إذا كانت هذه زيارتك الأولى يرجى الاطلاع على الرابط التالي الأسئلة ولكي تتمكن من كتابة مواضيع وإرسال رسائل خاصة لابد لك منالتسجيل
النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: الشيخ أحمد الحارون رحمه الله

  1. #1
    Super Moderator
    رقم العضوية : 155
    تاريخ التسجيل : Sep 2017
    المشاركات: 48
    التقييم: 10

    الشيخ أحمد الحارون رحمه الله

    #علماء_وأعلام_بلاد_الشام

    (حتّى لا ننسى علماءنا)
    ********************
    الشيخ أحمد الحارون رضي الله عنه
    اللهمَّ صلّ وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ،

    ولد العارف بالله الشيخ أحمد الحارون رضي الله عنه في منطقة الصالحية ( 1315هـ )
    بجانب مسجد الحنابلة من أبوين كريمين ينتسب أبوه لأبي العباس سيدي أحمد الرفاعي، وتنتسب أمه لبني شيبة رضي الله عنهم ، وكان والده يعمل في تقطير الزهور والورود وينفق ما يجنيه على عائلته ، وما إن بلغ الشيخ أحمد السابعة من عمره حتى إنتقل والده الى الرفيق الأعلى وتعهدته والدته التي كان يتردد على دارها المرحوم الشيخ مصطفى الكناني والمعروف عند معاصريه من أرباب القلوب ،
    وفي الكـتَّـاب جلس أربعة أعوام فاق خلالها جميع أقرانه ، لقوة الحفظ لديه ، وكان يقرأ الشيء القليل في اليوم الأول ويقرأ الشيء الكثير اليوم التالي ، حفظاً عن ظهر قلب ، وما إن بلغ الثانية عشرة من العمر ، حتى أخذ يتعلم صناعة قطع الأحجار ليقتات مع والدته من كده وعرق جبينه ، وذهب الى جبل قاسيون يعمل حجَّـاراً سنين وسنين إستعان بها على وعثاء الطريق بالصبر ، على صورة تركته صلب العود ، قوي الشكيمة وانتظم في سلك النحت إلى جانب قطع الحجارة بجبل قاسيون ، فنسج على المنوال السابق ذاته ، وفاق غيره وبهر ، بالإضافة إلى متابعة البحث والدرس والمحافظة على قرأة القرآن وضروب الطاعات ، وبدأ حياته الصوفية ، جاعلاًعلاقته مع الله عز وجل ناظراً إلى كل أمر من أموره بعيني الشريعة والحقيقة قائلآ : ( إنَّ الشريعة بؤبؤة العين ، و إنَّ الحقيقة نورها ، ولا سبيل للعين أن ترى بدون نور )
    (في الحرب العالمية الأولى ) :
    سيق الشيخ أحمد إلى الجندية ، ودخل ثكنة الشيخ يبرق في حلب الشهباء ليحتل مكان الصدارة إماماً ومرشداً للجنود ، وكان الجنود يـُشَنّفون آذانهم بتلاواة الشيخ أحمد الحارون ويستمعون لقصائد التوحيد في شعر سلطان العارفين أحمد زروق المغربي والشيخ عبد الغني النابلسي والشيخ محي الدين بن عربي ، وكان يُحْيِّ الليل لايفتر ولا يسأم ولايغفل ،
    ثم صدرت الأوامر إلى الشيخ أحمد الحارون بالتحرك إلى جبهة فلسطين ، وظن إخوان أحمد أنَّ هذه المعركة قد تحد من إنطلاقه من حفظ الأحديث وأناشيد التوحيد ، غير أن الأمر كان على العكس تماماً فقد فتح الله لأحمد آفاق العلم و المعرفة ، فكان له في الجبهة مثلما كان له في ثكنة حلب ، وأبلى البلاء الحسن في إشتباكه على رأس رفاقه مع قوة العدو ، وفي مرة من المرات أحدق الخصم بدوريته على نهر الشريعة ، حتى كاد أن يجهز عليه وعلى رفاقه ولكن الله سبحانه وتعالى سلَّمه ، فاستطاع ورفاقه الإفلات من الحصار أولا ، ثم شنوا الهجوم على الخصوم ثانيا فأنهى الشيخ أحمد حياة أحد أفراد الدورية قتلاً ، وبدد الباقين ودمَّر ما يملكون بعد أن حمل ما يمكن حمله من غنائم ، بينها جهاز هاتف وبعض الأعتدة الحربية وكان رضي الله عنه كالأسد الهصور في الذبِّ عن الحق معتمداً على الله، وجاء القائد بالشيخ أحمد من الجبهة إلى مركز القيادة وبعد أن رحَّب به وجه إليه عدة أسئلة عن الدين و عن الحقائق التي جاء بها الإسلام من عقائد وعبادة وأخلاق ومعاملات ، فأجاب الشيخ أحمد الحارون بأجوبة مستمدة مما أفاء الله به عليه من نعمة المعرفة الوهبية والكسبية ، فأعجب القائد بما قاله الشيخ أحمد من كلام مقنع ليس هو إلا الدين في أصولـه وفروعه ، وكما قال أبو محمد سهل بن عبدالله : (إبتداء اليقين المكاشفة) .
    وفي عام 1346 هـ الموافق 1927م تزوج رضي الله عنه من خديجة بنت أبي السعود الحداد ، فكان عمله بين بيته وبين قاسيون جهد متواصل في قطع الحجارة ثم في النحت والبناء وبين هذه الخطى وتلك ، دعوة يلين بها المشاعر .
    واتصل بعد الحرب العالمية الأولى بالمرحوم الشيخ أمين الخربوطلي والمرحوم الشيخ عبدالمحسن التغلبي والمرحوم الشيخ امين كفتاروا والمرحوم الشيخ توفيق الأيوبي والمرحوم الشيخ عبدالمحسن الإسطواني ، كما كان يتردد على محدث الشام الشيخ بدر الدين الحسني والمحدث المرحوم السيد محمد جعفر الكتاني والمرشد الشيخ محمد الهاشمي والمرحوم الشيخ أمين سويد والمرحوم الشيخ محمود أبي الشامات وغيرهم من العلماء واتصل في العقد الرابع من حياته بقاضي دمشق الأسبق الشيخ عزيز الخاني ومفتي الجمهورية العربية السورية الأسبق عطا الكسم والعارف بالله تعالى أمين الزملكاني والشيخ عبدالله المنجد والشيخ توفيق الهبري ، كان العلماء يجلون الشيخ أحمد الحارون ويقدرونه ويحلونه مقاعد الطليعة بين علماء الشريعة والحقيقة ، وفي مقدمة ما كان يدرس من الكتب :-
    1- الفتوحات المكية لسلطان العارفين محيي الدين بن العربي رضي الله عنه .
    2- زاد المعاد لإبن القيم الجوزية .
    3- الرسالة القشيرية .
    4- حلية الأولياء للحافظ أبي نعيم الأصبهاني .
    5- و إحياء علوم الدين للإمام الغزالي .
    6- ورياض الصالحين للإمام أبي زكريا النووي .
    وغيرها من الكتب والأبحاث الكونية مثل :-
    1- تفسير كتاب ديا سقوريدوس في الأدوية المفردة تأليف أبي محمد عبدالله البيطار المالقي .
    2- تذكرة داوود الأنطاكي .
    وكتب التشريح والفلك والذرة وعلم طبقات الأرض والنبات والأدب والطُرف وما إليها .
    وألف رضي الله عنه في التصوف والتفسير والأخلاق والعلوم الكونية وتفسير قولـه تعالى { وفي أنفسكم أفلا تبصرون } .
    وأكثر مؤلفات الشيخ رضي الله عنه أنجز خلال ست سنوات تقريباً وهذه دلالة على أن الشيخ كان ملهماً موفقاً وبحراً زاخراً ، ومصلحاً مجلياً .
    يقول الأستاذ عزت حصرية :-
    لم يشأ فقيدنا الكبير أن يسمح لنا بنشر كتبه إبان حياته لحكمة هو أدرى منا بها ، إذ أن العارفين موهوبون فكراً وعقلا سلمت ظواهرهم وبوطنهم من الشوائب والأدران ، وتعرّت عن الدنايا ، فهم يرون الأمور البعيدة زماناً ومكاناً قريبة في علمهم ، ويطلعون على الخفايا القصيّة كشيءٍ دانٍ قريب .
    وقد أرسل إليه مفتي بغداد الأسبق المرحوم الشيخ قاسم القيسي عدد من الأسئلة عن التوحيد والتصوف إلى الشيخ أحمد الحارون فأجابه عليها ولما زاره بدمشق قال لـه : ( يـا حـارون إنـّا بـك حـائـرون إن الأجـوبـة التي بعـثـت بها تـحيـر الـعـقـول ذلـك أنـها أجـوبـة الـعـلـم الـوهـبـي قـبـل الكـسبي )

    منقول من صفحة مشايخ الشام،
    الاســـم:	الشيخ أحمد الحارون.jpg
المشاهدات: 13
الحجـــم:	8.7 كيلوبايت
    التعديل الأخير تم بواسطة عبد الكريم جاويش ; 02-09-2019 الساعة 06:42 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

RSS RSS 2.0 XML MAP html  PHP  info tags Maps maptags vbmaps

الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3 . الساعة الآن : 18:35.
الموقع غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
فعلى كل شخص تحمل مسئولية نفسه إتجاه مايقوم به من بيع وشراء وإتفاق وأعطاء معلومات موقعه
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع الأشاعرة و لا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)
الساعة الآن 06:17 PM
Powered by vBulletin® Version 4.2.3
Copyright © 2019 vBulletin Solutions, Inc. Translate By soft