إذا كانت هذه زيارتك الأولى يرجى الاطلاع على الرابط التالي الأسئلة ولكي تتمكن من كتابة مواضيع وإرسال رسائل خاصة لابد لك منالتسجيل
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 11 إلى 20 من 20

الموضوع: إشارات ابن عجيبة

  1. #11
    Super Moderator
    رقم العضوية : 155
    تاريخ التسجيل : Sep 2017
    المشاركات: 48
    التقييم: 10

    #اشارات_سيدي_ابن_عجيبة {١١}

    التماس رضى الناس من علامة الإفلاس ، ولن يرضى عنك الناس حتى تتبع أهواءهم ،
    ولئن اتبعت أهواءهم بعد ما تحققت ما هم فيه ، إنك إذاً لمن الظالمين
    فمن التمس رضى الناس وقع في سخط الله .

  2. #12
    Super Moderator
    رقم العضوية : 155
    تاريخ التسجيل : Sep 2017
    المشاركات: 48
    التقييم: 10

    #اشارات_سيدي_ابن_عجيبة {١٢}

    ينبغي للعبد أن يرفع قواعد إسلامه ، ويشيد دعائمه بتحقيق أركانه،
    كإتقان الشهادتين بتحقيق معانيها ، وإتقان الصلاة بإتقان أركانها الظاهرة والباطنة ، وإتقان الزكاة بإخلاص أدائها ، وإتقان الصيام بتحصيل آدابه ، وإتقان الحج بتحصيل مناسكه بعد وجوبه

    ويرفع أيضاً قواعد إيمانه بتحقيق أركانه وهي :
    الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر وبالقدر خيره وشره ، حُلْوِه ومُره ، اعتقاداً وذوقاً

    ويرفع أيضاً قواعد إحسانه ، بتحصيل مراتبه ، كتحقيق المشاهدة ، وهو أن يعبد الله كأنه يراه ، فإن لم يستطع فليعبده كأن الله يراه

  3. #13
    Super Moderator
    رقم العضوية : 155
    تاريخ التسجيل : Sep 2017
    المشاركات: 48
    التقييم: 10

    #اشارات_سيدي_ابن_عجيبة {١٣}

    وما اختلفت الأعمال إلا من جهة المقاصد ، وما تفاوت الناس إلا من جهة الإخلاص
    فالخلق كلهم عبيد للملك المجيد

    وما وقع الإختصاص إلا من جهة الإخلاص
    فمن كان أكثر إخلاصاً لله كان أولى من غيره بالله

    وبقدر ما يقع للعبد من الصفاء يكون له من الإصطفاء
    فالصوفية والعلماء والعباد والزهاد وأهل الأسباب على اختلاف أنواعهم ، كلهم عاملون لله
    ليس أحد منهم بأولى من غيره بالله
    إلا من جهة الإخلاص وإفراد القلب لله .

    فمن ادعى الاختصاص بالله من غير هذه الوجهة فهو كاذب
    ومن اعتمد على عمل غيره فهو مغرور .

  4. #14
    Super Moderator
    رقم العضوية : 155
    تاريخ التسجيل : Sep 2017
    المشاركات: 48
    التقييم: 10
    #اشارات_سيدي_ابن_عجيبة {١٤}

    التفاضل بين الرجال إنما يكون بالعلم والحال
    فمن قوي علمه بالله كان أعظم قدرا عند الله
    والعلم الذي به الشرف عند الله هو العلم بذات الله وبصفاته وأسمائه ، وكذا العلم بأحكام الله إذا حصل معه العلم بالله

    فكلما انكشف الحجاب عن القلب ، كان أقرب إلى الرب ،
    وانكشاف الحجاب يكون على قدر التخلية والتحلية ، فبقدر ما يتخلى القلب عن الرذائل ، ويبعد عن القواطع والشواغل ، ويتحلى بأنواع الفضائل ، ينكشف عنه الحجاب ويدخل مع الأحباب

    وبقدر ما يتراكم على القلب من الخواطر والشواغل ، ويدخل عليه من المساوئ والرذائل
    يقع البعد عن الله ، ويطرد العبد عن باب الله
    فلا يدل على كمال العبد كثرة الأعمال
    وإنما يدل على كماله علو الهمة والحال
    وعلو الهمة على قدر اليقين ، وقدر اليقين على قدر المعرفة ، والمعرفة على قدر التوجه والتصفية ، والتوجه تابع للقسمة الأزلية .

  5. #15
    Super Moderator
    رقم العضوية : 155
    تاريخ التسجيل : Sep 2017
    المشاركات: 48
    التقييم: 10

    #اشارات_سيدي_ابن_عجيبة {١٥}

    إذا تمكن الهوى من القلوب : عَزَّ دواؤه وشقّ علاجه ، وعظم على الأطباء عناؤه
    فالمنهمكون في الغفلة لا ينفَع فيهم التذكير ، ولا ينجح فيهم التخويف والتحذير
    فالواعظ لهم كالناعق بالبهائم التي لا تسمع إلا دعاء ونداء
    قد أعماهم الهوى ، وأصمهم عن سماع أسباب الهدى

    فلا يُقلع الهوى من قلوبهم إلا بسابق العناية ، أو هبوب ريح الهداية
    فتثير في قلوبهم خوفاً مُزْعِجاً ، أو شوقاً مُقْلِقًا ، أو نُوراً خارقاً .
    وَمَا ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ بِعَزِيزٍ .

  6. #16
    Super Moderator
    رقم العضوية : 155
    تاريخ التسجيل : Sep 2017
    المشاركات: 48
    التقييم: 10
    #اشارات_سيدي_ابن_عجيبة {١٦}

    أجر بذل الأموال هو :
    إعطاء الثواب من وراء الباب ، والأمن من العذاب ، وسوء المآب
    وأجر بذل النفوس هو :
    دخول حضرة القدوس ، والأنس بالأحباب داخل الحجاب ،

    فمن بذل نفسه لله على الدوام
    أمَّنه من الحجبة في دار السلام
    فلا خوف يلحقهم في الدارين
    ولا يعتريهم حزن في الكونين

  7. #17
    Super Moderator
    رقم العضوية : 155
    تاريخ التسجيل : Sep 2017
    المشاركات: 48
    التقييم: 10

    #اشارات_سيدي_ابن_عجيبة {١٧}

    اتباع الرسول صلى الله عليه وسلم ركن من أركان الطريقة ، وشرط في إشراق أنوار الحقيقة
    فمن لا اتباع له لا طريق له
    ومن لا طريق له لا وصول له .

    قال الشيخ زروق رضي الله عنه :
    أصول الطريقة خمسة أشياء :
    - تقوى الله في السر والعلانية
    - واتباع النبي صلى الله عليه وسلم في الأقوال والأفعال
    - والإعراض عن الخلق في الإقبال والإدبار
    - والرجوع إلى الله فـي السراء والضراء
    - والرضى عن الله في القليل والكثير

    فالرسول صلى الله عليه وسلم حجاب الحضرة وبابها ،
    فمن أتى من بابه بمحبته واتباعه دخل الحضرة ، وسكن فيها
    ومن تنكب عنها طُرِد وأبْعِد .

  8. #18
    Super Moderator
    رقم العضوية : 155
    تاريخ التسجيل : Sep 2017
    المشاركات: 48
    التقييم: 10
    #اشارات_سيدي_ابن_عجيبة {١٨}

    لا ينبغي للمريد الصادق أن يخالط أهل الغفلة ، ولا يتودد معهم ، فإن ذلك يقطعه عن ربه ، ويصده عن دواء قلبه .

    إلا أن تتقي منهم تقاة ، بحيث تلجئه الضرورة إلى مخالطتهم ، فيخالطهم بجسمه ويفارقهم بقلبه .

    وقد حذر الصوفية من صحبة أربع طوائف :
    - الجبابرة المتكبرين
    - القراء المداهنين
    - المتفقرة الجاهلين
    -العلماء المتجمدين
    لأنهم مولعون بالطعن على أولياء الله ،
    يرون ذلك قربة تقربهم إلى الله .

  9. #19
    Super Moderator
    رقم العضوية : 155
    تاريخ التسجيل : Sep 2017
    المشاركات: 48
    التقييم: 10

    #اشارات_سيدي_ابن_عجيبة {١٩}

    مدار صفاء المعاملة على تصفية اللقمة ، فمن صفَّا طعمته صفت معاملته ، ومن صفت معاملته أفضى الصفاء إلى قلبه ، ومن خلط في لقمته تكدرت معاملته ، ومن تكدرت معاملته تكدر قلبه .

    ولذلك قال بعضهم :
    (مَنْ أكَلَ الحلال أطاع الله ، أحبَّ أم كَرِهَ ،
    ومن أكل الحرام عصى الله ، أحبَّ أم كَرِه)

    وكذلك الواردات الإلهية لا ترد إلا على من صفا مطعمه ومشربه
    ولذلك قال بعضهم :
    (من لا يعرف ما يدخل بطنه لا يفرق بين الخواطر الربانية والشيطانية)

  10. #20
    Super Moderator
    رقم العضوية : 155
    تاريخ التسجيل : Sep 2017
    المشاركات: 48
    التقييم: 10

    #اشارات_سيدي_ابن_عجيبة (٢٠)

    كما نهى الله عن طاعة من يرد عن الإيمان ، نهى عن طاعة من يصد عن مقام الإحسان ، كائنا ما كان
    وكيف يرجع عن مقام التحقيق ، وقد ظهرت معالم الطريق لمن سبقت له العناية والتوفيق .

    قال بعضهم : والله ما رجع من رجع إلا من الطريق
    وأما من وصل فلا يرجع أبدا ، إذ لا يمكن أن يرجع من عين اليقين إلى علم اليقين ، أو من اليقين إلى الظن .

    ومن أراد الثبات على اليقين فليعتصم بحبل الله المتين ، وهو صحبة العارفين
    فمن اعتصم بهم فقد اعتصم بالله ، { ومن يعتصم بالله فقد هدى إلى صراط مستقيم } .

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

RSS RSS 2.0 XML MAP html  PHP  info tags Maps maptags vbmaps

الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3 . الساعة الآن : 18:35.
الموقع غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
فعلى كل شخص تحمل مسئولية نفسه إتجاه مايقوم به من بيع وشراء وإتفاق وأعطاء معلومات موقعه
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع الأشاعرة و لا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)
الساعة الآن 05:39 PM
Powered by vBulletin® Version 4.2.3
Copyright © 2019 vBulletin Solutions, Inc. Translate By soft