إذا كانت هذه زيارتك الأولى يرجى الاطلاع على الرابط التالي الأسئلة ولكي تتمكن من كتابة مواضيع وإرسال رسائل خاصة لابد لك منالتسجيل
النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: حقيقة الوهابية

  1. #1
    Administrator
    رقم العضوية : 1
    تاريخ التسجيل : Jun 2016
    المشاركات: 1,358
    التقييم: 10

    حقيقة الوهابية

    #سلسلة_ماهي_حقيقة_الوهابية_السلفية ؟ (1)


    تمهيد :


    بسم الله الرحمن الرحيم
    والحمد لله رب العالمين ،والصلاة والسلام على سيد المرسلين وعلى آله الأطهاروصحبه الكرام .


    وبعد :


    هذه سلسلة سهلة التناول، استعرض فيها أهم الأفكار التي قامت عليها المدرسة السلفية الوهابية،ومراحلها التاريخية ،وأهم المفاصل التي مرت بها وطبيعة تفرعاتها وأنشقاقاتها ،والتي جعلت منها في غاية الخطورة ،بالأضافة لذكرأهم دعاتها ورموزها ومنظريها .


    وأبين من خلالها خطر هذه الأفكار و ضررها، ليكون طالب العلم قادر على تبيين الحق من الباطل، والغث من السمين ،وأن يكون عنده أطلاع لخصائص هذه الفرقة وأفكارها ،ويكون قادرا على أظهار الحقيقة يين الناس و يبين مدى خطورة هذه المدرسة، حتى نكون قادرين على حفظ العقيدة الصحيحة عند المسلمين من لوث التجسيم والنصب، ومعاداة الأولياء، ونهش لحوم العلماء الأجلاء، وتحريم ما أحل الله، وتحليل ما حرم الله،ونحفظ هويتنا الإسلامية المبنية على العقيدة التي عاش ومات عليها الأئمة الكبار ،والعلماء الأعلام والأولياء الصالحين وسائرالمؤمنين .


    ألتزم في هذه السلسلة عدم التطويل الممل من جهة ، وعدم التفريط المخل من جهة أخرى ،والأستشهاد بالمصادر الثابته والسهل الوصول إليها ،حتى تكون مفاتيح يمكن من خلالها فتح أقفال الحقيقة ،التي يراد أخفائها وتشويهها والعبث بها ،ومن ثم تكون منطلقاً للبحث والتوسع بقدر همة كل طالب واستطاعته ،وأعتمد في كتابتها على مجموعة من الدراسات والمقالات الشرعية والفكرية والتاريخية لهامات كبيرة ومتخصصة في هذا المجال ،والله سبحانه الموفق ..


    المرحلة الأولى :


    ألخص أفكار هذه المدرسة بهذه النقاط، و الكلام عليها بشيء يسيرمن التفصيل:


    - تبني عقيدة التجسيم في حق المولى جل شأنه.
    - الاختلال في تعظيم النبي صلى الله عليه وسلم وآل بيته الطيبين.
    - الإرهاب الفكري وهو رمي المخالفين بالشرك والكفر والبدعة.
    - الإرهاب الدموي وهو قتل كل من عارضهم إذا قدروا عليه.
    - محاربة التصوف وأهله.
    - عدم الاعتراف بأي جماعة إسلامية غير جماعتهم.
    - عدم الاعتراف بأئمة التفسير ومحاربتهم للتأويل والمجاز.
    - ميلهم للاستدلال بالحديث والأثر، وابتعادهم عن الاستدلال بالقرآن خاصة في مسائل العقيدة.
    - تلاعبهم بالحديث النبوي وتناقضهم بالحكم عليه حسب ما تقتضيه أهواؤهم.
    - عدم اعترافهم بالإجماع ببعض المسائل والأخذ به في مسائل أخرى.
    - محاربتهم للعقل والحوار وسلوكهم طريق فرض الرأي.
    - رفضهم للقياس إلا في مسألة تشبيه الله تعالى بخلقه.


    المرحلة الثانية :


    عرض لأهم الأفكار الفرعية المتبناة في المحافل التابعة لهذه المدرسة ومنها :


    - اختلالهم في بيان المقصود بعلم التوحيد، أو العقيدة؟
    - ابتداعهم تقسيما للتوحيد يشبه الثالوث عند النصارى
    - الفهم السقيم للنصوص المتشابهة
    - تركيزهم على السؤال بـ أين الله؟
    - استدلالهم ببعض النصوص التي توهم العلو لإثبات أن الله على العرش، ومنه حديث المعراج.
    - الغلو والتطرف الذي تبنته في أمور كثيرة.
    - تبنيهم لحديث افتراق الأمة، لبيان أنهم هم وحدهم الفرقة الناجية.
    - منعهم لزيارة القبور وشد الرحل إليها.
    - منعهم للصلاة في المساجد المبنية على القبور.
    - طمسهم الآثار التاريخية في الحرمين بذريعة الشرك.
    - الاختلال في تعريف البدعة.
    - منعهم للتوسل بالنبي صلى الله عليه وسلم، وغيره من الأولياء والصالحين.
    - تحريمهم التبرك بآثار النبي والصالحين.
    - محاربتهم للتصوف والصوفية.
    - محاربتهم الاحتفال بعيد المولد النبوي الشريف.
    - التشدد في فرعيات المسائل الفقهية، بما يخرج من الملة كالتلفظ بالنية.
    - غلوهم في علمائهم مثل ابن تيمية ويعدونه قاهر التتر.
    - استحلالهم العبث بالتراث العلمي لنصر مذهبهم.
    - استشهادهم بكتب بني إسرائيل المحرفة، وزعمهم أنها لم تحرف.


    المرحلة الثالثة :


    الحديث عن الظروف التاريخية والمادية التي أحاطت نشأت هذه الفرقة و بذورها الفكرية وجذورها العقائدية ،وأهم مفاصل الأحداث التي رافقت توسعها وأنتشارها .
    لا اله الا الله محمد رسول الله

  2. #2
    Administrator
    رقم العضوية : 1
    تاريخ التسجيل : Jun 2016
    المشاركات: 1,358
    التقييم: 10

    #سلسلة_ماهي_حقيقة_الوهابية_السلفية ؟ (2):

    #سلسلة_ماهي_حقيقة_الوهابية_السلفية ؟ (2):


    '' مصطلح الوهابية '' من أين ؟


    هل هو مصطلح أطلقه خصوم الحركة في خضم صراعهم معهم أم هو مصطلح أستخدمه أتباع الشيخ ابن عبد الوهاب ليميزوا أنفسهم عن غيرهم من المذاهب ؟


    قبل الخوض في تعريف هذه الفرقة والكلام عن أفكارها وتاريخها، لابد أن نتوقف قليلا على مسألة مهمة يعترض عليها البعض، وهي أستخدام لقب الوهابية ومشروعية ذلك .


    من المعروف للقاصي والداني أن (الوهابية) كمصطلح يطلق على حركة الشيخ محمد بن عبد الوهاب (1703 - 1792م) ودعوته التي ظهرت في نجد ، ومع ذلك نجد التناقض الواضح بين أتباع ابن عبد الوهاب في قبول أطلاق أسم الوهابية عليهم ، بين من يرفضه ويعتبره من تنابز الألقاب التي يسخدمها الخصوم ويروجون لها ضدهم ،وبين البعض الذي يفرح به ولايجد حرجاً منه بل ويستخدمه في تأليف الكتب والخطب والمقالات .


    يقول بعض المدافعين عن دعوة ابن عبد الوهاب (منهم الشيخ الألباني وابن باز ):


    بالنسبة إِلى كلمة الوهابية؛ فإِنَّ الكثير من الخصوم أطلقوا هذا اللقب على أتباع الدعوة السلفية ويريدون بذلك توهيم الناس أَن الوهابية مذهب جديد أو مستقل عن سائر المذاهب الإسلامية، لذا فإِنَّ الأَصلَ التحاشي من هذا اللّقَبِ، واجتناب ذكرهِ.


    لكن مانجده يدل على عكس ذلك تماما .


    في تتبعنا لكتب القوم ومؤلفاتهم وجدنا ان مصطلح (الوهابية) لم يكن من باب التنابز بالألقاب كما يدعي أتباع هذه الدعوة ،بل نجد أنه كان مقبولا لدى شيوخها قبل أتباعها .


    وأليك بعض المصادر التي أستخدم فيها شيوخ الوهابية لقب (الوهابية ) لدلالة على دعوتهم ،وهذه المصادر على سبيل المثال وليس الحصر :


    1- عنـون سليمان بن سمحان – من علماء الدعوة الوهابية وشعرائها ،(توفي في الرياض سنة 1349 هـ)- كتابا له بـ (الصواعق المرسلة الوهابية على الشبه الداحضة الشامية).


    2- كما ألف الشيخ سليمان بن سمحان ايضا كتاب سماه "الهدية السنية والتحفة الوهابية النجدية".
    وهو مطبوع .


    3- جاء في كتاب (الجواهر المضية ) لمؤلفه: محمد بن عبد الوهاب بن سليمان التميمي النجدي
    الناشر: دار العاصمة، الرياض، المملكة العربية السعودية
    الطبعة: الأولى بمصر، 1349هـ في النسخة المحققة فقرة بعنوان (بيان من كفرهم إمام الوهابية ومن قاتلهم ) في الصفحة رقم 7،وفي كتابه ايضا ( الضياء الشارق في رد شبهات الماذق المارق) استخدم المؤلف مصطلح الوهابية مرارا .


    كذا في كتابه : (كشف غياهب الظلام عن أوهام جلاء الأوهام وبراءة الشيخ محمد بن عبد الوهاب عن مفتريات هذا الملحد الكذاب).


    4- جاء في كتاب ( جواب أهل السنة النبوية في نقض كلام الشيعة والزيدية، وهو مطبوع ضمن الرسائل والمسائل النجدية، الجزء الرابع، القسم الأول) ،المؤلف: أبو سليمان عبد الله بن محمد بن عبد الوهاب بن سليمان التميمي النجدي (المتوفى: 1242هـ): في مقدمته في الصفحة 47.
    العبارة التالية :
    (جواب أهل السنة النبوية في نقض كلام الشيعة والزيدية، وهو رد على بعض علماء الزيدية فيما اعترض به على دعوة التوحيد الوهابية).
    وجاء في نفس الكتاب الصفحة 103 :
    (فصل الاحتجاج بالمُرْسَل ورد دعوى تكفير الوهابية لمن خالفهم مطلقا)


    5- جاء في كتاب ( المورد العذب الزلال في كشف شبه أهل الضلال ،وهو مطبوع ضمن الرسائل والمسائل النجية، الجزء الرابع، القسم الأول)،لمؤلفه: عبد الرحمن بن حسن بن محمد بن عبد الوهاب بن سليمان التميمي (المتوفى: 1285هـ) في الصفحة 300 فصل بعنوان : (من يقاتل الوهابية ومن يُكَفِّرون).
    وجاء في نفس الكتاب في الصفحة 306 فصل بعنوان :
    (الوهابية لا يكفرون إلا بما أجمع العلماء على أنه كفر).


    6- جاء في كتاب (كتاب: صيانة الإنسان عن وسوسة الشيخ دحلان) لمؤلفه: محمد بشير بن محمد بدر الدين السهسواني الهندي (المتوفى: 1326هـ)،الناشر: المطبعة السلفية في الصفحة 473 : (فصل : ما كان عليه الوهابية من الاتباع والاجتهاد في الأصول والفروع)، ومن الملاحظ ان المؤلف استخدم مصطلح الوهابية في كتابه اكثر من ثلاثين مرة .


    7- استخد هذا المصطلح الشيخ محمد رشيد بن علي رضا (المتوفى: 1354هـ)
    في كتابه: (رسائل السنة والشيعة) عشرات المرات .


    8- من كتبهم التي استخدم فيه مصطلح الوهابية :كتاب الحركة الوهابية (رد على مقال لمحمد البهى في نقد الوهابية)،لمؤلفه: محمد بن خليل حسن هرّاس (المتوفى: 1395هـ).


    9- استخدم هذا المصطلح ايضا من قبلهم في كتاب: (المختصر المفيد في عقائد أئمة التوحيد) ،لمؤلفه: أبو يوسف مدحت بن حسن آل فراج المصري (المتوفى: 1435هـ).


    في الختام :


    يقول عبد الرحمن بن سليمان الرويشد – أحد مؤرخي الحركة
    (مشيرا إلى تحول اللقب إلى مجرد مصطلح إجرائي تعريفي: ) :


    تحول ذلك اللقب (الوهابية ) بصورة تدريجية إلى مجرد لقب لا يحمل أي طابع للإحساس باستفزاز المشاعر، أو أي معنى من معاني الإساءة، وصار مجرد تعريف مميز لأصحاب الفكرة السلفية، وماهية الدعوة التي بشر بها الشيخ محمد بـن عبد الوهاب، وأصبح هذا اللقب شائعا ورائجا بين الكتاب والمؤرخين الشرقيين والغربيين على حد سواء، ومـن ثم فليس هناك ما يسوغ هجر استعمال تلك الكلمة، كتعريف شائع . انتهى كلامه .


    فهل بعد هذا يُعتبر أستخدام مصطلح (الوهابية) لدلالة على اتباع الشيخ محمد ابن عبد الوهاب النجدي التميمي من التنابز بالألقاب ؟!!


    -----------------------------------
    كتبه أبوهاشم بكر
    لا اله الا الله محمد رسول الله

  3. #3
    Administrator
    رقم العضوية : 1
    تاريخ التسجيل : Jun 2016
    المشاركات: 1,358
    التقييم: 10

    #سلسلة_ماهي_حقيقة_الوهابية_السلفية ؟ (3)

    #سلسلة_ماهي_حقيقة_الوهابية_السلفية ؟ (3):


    المسألة الأولى في بيان معتقد الوهابية وأدعياء السلفية
    تبنيهم #عقيدة_التجسيم .


    (اعرض هذه المسألة في ثلاث أجزاء، تمهيد اجيب فيه على سؤال:
    من أين جاءت عقيدة التجسيم ؟ ، وإثبات قولهم بالتجسيم من مصادرهم القديمة والمعاصرة ،ثم الكلام على بطلانها).


    تمهيد :


    السبب الذي أخترت بموجبه تقديم الكلام عن معتقدات هذه الفرقة على الحديث عن نشأتها والجانب التاريخي المتعلق بها .


    هو الإسراع في توضيح الصورة الحقيقة ومعالم هذه الفرقة ليكون واضحا فيما بعد الدوافع التي بموجبها تمت بعض الأحداث الثابته والمفصلية في تاريخهم الإجرامي الأسود .


    وقبل توضيح معنى التجسيم ، وشرح هذه العقيدة الباطلة علينا ان نجيب عن السؤال التالي :


    من أين جاءت عقيدة التجسيم ؟!


    يعتقد السلفية أو الوهابية عقيدة في ذات الله تعالى مستمدة من أصول الكتب القديمة المحرفة، وهذه الكتب المسماة بالعهد القديم والجديد هي افكار نسجها خيال بعض الأحبار بعد عودتهم من السبي البابلي، وجاءت هذه الأفكار مزيجا من عقيدة الفرس والفراعنة والإغريق، وكلها تصف الله تعالى بصفات مماثلة لصفات المخلوقين، فيتصورون إلها جالسا على عرش عظيم، وله في كل سماء كرسي، وله وجه وصورة وحد وغاية وعينان وفم وأضراس وأضواء لوجهه هي السبحات وأصابع وجنب ورجلان ... الخ


    أضافة لذلك تعتبر بعض الكتب الدخيلة للمكتبات الأسلامية ،والتي تلقفت عقيدة التجسيم من الأمم الأخرى ،(ولم يتقبلها علماء المسلمين وحذروا منها وردوا عليها ونبذوها وراء ظهورهم ومنعوا نسخها وانتشارها ) ،من أهم مصادرهم ومراجعهم ويسمونها زورا بكتب السنة !


    وأشهر من قال بالتجسيم ،لله رب العالمين هم اليهود ، وقدماء الرافضة ، واشتهرت نسبة التجسيم ـ بخصوصه ـ إلى الكرامية ، وهي من الفرق المبتدعة ، التي لم يصلنا من كتبها شيء .


    ونحن نذكر هنا أبرز تلك الفرق القائلة بهذا بالتجسيم :


    الفرقة الأولى :


    " السبئية " أتباع اليهودي الذي أظهر الإسلام عبد الله بن سبأ ، فقد ألَّهت هذه الفرقة عليَّ بن أبي طالب ، وشبهوه بذات الله ، وقد ازدادوا اعتقاداً بهذا الإفك عندما حرَّقهم بالنار .


    الفرقة الثانية :


    " الهشامية " أصحاب هشام بن الحكم الرافضي ، يزعمون أن معبودهم جسم ، وله نهاية ، وحد طويل عريض عميق ، طوله مثل عرضه ... .


    والفرقة الثالثة :


    " الهشامية " أصحاب هشام بن سالم الجواليقي ، يزعمون أن ربهم على صورة الإنسان ، وينكرون أن يكون لحماً ، ودماً ، ويقولون : إنه نور ساطع يتلألأ بياضاً .


    الفرقة الرابعة :


    " اليونسية " أصحاب يونس بن عبد الرحمن القمِّي .


    الفرقة الخامسة :


    " البيانية " أتباع بيان بن سمعان ، وكان يقول :
    إن معبوده : نور ، صورته صورة إنسان ، وله أعضاء كأعضاء الإنسان ، وأن جميع أعضائه تفنى إلا الوجه .


    الفرقة السادسة :


    " المغيرية " أتباع مغيرة بن سعيد العجلي ، وكان يقول :
    إن للمعبود أعضاء ، وأعضاؤه على صورة حروف الهجاء .


    الفرقة السابعة :


    " المنصورية " أتباع أبي منصور العجلي ، وكان يقول : إنه صعد إلى السماء إلى معبوده ، وإن معبوده مسح على رأسه وقال : يا بني بلغ عني .


    الفرقة الثامنة :


    " الخطابية " أتباع أبي الخطاب الأسدي ، كانوا يقولون :
    إن أبا الخطاب الأسدي إله .


    انظر " التبصير في الدين " للإسفراييني ( ص 119 – 121 ) ،
    و " الفرق بين الفِرق " ( ص 214 – 219 ) .


    الى ان وصل هذا الطاعون لبعض شيوخ الحنابلة في القرون الماضية و أدخلوه في كتبهم .


    قال ابن الجوزي (510هـ/1116م - 12 رمضان 597 هـ)
    في كتابه دفع شبه التشبيه (ص97)مانصه :


    ورأيت من أصحابنا (يقصد الحنابلة ) ،من تكلم في الأصول بما لا يصلح، وانتدب للتصنيف ثلاثة؛ أبو عبد الله بن حامد، وصاحبه القاضي، وابن الزاغوني، فصنفوا كتبا شانوا بها المذهب، ورأيتهم قد نزلوا إلى مرتبة العوام، فحملوا الصفات على مقتضى الحس، فسمعوا أن الله تعالى خلق آدم على صورته فأثبتوا له صورة ووجها زائدا على الذات، وعينين وفما ولهوات وأضراسا، وأضواء لوجهه هي السبحات، ويدين وأصابع وكفا وخنصرا وإبهاما وصدرا وفخذا وساقين ورجلين وقالوا: ما سمعنا بذكر الرأس، قالوا: يجوز أن يمس ويمس، ويدني العبد من ذاته، وقال بعضهم: ويتنفس، ثم يرضون العوام بقولهم: لا كما يعقل، وقد أخذوا بالظاهر في الأسماء والصفات فسموها بالصفات تسمية مبتدعة لا دليل لهم في ذلك من النقل ولا من العقل، ولم يلتفتوا إلى النصوص الصارفة عن الظواهر إلى المعاني الواجبة لله تعالى، ولا إلى إلغاء ما يوجبه الظاهر من سمات الحدوث، ولم يقنعوا بأن يقولوا صفة فعل حتى قالوا صفة ذات..


    الى ان قال :


    فلو أنكم قلتم نقرأ الأحاديث ونسكت ما أنكر عليكم أحد، إنما حملكم إياها على الظاهر قبيح، فلا تدخلوا في مذهب هذا الرجل الصالح السلفي ما ليس منه، ولقد كسيتم هذا المذهب شينا قبيحا حتى صار لا يقال حنبلي إلا مجسم.
    انتهى كلام ابن الجوزي.


    وقال ابن الأثير المؤرخ في كتابه (الكامل في التاريخ) حوادث سنة (429):


    وفيها أنكر العلماء على أبي يعلى بن الفراء الحنبلي ما ضمنه كتابه من صفات الله سبحانه وتعالى، المشعرة بأنه يعتقد التجسم، وحضر أبو الحسن القزويني الزاهد بجامع المنصور، وتكلم في ذلك، تعالى الله عما يقول الظالمون علوا كبيرا.


    وقال في حوادث سنة (458):


    وفيها توفي أبو يعلى محمد بن الحسين بن الفراء الحنبلي، ومولده سنة ثمانين وثلاثمائة، وعنه انتشر مذهب أحمد، رضي الله عنه، وكان إليه قضاء الحريم ببغداد بدار الخلافة، وهو مصنف كتاب الصفات أتى فيه بكل عجيبة، وترتيب أبوابه يدل على التجسيم المحض، تعالى الله عن ذلك.


    وأهم الكتب والمراجع التي يعول عليها هؤلاء في إثبات التجسيم لله تعالى
    على سبيل المثال وليس الحصر :


    - التوراة والتي ينكرون انها حرفت تحريفا لفظيا .


    - الرد على الجهمية، للإمام احمد، وهو منسوب إليه زورا وافتراء، فقد بين ذلك الذهبي في السير (11/ 286) حيث قال: لا كرسالة الاصطخري، ولا كالرد على الجهمية الموضوع على أبي عبد الله فإن الرجل كان تقيا ورعا لايتفوه بمثل ذلك.


    - كتاب السنة لعبد الله بن احمد، المليء بالتجسيمات.


    - السنة للخلال.


    - العرش، لعثمان بن أبي شيبة.


    - إثبات الحد لله وأنه جالس على عرشه لمحمد بن أبي القاسم بن بدران الحنبلي.


    -شرح ابن أبي العز للعقيدة الطحاوية.


    - كتب ابن تيمية مثل :
    [العقيدة الواسطية] و[التدمرية] و[الحموية] و[منهاج السنة] و[مجموع الفتاوى]


    - كتب ابن القيم تلميذ ابن تيمية .


    - كتب محمد بن عبدالوهاب مؤسس فرقتهم في العصر الحديث منها :
    [كتاب التوحيد] ، و[كشف الشبهات]، و[ثلاثة الأصول]


    - كتب بعض المعاصرين التي سوف نتطرق لها فيما بعد منها:
    كتاب [فتح المجيد] لعبد الرحمن بن حسن.


    ------------------------------------------
    أبوهاشم بكر
    لا اله الا الله محمد رسول الله

  4. #4
    Administrator
    رقم العضوية : 1
    تاريخ التسجيل : Jun 2016
    المشاركات: 1,358
    التقييم: 10

    بيان معتقد الوهابية وأدعياء السلفية

    #سلسلة_ماهي_حقيقة_الوهابية_السلفية ؟ (4):


    المسألة الأولى في بيان معتقد الوهابية وأدعياء السلفية
    #عقيدة_التجسيم .ثانيا ً: (بعض أقوال شيوخهم التي تُثبت عقيدتهم التجسيمة ).


    أول من أسس قواعد هذه المذهب وأصل أصوله ابن تيمية الحراني، وهو جامع مسائل هذا الفكر، وقد حشى كتبه الكثير من الأقوال التجسيمية، وسأنقل نماذج من كلامه في التجسيم:


    قال في بيان تلبيس الجهمية (1/ 101): "فالله تعالى جسم لا كالأجسام".


    وقال في كتابه نقض أساس التقديس، والمسمى أيضا بيان تلبيس الجهمية (1/ 109):


    "وإذا كان كذلك فاسم المشبهة ليس له ذكر يذم في الكتاب والسنة ولا كلام أحد من الصحابة والتابعين ... ".


    وقال في بيان تلبيس الجهمية (1/ 101):


    وليس في كتاب الله ولا سنة رسوله ولا قول أحد من سلف الأمة وأئمتها أنه ليس بجسم، وأن صفاته ليست أجساما وأعراضا، فنفي المعاني الثابتة بالشرع والعقل بنفي ألفاظ لم ينف معناها شرع ولا عقل جهل وضلال.


    وقال في الرسالة التدمرية (1/ 30):


    وإنه (أي الله تعالى) ليدحوها كما يدحو الصبيان بالكرة، أي أن الله يدحو الأرض كما يدحو (يلعب) الصبيان بالكرة.


    وقال في بيان تلبيس الجهمية (1/ 568):


    ولو قد شاء لاستقر على ظهر بعوضة فاستقلت به بقدرته ولطف ربوبيته، فكيف على عرش عظيم أكبر من السموات والأرض ...


    وفي بيان تلبيس الجهمية (1/ 98):


    وروى أبو الشيخ وغيره عن ابن عباس قال: ما السموات السبع والأرضون السبع وما فيهن وما بينهن في يد الرحمن إلا كخردلة في يد أحدكم، وفي لفظ إنها لتغيب في يده حتى لا يرى طرفاها.


    ما قوله -اي ابن تيمية- بالجسمية في حق الله تعالى فقد ذكر ذلك في كتابه شرح حديث النزول ونصه :


    « وأما الشرع ‏فمعلوم أنه لم ينقل عن أحد من الأنبياء ولا الصحابة ولا التابعين ولا سلف الأمة أن الله جسم أو أن الله ليس ‏بجسم، بل النفي والإثبات بدعة في الشرع » اهـ.


    قال في الموافقة في الصفحة 62 ما نصه :


    « وكذلك قوله (لَيسَ كَمِثلِهِ شَيءٌ وهو السَّمِيعُ البَصِيرُ) (سورة الشورى/11) ، ‏وقوله (هَل تَعْلَمُ لَهُ سَمِيًّا) (سورة مريم/65)، ونحو ذلك فإنه لا يدل على نفي الصفات بوجه من الوجوه بل ولا ‏على نفي ما يسميه أهل الاصطلاح جسما بوجه من الوجوه » اهـ.


    وقال فيه أيضافي الصفحة 148 ما نصه :


    « وأما ذكر التجسيم وذم المجسمة فهذا لا يعرف في كلام أحد من السلف والأئمة ‏كما لا يعرف في كلامهم أيضا القول بأن الله جسم أو ليس بجسم، بل ذكروا في كلامهم الذي أنكروه على ‏الجهمية نفي الجسم كما ذكره أحمد في كتاب الرد على الجهمية ». اهـ


    قال في المنهاج في الصفحة 282 ما نصه :


    « أما ما ذكره من لفظ الجسم وما يتبع ذلك فإن هذا اللفظ لم ينطق به في صفات ‏الله لا كتاب ولا سنة لا نفيًا ولا إثباتًا، ولا تكلم به أحد من الصحابة والتابعين وتابعيهم لا أهل البيت ولا غيرهم » ‏اهـ.


    وقال في المنهاج في الصفحة 259 ما نصه :


    « وقد يراد بالجسم ما يشار إليه أو ما يُرى أو ما تقوم به الصفات، والله تعالى ‏يُرى في الآخرة وتقوم به الصفات ويشير إليه الناس عند الدعاء بأيديهم وقلوبهم ووجوههم وأعينهم، فن أراد بقوله: ‏ليس بجسم هذا المعنى قيل له: هذا المعنى الذي قصدت نفيه بهذا اللفظ معنى ثابت بصحيح المنقول وصريح المعقول، ‏وأنت لم ئقم دليلأ على نفيه » اهـ.


    قال في فتاويه في مجلد الاعتقاد الصفحة 96 ما نصه :


    » ثم لفظ التجسيم لا يوجد في كلام أحد من السلف لا نفيًا ولا إثباتًا، فكيف يحل ‏أن يقال: مذهب السلف نفي التجسيم أو إثباته » اهـ


    ومن كلام شيوخ الوهابية المعاصرين :


    قال ابن باز: نفي الجسمية والجوارح والأعضاء عن الله من الكلام المذمو (كتابه "تنبيهات في الرد على من تأول الصفات" ص/19، الرئاسة العامة للإفتاء، الرياض).


    ويقول حمود التويجري صاحب كتاب ( عقيدة أهل الايمان !! في خلق أدم على صورة الرحمن )
    وهو كتاب ملئ بأقوال باطلة في حق الله تعالى ،الذي قرظه ابن باز انظر طبعة دار اللواء الرياض ص76


    قوله : وأيضا فهذا المعنى عند أهل الكتاب من الكتب المأثوره عند الأنبياء كالتوراة فإن في السفر الأول منها {سنخلق بشرا على صورتنا يشبهها }


    وانظر في مسألة (طوله ستون ذراعاً ) وعلى من أرجع الضمير نسأل الله السلامة


    ويستشهد بالتوراة المحرفه في عقيدته بأن الله جل وعلا يشبه الإنسان .


    و يقول أيضا في ( ص 77 ) مانصه :


    وأيضا فمن المعلوم أن هذه النسخ الموجوده اليوم بالتوراة و نحوها قد كانت موجوده على عهد النبي (صلى الله عليه وسلم) فلو كان ما فيها من الصفات كذباً و افتراءً ووصفاً لله بما يجب تنزيهه عنه كالشركاء و الأولاد لكان انكارُ ذلك عليهم موجوداً في كلام النبي أو الصحابه أو التابعين كما انكروا عليهم ما دون ذلك و قد عابهم الله في القرآن بما هو دون ذلك فلو كان هذا عيباً لكان عيب الله لهم به أعظم و ذمهم عليه أشد !!!.


    (تعالى الله علواً كبيراً)


    وهناك أيضاً أقول أخرى كثيرة في التشبيه وغيرها منها


    منها ماجاء في جواب السؤال الحادي عشر من الفتاوى الامارتية : 122-123


    حيث يثبت الألباني صفة السخرية !.


    ومنها قول محمد خليل هراس الذي يشهدون له بأنه فضيلة العالم السلفي، ويملؤون بكتبه الدنيا


    وهو يقول التالي في تعليقه على توحيد ابن خزيمة ط1403هـ بدار الكتب العلمية :


    ص63 : {{ القبض إنما يكون باليد حقيقة لا بالنعمة ، فإن قالوا : إن الباء هنا للسببية أي بسبب إرادته الإنعام ،قلنا لهم : وبماذا قبض ؟؟ فإن القبض محتاج إلى آلة فلا مناص لهم لو أنصفوا أنفسهم .. )) اهـ


    هنا يصرح في هذا النص بكلمة محتاج وكلمة آلة !!.


    ويقول 89 : ومن أثبت الأصابع لله فكيف ينفي عنه اليد والأصابع جزء من اليد ؟؟!! اهـ .


    يصرح هنا بكلمة جزء!!.


    وفي صفحة 39 يقول :


    فالصورة لا تضاف إلى الله كإضافة خلقه إليه لأنها وصف قائم به. اهـ.


    هنا يثبت هراس أنها صفة ذات قائمة به


    ثم يقول في صفحة 156 :


    (( ثم تبدى الله لنا بصورة غير صورته التي رأيناه فيها أول مرة ، وقد عاد لنا في صورته التي رأيناه فيها أول مرة فيقول أنا ربكم ))اهـ.


    فيصرح أن الصورة تتغير، فالنتيجة أن صفات الذات تتغير !! .


    و في صفحة 146 يقول أيضا:


    (( يسمعون صوته عز و جل بالوحي قويا له رنين و صلصلة و لكنهم لا يميزونه ، فإذا سمعوه صعقوا من عظمة الصوت و شدته ))اهـ.


    وهو يعتقد أن الصوت صفة لله ومع هذا يصفه هنا بـ ((الرنين)) و((الصلصلة !!


    ويقول ص126 :


    يعني أن نزوله إلى السماء الدنيا يقتضي وجوده فوقها فإنه انتقال من علو إلى سفل اهـ .


    وهذا صريح في نسبة الحركة لذات الخالق وهذا تجسيم واضح.


    ويقول الهراس في شرحه لنونية ابن القيم ص256 :


    قالَ مجاهدٌ: إن اللهَ يُجْلِسُ رسولَهُ معهُ على العرشِ.


    ويقول هراس في شرح الواسطية ص99 :


    وفي هذا رد على الأشاعرة في قولهم أن كلامه قديم اهـ.


    هنا يصرح بنفي قدم كلام الله تعالى ويعتقد حدوثه وهذا قد كفر بعض السلف من يقوله.


    ويقول في كتابه ابن تيمية السلفي واصفاً الحالة قبل ابن تيمية :


    ولم يكن أحد ليجرؤ على البوح بالعقيدة السلفية إلا في أماكن خاصة وزوايا ضيقة اهـ .


    فاعترف بذلة مذهب التجسيم الذي نقلنا نصوصا منه ومع هذا كله يقولون عن خليل هراس بأنه:


    العالم السلفي ويملؤون بكتبه الدنيا !!


    ابن عثيمين أيضاً يثبت لله صورة كصورة الآدمين


    يقول ابن عثيمين في شرحه على العقيدة الواسطية ص86:


    قال النبي صلى الله عليه وسلم (إن الله خلق آدم على صورته) والصورة مماثلة للأخرى، ولا يعقل صورة إلا مماثلة للأخرى، ولهذا أكتب لك رسالة، ثم تدخلها الآلة الفوتوغرافية، وتخرج الرسالة، فيقال: هذه صورة هذه، ولا فرق بين الحروف والكلمات، فالصورة مطابقة للصورة، والقائل: "إن الله خلق آدم على صورته": الرسول عليه الصلاة والسلام أعلم وأصدق وأنصح وأفصح الخلق. اهـ
    لا اله الا الله محمد رسول الله

  5. #5
    Administrator
    رقم العضوية : 1
    تاريخ التسجيل : Jun 2016
    المشاركات: 1,358
    التقييم: 10

    أسباب دخول ابن تيمية المتكرر للسجن وذكر افترق الناسُ فيه

    #سلسلة_ماهي_حقيقة_الوهابية_السلفية ؟ (5) :


    أسباب دخول ابن تيمية المتكرر للسجن وذكر افترق الناسُ فيه ؟


    ملاحظة مهمة :


    كل كلام يرمي الرجل بالكَفَرٍ، يُنَحَّى عَنِ الطَّرِيقِ من أي أحد تسول له نفسه ذلك ..


    وانا أحاول هنا أن أكْتَفَى بِسَرْدِ الأسْبَابِ وذِكْرِ سِيَاقِهَا وَتَتَابُعِهَا، وأن أكون مَوْضُوعِي قدرالإمكان، ولسنا في وارد محاكمة أحد، والله عزوجل يقول في سورة يوسف
    ( نَرْفَعُ دَرَجَاتٍ مَّن نَّشَاءُ غ— وَفَوْقَ كُلِّ ذِي عِلْمٍ عَلِيمٌ) (76)


    تمهيد :


    ابن تيمية (المتوفي عام 728هـ) من أكثر الشخصيات جدليه في تاريخ الإسلام ،وحين نراجع كتب التاريخ والتراجم نجد الناس فيه على طرفي نقيض ، فقد افترق الناسُ فيه فريقان، بين من اعتبره قد ركب شواذ الفتاوي والأفكار وخرق الإجماع، وصاحب مسائل غريبة أُنكرعليه فيها، وحُبِس بسببها، مباينة لمذهب أَهل السنة ، وبين من يراه إِمام الأئمة، ومُفتي الأُمة، وبحرُ العلوم ، سَيِّد الحُفَّاظ ، وفارس المعاني والألفاظ، فريدُ العَصْر، وقريع الدَّهر، شيخ الإِسلام ،نادرةُ العصر،العلاَّمة الحافظ الحجة المجتهد المفسّر،اجتمعت فيه شروط الاجتهاد، وبلغ من اجتناء ثمر أَفنان الفنون غاية المراد.


    _ من الفريق الأول :


    الإمام الحافظ تقي الدين علي بن عبد الكافي السبكي في الدرة المضية وغيره من كتبه ،ابن الوردي في تاريخ ،والحافظ الذهبي في رسالة ثابته عنه موجهة لابن تيمية ، الفقيه الشيخ تقي الدين الحصني الشافعي رحمه الله في كتابه دفع شبه من شبه وتمرد ، الحافظ ابن حجر الهيتمي في كتابه الفتاوى الحديثية و في كتابه (الجوهر المنظّم في زيارة القبرالشريف النبويّ المُكرّم)، و في كتاب الضوء اللامع في أعيان القرن التاسع (9/292) للسخاوي أثناء ترجمته للعالم الحنفي (علي بن محمد الشيخ علاء الدين البخاري المتوفى سنة 841 هـ), و كذلك قاضي قضاة المالكية بمصر علي بن مخلوف كما جاء في كتاب كنز الدرر وجامع الغرر لأبي بكر بن عبد الله بن أيبك الدوإداري في معرض كلامه عن حوادث عام 705هـ ، وغيرهم الكثير .


    وممن نقل أخباره وترجم له من هذا الفريق :


    صاحب مرآة الجنان وعبرة اليقظان في معرفة ما يعتبر من حوادث الزمان
    أبو محمد عفيف الدين عبد الله بن أسعد بن علي بن سليمان اليافعي (المتوفى: 768هـ) الذي قال في ترجمته في الصفحة 400 :


    وفيها مات بقلعة دمشق الشَّيخ الحافظ الكبير تقي الدين أَحمد بن عبد الحليم بن عبد السَّلام بن عبد الله بن تَيْميَّة معتقلاً، ومنع قبل وفاته بخمسة أشهر من الدواة والورق. ومولده في عاشر ربيع الأَوَّل يوم الاثنين سنة إِحدى وستين وست مئة بحرَّان. سمع من جماعة وبرع في حفظ الحديث والأصلين، وكان يتوقَّد ذكاءً. ومصنفاته قيل: أكثر من مئتي مجلد، وله مسائل غريبة أُنكر عليه فيها، وحُبِس بسببها، مباينة لمذهب أَهل السنة ومن أقبحها نهيه عن زيارة قبر النَّبي عليه الصلاة والسلام ، وطعنه في مشايخ الصوفية العارفين كحجّة الإِسلام أَبي حامد الغزالي، والأستاذ الإِمام أَبي القاسم القُشيري والشَّيخ ابن العريف، والشَّيخ أَبي الحسن الشَّاذلي، وخلائق من أولياء الله الكبار والصفوة الأخيار، وكذلك ما قد عُرف من مذهبه كمسئلة الطلاق وغيرها، وكذلك عقيدته في الجهة وما نقل عنه فيها من الأَقوال الباطلة، وغير ذلك مما هو معروف في مذهبه) اهـ


    كذلك في تُحْفَةُ النُّظَّار في غَرَائبِ الأَمْصارِ وعَجائبِ الأسْفارِ
    المعروف بـ «رِحْلَة ابن بَطُّوْطة» (الصفحة 461) ,لأبي عبد الله محمد بن عبد الله الطَّنْجِي المعروف بابن بطوطة (779)


    (وكان بدمشق من كبار الفقهاء الحنابلة: تقي الدين ابن تيميَّة، كبير الشأن، يتكلم في الفنون، إلا أن في عقله شيئًا! ) اهـ .


    وفي الجملة ..


    نجد في المكتبات الإسلامية الجم الغفير من كبار العلماء من ناظر ابن تيمية أو ردّ عليه سواء من المعاصرين له أوالمتأخرين عنه من شافعية وحنفية ومالكية وحنابلة، ومؤلفاتهم في الرد عليه بالعشرات بل تزيد عن 150 مؤلف ،وممن رد عليه :


    1ـ القاضي المفسر بدر الدين محمّد بن إبراهيم بن جماعة الشافعي المتوفى سنة 733هـ.
    2ـ القاضي محمّد بن الحريري الأنصاري الحنفي.
    3ـ القاضي محمّد بن أبي بكر المالكي.
    4ـ القاضي أحمد بن عمر المقدسي الحنبلي.


    وقد حبس بفتوى موقعة منهم سنة 726هـ، أنظر عيون التواريخ للكتبي، ونجم المهتدي لابن المعلّم القرشي.


    5ـ الشيخ صالح بن عبد الله البطائحي شيخ المنيبيع الرفاعي نزيل دمشق المتوفى سنة 707هـ.
    6ـ عصريّه الشيخ كمال الدين محمد بن أبي الحسن علي السراج الرفاعي القرشي الشافعي. (تفاح الأرواح وفتاح الأرباح).
    7ـ قاضي القضاة بالديار المصرية أحمد بن إبراهيم السروجي الحنفي المتوفى سنة هـ. (اعتراضات على ابن تيمية في علم الكلام).
    8ـ الشيخ الفقيه علي بن يعقوب البكري المتوفى سنة 724هـ. قام على ابن تيمية وأنكر عليه ما يقول لما دخل ابن تيمية إلى مصر.
    9ـ الحافظ المجتهد تقي الدين السبكي المتوفى سنة 756هـ. (الاعتبار ببقاء الجنّة والنار)، (الدرة المضية في الرد على ابن تيمية)، (شفاء السقام في زيارة خير الأنام)، (النظر المحقق في الحلف بالطلاق المعلق)، (نقد الاجتماع والافتراق في مسائل الأيمان والطلاق)، (التحقيق في مسألة التعليق)، (رفع الشقاق على مسألة الطلاق).
    10ـ ناظره الفقيه المحدث الأصولي المفسر محمّد بن عمر ابن مكي المعروف بابن المرحّل الشافعي المتوفى سنة 716هـ.
    11ـ قدح فيه الحافظ أبو سعيد صلاح الدين العلائي المتوفى سنة 761هـ. (ذخائر القصر في تراجم نبلاء العصر لابن طولون (ص/32 ـ 33). (أحاديث زيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم).
    12ـ قاضي قضاة المدينة المنورة أبو عبد الله محمد بن مسلَّم ابن مالك الصالحي الحنبلي المتوفى سنة 726هـ.
    13ـ معاصره الشيخ أحمد بن يحيى الكلابي الحلبي المعروف بابن جهبل المتوفى سنة 733هـ. (رسالة في نفي الجهة).
    14ـ القاضي كمال الدين بن الزملكاني المتوفى سنة 727هـ. ناظره وردّ عليه برسالتين، واحدة في مسئلة الطلاق، والأخرى في مسئلة الزيارة.
    15ـ ناظره القاضي صفي الدين الهندي المتوفى سنة 715هـ.
    16ـ الفقيه المحدّث علي بن محمّد الباجي الشافعي المتوفى سنة 714هـ. ناظره في أربعة عشر موضعًا وأفحمه.
    17ـ المؤرخ الفخر بن المعلم القرشي المتوفى سنة 527هـ. نجم المهتدي ورجم المعتدي.
    18ـ الفقيه محمد بن علي بن علي المازني الدهان الدمشقي المتوفى سنة 721هـ. رسالة في الرد على ابن تيمية في مسألة الطلاق. رسالة في الرد على ابن تيمية في مسألة الزيارة.
    19ـ الفقيه أبو القاسم أحمد بن محمد بن محمد الشيرازي المتوفى سنة 733هـ. رسالة في الرد على ابن تيمية.
    20ـ رد عليه الفقيه المحدث جلال الدين محمد القزويني الشافعي المتوفى سنة 739هـ.


    _ ومن الفريق الثاني المناصر له :


    نجد مايقارب العشرين مؤلفا أو أكثر ،في التاريخ والتراجم يمدحون فيه الشيخ و كلهم أَثْنَى عَلَيْهِ ثَنَاءً عَاطِراً و مَدَحَهُ وأشَادَ بِهِ و أَطْرَاهُ وَذَكَرَ مَزَايَاهُ .


    منها صاحب النُّجُومُ الزَّاهِرة فِي مُلُوكِ مِصْرَ والقَاهِرَةِ
    (7/ 196 - 197) دار الكتب العلمية 1413.)
    للعلاَّمة / جمال الدِّين أَبي المحاسن يوسف بن تَغْري بَرْدي (874 هـ )


    قال :
    أثنى عليه جماعة من العلماء، مثل الشَّيخ تقي الدِّين بن دقيق العيد، والقاضي شهاب الدِّين الخويي، والقاضي شهاب الدِّين ابن النحّاس.،وقال القاضي كمال الدِّين بن الزَّمْلَكاني ا: اجتمعت فيه شروط الاجتهاد على وجهها. اهـ


    وصاحب المقْصَدُ الأَرشَدُ في ذِكْرِ أَصحَاب الإِمام أَحْمَدَ
    (1/ 132 - 139) مكتبة الرشد (ط، 1) 141
    ،للعلاَّمة: برهان الدِّين إِبراهيم بن مفلح (884).


    قال فيه :


    ( الإِمام الفقيه المُجتهد الحافظ المُفسِّرُ الزَّاهِدُ، أَبو العبَّاس تَقِيُّ الدّين، شيخُ الإِسلام، وعلمُ الأعلام.) اهـ .


    وممن مدحه صاحب شذَرَاتُ الذَّهبِ في أَخْبَارِ مَنْ ذَهَبَ
    (7/ 142 - 150) دار ابن كثير)
    للعلاَّمة / أَبي الفلاح عبد الحيّ بن العِماد الحنبلي


    قال فيه :


    (شيخ الإِسلام تقي الدِّين أَبو العبَّاس أَحمد بن عبد الحليم ابن عبد السَّلام ابن تّيْمِيَّة الحّرَّاني الحنبلي، بل المجتهد المُطْلق) اهـ.


    ومانقلته لنا المصادر المعتمدة عن تواريخ دخول ابن تيمية السجن ،وأسباب ذلك على سبيل الإيجاز يمكن ان نلخصه في سبع فترات دخل فيها الشيخ السجن .
    لا اله الا الله محمد رسول الله

  6. #6
    Administrator
    رقم العضوية : 1
    تاريخ التسجيل : Jun 2016
    المشاركات: 1,358
    التقييم: 10
    _ السجنة الأولى :


    في دمشق عام 693 هـ، كانت مدتها قليلة، وذلك بسبب مايعرف بواقعة (واقعة عسّاف النصراني) ، وقد تكلم عنها تلميذه صاحب البداية والنهاية في الصفحة 406 :


    (واقعة عسّاف النصراني)


    كَانَ هذا الرَّجل من أهل السويداء، قد شهد عليه جماعة أَنَّه سبَّ النَّبي صلى الله عليه وسلم، وقد استجار عسّافٌ هذا بابن أَحمد بن حجي أمير آل عليّ، فاجتمع الشَّيخ تقي الدين ابن تَيْمِيَّة، والشيخ زين الدين الفارقي شيخ دار الحديث، فدخلا على الأمير عز الدين أيبك الحموي، نائب السلطنة،فكلّماه في أمره فأجابهما إِلى ذلك، وأرسل ليُحْضِره، فخرجا من عنده، ومعهما خلق كثير من الناس، فرأى الناسُ عسَّافًا حينَ قدم ومعه رجلٌ من العرب فسبُّوه وشتموه، فقال ذلك الرَّجل البدويُّ: هو خير منكم - يعني النصراني - فرجمهما الناس بالحجارة؛ وأصابت عسَّافًا ووقعت خبطة قوية، فأرسل النائب، فطلب الشيخين: ابن تَيْمِيَّة والفارقي فضربهما بين يديه، ورسم عليهما في العذراوية، وقدم النصراني فأسلم، وعقد مجلس بسببه، وأثبت بَيْنه وبين الشهود عداوة، فحقن دمه، ثمَّ استدعى بالشيخين فأرضاهما وأَطلقهما، ولحق النصراني بعد ذلك ببلاد الحجاز، فاتفق قتله قريبًا من مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم قتله ابن أخيه هناك.
    وصنف الشَّيخ تقي الدين ابن تَيْمِيَّة في هذه الواقعة كتابه «الصارم المسلول على ساب الرسول صلى الله عليه وسلم».اهـ


    ووجدنا ان ذروة الخلاف بين ابن تيمية وشيوخ عصره من المذاهب الأربعة
    كان عام 698 :
    قال صلاح الدين الصفدي تلميذ ابن تيمية والتقي السبكي في كتابه أعيان العصر وأعوان النصر :


    (وكان في ربيع الأول سنة ثمان وتسعين وستمائة قد قام عليه جماعة من الشافعية وأنكروا عليه كلاما في الصفات، وأخذوا فتياه الحموية وردوا عليه فيها، وعملوا له مجلسا فدافع الأفرم عنه ولـم يبلغهم فيه اربا، ونودي فـي دمشق بإبطال العقيدة الحموية..)اهـ.


    وقال الحافظ ابن حجر العسقلاني في الدُّرر الكَامِنَة في أَعْيان المائة الثَّامِنَةَ (533):
    (وأَول ما أنكروا عليه من مقالاته في شهر ربيع الأول سنة (698) قام عليه جماعة من الفقهاء بسبب الفتوى الحموية.) اهـ


    يقول تلميذه الصفدي :


    (..طلب إلى مصر هو والقاضي نجم الدين بن صَصرى وتوجها إلى مصر في ثاني عشر شهر رمضان سنة خمس وسبعمائة


    _السجنة الثانية :


    كانت في القاهرة، وكانت مدتها سنة ونصف من يوم الجمعة 26/9 رمضان 705هـ إلى يوم الجمعة 23/3 ربيع أول 707هـ؛ كانت بدايتها في سجن "برج"، ثم نقل إلى الجب بقلعة الجبل.كما ذكره الحافظ ابن كثير في تاريخه "البداية والنهاية" في حوادث 705هـ، كان مسألة العرش، ومسألة الكلام، ومسألة النزول.


    ويذكر ابن كثير سبب آخر أيضاً :


    قال ابن كثير : قال البرزالي : وفي يوم الاثنين عند العصر سادس عشر شعبان اعتقل الشيخ الإمام العالم العلامة تقي الدين بن تيمية بقلعة دمشق .
    ثم ذَكَر سبب سجنه ، فقال : وهذه الواقعة سببها فتيا وجدت بخطه في السفر وإعْمال الْمُطِيّ إلى زيارة قبور الأنبياء عليهم الصلاة والسلام ، وقبور الصالحين . اهـ .


    _ السجنة الثالثة :


    كانت بمصر أيضاً، ولمدة قليلة، أسبوعين من 3/10/707هـ إلى 18/10/707هـ.
    وسببها أنه ألف كتاباً في الاستغاثة، المعروف بالرد على البكري، لهذا استعدى عليه الصوفية السلطة بالقاهرة، فكون له مجلس لمحاكمته .


    _ السجنة الرابعة :


    بمصر كذلك، في قاعة "الترسيم"، لمدة شهرين أوتزيد، من آخر شهر شوال 707هـ، إلى أول سنة 708هـ.
    وكانت تلك السجنة بسبب رسالة بعث فيها ابن تيمية لشيخ الصوفي نصر المنبجي، شنع فيها على بعض اتباعه وأتهمهم بعقيدة الأتحادين والحلول ، هاجم فيها الشيخ الأكبر ابن عربي ، مما جعل الشيخ نصر وأتباعه في حالة غضب وقام بتقديم شكوى للحاكم الجاشنكير.


    إقتباسات من رسالة من ابن تيمية إلى الشيخ الصوفي نصر المنبجي :


    (...وإنما كنت قديما ممن يحسن الظن بابن عربي ويعظمه، لما رأيت في كتبه من الفوائد مثل كلامه في كثير من الفتوحات، والكنة، والمحكم المربوط والدرة الفاخرة، ومطالع النجوم، ونحو ذلك. ولم نكن بَعْدُ اطلعنا على حقيقة مقصوده، ولم نطالع الفصوص ونحوه، وكنا نجتمع مع إخواننا في الله نطلب الحق ونتبعه، ونكشف حقيقة الطريق، فلما تبين الأمر عرفنا نحن ما يجب علىنا ؟


    وقال مشككا في حال ابن العربي :
    وهذه المعاني كلها هي قول صاحب الفصوص، والله تعالى أعلم بما مات الرجل عليه!!


    _ السجنة الخامسة :


    كانت بالإسكندرية من يوم 1/3/709هـ إلى 8/10/ 709هـ، لمدة سبعة شهور، وهي أيضا كانت من نتائج المواجهة بين ابن تيمية وبعض الصوفية وعلى رأسهم الشيخ الصوفي نصر المنبجي و مريديه .


    _ السجنة السادسه :


    كانت بدمشق لمدة ستة أشهر تقريباً من يوم الخميس 12/7/720هـ إلى يوم الإثنين 10/1/721هـ، بسبب الحلف بالطلاق.


    _ السجنة السابعة :


    بدمشق لمدة عامين وثلاثة أشهر ونصف تقريباً، من يوم الإثنين 6/8/726هـ إلى ليلة الإثنين 20/11/728هـ، حتى مات ،حيث أخرجت جنازته من سجن القلعة إلى مثواه الأخير؛ وكانت بسبب مسألة الزيارة .


    يقول تلميذه الصفدي (بأختصار) :


    (..ثم نقل إلى الإسكندرية في صفر سنة تسع وسبعمائة ،...ثم أفرج عنه وأقام بالقاهرة مدة ثم اعتقل أيضا ثم أفرج عنه في ثامن شوال سنة تسع وسبعمائة أخرجه الناصر لمَّا ورد من الكرك، وحضر إلى دمشق...فلما كان في يوم الثلاثاء تاسع عشر شهر رمضان سنة تسع عشرة وسبعمائة جمع الفقهاء والقضاة عند الأمير سيف الدين تنكر وقرىء عليهم كتاب السلطان وفيه فصل يتعلق بالشيخ تقي الدين بسبب فتياه في مسئلة الطلاق وعوتب على فتياه بعد المنع، وانفصل المجلس على تأكيد المنع. ثم إنه في يوم الخميس ثاني عشري شهر رجب الفرد سنة عشرين وسبعمائة عقد له مجلس بدار السعادة وعاودوه في فتيا الطلاق عليها وعاتبوه لأجلها. ثم إنه حبس بقلعة دمشق وأقام بها إلى يوم الاثنين يوم عاشوراء سنة إحدى وعشرين وسبعمائة فأخرج من القلعة بعد العصر بمرسوم السلطان وتوجه إلى منزله، وكانت مدة سجنه خمسة أشهر وثمانية عشر يوما، ولما كان في يوم الاثنين بعد العصر سادس شعبان سنة ست وعشرين وسبعمائة في أيام قاضي القضاة جلال الدين القزويني تكلموا معه في مسئلة الزيارة وكتب في ذلك إلى مصر، فورد مرسوم السلطان باعتقاله في القلعة فلم يزل بها إلى أن مات في ليلة الاثنين عشري ذي القعدة سنة ثمان وعشرين وسبعمائة بقلعة دمشق في القاعة التي كان بها محبوسا.)


    وكان قد قال الحافظ الفقيه المجتهد تقي الدين السبكي عن حبس ابن تيمية ما نصه (فتاوى السبكي (2/210):
    [وحُبِسَ بإجماع العلماء وولاة الأمور] اهـ.


    هذه هي فترات دخول الحافظ ابن تيمية للسجن موثقه من المصادر التاريخية المعروفة .


    -----------------------------
    كتبه أبوهاشم بكر
    لا اله الا الله محمد رسول الله

  7. #7
    Administrator
    رقم العضوية : 1
    تاريخ التسجيل : Jun 2016
    المشاركات: 1,358
    التقييم: 10

    #تشابه العقيدة #الوهابية و العقيدة #اليهودية (1)

    #تشابه العقيدة #الوهابية و العقيدة #اليهودية (1).


    _ في التَّوراة المُحرفة ، “ سفر الملوك ” الإصحاح 22 الرقم / 19-20
    { و قال فاسمع إذاً كلام الرب قد رأيت الرب جالسا على كرسيه و كل جند السماء وقوف لديه عن يمينه و عن يساره.}


    و في ” سفر مزامير ” الإصحاح 47 الرقم /8
    { الله جلس على كرسي قدسه.}


    _ في كتابه منهاج السنة النبوية لابن تيمية مرجع الوهابية ، قال ما نصه:


    ( ثم إن جمهور أهل السنّة يقولون إنّه ينزل ولا يخلو منه العرش كما نقل مثل ذلك عن إسحاق بن راهويه وحماد بن زيد وغيرهما ونقلوه عن أحمد بن حنبل في رسالته ) اهـ.


    وقال في كتابه شرح حديث النزول ، الصفحة 390 ايضا ما نصه :


    ( وقال أهل السنة في قوله: (( الرَّحمَنُ علَى العَرْشِ استَوَى)) :
    الاستواء من الله على عرشه المجيد على الحقيقة لا على المجاز ) اهـ.


    وقال ايضاً ما نصه :


    ( واذا كان قعود الميت في قبره ليس هو مثل قعود البدن، فما جاءت به الآثار عن النبي صلى الله عليه وسلم من لفظ القعود والجلوس في حق الله تعالى كحديث جعفر بن أبي طالب رضي الله عنه وحديث عمر بن الخطاب رضي الله عنه وغيرهما أولى أن لا يماثل صفات أجسام العباد ) اهـ.


    ويقول ابن تيمية في كتابه بيان تلبيس الجهمية ما نصه:


    ( الوجه الخامس: أن العرش في اللغة السرير بالنسبة الى مافوقه، وكالسقف الى ما تحته، فإذا كان القرءان قد جعل لله عرشا وليس هو بالنسبو إليه كالسقف عُلم أنه بالنسبة إليه كالسرير بالنسبة الى غيره، وذلك يقتضى أنه فوق العرش ) اهـ.


    وقال في كتابه التفسير الكبير ، تفسير سورة العلق ما نصه :


    ( ومن ذلك حديث عبدالله بن خليفة المشهور الذي يروى عن عمر عن النبي
    صلى الله عليه وسلم، وقد رواه أبو عبدالله محمد بن عبد الواحد المقدسي في مختاره ، وطائفة من أهل الحديث ترده لا ضطرابه ، كما فعل ذلك أبو بكر الإسماعيلي وابن الجوزي وغيرهم، لكن أكثر أهل السنة قبلوه، وفيه قال:


    ( إن عرشه أو كرسيه وسع السموات والأرض ، وإنه يجلس عليه فما يفضل منه قدر أربعة أصابع- أو ما يفضل منه إلا قدر أربعة أصابع- وإنه ليئط به أطيط الرَّحْل الجديد براكبه ) اهـ.


    ثم قال ما نصه :


    ( وهذا وغيره يدل على أن الصواب في روايته النفي، وأنه ذكر عظمة العرش، وأنه مع هذه العظمة فالرب مستو عليه كله لا يفضل منه قدر أربعة أصابع، وهذه غاية ما يقدر به في المساحة من أعضاء الإنسان ) اهـ


    فليُنظر إلى قوله:


    (يدل على أن الصواب في روايته النفي » أي على زعمه أن رواية النفي وهي :


    ( لا يفضل من العرش شىء ) أصح من رواية أنها يفضل منه إلا أربع أصابع!


    ثم قال ما نصه:


    ومن قال: ( ما يفضل إل مقدار أربع أصابع ) فما فهموا هذا المعنى، فظنوا أنه استثنى، فاستثنوا، فغلطوا‏.‏ وإنما هو توكيد للنفي وتحقيق للنفي العام‏.‏ وإلا فأي حكمة في كون العرش يبقى منه قدر أربع أصابع خالية، وتلك الأصابع أصابع من الناس، والمفهوم من هذا أصابع الإنسان‏.‏ فما بال هذا القدر اليسير لم يستو الرب عليه‏ ) اهـ.


    ونقل قول عثمان الدارمي المجسم عن الله سبحانه وتعالى في كتابه بيان تلبيس الجهمية
    الصفحة 243:


    ( ولو قد شاء لاستقر على ظهر بعوضة فاستقلت به بقدرته ولطف ربوبيته فكيف على عرش عظيم أكبر من السموات والارض ) اهـ.
    لا اله الا الله محمد رسول الله

  8. #8
    Administrator
    رقم العضوية : 1
    تاريخ التسجيل : Jun 2016
    المشاركات: 1,358
    التقييم: 10

    #تشابه العقيدة #الوهابية و العقيدة #اليهودية (2)

    #تشابه العقيدة #الوهابية و العقيدة #اليهودية (2).


    قولهم أن الإنسان على صورة الخالق والعياذ بالله !


    - في التَّوراة المحرفة ، ” سفر التكوين ” الاصحاح الأول الرقم / 26-28 :


    [ و قال الله نعمل الإنسان على صورتنا على شبهنا… فخلق الله الإنسان على صورته على صورة الله خلقه ذكرا و أنثى خلقهم.]


    و في ” سفر التثنية ” الاصحاح 4 الرقم / 15-16 :


    [ فإنكم إن لم تروا صورة ما في يوم كلمكم الرب في حوريب من وسط النار لئلا تفسدوا وتعملوا لأنفسكم تمثالا منحوتا صورة مثال ما شبه ذكرا أو أنثى.]


    - يقول أحد كبار شيوخ الوهابية، وهو حمود بن عبد الله التويجري في كتابه
    ” عقيدة أهل الإيمان في خلق ءادم على صورة الرحمن ”
    وفيه تفريط كبير لابن باز ، طبعة دار اللواء في الرياض – الطبعة الثانية .


    يقول المؤلف في مقدمة الكتاب :


    الحمد لله الذي خلق آدم بيديه وخلقه على صورته ونفخ فيه من روحه وعلمه الأسماء كلها وأمر الملائكة أن يسجدوا له. وفضله بهذه المزايا على سائر المخلوقات والله ذو الفضل العظيم. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له. وأشهد أن محمداً عبده ورسوله وخيرته من خلقه. صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين. وسلم تسليماً كثيراً.


    أما بعد فقد ثبت عن النبي صلى لله عليه وسلم من طرق كثيرة أنه قال:


    «إن الله تعالى خلق آدم على صورته» وقد قال شيخ الإسلام أبو العباس ابن تيمية رحمه الله تعالى في رده على الرازي:
    إن هذا الحديث مستفيض من طرق متعددة عن عدد من الصحابة رضي الله عنهم وأنه لم يكن بين السلف من القرون الثلاثة نزاع في أن الضمير عائد إلى الله تعالى وأن سياق الأحاديث كلها تدل على ذلك. وقال أيضاً إن الأمة اتفقت على تبليغه وتصديقه ولكن لما انتشرت الجهمية في المائة الثالثة جعل طائفة الضمير فيه عائداً إلى غير الله تعالى ..انتهى !


    وينقل في الصفحة / 16 من نفس الكتاب :


    [ قال ابن قتيبة: فرأيت في التوراة: إن الله لما خلق السماء و الأرض
    قال: نخلق بشرا بصورتنا.]


    و في صفحة / 40 يقول المؤلف :


    [ إن الله خلق الإنسان على صورة وجهه الذي هو صفة من صفات ذاته.]


    ويقول المؤلف في الصفحة 47 :
    متحدثاً من خلق آدم على صورة الله !


    (وهذه فضيلة عظيمة جداً خص الله بها آدم دون سائر المخلوقات، وقد تضمنت المقالة الدارونية نفي هذه الفضيلة العظيمة عن آدم عليه الصلاة والسلام.. ومن أعظم العقوق لآدم حيث قد جعله الدارونيون منفصلاً من القردة التي هي من أخبث الحيوانات طبعاً وأشدها قبحاً وتشويهاً في الخلقة، فقاتل الله من قال بهذه المقالة الخبيثة ومن تلقاها بالقبول)!


    ويعترف المؤلف ويقول :


    وكان الإمام مالك ينكر ذلك إنكاراً شديداً ونهى أن يتحدث به أحد .


    ثم قال :


    لعل مالكاً رحمه الله تعالى كان يخشى أن يكون في التحديث بحديث الصورة فتنة لبعض الناس فيشبهون الله بخلقه أو يتأولون الحديث بما يوافق أقوال الجهمية وذلك من التحريف لكلام ..انتهى كلام المؤلف !


    وقال مهاجماً ابن خزيمة لأنه قال ان الهاء في الأخبار الصحيحة عائدة على آدم :


    ومن زلات ابن خزيمة أيضاً نفرته من إثبات خلق آدم على صورة الرحمن وتأويله لحديث الأعمش عن حبيب بن أبي ثابت عن عطاء عن ابن عمر رضي الله عنهما قال، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    «لا تقبحوا الوجه فإن ابن آدم خلق على صورة الرحمن».


    قال ابن خزيمة :


    وقد افتتن بهذه اللفظة التي في خبر عطاء عالم ممن لم يتحر العلم وتوهموا أن إضافة الصورة إلى الرحمن في هذا الخبر من إضافة صفات الذات فغلطوا في هذا غلطاً بيناً وقالوا مقالة شنيعة مضاهية لقول المشبهة أعاذنا الله وكل المسلمين من قولهم..انتهى


    قال الإمام افخر الدين الرازي مبيناً شناعة هذا القول :


    لما انتشرت الجهمية في المائة الثالثة جعل طائفة الضمير فيه عائداً إلى غير الله تعالى حتى نقل ذلك عن طائفة من العلماء المعروفين بالعلم والسنة في عامة أمورهم كأبي ثور وابن خزيمة وأبي الشيخ الأصبهاني وغيرهم، ولذلك أنكر عليهم أئمة الدين وغيرهم من علماء السنة. وذلك مثل ما ذكر أبو بكر ابن خزيمة في «كتاب التوحيد» فإنه ذكر الاحتمالات الثلاثة، ذكر عود الضمير إلى المضروب، وذكر عوده إلى آدم، وتأول عوده إلى الله على إضافة الخلق فقال:
    باب ذكر أخبار رويت عن النبي صلى الله عليه وسلم تأولها بعض من لم يتحر العلم على غير تأويلها ففتن عالماً من أهل الجهل والعناد حملهم الجهل بمعنى الخبر على القول بالتشبيه جل عز عن أن يكون وجه خلق من خلقه مثل وجهه والذي وصفه بالجلال والإكرام ونفى الهلاك عنه...انتهى
    _________
    أبوهاشم بكر
    لا اله الا الله محمد رسول الله

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

RSS RSS 2.0 XML MAP html  PHP  info tags Maps maptags vbmaps

الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3 . الساعة الآن : 18:35.
الموقع غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
فعلى كل شخص تحمل مسئولية نفسه إتجاه مايقوم به من بيع وشراء وإتفاق وأعطاء معلومات موقعه
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع الأشاعرة و لا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)
الساعة الآن 07:26 PM
Powered by vBulletin® Version 4.2.3
Copyright © 2019 vBulletin Solutions, Inc. Translate By soft