافعي‏‏، والله أعلم‏.‏
ومما يتقارب ويشتبه مع الاختلاف في الصورة‏:‏ ‏‏ثور بن يزيد الكلاعي الشامي‏‏‏.‏ وثور بن زيد - بلا ياء في أوله - الديلي المدني، وهذا الذي روى عنه مالك، وحديثه في ‏‏الصحيحين‏‏ معا‏.‏ والأول حديثه عند ‏‏مسلم‏‏ خاصة، والله أعلم‏.‏
ومن المتفق في الكنية، المختلف المؤتلف في النسبة‏:‏ ‏‏أبو عمرو الشيباني‏‏، و‏‏أبو عمرو السيباني‏‏، تابعيان، يفترقان‏:‏ في أن ‏‏الأول‏‏ بالشين المعجمة، و‏‏الثاني‏‏ بالسين المهملة‏.‏ واسم الأول ‏‏سعد بن أياس‏‏، ويشاركه في ذلك أبو عمرو الشيباني اللغوي إسحاق بن مِرار‏.‏ وأما الثاني فاسمه ‏‏زُرعة‏‏، وهو ‏‏والد يحيى بن أبي عمرو السيباني الشامي‏‏، والله أعلم‏.‏
‏‏وأما القسم الثاني الذي هو على العكس‏:‏ فمن أمثلته بأنواعه‏:‏ ‏‏عَمرو بن زرارة‏‏، بفتح العين، و‏‏عُمر بن زرارة‏‏ بضم العين‏.‏
فالأول جماعة، منهم‏:‏ ‏‏أبو محمد النيسابوري‏‏، الذي روى عنه ‏‏مسلم‏‏‏.‏
والثاني‏:‏ يعرف ‏‏بالحدثي‏‏، وهو الذي يروي عنه البغوي المنيعي‏.‏ وبلغنا عن ‏‏الدارقطني‏‏‏:‏ أنه من مدينة في الثغر يقال لها الحدث‏.‏ وروينا عن ‏‏أبي أحمد الحافظ الحاكم‏‏‏:‏ أنه من أهل الحديثة، منسوب إليها، والله أعلم‏.‏
‏‏عبيد الله بن أبي عبد الله‏‏ و‏‏عبد الله بن أبي عبد الله‏‏‏.‏
الأول‏:‏ هو ‏‏ابن الأغر سلمان‏‏، ‏‏أبي عبد الله‏‏، صاحب ‏‏أبي هريرة‏‏، روى عنه ‏‏مالك‏‏‏.‏
والثاني‏:‏ جماعة، منهم ‏‏عبد الله بن أبي عبد الله المقري‏‏، الأصبهاني، روى عنه أبو الشيخ الأصبهاني، والله أعلم‏.‏
‏‏حيان الأسدي‏‏، بالياء المشددة المثناة من تحت‏.‏ وحنان - بالنون الخفيفة -الأسدي‏.‏
فمن الأول‏:‏ ‏‏حيان بن حُصين‏‏، التابعي، الراوي عن ‏‏عمار بن ياسر‏‏‏.‏
والثاني‏:‏ هو ‏‏حنان الأسدي‏‏، من بني أسد بن شُريك، بضم الشين، وهو ‏‏مُسَرْهَد والد مُسَدَّد‏‏، ذكره ‏‏الدارقطني‏‏، يروي عن ‏‏أبي عثمان النهدي‏‏، والله أعلم‏.‏