الوهابيون والسلفيون تجاوزوا الحدود
حين نسبوا الي ابن الحجر الكذب والبهتان وشهادة الزور والافتراء علي ابن تيمية
وانا اقول لهم باختصار لا تسبوا ابن الحجر يا قليلوا الأدب
ان ابن الحجر كان اقرب الي زمن ابن تيمية وان ابن الحجر يعرف ابن تيمية اكثر منكم
ولهذا قال فيه ما قال ولكن انتم لا تعرفون ابن تيمية كما يعرفه ابن الحجر
انتم بس تضربون الدف
يوجد فرق كبير بين علوم ابن الحجر وأمثاله وبين ضاربي الدف