الإمـــام الحـــافــــــظ جلال الدين السيوطي
كثير الاطلاع نادرة في عصره بقية السلف و عمدة الخلف و بلغت مصنفاته نحوا من ست مئة تأليف و كان في درجة المجتهدين في العلم و العمل .
ابن إياس .
عصــــره :
عاش في عصر المماليك الجراكسة في ظل الخلافة العباسية التي كان مستقرها مصر بعد سقوط بغداد 656 هـ على أيدي المغول .
عاصر 13 مملوك : أولهم جقمق و آخرهم قانصوه الغوري .
اســــــــــمه : أبو الفضل جلال الدين عبد الرحمن بن كمال الدين أبي بكر بن ناصر الأسيوطي .
ولادتــــــــــــه : ليلة الأحد مستهل رجب سنة 849 هـ .
رحــلاتـــــه :
1 - الرحلة الحجازية : أدى فريضة الحج و اجتمع بعدد من العلماء الأجلاء هناك .
و ألف كراسته النفحة المسكية و التحفة المكية .
2 - الرحلة المصرية : قام بها إلى دمياط و أسيوط و الإسكندرية و أعمالهما . فسمع من أكابر
شيـــوخـــــه : له 600 شيخ ذكر منهم في معجمه 195 شيخ و هم من أعيان الشيوخ الذين سمع منهم ز من كان لهم تأثير في تكوين شخصيته كالكافيجي و الشمني و الشارمساحي و البلقيني و المناوي .
ختم السيوطي القرآن و عمره 8 سنوات ثم حفظ عمدة الأحكام و المنهاج للنووي و ألفية ابن مالك و المنهاج للبيضاوي و عرض الثلاثة الأولى على البلقيني و المناوي و العز الحنبلي و الأقصرائي و أجازوه .
نشأ السيوطي نشأة علمية صرفة و لعل توجيه العلامة الكمال ابن الهمام نحو العلوم الشرعية كان ذا تأثير بليغ فضلا عن مثابرته في التعلم و التلقي من أفواه العلماء .
تبحر في : التفسير و الحديث و الفقه و النحو و المعاني و البيان و البديع و درس أصول الفقه و الجدل و الفرائض .
كان رضي الله عنه مجبولا على : حب الخير و العمل الصالح و الإصغاء و كراهة الشر و العمل السيء و رزقه الله حسن الاعتقاد في الفقراء و أهل الصلاح و الزهد و التعبد .
كان زاهدا بعطاء السلاطين و هداياهم متعففا لا يسأل مخلوقا .
خلافه مع علماء عصره :
لقد لحقه أذى و ضرر و حسد و أسبابها فتاويه و ادعاؤه الاجتهاد و انتشار شهرته و كان رحمه الله يقول :
إني إذا تكلمت في رد على أحد أتكلم بعلم و أنطق بحلم و أبالغ في حفظ اللسان و أقتفي آثار السلف بإحسان .
لم يكتف بالرد على خصومه بل وضع أسئلة سبعة تحدا بها علماء عصره و هي :
السؤال الأول : ما هذه الأسماء ألف باء تاء ثاء ... و ما مسماها و هل هي أسماء أجناس أو أسماء أعلام ؟ فإن كان الأول من أي أنواع الأجناس هي ؟ و إن كان الثاني فهل هي شخصية أو جنسية ؟ فإن كان الأول فهل هي منقولة أو مرتجلة ؟ فإن كان الأول فممَ نُقلت أمن حروف أم أفعال أم أسماء أعيان أم مصادر أم صفات ؟ و إن كانت جنسية فهل هي من أعلام الأعيان أو المعاني ؟
السؤال الثاني : من وضع هذه الحروف و في أي زمن وُضعت و ما مستند واضعها هل هو العقل أو النقل ؟
السؤال الثالث : هل هذه الحروف مختصة باللغة العربية أو عامة في جميع اللغات ؟
السؤال الرابع : الألف و الهمزة هل هما مترادفتان أو مفترقان ؟ و على الثاني فما الفرق و أيهما الأصل ؟
السؤال الخامس : لم أجمع علماء اللغة و العدد و غيرهم من المتكلمين على المفردات على الابتداء بحرف الهمزة و هل هو أمر اتفاق أو لحكمة ؟
السؤال السادس : كلمات أبجد هوز .. هل هي مهملة أو مستعملة و ما عُني بها و ما أصلها و كيف نقلت إلى المراد بها و ما ضبط ألفاظها ؟
السؤال السابع : ما حكمها في الابتداء و الوقف و المنع و الصرف و التذكير و التأنيث و الإعراب و البناء و اللفظ و الرسم و عند التسمية بها ؟ و ما حكمها شرعا عند نقشها على ثوب أو بساط أو حائط أو سقف و هل للحروف المجتمعة أو المتفرقة حرمة ؟
فهذه سبعة أسئلة من أجاب عنها فهو من الرجال و إلا فلا مزية له على الأطفال .
السيوطي و الاجتهاد :
اقتصر الاجتهاد على القرون الأربعة الأولى إلا أن السيوطي دعا للإجتهاد و ذم من أخلد إلى الأرض و ذكر في كتابه الرد على من أخلد إلى الأرض نصوص العلماء على أن الاجتهاد في كل عصر فرض من فروض الكفايات و لا يجوز شرعا إخلاء العصر منه .
و تكلم عن المجتهد المطلق و المجتهد المستقل و المجتهد المقيد و مجتهد الترجيح و مجتهد الفتيا ثم ذكر من كان يحث على الاجتهاد و يأمر به و ذم التقليد و نهى عنه .
اجتهاده في تفسير القرآن :
له باع طويل في التفسير و علوم القرآن و من مصنفاته :
- الدر المنثور - التفسير المسند - تكملة تفسير جلال الدين المحلي - حاشية على تفسير البيضاوي و غيره الكثير .
و له : - الإتقان في علوم القرآن و التحبير و الإكليل و لباب النقول و الناسخ و المنسوخ و غيرها .
منهجه في التفسير :
1 - يذكر مكان النزول 2 - ما ورد من الفضائل 3 - يقسم السورة 4 - تفسير الكلمة أو الجملة مبينا فيها :
- سبب النزول إن وُجد - القراءات - الناسخ و المنسوخ - شرح الغريب - تبين أحكامها الفقهية إن وُجد .
و صنف في أحكام القرآن و إعجازه و مبهمه و نظمه و تناسب الآيات و السور .
السيوطي و علم الحديث :
له 195 شيخ سمع منهم الحديث و أجازوه .
من مصنفاته :
- الجوامع الحديثية - التوشيح على جوامع الحديث - الديباج على صحيح مسلم - مجرد الموطأ - المنتقى من المستدرك - تخريج أحاديث شرح السعد - ألفيته في مصطلح الحديث و تدريب الراوي في شرح تقريب النواوي .
و له كتب في الاحاديث الموضوعة و اللمع في اسباب ورود الحديث و غيرها و غيرها الكثير .
ابتدأ الحافظ بالاملاء يوم الجمعة سنة 972 هـ بالجامع الطولوني . و كان يدرس و يحضر دروسه الفضلاء .
اختياراته في الحديث :
1 - اختار إنه من عُرف بالكذب في الحديث لا تُقبل رواياته أبدا و لو تاب و حسنت توبته .
2 - اختار أن عدد التواتر 10 فصاعدا .
3 - اختار جواز الرواية بالمعنى مالم يكن من جوامع الكلم .
4 - اختار أن الكتابة المجردة عن الإجازة هي أقوى من الإجازة .
5 - اختار أن ما رواه الشيخان أو أحدهما مقطوع بصحته .
كما أنه ألف في علم الجرح و التعديل .
كما أنه ألف في الفقه و الأصول : له 140 مصنف و هي قسمين :
- قسم الاعتناء بالكتب الفقهية السابقة اختصارا و تحشية و نظم . مثل اعتناؤه بروضة الطالبين و عمدة المفتين شرحهما و علق حواشي عليها .
- مسائل مفردة في جزء . مثل الحاوي على الفتاوي .
و صنف في أصول الفقه : جزيل المواهب في اختلاف المذاهب . و غيره
منهجه في الفتاوي :
- الاعتماد على المذهب الشافعي - نقل النصوص من كتب الشافعية - عرض آراء المذهب
- الاستطراد و ذكر فوائد عارضة و نقولا نادرة و تنبيهات لطيفة . - الاحتجاج بالأحاديث النبوية - الاحجاج بما ورد عن الصحابة و التابعين .
كما أنه برع في علم الأشباه و النظائر و ألف فيها . و ألف في اللغة و النحو و البلاغة .
السيوطي و علم التاريخ :
صنف عدة كتب مثل : حسن المحاضرة - تحفة المذاكر - التحفة الظريفة و الشماريخ و غيرها
كما صنف في علم التراجم : أكثر من 50 مؤلفا مثل : تاريخ الخلفاء و ملخص عن الإصابة و طبقات المفسرين و غيرها .
و كتب في علم الأنساب و الكنى . و كتب في علم المنطق و الكلام مثل : صون المنطق و الكلام عن فن المنطق و الكلام .
تقلد رضي الله عنه القضاء الكبرى سنة 902 هـ .
تعرض رضي الله عنه لأذى كثير من خصومه فأوغروا صدر قانصوه الغوري عليه فعزم على الفتك به فتوارى السيوطي عن الأنظار في جمادى الآخرة سنة 906 هـ مدة 3 أشهر و أقام في منزله على النيل بجزيرة الروضة .
وفــاتـــــــــه : تمرض بورم شديد في ذراعه اليسرى فمكث 7 أيام و توفي سحر ليلة الجمعة 19 جمادى الأولى سنة 911 هـ .


رابط تحميل الكتاب :
http://forsanalsunah.com/up/do.php?id=1497