الإمام ابن دقيق العيد
كان إماما متفننا مدققا أصوليا مدركا أديبا نحويا ذكيا غواصا على المعانى وافر العقل كثير السكينة تام الورع مديم السنن مكبا على المطالعة والجمع سمحا جوادا ذكى النفس نزر الكلام عديم الدعوى له اليد الطولى في الفروع والأصول .
الذهبي .
اسمــه : محمد بن على بن وهب بن مطيع بن أبى الطاعة تقى الدين القشيرى المنفلوطى الأصل المصرى القوصى المنشأ المالكى ثم الشافعى نزيل القاهرة المعروف بابن دقيق العيد الإمام الكبير صاحب التصانيف المشهورة .
تاريخ ومكان مولده : في شعبان سنة 625 هـ في ساحل ينبع على ساحل بحر القلزم المعروف بالبحر الأحمر في الوقت الحاضر .
لقب ابن دقيق : لُقب ابن دقيق العيد بهذا اللقب نسبة إلى لقب جده الأعلى الذي كان ذا مكانة مرموقة بين أهل الصعيد وقد لقّب جدّه بهذا اللقب؛ لأنّه كان يضع على رأسه قلنسوة بيضاء في نهار العيد فلقبه العامّة بدقيق العيد.
رحلته ومشايخه :
وسمع بمصر من جماعة ورحل إلى دمشق فسمع من أحمد بن عبد الدائم والزين خالد وغيرهما وأخذ أيضا عن الرشيد العطار والزكى والمنذرى وابن عبد السلام وتبحر في جميع العلوم الشرعية وفاق الأقران .

مكانة ابن دقيق العلمية : عُرف ابن دقيق العيد ببراعته العلمية فقد كان جامعاً للعلوم وبارعاً بالفنون كما أنّه تميّز بنبوغه من في جميع العلوم الشرعية وبخاصّة في علل الحديث حيث انفرد بهذا العلم عن أقرانه وقد برع في حسن استنباطه للأحكام والمعاني الختلفة من القرآن الكريم والسنة كما أنّه برز في العلوم النقلية والعقلية وقد جعله ذلك من أشهر العلماء في عصره.
شيوخ ابن دقيق : العيد تتلمذ ابن دقيق العيد على يد العديد من العلماء في عصره فحفظ القرآن وسمع الحديث من والده الشيخ مجد الدين القشيري والحافظ المنذري وقاضي القضاة أبي الفضل يحيى ين محمد القرشي والحافظ أبي الحسين العطار وغيرهم وقد أخذ علمه وتفقّه على مذهب الأمام مالك ثمّ تفقه في مذهب الإمام الشافعي كما أنه درس اللغة العربية والنحو على يد ابن أبي الفضل المرسي.
مصنفات ابن دقيق العيد :
صنف التصانيف الفائقة فمنها :
الإلمام في أحاديث الأحكام : و شرع في شرحه فخرج منه أحاديث يسيرة في مجلدين أتى فيها كما قال الحافظ بن حجر بالعجائب الدالة على سعة دائرته في العلوم خصوصا في الاستنباط وجمع كتاب الإمام في عشرين مجلدا قال ابن حجر عدم أكثره بعده .
و صنف الاقتراح في علوم الحديث .
ومن مصنفاته شرح العمدة المشهور .
وشرح مقدمة المطرزى في أصول الفقه .
وشرح بعض مختصر ابن الحاجب في الفقه و غيرها .

قال الذهبى عنه : كان إماما متفننا مدققا أصوليا مدركا أديبا نحويا ذكيا غواصا على المعانى وافر العقل كثير السكينة تام الورع مديم السنن مكبا على المطالعة والجمع سمحا جوادا ذكى النفس نزر الكلام عديم الدعوى له اليد الطولى في الفروع والأصول بصيرا بعلم المنقول والمعقول .
توليه للقضاء :
قال الشوكاني : "قال البرزالى وفي يوم السبت الثامن عشر من جمادى الأولى سنة 695 ولى القضاء بالديار المصرية قال ابن حجر واستمر فيه إلى أن مات .

وفـاتـــــه : في صفر سنة 702 هـ .