الإمــام البيهقي
ما من فقيه إلا و للشافعي عليه منّة إلا أبا بكر البيهقي فإن المنة له على الشافعي لتصانيفه في نصرة مذهبه .
الإمام أبو المعالي الجويني .
اســــمـه : أبو بكر أحمد بن الحسين بن علي البيهقي الخراساني .
ولادتــــــــــه : شعبان سنة 384 هـ في قرية بيهق بنيسابور .
في القرن الرابع الهجري في ظل الخلافة االعباسية إبان انحطاطها و تفككها .
عاصر الدولة البويهية - الغزنوية - السلجوقية .
و كانت الحالة الإقتصادية سيئة جدا .
نشأ الإمام في بلاد تموج بالنشاط الفكري و تزدهر بالحركة العلمية الواسعة .
قال البيهقي : إني كتبت الحديث من سنة 399 هـ و أدركت بعض أصحاب ابن الأعرابي و الصفار و الأصم .
يقول الذهبي : سمع و هو ابن 15 سنة .
و رحل في طلب الحديث . و حجّ الإمام البيهقي مرتين أولاهما في مقتبل حياته و زمان رحلاته العلمية للتحصيل . و الثانية كانت بعد فتنة الوزير الكندري سنة 446 هـ و التي اتحد فيها الشيعة و المعتزلة ضد أهل السنة و استثمر الوزير ذلك فأمر بسبّ الإمام الأشعري على المنابر و أقصى فقهاء الشافعية عن وظائفهم و آلت تلك الفتنة لخروج إمام الحرمين و البيهقي و القشيري من نيسابور و توجهوا معا إلى الحجاز .
و لما قبض ألب أرسلان على الوزير و قتله أسند الوزارة إلى نظام الملك الذي بادر إلى إلغاء
ما كان من سبّ للأشاعرة و غيرهم من الظلم الذي حاق بهم .
عقيدة البيهقي :
كان الإمام أشعري العقيدة في التأويل . و مذهبه في الفقه مذهب الإمام الشافعي .
صفاته : كان متصفا بالزهد و التقلل من الدنيا و القنوع باليسير كثير العبادة و الورع قانتا لله تعالى .
رحلاته :
- نيسابور : سمع فيها من الحاكم - أبو سعيد المهرجاني - أبو محمد عبد االله بن يوسف الأصبهاني . و غيرهم .
- أسترباذ : سمع فيها من الإمام أبي أحمد الحسين بن علي بن محمد الأسترباذي .
- أسد أباذ : سمع فيها من الإمام أبي أحمد الحسين بن علوسة .
- أسفرايين : سمع من أبي حامد الرازي . و غيرهم .
- خراسان : سمع من أبي علي الحسين بن محمد الروذباري .
- الدامغان : سمع من الإمام أبي عبد الله الحسين بن محمد الدينوري .
- الطابران : سمع من أبي نصر محمد بن أحمد الطوسي .
- طوس - قرمين - مهرجان - نوقان - همذان - بغداد - الكوفة - شط الفرات - مكة المكرمة
- الريّ - المدينة المنورة و سمع على أئمة كبار رضي الله عنهم و عنه .
ثم عاد إلى بيهق و استقر بها .
و صار له شأنه و عرف الناس و العلماء فضله و كان شيخه الجويني شرع في تأليف كتاب أسماه المحيط عزم فيه على اتباع الحديث و عدم التقيد بالمذهب و أنجز منه 3 أجزاء فلما وقف البيهقي عليها رأى فيها أوهاما حديثية كثيرة فكتب إليه رسالة نقد قيّمة .
و قال فيها : علم الشيخ اشتغالي بالحديث و اجتهادي في طلبه ... .
فترك الإمام الجويني تأليف الكتاب .
و أنجز البيهقي كتاب السنن الكبرى 423 هـ و ألف أيضا في علم الحديث و الفقه و علل الحديث و وجه الجمع بين الأحاديث .
أقــوال الأئمة فيه :
قال عنه عبد الغافر الفارسي في تاريخه : واحد زمانه في الحفظ و فرد أقرانه في الإتقان و الضبط .
قال ابن عساكر : و كان البيهقي محدث زمانه و شيخ السنّة في وقته .
آثــاره :
1 - في علوم القرأن : - أحكام القرأن جمع فيه أقوال الشافعي .
- جامع أبواب قراءة القرأن
2 - الحديث و علومه :
- الأجزاء الكنجروذيات : و هي أجزاء حديثية جمعها و خرجها من حديث الحافظ الكنجروذي .
- السنن الصغرى - السنن الكبرى
- أحاديث الشافعي - بيان خطأ من أخطأ على الشافعي - تحريج أحاديث الأم و غيرها .
3 - العقائد :
- إثبات عذاب القبر - الأسماء و الصفات - الاعتقاد و الهداية - كتاب الإيمان - البعث و النشور - حياة الأنبياء في قبورهم و غيرها .
4 - أصول الفقه : ينابيع الأصول .

5 - الفقه :
- الخلافيات بين الشافعي و أبي حنيفة - القراءة خلف الإمام - الأسرى - المبسوط - نصوص الشافعي .
6 - اللغة :
الرد على الانتقاد على الشافعي في اللغة .
7 - الزهد و الرقائق :
الترغيب و الترهيب - الزهد الصغير - الزهد الكبير
8 - التراجم و التاريخ :
فضائل الصحابة
9 - السير و التراجم المفردة :
الجامع في الخاتم - دلائل النبوة - كتاب أبي بكر الصديق - مختصر الدلائل - مناقب الإمام أحمد - مناقب الشافعي - معجم الصحابة .

10 - الآداب و الفضائل :
الآداب - الأربعون الصغرى - الأربعون الكبرى - شعب الإيمان و غيرها .
الـســنـن الكبرى :
احتلت مكانة مرموقة بين المصنفات الأصولية في الحديث الشريف .
جعله ابن الصلاح في المرتبة السادسة في الكتب الستة فقال :
و ليقدم العناية بالصحيحين ثم سنن أبي داود و سنن النسائي و كتاب الترمذي ضبطا لمشكلها و فهما لخفي معانيها و لا يخدعن عن كتاب السنن الكبير للبيهقي فإنا لا نعلم مثله في بابه .
نظم الإمام أبواب السنن على أساس موضوعات المتون حسب الأبواب الفقهية و جعله في 3 وحدات تنظيمية : كتب كلية و أبواب جامعة للعديد من الأبواب الفرعية و ثم فصول .
و كان لا يخرج الواهي و الموضوع . و كان يشتمل على الشواهد و المتابعات

وفــــــاتـــــــه : 10 جمادى الأولى سنة 458 هـ .

رابط تحميل الكتاب :
http://forsanalsunah.com/up/do.php?id=1486