إذا كانت هذه زيارتك الأولى يرجى الاطلاع على الرابط التالي الأسئلة ولكي تتمكن من كتابة مواضيع وإرسال رسائل خاصة لابد لك منالتسجيل
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: سلسلة إبطال قدم النوع

  1. #1
    Administrator
    رقم العضوية : 1
    تاريخ التسجيل : Jun 2016
    المشاركات: 1,351
    التقييم: 10

    سلسلة إبطال قدم النوع

    #سلسلة_إبطال_قدم_النوع..(١).


    لم يسبق ابن تيمية أحد من المسلمين بالقول بقدم شيء مع الله إلا الفلاسفة القائلين بقدم عين العالم..ولكنه خالفهم بقوله بقدم نوع العالم لا عينه..


    الفرق بين القولين :
    تعريف سريع للألفاظ..


    المراد بالقدم..هو ما لا بداية له ولا نهاية له أي أزلي أبدي...


    والمراد بعين العالم أي مادته وقول الفلاسفة بقدم العالم أي قدم مادته وتسلسل صورها....


    وأما المراد بنوع العالم..فالنوع هو مفهوم ذهني كلي لا وجود له في الخارج وإنما الموجود أفراده..كقولنا الإنسان هو نوع لا وجود له في الخارج وإنما الموجود أفراده كزيد وعمرو وخالد وفاطمة..
    والمراد بقدم نوع العالم أي وجود حوادث لا أول لها بتسلسلها في الماضي..فكل مخلوق مسبوق بمخلوق قبله إلى ما لا بداية..


    إذا عرفت ذلك..
    فاعلم أن الفرق بين قول الفلاسفة وقول ابن تيمية أن ابن تيمية يقول بحدوث عين العالم بخالف الفلاسفة الذين يقولون بقدمه..
    ويوافقهم بالتسلسل..فالفلسفة يقولون بتسلسل صور مادة العالم..وابن تيمية يقول بتسلسل الحوادث ..وكلاهما يلزم منه عدم إمكان انفكاك الله عن الفعل الذي يلزم منه وجوب الفعل على الله الذي يلزم منه الجبر على الله...فدوام فعل الله أزلا يلزم منه أن الله غير مختار في عدم الفعل وهو جبر..أي أن الله موجب بالذات لا فاعل بالاختيار ولو صرح ابن تيمية بأن الله فاعل بالاختيار ولكن لقوله بتسلسل الحوادث في الماضي يلزمه القول بالإيجاب بالذات وهو كفر عند أهل الملة...ولا يكفر ابن تيمية لذلك لأنه لم يلتزمه مع أنه لزمه..وجمعه بينهما أي بين كون الله موجبا بالذات وفاعلا بالاختيار تناقض بين .........يتبع..


    #أخوكم_عبدالناصر_حدارة.
    لا اله الا الله محمد رسول الله

  2. #2
    Administrator
    رقم العضوية : 1
    تاريخ التسجيل : Jun 2016
    المشاركات: 1,351
    التقييم: 10

    #سلسلة_إبطال_قدم_النوع ..(٢)

    #سلسلة_إبطال_قدم_النوع ..(٢)


    سنبحث من خلال هذا المقال احتمالات مقصود ابن تيمية من قدم نوع الحوادث من خلال تعريف النوع لغة واصطلاحا..


    تعريف النوع لغة: النوع هو الصنف من كل شيء...جاء في لسان العرب:قال الليث : النوع والأنواع جماعة ، وهو كل ضرب من الشيء وكل صنف من الثياب والثمار وغير ذلك حتى الكلام..انتهى...
    وعليه فنوع الحوادث لغة أي ضرب وصنف منها..والحوادث وجودية...فيكون الضرب والصنف منها وجوديا..فيكون نوع الحوادث لغة هو ضرب وصنف وجودي من الحوادث..


    فإن أراد ابن تيمية بالنوع المعنى اللغوي فيكون قدم نوع الحوادث أي قدم ضرب وصنف وجودي من الحوادث....وهو قول بقدم شيء وجودي مع الله وهو كفر عند أهل الملة...


    وأما في الاصطلاح :فالنوع عند المناطقة: كُلِّيٌّ مقولٌ على واحدٍ أَو على كثيرين متَّفقين في الحقائق في جواب ما هو؟..كالإنسان مثلا كلي..وأفراده كزيد وعمرو وفاطمة..متفقون في الحقائق التي تميزهم عن غيرهم من الأنواع الأخرى من الطيور والسمك والسباع..هذا بالنسبة للنوع...
    وأما بالنسبة للقدم..فلا يطلق القدم إلا على ما هو وجودي...فالقدم فرع الوجود..وعليه:


    ١-فإن أراد ابن تيمية بنوع الحوادث الكلي مجردا عن مصاديقه في الخارج...وبما أن القدم فرع الوجود..فيلزم من قدم نوع الحوادث..وجود الكلي في الخارج وقدمه..ويلزم من ذلك قدم شيء وجودي مع الله وهو كفر عند أهل الملة...(مع أن الكلي أمر ذهني لا وجود له في الخارج عند العقلاء)..


    ٢-وإن أراد ابن تيمية بقدم نوع الحوادث قدم فرد منه الذي هو أول فرد من أفراد الحوادث..فهو قول بقدم شيء وجودي مع الله وهو كفر عند أهل الملة..


    ٣-وإن أراد بقدم نوع الحوادث قدم ذلك الكلي من حيث إنه ذهني..فيكون قوله متناقضا.. حيث وصف الشيء الذهني الاعتباري(النوع) بصفة (القدم)التي لا يوصف بها إلا موجود خارجي...وهذا تناقض بل ولا يحتمله اللفظ لا لغة ولا اصطلاحا..
    والراجح أن هذا الأخير هو مراد ابن تيمية بقدم الحوادث..
    وإن كان قول ابن تيمية هذا ليس كفرا عند أهل الملة لأنه لا يلزم منه قدم شيء وجودي مع الله ..ولكنه ابتداع وإحداث في الدين ما ليس منه مما لا يعتد به ولا يلتفت إليه ولا يسمع عند العقلاء...يتبع..


    #أخوكم_عبدالناصر_حدارة...
    لا اله الا الله محمد رسول الله

  3. #3
    Administrator
    رقم العضوية : 1
    تاريخ التسجيل : Jun 2016
    المشاركات: 1,351
    التقييم: 10

    #سلسلة_إبطال_قدم_النوع..(٣)

    #سلسلة_إبطال_قدم_النوع..(3)


    القول بدوام الحوادث وتتابعها منذ الأزل نفي للإرادة الأزلية..


    يقال:ابن تيمية يقول بأن الله يحدث كل فرد من أفراد العالم على حدة وفق إرادته..لذلك هو فاعل مختار..


    نقول:لو أراد الله أن لا يخلق أقدر أم لا؟


    فإن قيل:لو أراد ذلك لقدر...
    قلنا:قد نفيت دوام الفعل الذي قال بوجوبه ابن تيمية..فيبطل بذلك قدم نوع الحوادث..


    وإن قيل: لا يقدر إلا أن يخلق الحوادث متتابعة..لوجوب دوام الفعل..
    قلنا:قد نفيت الإرادة التي تخصص الممكنات بالوجود أو العدم..
    وجعلت مفهوم الإرادة سببا في الخلق لا مرجحا للخلق من عدمه...وهو نفي للإرادة..


    فإن قيل:الله عز وجل إنما أوجب على نفسه أن يخلق المخلوقات متتابعة بلا بداية لها منذ الأزل وفق حكمته وعلمه الأزلي حيث قضى في علمه الأزلي أن إرادته ستتعلق بخلق المخلوقات متتابعة بلا بداية لا بعدم خلقها..فيكون المرجح والمخصص لخلق المخلوقات متسلسلة الإرادة وفق علم الله الأزلي..فنفي الجبر..


    قلنا:ليس هذا قول ابن تيمية...بل ابن تيمية إنما قال بأن الله موجب بالذات بتتابع سلسلة المخلوقات منذ الأزل لأن عنده دوام الخلق أكمل من عدم دوامه..لذا المرجح والمخصص عنده خلق العالم من عدم خلقه دوام الفعل لا الإرادة وفق العلم الأزلي...فلو أراد أن لا يخلق لاستحال عليه لوجوب دوام الخلق لا لأنه أراد ذلك وفق علمه الأزلي...وهذا نفي لصفة الإرادة كمرجح وجعلها مجرد سبب للخلق....يتبع


    #أخوكم_عبدالناصر_حدارة..
    لا اله الا الله محمد رسول الله

  4. #4
    Administrator
    رقم العضوية : 1
    تاريخ التسجيل : Jun 2016
    المشاركات: 1,351
    التقييم: 10

    #سلسلة_إبطال_قدم_النوع ..(٤)

    #سلسلة_إبطال_قدم_النوع ..(٤)
    سأذكر في مقالي هذا بعض شنائع قول ابن تيمية بقدم نوع العالم وتسلسل الحوادث..
    قلنا في مقال سابق إن الدافع لقول ابن تيمية بتسلسل الحوادث أنه يعتقد أن دوام فعل الله أكمل من عدم دوامه..لذا يلزم أن يبقى الله فاعلا أزلا أبدا..
    ويلزم من ذلك دوام وجود المخلوقات...وفي قوله هذا شنائع منها..

    ١-كون الله فاعلا أزلا أبدا لزم منه قول ابن تيمية بحلول الحوادث بذاته تعالى سبحانه...فأفعال الله تحدث وتجدد في ذاته على الدوام...والعياذ بالله..
    ٢-كون دوام الفعل من كمال الله يلزم من ذلك دوام وجود المفعولات أي المخلوقات..فالمفعول لازم للفعل..فيلزم من كمال الله بدوام الفعل كماله بدوام وجود المفعولات والحوادث..أي أن الله عز وجل يكتمل بوجود مخلوقاته ناقص بدونهم..والعياذ بالله..
    ٣-يلزم من دوام وجود الحوادث متعاقبة عدم خلو زمن من واحد منها وإلا كان الله معطلا عن الفعل في ذلك الزمن..فيلزم من ذلك أن كل مخلوق خلقه الله أصل نشأته مخلوق قبله وهكذا إلى ما لا بداية..فالابن خلقه الله من أبيه والأب من أبيه وهكذا إلى ما لا بداية...
    وهذا يلزم منه أن الله لم يخلق من العدم رأسأ وأصلا..وإلا لزم خلو الله عن الفعل وقت العدم..وهو قول بقدم شيء هو أصل نشأة العالم متعاقبا.....والعياذ بالله..

    ٤-يلزم من القول بوجوب دوام فعل الله أن الله موجب بالذات لا فاعل بالاختيار وإن صرح ابن تيمية بأن الله فاعل مختار وإنما يريد بذلك أن الإرادة لازمة لدوام الفعل غير متعلقة بعدمه....أي يمتنع على الله عز وجل إرادة عدم الفعل...فالله يشاء أن يفعل على الدوام...ويمتنع أن يشاء أن لا يفعل...وهو قول بالجبر..ونقص بالإرادة..بل وجعل الإرادة سببا موجبا للفعل...لا مرجحا للفعل من عدمه...والعياذ بالله..
    ٥-دوام وجود المخلوقات متعاقبة جعلت ابن تيمية يقول بجواز تسلسل الآثار في الماضي..أي كل أثر(مخلوق) قبله أثر(مخلوق) إلى ما لا بداية...والأثر لازم للمؤثر (الفعل)..فكل أثر لا بد له من مؤثر...لذا فتسلسل الآثار يلزم منه تسلسل المؤثرات والعلل...وهو ممتنع عند العقلاء...
    ٦-القول بدوام فعل الله أزلا أبدا الذي يلزم منه دوام المفعولات...يلزم منه دوام الزمان وقدمه...فالزمان لازم للحوادث..فإن كانت الحوادث لا أول لها فالزمان لا أول له..فهو قديم..
    أقول(عبدالناصر):كون دوام الفعل من كمال الله كما توهم ابن تيمية لزم منه شنائع كثيرة كما رأيت...وأعظمها الجبر بتعطيل الإرادة عن عدم الفعل..
    والخروج من هذه الشنائع يكون بالذهاب إلى ما قاله أهل السنة والجماعة بأن كمال القدرة أن يكون الله فاعلا بالإمكان يفعل متى شاء ولا يفعل متى شاء...فيقتضي من ذلك كمال الإرادة....ونفي قدم مع الله بأن يوجد مخلوقاته من العدم..وعدم جريان الزمان على الله والقول بقدمه..وعدم الوقوع في التسلسل الباطل عقلا..وعدم تأثير وجود المخلوقات على كمال الخالق..
    افهم تغنم...

    #أخوكم_عبدالناصر_حدارة..
    لا اله الا الله محمد رسول الله

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

RSS RSS 2.0 XML MAP html  PHP  info tags Maps maptags vbmaps

الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3 . الساعة الآن : 18:35.
الموقع غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
فعلى كل شخص تحمل مسئولية نفسه إتجاه مايقوم به من بيع وشراء وإتفاق وأعطاء معلومات موقعه
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع الأشاعرة و لا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)
الساعة الآن 08:47 PM
Powered by vBulletin® Version 4.2.3
Copyright © 2019 vBulletin Solutions, Inc. Translate By soft