إذا كانت هذه زيارتك الأولى يرجى الاطلاع على الرابط التالي الأسئلة ولكي تتمكن من كتابة مواضيع وإرسال رسائل خاصة لابد لك منالتسجيل
صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 39

الموضوع: سلسلة رد الشبهات

  1. #21
    Super Moderator
    رقم العضوية : 51
    تاريخ التسجيل : Mar 2017
    المشاركات: 132
    التقييم: 10

    سلسلة رد الشبهات

    سلسلة رد الشبهات
    هل الحلف بغير الله شرك!!!

    -من ﻳﺤﻠﻒ ﺑﻐﻴﺮ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻣﻊ ﺍﻋﺘﻘﺎﺩﻩ ﺍﻷ‌ﻟﻮﻫﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺤﻠﻮﻑ ﺑﻪ ﻭﺗﻌﻈﻴﻤﻪ ﻛﺘﻌﻈﻴﻢ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻓﻬﺬﺍ ﺷﺮﻙ ﺃﻛﺒﺮ ﻣﺨﺮﺝ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻠﺔ _ ﻭﺍﻟﻌﻴﺎﺫ ﺑﺎﻟﻠﻪ_ ﻭعلى هذا يحمل قول النبي صلى الله عليه وسلم :" ﻣﻦ ﺣﻠﻒ ﺑﻐﻴﺮ ﺍﻟﻠﻪ ﻓﻘﺪ ﻛﻔﺮ ﺃﻭ ﺃﺷﺮﻙ" رواه أحمد بسند صحيح..

    -وأما إذا حلف بغير الله لاعتقاده تعظيم المحلوف على ما يليق به من التعظيم فلا يكفر.. ﻭﻗﺪ ﺍﺧﺘﻠﻒ ﺍﻟﻌﻠﻤﺎﺀ ﻓﻲ حكمه ﻋﻠﻰ ﻗﻮﻟﻴﻦ التحريم والكراهة:
    -والتحريم وهو مذهب الحنفية(الكراهة التحريمية)والحنابلة والمالكية...دليلهم:الحديث المتفق عليه عن ﻋﻤﺮ ﺑﻦ ﺍﻟﺨﻄﺎﺏ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﺃﻥ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺃﺩﺭﻛﻪ ﻭﻫﻮ ﻳﺤﻠﻒ ﺑﺄﺑﻴﻪ , ﻓﻘﺎﻝ : ( ﺇﻥ ﺍﻟﻠﻪ ﻳﻨﻬﺎﻛﻢ ﺃﻥ ﺗﺤﻠﻔﻮﺍ ﺑﺂﺑﺎﺋﻜﻢ , ﻣﻦ ﻛﺎﻥ ﺣﺎﻟﻔﺎ ﻓﻠﻴﺤﻠﻒ ﺑﺎﻟﻠﻪ , ﺃﻭ ﻟﻴﺼﻤﺖ )
    -ﺍﻟﻜﺮﺍﻫﺔ التنزيهية ﻭﻫﻮ ﻗﻮﻝ ﺃﻛﺜﺮ ﺍﻟﺸﺎﻓﻌﻴﺔ ﺍﺧﺘﺎﺭﻩ ﻣﻨﻬﻢ ﺇﻣﺎﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﻭﻏﻴﺮﻩ ﻭﻫﻮ ﻗﻮﻝ ﻋﻨﺪ ﺍﻟﻤﺎﻟﻜﻴﺔ ﻭﺭﻭﺍﻳﺔ ﻋﻨﺪ ﺍﻟﺤﻨﺎﺑﻠة..وقد حملوا النهي في حديث عمر رضي الله عنه على الكراهة التنزيهية مع أحاديث أخرى...

    ﻗﺎﻝ ﺍﻟﺤﺎﻓﻆ ﺍﺑﻦ ﺣﺠﺮ ﺭﺣﻤﻪ ﺍﻟﻠﻪ :"ﻓﺈﻥ ﺍﻋﺘﻘﺪ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺤﻠﻮﻑ ﻓﻴﻪ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﻌﻈﻴﻢ ﻣﺎ ﻳﻌﺘﻘﺪﻩ ﻓﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﺣﺮﻡ ﺍﻟﺤﻠﻒ ﺑﻪ ﻭﻛﺎﻥ ﺑﺬﻟﻚ ﺍﻻ‌ﻋﺘﻘﺎﺩ ﻛﺎﻓﺮﺍً ﻭﻋﻠﻴﻪ ﻳﺘﻨﺰﻝ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ ﺍﻟﻤﺬﻛﻮﺭ(من حلف بغير الله فقد أشرك)ﻭﺃﻣﺎ ﺇﺫﺍ ﺣﻠﻒ ﺑﻐﻴﺮ ﺍﻟﻠﻪ ﻻ‌ﻋﺘﻘﺎﺩﻩ ﺗﻌﻈﻴﻢ ﺍﻟﻤﺤﻠﻮﻑ ﺑﻪ ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﻳﻠﻴﻖ ﺑﻪ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﻌﻈﻴﻢ ﻓﻼ‌ ﻳﻜﻔﺮ ﺑﺬﻟﻚ ﻭﻻ‌ ﺗﻨﻌﻘﺪ ﻳﻤﻴﻨﻪ.."ﺃ.ﻫـ [ﻓﺘﺢ ﺍﻟﺒﺎﺭﻱ 11/531]..
    والله أعلى وأعلم.

  2. #22
    Super Moderator
    رقم العضوية : 51
    تاريخ التسجيل : Mar 2017
    المشاركات: 132
    التقييم: 10

    سلسلة رد الشبهات

    سلسلة رد الشبهات.

    هل الحاكم المسلم يكفر إذا حكم بغير شرع الله؟

    السلف الصالح قرروا قاعدة اتفق عليها الأئمة وهي ما ذكرها الطحاوي رحمه الله في عقيدته: (لا نكفر أحدًا من أهل القبلة بذنب ما لم يستحله)[الاستحلال اعتقاد الشيء حلالا]

    وقد أوضح البخاري رحمه الله هذا في اعتقاده فقال (ولم يكونوا يكفرون أحداً من أهل القبلة بالذنب لقوله «إن الله لايغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء») أهـ (شرح اعتقاد أهل السنة) لأبي القاسم اللالكائي، 1/ 175، ط دار طيبة.

    وهذا ما عليه أهل السنة والجماعة؛

    وقد ذهب جمهورهم إلى تكفير من استحل ما ثبت بالإجماع ...

    وأما الحنفية فقد اتخذوا مسلكًا آخر وإن كان في جوهره لا يخرج عن قول الجمهور؛ فهم يرون أن الذي يكفر هو المستحل لحكم ثبت بدليل قطعي وكان حرامًا لعينه(أي لذاته وهو ما كان محرما في أصله كالزنى والسرقة..) وأما من استحل الحرام الذي ثبت بدليل ظني أو كان حراما لغيره [وهو المشروع بأصله حرام بوصفه كالصلاة في ثوب مغصوب] فلا يكفر؛ كما جاء في البحر الرائق..
    فعلى هذا لا يفتى بتكفير مستحله(أي الذنب)لما في الخلاصة أن المسألة إذا كان فيها وجوه توجب التكفير ووجه واحد يمنع فعلى المفتي أن يميل إلى ذلك الوجه) (ابن نجيم. زين بن إبراهيم بن محمد بن محمد، البحر الرائق شرح كنز الدقائق، (القاهرة: المطبعة العلمية، ط1، 1310هـ)، ج1، ص207).

    القول:بناء على ما سبق فالحكم بغير ما أنزل الله جحودا بشرع الله كزعم الحاكم صراحة أن أحكام الإسلام غير صالحة للحياة ، أو ازدراء واحتقارا له، أو مستحلا له استحلال اعتقاد لا شبهة فيه، فذلك من موجبات الردة ولو كرر الشهادة وصام وصلى...إلا أن يتوب..وهذا ما حمل عليه علماؤنا قول الله تعالىومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون) أي من أعرض عن حكم الله تعالى انكارا وجحودا أو استحلالا قلبيا...
    وأما إن لم يصاحب حكمه هذا دليل قاطع على الجحود والازدراء والاحتقار بأن يحتمل أن يكون الصارف له عن الحكم بما أنزل الله مجرد الاستهتار أو الاستجابة لرعونات النفس وأهوائها أو فرارا من التقيد بقيود الشريعة الإسلامية فلا يجوز تكفيره كما لا يجوز تطبيق شيء من أحكام الردة عليه مهما كانت أدلة هذا الاحتمال ضعيفة لأن المدار في الكفر والإسلام على الاعتقاد...
    قال علي بن أبي طلحة عن ابن عباس رضي الله عنهما قوله تعالى : ( ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون ) قال : من جحد ما أنزل الله فقد كفر،ومن أقر به ولم يحكم فهو ظالم فاسق . رواه ابن جرير .

    أقول(عبدالناصر):حكام المسلمين اليوم رغم فسقهم وفسادهم وضلالهم(أراحنا الله منهم وأبدلنا خيرا منهم) لا يحكم بكفر أحد منهم وردته لمجرد حكمه بغير شرع الله إلا إذا قامت الدلائل القاطعة على جحوده وانكاره لشرع الله أو استحلال الحكم بغير شرع الله استحلال اعتقاد أو صدر منه كفر وقع الإجماع على التكفير به...وهذا النهج الذي ينبغي أن يتصف به المسلم الوسطي ولو مع حكام ظلمة فسقة فسدة...
    فتكفير الحاكم شيء ،ورفض فساده وظلمه وفسقه ومحاربة ذلك شيء آخر ..والله أعلى وأعلم

  3. #23
    Super Moderator
    رقم العضوية : 51
    تاريخ التسجيل : Mar 2017
    المشاركات: 132
    التقييم: 10

    سلسلة رد الشبهات

    سلسلة رد الشبهات..
    هل الطيرة(التشاؤم) شرك؟..
    الطيرة هي التشاؤم وتسمى عند العامة النحس..
    وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم (الطيرة شرك،الطيرة شرك..قالها ثلاثا)رواه أبو داوود
    فهل كل تطير وتشاؤم شرك؟..المسألة فيها تفصيل:

    -من تطير بشيء واعتقد أن له قدرة ذاتية على الضر والنفع بالاستقلال عن الله تعالى أو كشريك لله تعالى في إيجاد ذلك فهذا هو الشرك المخرج من الملة الذي ذكره النبي صلى الله عليه وسلم بقوله(الطيرة شرك)..

    -وأما من تطير(تشاءم)بشيء ولكنه لم يعتقد أن له تأثيرا في إيجاد النفع والضر إلا بإذن الله..فإن دفع ما وجد في نفسه من تطير بالتوكل فهذا لا يضره ولا شيء عليه..وأما إن صده ما وجده في نفسه عن الفعل الذي عزم عليه من سفر أو غيره فهذا ما جاء به النهي عن الطيرة بحديث ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ ﺑﻦ ﺣﻜﻴﻢ - ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ - ﻗﺎﻝ: ﻗﻠﺖ: ﻳﺎ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ، ﻣﻨﺎ ﺭﺟﺎﻝ ﻳﺘﻄﻴﺮﻭﻥ! ﻗﺎﻝ: "ﺫﻟﻚ ﺷﻲﺀ ﻳﺠﺪﻭﻧﻪ ﻓﻲ ﺻﺪﻭﺭﻫﻢ ﻓﻼ‌ ﻳﺼﺪﻧَّﻬﻢ".رواه مسلم...وهو حرام باتفاق الأئمة ولكنه ليس من الشرك في شيء..

    ﻗﺎﻝ ﺍﻟﻨﻮﻭﻱ (وانظره أيضا في فتح الباري) : ﻗﺎﻝ ﺍﻟﻌﻠﻤﺎﺀ : ﻣﻌﻨﺎﻩ ﺃﻥ ﺍﻟﻄﻴﺮﺓ ﺷﻲﺀ ﺗﺠﺪﻭﻧﻪ ﻓﻲ ﻧﻔﻮﺳﻜﻢ ﺿﺮﻭﺭﺓ ، ﻭﻻ‌ ﻋﺘﺐ ﻋﻠﻴﻜﻢ ﻓﻲ ﺫﻟﻚ ﻓﺈﻧﻪ ﻏﻴﺮ ﻣﻜﺘﺴﺐ ﻟﻜﻢ ﻓﻼ‌ ﺗﻜﻠﻴﻒ ﺑﻪ ، ﻭﻟﻜﻦ ﻻ‌ ﺗﻤﺘﻨﻌﻮﺍ ﺑﺴﺒﺒﻪ ﻋﻦ ﺍﻟﺘﺼﺮﻑ ﻓﻲ ﺃﻣﻮﺭﻛﻢ ، ﻓﻬﺬﺍ ﻫﻮ ﺍﻟﺬﻱ ﺗﻘﺪﺭﻭﻥ ﻋﻠﻴﻪ ، ﻭﻫﻮ ﻣﻜﺘﺴﺐ ﻟﻜﻢ ﻓﻴﻘﻊ ﺑﻪ ﺍﻟﺘﻜﻠﻴﻒ ﻓﻨﻬﺎﻫﻢ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻋﻦ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﺑﺎﻟﻄﻴﺮﺓ ﻭﺍﻻ‌ﻣﺘﻨﺎﻉ ﻋﻦ ﺗﺼﺮﻓﺎﺗﻬﻢ ﺑﺴﺒﺒﻬﺎ ﻗﺎﻝ : ﻭﻗﺪ ﺗﻈﺎﻫﺮﺕ ﺍﻷ‌ﺣﺎﺩﻳﺚ ﺍﻟﺼﺤﻴﺤﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻨﻬﻲ ﻋﻦ ﺍﻟﺘﻄﻴﺮ ﻭﺍﻟﻄﻴﺮﺓ ، ﻭﻫﻮ ﻣﺤﻤﻮﻝ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﺑﻬﺎ ﻻ‌ ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﻳﻮﺟﺪ ﻓﻲ ﺍﻟﻨﻔﺲ ﻣﻦ ﻏﻴﺮ ﻋﻤﻞ ﻋﻠﻰ ﻣﻘﺘﻀﺎﻩ ﻋﻨﺪﻫﻢ.انتهى...والله أعلى وأعلم
    كتبه الفقير عبدالناصر أحمد حدارة..

  4. #24
    Super Moderator
    رقم العضوية : 51
    تاريخ التسجيل : Mar 2017
    المشاركات: 132
    التقييم: 10

    سلسلة رد الشبهات

    سلسلة رد الشبهات

    حكم قراءة الفاتحة لنجاح الحوائج وقضائها؟

    ﺳﻮﺭﺓ ﺍﻟﻔﺎﺗﺤﺔ ﺃﻓﻀﻞ ﺳﻮﺭ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﺍﻟﻤﺠﻴﺪ ، ﺑﻞ ﻫﻲ ﺃﻓﻀﻞ ﻣﺎ ﺃﻧﺰﻟﻪ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺮﺳﻞ،قال النبي صلى الله عليه وسلم لأبي سعيد بن المعلى رضي الله عنه (ﻟَﺄُﻋَﻠِّﻤَﻨَّﻚَ ﺳُﻮﺭَﺓً ﻫِﻲَ ﺃَﻋْﻈَﻢُ ﺍﻟﺴُّﻮَﺭِ ﻓِﻲ ﺍﻟْﻘُﺮْﺁﻥِ ..... ﺛﻢ ﻗَﺎﻝَ : ﺍﻟْﺤَﻤْﺪُ ﻟِﻠَّﻪِ ﺭَﺏِّ ﺍﻟْﻌَﺎﻟَﻤِﻴﻦَ ﻫِﻲَ ﺍﻟﺴَّﺒْﻊُ ﺍﻟْﻤَﺜَﺎﻧِﻲ ﻭَﺍﻟْﻘُﺮْﺁﻥُ ﺍﻟْﻌَﻈِﻴﻢُ ﺍﻟَّﺬِﻱ ﺃُﻭﺗِﻴﺘُﻪُ) رواه البخاري...

    فهي الفاتحة وتسمى أم الكتاب لأنها جمعت مقاصده الأساسية وتسمى السبع المثاني والشافية والوافية والكافية والأساس والحمد..
    وقد قال عنها النبي صلى الله عليه وسلمأم القرآن عوض عن غيرها وليس غيرها منها عوض)رواه الدارقطني والحاكم..
    لذا أمر النبي صلى الله عليه بقراءتها على الميت بقوله( ﺇﺫﺍ ﻣﺎﺕ ﺃﺣﺪﻛﻢ ﻓﻼ‌ ﺗﺤﺒﺴﻮﻩ ﻭﺃﺳﺮﻋﻮﺍ ﺑﻪ ﺇﻟﻰ ﻗﺒﺮﻩ ﻭﻟﻴُﻘﺮﺃ ﻋﻨﺪ ﺭﺃﺳﻪ ﺑﻔﺎﺗﺤﺔ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﻭﻋﻨﺪ ﺭﺟﻠﻴﻪ ﺑﺨﺎﺗﻤﺔ ﺍﻟﺒﻘﺮﺓ ﻓﻲ ﻗﺒﺮﻩ))، ﻗﺎﻝ ﺍﻟﺤﺎﻓﻆ ﺍﺑﻦ ﺣﺠﺮ ﻓﻲ ﺷﺮﺡ ﺍﻟﺒﺨﺎﺭﻱ ﻋﻦ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ: (( ﺃﺧﺮﺟﻪ ﺍﻟﻄﺒﺮﺍﻧﻲ ﺑﺈﺳﻨﺎﺩ ﺣﺴﻦ))..

    وهذه الخصوصية هي التي حملت أبا سعيد الخدري رضي الله عنه على الرقية بها دون عهد أو أذن من النبي صلى الله عليه وسلم فلما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم استحسن ذلك وقال"أصبتم"رواه البخاري..ولم يقل بدعة..

    ولذلك استحسن العلماء قراءتها على الطعام(الحنفية)وعقب الصلوات (الشافعية)وعند الوداع في السفر (المالكية)وكتابتها في التمائم الشرعية (الإمام أحمد)للمفتي عند الإفتاء(ابن القيم) وجعلت وردا في الصباح(ابن تيمية)..وفي قضاء الحوائج...حتى صنف يوسف بن عبد الهادي الحنبلي الشهير بابن المبرد رسالة في ذلك سماها(الاستعانة بالفاتحة على نجاح الأمور)نقل فيها كلام ابن القيم في زاد المعاد وزاد عليه الكثير...

    أقول (عبدالناصر):فاستعينوا بها في سائر أموركم لقضائها ونجاحها ولا تلتفوا إلى من حرموا أنفسهم خيرها...والله أعلى وأعلم.

  5. #25
    Super Moderator
    رقم العضوية : 51
    تاريخ التسجيل : Mar 2017
    المشاركات: 132
    التقييم: 10

    سلسلة رد الشبهات

    سلسلة رد الشبهات..
    الإسبال بين الحل والحرمة..
    الإسبال هو إطالة الثوب زيادة على الحد الشرعي وهو الكعبين.
    والكعبان: العظمان الناتئان أسفل القدم.
    وقد اتفقت كلمة العلماء أن إسبال الثوب وإطالته تحت الكعبين خيلاء أي عجبا وتكبرا هو حرام بلا خلاف..
    واختلفت كلمتهم إذا لم يكن الإسبال للخيلاء ..وسبب اختلافهم يعود إلى أحاديث الإسبال التي وردت؛
    تارة مطلقة من غير قيد بالخيلاء كحديث البخاري (ما أسفل من الكعبين من الإزار ففي النار)..
    وتارة وردت مقيدة بالخيلاء والبطر كحديث ( من جر ثوبه خيلاء لم ينظر الله إليه يوم القيامة ) ، فقال أبو بكر: يا رسول الله إن أحد شقي إزاري يسترخي إلا أن أتعاهد ذلك منه . فقال النبي صلى الله عليه وسلم : لستَ ممن يصنعه خيلاء . رواه البخاري.
    فجمهور المذاهب الأربعة حملوا المطلق على المقيد فلم يحرموا الإسبال إذا لم يكن للخيلاء ،ولكنهم اختلفوا في حكمه بين الجواز والكراهة
    - فأبو حنيفة رحمه الله قال بالجواز
    -والكراهة وهو قول الشافعي والحنابلة
    -وقال المالكية بالكراهة الشديدة..
    ومن قال بتحريم الإسبال لغير الخيلاء الذهبي وابن حجر العسقلاني ، وابن عربي والقرافي، والصنعاني ومن معاصري الوهابية ابن باز وابن عثيمين وابن جبرين..
    القول: ذكر الثوب وإسباله مبني على أن غالب لباسهم هو الإزار..كما أن العرف والعادة في تطويل الثوب وإسباله في عهد النبي صلى الله عليه وسلم كان يقصد منه العجب والكبر والبطر والتباهي ولعله لندرة الأقمشة وغلاء أثمانها ..فجاء النهي عن الإسبال لأنه من العجب بالثوب الدافع إلى التكبر والخيلاء ودليله قول النبي صلى الله عليه وسلم(إياك وإسبال الإزار فإنها من المخيلة وإن الله لا يحب المخيلة)...رواه أبو داود..إذا علة التحريم المخيلة والخيلاء..
    ...وأما اليوم فتطويل الثوب لم يعد مدعاة للعجب والكبر والخيلاء والبطر لكثرة الأقمشة حيث لم يعد لطولها أهمية في البيع والشراء واللباس بل الذي يدل على الخيلاء والعجب والتباهي هي الماركة وثمن الثوب الباهظ وجودة القماش..لذا أرى والله أعلم أن القول الأنسب لواقعنا هو جواز الإسبال لغير الخيلاء..وتحريم الخيلاء والعجب في الماركة وجودة القماش والثمن الباهظ..والله أعلى وأعلم..

  6. #26
    Super Moderator
    رقم العضوية : 51
    تاريخ التسجيل : Mar 2017
    المشاركات: 132
    التقييم: 10

    سلسلة رد الشبهات

    سلسلة رد الشبهات
    ابن تيمية ومخالفة الأمة بالطلاق ثلاثا يقع واحدا..

    اتفقت الأمة على أن الطلاق ثلاثا بلفظ واحد (أي قول القائل:أنت طالق بالثلاث) يقع ثلاثا وهذا ما عليه أئمة المذاهب الأربعة وخالف في ذلك ابن تيمية وتلميذه ابن القيم والشوكاني حيث جعلوه يقع واحدا...
    وردوا الإجماع بأنه ليس إجماعا وإنما هو اجتهاد من عمر رضي الله عنه لمصلحة رآها...وذلك في الحديث الذي رواه مسلم في صحيحه في كتاب الطلاق عن عبد الله بن عباس أنه قال: كان الطلاق على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبي بكر وسنتين من خلافة عمر، طلاق الثلاث واحدة فقال عمر: إن الناس قد استعجلوا في أمر قد كانت لهم فيه أناة فلو أمضيناه عليهم فأمضاه عليهم..
    يقول ابن القيم عن قول شيخه ابن تيمية:والمقصود : أن هذا القول(أي الطلاق ثلاثا يقع واحدا) قد دل عليه الكتاب والسنة والقياس والإجماع القديم ، ولم يأت بعده إجماع يبطله ، ولكن رأي أمير المؤمنين عمر رضي الله عنه أن الناس قد استهانوا بأمر الطلاق ، وكثر منهم إيقاعه جملة واحدة ؛ فرأى من المصلحة عقوبتهم بإمضائه عليهم ؛ ليعلموا أن أحدهم إذا أوقعه جملة ، بانت منه المرأة ، وحرمت عليه حتى تنكح زوجا غيره ، نكاح رغبة يراد للدوام ، لا نكاح تحليل ، فإنه كان من أشد الناس فيه ، فإذا علموا ذلك كفوا عن الطلاق المحرم ، فرأى عمر أن هذا مصلحة لهم في زمانه ...إعلام الموقعين (35-33/3)..
    القول:كلام ابن القيم ومن معه فيه طعن وتخوين لعمر رضي الله عنه فإنهم جعلوه حكم بتحريم النساء المطلقات بالثلاث باللفظ الواحد على أزواجهن إلا بعد أن تنكحن أزواجا آخرين ،وهو يعلم أن الرسول صلى الله عليه وسلم وأبا بكر رضي الله عنه حكمهما خلاف ذلك ..بل في ذلك تكفير لعمر رضي الله عنه لأن من حرف حكما لرسول الله وهو يعلم، فحرم ما أحله، فهو كافر حيث ترك نص الكتاب والسنة والإجماع القديم والقياس وعمل بما رأى فيه مصلحة..وهل يحق لعمر رضي الله عنه أو لغيره أن يشرع خلاف ما جاء بالشرع برأيه لمصلحة رآها!!!..وحاشا عمر الفاروق رضي الله عنه أن يفعل ذلك..فهذا محض افتراء عليه...
    وأما فهمهم الظاهري لحديث عمر رضي الله عنه(فلو أمضيناه عليهم فأمضاه عليهم)..فالجواب عنه من وجوه:
    -إما أن يقال إنه ضعيف بالشذوذ كما حكم الإمام أحمد بن حنبل عليه، وقد ذكر ذلك الحافظ ابن رجب الحنبلي في رده على من جعل الثلاث بلفظ واحد واحدا، وبمخالفته لما ثبت عن عبد الله ابن عباس أنه أفتى فيمن طلق بالثلاث دفعة واحدة بأنه ثلاث وقد تواتر ذلك عن ابن عباس، فقد ذكر البيهقي في السنن الكبرى بأسانيده عن ثمانية من ثقات تلاميذه أنه أفتى بذلك...
    -وأما أن يقال إنه مؤول بأن معنى كان الطلاق طلاق الثلاث واحدا أي "ألبتة" كانت تستعمل للطلاق الواحد للتأكيد ثم صار الناس يستعملونها في أثناء خلافة عمر بقصد الثلاث فأجرى عليهم عمر الحكم على موجب قصدهم،وبيان ذلك أن قول الناس أنت طالق ألبتة كانت تستعمل في أول الأمر بنية تأكيد الطلقة الواحدة ثم اشتهرت للطلاق الثلاث لذلك اختلف فيها مذاهب الأئمة كان منهم من يجعل البتة للثلاث، وكذلك أنت حرام علي وأنت بائن ومنهم من يجعلها على حسب القصد ويدل لذلك أن في بعض نسخ مسلم عند المغاربة كانت البتة في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبي بكر وصدر من خلافة عمر واحدة كما ذكر ذلك الحافظ أبو بكر بن العربي في كتابه القبس على موطأ مالك بن أنس...
    -وأما أن يعارض هذا الحديث بالإجماع المنعقد على أن الثلاث بلفظ واحد ثلاث، كما ذكر ذلك الحافظ ابن حجر في آخر بحث له واسع في هذه المسألة أي مسألة جمع الثلاث في شرحه على البخاري..
    أقول (عبدالناصر):ما وقع فيه ابن تيمية وأتباعه بمخالفة الإجماع في الطلاق الثلاث واحدا..هو مثله تماما ما وقع فيه الشيعة في زواج المتعة بمخالفة الإجماع حيث كان زواج المتعة في عهد النبي صلى الله عليه وسلم وزمن أبي بكر رضي الله عنه وزمنا في عهد عمر رضي الله عنه حتى نهى عنه كما جاء في حديث جابر رضي الله عنه..فمن أنكر المتعة وجب عليه انكار الطلاق الثلاث واحدا..ومن أوقع الطلاق الثلاث واحدا وجب عليه القول بزواج المتعة...
    يقول ابن حجر محررا المسألتين في شرح البخاري:
    وَفِي الْجُمْلَة فَاَلَّذِي وَقَعَ فِي هَذِهِ الْمَسْأَلَة نَظِير مَا وَقَعَ فِي مَسْأَلَة الْمُتْعَة سَوَاء ، أَعْنِي قَوْل جَابِر إِنَّهَا كَانَتْ تُفْعَل فِي عَهْد النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَبِي بَكْر وَصَدْر مِنْ خِلَافَة عُمَر ، قَالَ : ثُمَّ نَهَانَا عُمَر عَنْهَا فَانْتَهَيْنَا ، فَالرَّاجِح فِي الْمَوْضِعَيْنِ تَحْرِيم الْمُتْعَة وَإِيقَاع الثَّلَاث لِلْإِجْمَاعِ الَّذِي اِنْعَقَدَ فِي عَهْد عُمَر عَلَى ذَلِكَ ، وَلَا يُحْفَظ أَنَّ أَحَدًا فِي عَهْد عُمَر خَالَفَهُ فِي وَاحِدَة مِنْهُمَا ، وَقَدْ دَلَّ إِجْمَاعهمْ عَلَى وُجُود نَاسِخٍ وَإِنْ كَانَ خَفِيَ عَنْ بَعْضهمْ قَبْل ذَلِكَ حَتَّى ظَهَرَ لِجَمِيعِهِمْ فِي عَهْد عُمَر ، فَالْمُخَالِف بَعْد هَذَا الْإِجْمَاع مَنَابِذ لَهُ وَالْجُمْهُور عَلَى عَدَم اِعْتِبَار مَنْ أَحْدَثَ الِاخْتِلَاف بَعْد الِاتِّفَاق وَاللَّهُ أَعْلَمْ..انتهى..فتأمل يرعاك الله...والله أعلى وأعلم..

  7. #27
    Super Moderator
    رقم العضوية : 51
    تاريخ التسجيل : Mar 2017
    المشاركات: 132
    التقييم: 10

    سلسلة رد الشبهات

    سلسلة رد الشبهات..
    علم الكلام بين المحمود والمذموم
    علم الكلام نوعان:
    -مذموم وهو علم يستعمل لإثبات العقائد بالحجج والبراهين العقلية بعيدا عن الكتاب والسنة..وهذا فعل الفلاسفة..
    -ومحمود وهو علم يستعمل للدفاع عن العقائد التي وردت في الكتاب والسنة بإثباتها بالحجج والبراهين العقلية..وهو هنا أداة للذود عن حياض العقيدة التي وردت في الكتاب والسنة..وهو عمل أهل السنة والجماعة..
    قال الإمام الحافظ ابن عساكر في تبيين كذب المفتري: "والكلامُ المذموم كلام أصحاب الأهوية وما يزخرفه أرباب البدع المُرْدية، فأما الكلام الموافق للكتاب والسنّة الموضح لحقائق الأصول عند ظهور الفتنة فهو محمود عند العلماء ومن يعلمه، وقد كان الشافعي يحسنه ويفهمه، وقد تكلم مع غير واحد ممن ابتدع، وأقام الحجة عليه حتى انقطع " اهـ.
    أقول (عبدالناصر):الذي يذم علم الكلام كله من غير تفريق بين نوعيه، هو واحد من اثنين إما جاهل لا يعرف ما هو علم الكلام ويصعب عليه تحصيله،وإما مبتدع يخاف أن يهتك علم الكلام ستر بدعته..
    قال الشيخ محمد زاهد الكوثري الحنفي في تعليقه على "بيان زغل العلم " ما نصه: "والحق أن عقيدة السنة في الإسلام واحدة سلفاً وخلفاً لا تتغير ولا تتبدل بل الذي يتجدد هو طريق الدفاع عنها بالنظر لخصومها المتجددة، وذم علم الكلام ممن كان في موضع الإمامة من السلف محمول حتماً على كلام أهل البدع وخوض العامي فيه، قال الأستاذ أبو القاسم القشيري وأجاد: لا يجحد علم الكلام إلا أحد رجلين جاهل رَكَنَ إلى التقليد وشقَّ عليه سلوك طرق أهل التحصيل وخلا عن طرق أهل النظر والناس أعداء ما جهلوا فلما انتهى عن التحقق بهذا العلم نهى الناس ليضل كما ضل، أو رجل يعتقد مذاهب فاسدة فينطوي على بدع خفية يلبس على الناس عوار مذهبه ويعمى عليهم فضائح عقيدته ويعلم أن أهل التحصيل من أهل النظر هم الذين يهتكون الستر عن بدعه ويظهرون للناس قبح مقالاته، والقلاب لا يحب من يميز النقود والخلل فيما في يده من النقود الفاسدة كالصراف ذي التمييز والبصيرة وقد قال تعالى: ( هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ{9} [سورة الزمر]"اهـ...والله أعلى وأعلم..

  8. #28
    Super Moderator
    رقم العضوية : 51
    تاريخ التسجيل : Mar 2017
    المشاركات: 132
    التقييم: 10

    سلسلة رد الشبهات

    سلسلة رد الشبهات...
    دندنة حول حديث الفرقة الناجية..
    عنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ أَبِي سُفْيَانَ رضي الله عنهما أَنَّهُ قَالَ : ( أَلَا إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَامَ فِينَا فَقَالَ : أَلَا إِنَّ مَنْ قَبْلَكُمْ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ افْتَرَقُوا عَلَى ثِنْتَيْنِ وَسَبْعِينَ مِلَّةً ، وَإِنَّ هَذِهِ الْمِلَّةَ سَتَفْتَرِقُ عَلَى ثَلَاثٍ وَسَبْعِينَ ، ثِنْتَانِ وَسَبْعُونَ فِي النَّارِ ، وَوَاحِدَةٌ فِي الْجَنَّةِ ، وَهِيَ الْجَمَاعَةُ )(1)
    في هذه الرواية وصف النبي صلى الله عليه وسلم الفرقة الناجية بأنها الجماعة ، يعني إجماع علماء المسلمين...
    كما وصفها في روايات أخرى للحديث بأنهم ( السواد الأعظم)كما في حديث أبي أمامة(2)
    وأيضا جاء وصفها (بما أنا عليه وأصحابي)كما في حديث عبد الله بن عمرو (3)..
    وتوارد على ذكر هذا الحديث والاستشهاد به أهل العلم في كتب السنة والعقائد..
    القول:حديث الفرقة الناجية وردت في روايات متعددة أصحها حديث أبي هريرة (4) الذي لم يذكر فيه عبارة (كلها في النار إلا واحدة)..بل هي زيادة ضعفها كثير من العلماء..
    يقول الشوكانى: «أما زيادة "كلها في النار إلا واحدة" فقد ضعفها جماعة من المحدثين». إلى جانب الكثير من آراء العلماء.
    وأما معناه فإن صح الاستشهاد بالحديث ورواياته ،فإن الفرقة الناجية حددت في رواياته المختلفة بأنها الجماعة أي جماعة علماء الأمة ..والسواد الأعظم..وما عليه النبي صلى الله عليه وسلم وصحبه...لذلك حدد العلماء معالم الفرقة الناجية وهي ما تمسكت بالكتاب والسنة والإجماع..وهم أهل السنة والجماعة على اختلاف طرقهم ومذاهبهم وليست فرقة وجماعة بعينها كما ادعت ذلك بعض الفرق الجاهلة ...وأما الفرق الهالكة فهي ما خالفت ما كان عليه الصحابة الكرام وسلف الأمة وإجماعهم..ولا يعتبر التفرق في الفقه لمذاهب وطرق التربية الصوفية من التفرق المذموم المذكور في الحديث بل المراد بالتفرق المذموم التفرق في العقائد وأصول الدين كما نص عليه علماؤنا...انظر الاعتصام للشاطبي..
    أقول(عبدالناصر ):ذكر النبي صلى الله عليه وسلم في هذا الحديث الفرق كلها أنها من الأمة أو الملة (إن هذه الملة ستفترق) يعني أن هذه الفرق ليست كافرة وليست مخلدة في النار..ولا يعني قوله (كلها في النار) أنها تدخلها بل أنها تستحق دخولها.. ولا يعني استحقاقها للدخول أنها تخلد فيها بل الخلود لملة الكفر..بل المراد أنها إن دخلت النار لاستحقاق الدخول لما أحدثته في الدين من بدع ثم تخرج منها..مثلها كمثل أهل الكبائر...والله أعلى وأعلم
    تخريج الأحاديث في التعليق الأول.

  9. #29
    Super Moderator
    رقم العضوية : 51
    تاريخ التسجيل : Mar 2017
    المشاركات: 132
    التقييم: 10

    سلسلة رد الشبهات

    سلسلة رد الشبهات.
    احذروا هؤلاء:من هم العقلانيون (العصريون)؟
    *نشأتهم:العصريون أو العقلانيون هم فرقة ظهرت في النصف الخير من القرن التاسع عشر في الهند على يد سيد أحمد خان الموظف لدى السلطة الإنجليزية ، وكان متيما بعاداتهم وبأخلاقهم..
    *محاور دعوتهم:دعوتهم تقوم على محاور ثلاثة:
    1-تأويل القرآن على مقتضى علوم العصرالتجريبية الفلسفية..
    2-إبعاد السنة عن مجال الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والتشكيك فيها ورفض كل ما لا يوجد منها في القرآن..
    3-هدم أصول الفقه وتشويه الفقه وفتح الباب للقول في الدين بالرأي..
    *نظرتهم للقرآن: العصريون أو العقلانيون يقدمون تفسيرا عصريا للقرآن ، يحملون فيه القرآن على قوانين الطبيعة حسب مدركات الناس في ذلك الوقت؛
    فيفسرون قصة آدم بنظرية داروون(الإنسان أصله حيوان)، ويؤولون المعجزات بالحسي ، ويصورون الملائكة على أنها قوى الطبيعة ، والنبوة على أنها ملكة تنمو بجهد الفرد.
    *نظرتهم للسنة:يقسمون الأحاديث النبوية إلى نوعين : منها خاص بالأمور الدينية، ومنها خاص بالأمور الدنيوية ..
    ويرون أن الأخيرة(الأمور الدنيوية) لا تدخل في مهمة الرسول بحال ؛وبذلك لا يعترفون بحد الرجم والحرابة ،ويبيحون الربا ويقيدون تعدد الزوجات .
    *نظرتهم للإجماع:العقلانيون لا يعترفون بالإجماع كمصدر من مصادر التشريع..
    *نظرتهم للفقه: هم يرون أن الفقه من صنع بشر لا يتجاوز زمانهم، فلا يعترفون بفقه السلف الصالح، ويدعون لفتح باب الاجتهاد بالرأي دون قيد...راجع:العصريون معتزلة اليوم..للأستاذ/يوسف كمال..
    أقول(عبدالناصر): خطر هؤلاء أعظم من خطر العدو الخارجي، لأن العدو الخارجي يسفر عن وجه العداوة لك، وأما هؤلاء فيتسترون وراء دعوى التطور ومواكبة العصر(العصرنة) لتمرير زيفهم وتحريفهم وضلالهم ليخدعوا به الشباب المتعلم المنبهر بالتطور الجاهل بتعاليم دينه..
    والمؤلم أن دعوتهم وبدعتهم هذه تتفشى بين الشباب المسلم دون مقاومة تذكر..
    فلنكن على حذر منهم ولنحذر من زيفهم قبل أن يستفحل خطرهم ويعم شرهم..والله أعلى وأعلم..

  10. #30
    Super Moderator
    رقم العضوية : 51
    تاريخ التسجيل : Mar 2017
    المشاركات: 132
    التقييم: 10

    سلسلة رد الشبهات

    سلسلة رد الشبهات
    الرافضة والشيعة...
    -الشيعة كمصطلح عام ظهر في أواخر عهد الخليفة الراشد عثمان بن عفان رضي الله عنه حين خرج رجل يهودي يدعى ابن سبأ وكان يلقب بابن السوداء، وهو يهودي نزح من اليمن إلى المدينة : أضمر اليهودية وادعى الإسلام، كان له من حلاوة اللسان وطلاقته ومنطقه أن تبعه أكثر الجهال آنذاك.
    قال البغدادي : ( وكان ابن السوداء - أي ابن سبأ - في الأصل يهودياً من أهل الحيرة ، فأظهر الإسلام وأراد أن يكون له عند أهل الكوفة سوق ورياسة ، فذكر لهم أنه وجد في التوراة أن لكل نبي وصيأ وأن علياً - رضي الله عنه - وصي محمد صلى الله عليه وسلم ) .
    وكان أول من نادى بالإمامة والوصاية والرجعة وغيرها من العقائد الباطلة..وقد تفرقت الشيعة إلى عشرات الفرق والأقوال .
    انظر أصول اعتقاد أهل السنة اللالكائي ( 1 / 22 - 23 )..

    -وأما الرافضة فقد ظهرت في عهد الخليفة الأموي هشام بن عبد الملك، وذلك حين طلب يوسف بن عمر الثقفي من الحكم بن الصلت وهو في الكوفة أن يقاتل زيداً بن الحسين بن علي رحمه الله تعالى ، ففعل...
    ولما خرج جيش زيد بن الحسين بن علي رحمه الله لقتال الثقفي استوقفه بعض جنوده الكوفيين، فسألوه عن رأيه في أبي بكر وعمر،، وقالوا : تبرأ من أبي بكر وعمر حتى نكون معك ، فقال : هما صاحبا جدي بل أتولاهما ،وفي رواية:كانا وزيري رسول الله صلى الله عليه وسلم، قالوا : إذاً نرفضك.. فسموا رافضة لذلك وسمي من بايعه ووافقه زيدية . وقيل سموا رافضة لرفضهم أكثر الصحابة وإمامة أبي بكر وعمر رضي الله عنهما ، انظر البداية والنهاية لابن كثير (9/231)مقالات الإسلاميين للإمام الأشعري ( 1 / 89 ) .
    منذ ذلك العصر ظهر مصطلح الروافض وأطلق على الكوفيين الذين تعصبوا ضد الخليفتين أبي بكر وعمر رضي الله عنهما...والله أعلى وأعلم.

صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

RSS RSS 2.0 XML MAP html  PHP  info tags Maps maptags vbmaps

الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3 . الساعة الآن : 18:35.
الموقع غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
فعلى كل شخص تحمل مسئولية نفسه إتجاه مايقوم به من بيع وشراء وإتفاق وأعطاء معلومات موقعه
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع الأشاعرة و لا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)
الساعة الآن 05:43 AM
Powered by vBulletin® Version 4.2.3
Copyright © 2019 vBulletin Solutions, Inc. Translate By soft