إذا كانت هذه زيارتك الأولى يرجى الاطلاع على الرابط التالي الأسئلة ولكي تتمكن من كتابة مواضيع وإرسال رسائل خاصة لابد لك منالتسجيل
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: شبهة : إذا صح الحديث فهو مذهبي

  1. #1
    Administrator
    رقم العضوية : 1
    تاريخ التسجيل : Jun 2016
    المشاركات: 883
    التقييم: 10

    شبهة : إذا صح الحديث فهو مذهبي

    إذا صح الحديث فهو مذهبي . (1)
    صديقي نال شهادة الابتدائية بجدارة و لكنه بالصدفة اطلع على مقولة لم يطلع عليها أحد قبله ألا و هي : إذا صح الحديث فهو مذهبي . فرفض المذاهب الاربعة مع اجتهاداتهم و اشترى كتابين من كتب الأحاديث و جلس للفتوى ..
    فما حقيقة هذا القول ؟؟
    --------------------------------------------
    أصحاب هذه الشبهة يسبكونها كما يلي :
    قال الشافعي : اذا صح الحديث فهو مذهبي
    و ها قد صح الحديث فهو في الصحيحين - مثلا - فاذا عملنا به نكون قد عملنا بسنة ثابتة و عملنا بمذهب امام معتبر من ائمة المسلمين و لا يليق بمنطق العلم ان نقول ان مذهب الشافعي هو الذي دوّن عنه في كتب مذهبه فقط .
    الجواب :
    ان كلمة اذا صح الحديث فهو مذهبي قالها الامام الشافعي و غيره من الائمة بل هي لسان حال كل مسلم عقل معنى قول لا اله الا الله محمد رسول الله
    غير ان مرادهم منها هو : اذا صلح الحديث للعمل به فهو مذهبي و نترك توضيح هذا الى عدد من الائمة في مذاهبهم الثلاثة : الحنفي و الشافعي و المالكي فقد بينوا ان هذا هو المراد كما بينوا من يصلح لذلك .
    اما من الحنفية : فقد قال العلامة ابن الشحنة الحنفي في اوائل شرحه على الهداية ما نصه :
    اذا صح الحديث و كان على خلاف المذهب عُمل بالحديث و يكون ذلك مذهبه و لا يخرج مقلده عن كونه حنفيا بالعمل به فقد صح عن الامام ابي حنيفة انه قال : اذا صح الحديث فهو مذهبي و قد حكى ذلك ابن عبد البر عن ابي حنيفة و غيره من الائمة . انتهى كلام ابن الشحنة .
    و قد نقل كلامه هذا ابن عابدين في اول حاشيته 1 : 68 و علق عليه بقوله : و نقله ايضا الامام الشعراني عن الائمة الاربعة و لا يخفى ان ذلك لمن كان اهلا للنظر في النصوص و معرفة محكمها من منسوخها فاذا نظر اهل المذهب في الدليل و عملوا به صح نسبته الى المذهب لكونه صادرا باذن صاحب المذهب اذ لا شك لو علم بضعف دليله رجع عنه و اتبع الدليل الاقوى .
    و قد تعرض ابن عابدين لهذا القول ايضا في رسالته شرح رسم المفتي ص 24 ضمن مجموعة رسائله و نقل كلام ابن الشحنة و قيده بما قيده به في كلامه السابق نقله عن حاشيته بالحرف الواحد ثم زاد قيدا اخر فقال : و اقول ايضا : ينبغي تقييد ذلك بما اذا وافق قولا في المذهب اذ لم يأذنوا في الاجتهاد فيما خرج عن المذهب مما اتفق عليه ائمتنا لان اجتهادهم اقوى من اجتهاده فالظاهر انهم رأوا دليلا ارجح مما رأه حتى لم يعملوا به . (1)
    و احب ان الفت النظر الى امرين :
    احدهما : ان بعض المغررين نقل كلام ابن الشحنة هذا عن حاشية ابن عابدين و اوهم الناس ان ابن عابدين سكت عنه و افهمهم ان هذا هو رأي علماء المذهب و لا سيما ابن عابدين الذي هو خاتمة المحققين المتأخرين في المذهب .
    كما فعلوا مثل ذلك في نقلهم عبارات كهذه عن الميزان الكبرى للشعراني و تستروا وراء كلامه و قالوا للناس انه عالم معتبر صوفي مقبول كلامه عند اتباع ائمة المذاهب و هو كذلك و لكنه كلام حق اريد به باطل و لبس ثوب باطل .
    ثانيهما : ان قول ابن عابدين في تعليقه على كلام ابن الشحنة و لا يخفى ذلك لمن كان اهلا .. قول له اهميته البالغة اذ ان كلمة و لا يخفى هي بمنزلة قولنا نحن في مخاطباتنا اليوم و بدهي .
    فهو رحمه الله يعتبر هذا التقييد من الامور البدهيات مثلا ان قول القائل الشمس طالعة يفيد ان الوقت نهار لا ليل فكذلك قول الامام : اذا صح الحديث فهو مذهبي يفيد افادة بدهية مسلمة لا توقف فيها : ان ذلك لمن كان اهلا للنظر في النصوص و معرفة ناسخها و منسوخها و غير ذلك فلا يجوز للجهلاء او انصاف المتعلمين المغرورين ان يتجرؤوا على هذا المقام .
    و قد اغفل هؤلاء المغررون المشوشون هذا القيد الذي لا بد منه و انا لله و ان اليه راجعون .
    و قد نقل كلام ابن الشحنة و تقييد ابن عابدين له في الحاشية المفسر العلامة عبد الغفار عيون السود الحمصي الحنفي في رسالته النافعة دفع الاوهام عن مسألة القراءة خلف الامام ص 15 و قال :
    هو تقييد حسن لانا نرى في زماننا كثيرا ممن ينسب الى العلم مغترا في نفسه يظن انه فوق الثريا و هو في الحضيض الاسفل فربما يطالع كتابا من الكتب الستة فيرى فيه حديثا مخالفا لمذهب ابي حنيفة فيقول اضربوا مذهب ابي حنيفة على عرض الحائط وخذوا بحديث رسول الله صلى الله عليه و سلم و قد يكون الحديث منسوخا او معارضا بما هو اقوى منه او نحو ذلك من موجبات عدم العمل به و هو لا يعلم بذلك فلو فُوض لمثل هؤلاء العمل بالحديث مطلقا لضلوا في كثير من المسائل و اضلوا من اتاهم من سائل (2)

    الـــهـــوامـــش :
    ----------------------------------


    (1) ثم قال ص 25 : لكن ربما عدلوا عما اتفق عليه ائمتنا لضرورة و نحوها كما مر في نسألة الاستئجار على تعليم القرأن و نحوه من الطاعات .
    (2) و ليعلم وقع هذا الكلام و من المراد به اذكر سبب تأليف الشيخ عيون السود لرسالته المنقول عنها كما حدثني به ابن اخيه العلامة عبد العزيز عيون السود امين الفتوى في حمص قال لي : جاء رجل من طرابلس الشام الى الشيخ و قال له : انه ظهر عندنا رجل يقول : من لم يقرأ بفاتحة الكتاب خلف الامام فهو كافر فقيل له في ذلك ؟ فقال : لان من لم يقرأها لم تصح صلاته و من لم تصح صلاته فكأنه لم يصل و من لم يصل فهو كافر !!
    و ألح الطرابلسي في الرجاء ان يكتب له الشيخ عبد الغفار جوابا شافيا فكتب له هذه الرسالة في مجلس واحد خلال ساعتين و سماها دفع الاوهام و اعطاها للرجل ثم عرضها الشيخ على بعض علماء حمص فقرظوها ثم طبعها قلت :
    و كلام هذا المجتهد يذكرنا بقال القائل :
    حججٌ تكاسرُ كالزجاجِ تخالها *** حقا و كل كاسرٍ مكسورُ



    لا اله الا الله محمد رسول الله

  2. #2
    Administrator
    رقم العضوية : 1
    تاريخ التسجيل : Jun 2016
    المشاركات: 883
    التقييم: 10
    شبهة اذا صح الحديث فهو مذهبي . (2)

    و هنا تثور ثائرة أدعياء الدعوة الى العمل بالسنة فيقولون : هل يجوز لكم ان تحكموا بالضلال على من يعمل بالسنة و يفتي الناس بالحديث !!
    فنقول : نعم اذا لم يكن أهلا لهذا المقام و قد سبقنا الى هذا الحكم امام من أئمة العلم بالحديث و الفقه هو الامام ابو محمد عبد الله بن وهب المصري احد أجلاء تلاميذ الامام مالك في المدينة المنورة و الامام الليث بن سعد في مصر قال رحمه الله : الحديث مضلةٌ الا للعلماء .
    كما في ترتيب المدارك 1 : 96 للامام القاضي عياض رحمه الله و قال الامام ابن ابي زيد القيرواني في كتابه الجامع ص 118 قال ابن عيينة : الحديث مضلة الا للفقهاء . يريد : ان غيرهم قد يحمل شيئا على ظاهره و له تأويل من حديث غيره او دليل يخفى عليه او متروك اوجب تركه غيرُ شيء مما لا يقوم به الا من استبحر و تفقه .
    و اخذه منه شيخ المالكية للمتأخرين خليل بن اسحق الجندي صاحب المختصر الشهير فقاله في خاتمة كتابه الجامع أيضا و هو مخطوط في دار الكتب التونسية و انظر لتفسير هذا القول نحو ما تقدم لابن حجر المكي في فتاويه الحديثية ص 283 .
    و اما من الشافعية : فقد تعرض لهذا القول باختصار الامام النووي رحمه الله في تهذيب الاسماء و اللغات 1 : 51 فقال : احتاط الشافعي رحمه الله فقال ما هو ثابت عنه من اوجه من وصيته بالعمل بالحديث الصحيح و ترك قوله المخالف للنص الثابت الصريح و قد امتثل اصحابنا رحمهم الله وصيته و عملوا بها في مسائل كثيرة مشهورة كمسألة التثويب في اذان الصبح و اشتراط التحلل في الحج بعذر المرض و نحوه و غير ذلك مما هو معروف .
    و لكن لهذا الشرط قلّ من يتصف به في هذه الازمان (1) و قد اوضحته في مقدمة شرح المهذب .
    و اليك ملخصا مما قاله في مقدمة المجموع شرح المهذب . قال رحمه الله 1 : 104 : هذا الذي قاله الشافعي : ليس معناه ان كل احد رأى حديثا صحيحا قال :
    هذا مذهب الشافعي و عمل بظاهره و انما هذا فيمن له رتبة الاجتهاد في المذهب و شرطه : ان يغلب على ظنه ان الشافعي رحمه الله لم يقف على هذا الحديث او لم يعلم صحته و هذا انما يكون بعد مطالعة كتب الشافعي كلها و نحوه من كتب اصحابه الاخذين عنه و ما اشبهها و هذا شرط صعب قلّ من يتصف به .
    و انما اشترطوا ما ذكرنا : لان الشافعي رحمه الله ترك العمل بظاهر احاديث كثيرة رأها و علمها و لكن قام الدليل عنده على طعنٍ فيها او نسخها (2)او تخصيصها او تأويلها .
    قال الشيخ ابن الصلاح : ليس العمل بظاهر ما قاله الشافعي بالهين فليس كل فقيه يسوغ له ان يستقل بالعمل بما رأه حجة من الحديث و فيمن سلك هذا المسلك من الشافعيين من عمل بحديث تركه الشافعي رحمه الله عمدا مع علمه بصحته لمانع اطلع عليه و خفي على غيره كابي الوليد موسى بن ابي الجارود ممن صحب الشافعي قال : صح حديث افطر الحاجم و المحجوم فأقول : قال الشافعي : أفطر الحاجم و المحجوم فردوا ذلك على ابي الوليد لان الشافعي تركه مع علمه بصحته لكونه منسوخا عنده و بين الشافعي نسخه و استدل عليه (3) انتهى كلام النووي و نقله كلام ابن الصلاح .


    الـــهـــوامـــش :
    ----------------------------------

    (1) زمن النووي رحمه الله 631 - 676 لا ازماننا هذه .
    و قد يخطر ببال مغالط : انه قد يوجد في ذلك الزمان اناس يتطاولون الى مقام الاجتهاد فتكون كلمة النووي هذه موجهة الى اولئك لا الى العلماء !
    و اقول : ان سيادة العلم و العلماء في ذلك الزمان - القرن السابع - الذي في اوله الفخر الرازي ثم ابن الصلاح و المنذري و العز بن عبد السلام و القرطبيان المفسر و المحدث و ابن المنير و ابي الحسن بن القطان و المقادسة كالضياء المقدسي و ابن قدامة .. و في اخره ابن دقيق العيد ان تلك السيادةت للعلم و للعلماء تمنع من ظهور مثل هذه الفتن و الالعوبات في الدين .
    (2) قال الحاكم في المستدرك 1 : 226 : لعل متوهما يتوهم ان لا معارض لحديث صحيح الاسناد اخر صحيح و هذا التوهم ينبغي ان يتأمل كتاب الصحيح لمسلم حتى يرى من هذا النوع ما يُملّ منه .
    و قال الحافظ ابن حجر في فتح الباري 1 : 413 : و كم من حديث منسوخ و هو صحيح من حيث الصناعة الحديثية .
    و قوله هذا يفسر قوله في شرح النخبة ص 41 لقط الدرر : العلماء متفقون على وجوب العمل بكل ما صح . فكأنه يقول : العلماء متفقون على وجوب العمل بكل ما صلح للعمل به .
    ثم رأيت البقاعي رحمه الله قال في النكت الوفية ص 12 بعد كلام طويل نقله عن شيخه ابن حجر : فقد تحرر ان مرادهم بالصحيح الذي يجب العمل به بأن خلا عن أي معارض و نحوه .
    (3) انظر اختلاف الحديث للامام الشافعي من كتابه الام 8 : 529 و المجموع 6 : 402 .
    لا اله الا الله محمد رسول الله

  3. #3
    Administrator
    رقم العضوية : 1
    تاريخ التسجيل : Jun 2016
    المشاركات: 883
    التقييم: 10
    شبهة اذا صح الحديث فهو مذهبي . (3)

    و قد حصل لابن حبان رحمه الله تسرّع اكبر مما حصل لابن ابي الجارود فانه قال في صحيحه - الاحسان 3 : 435 :
    كل اصل تكلمنا عليه في كتبنا او فرع استنبطناه من السنن في مصنفاتنا هي كلها قول الشافعي و هو راجع عما في كتبه و ان كان ذلك المشهور من قوله و ذاك اني سمعت ابن خزيمة يقول سمعت المزني : يقول سمعت الشافعي يقول : اذا صح لكم الحديث عن رسول الله صلى الله عليه و سلم فخذوا به و دعوا قولي .
    و نقول لابن حبان قد صح هذا القول او نحوه عن أئمة اخرين فلم لا تنسب ما أصلته و فرعته لهم ايضا ؟؟
    و للامام السبكي رحمه الله رسالة سماها معنى قول الامام المطلبي : اذا صح الحديث فهو مذهبي . طُبعت ضمن المجلد الثاني من مجموعة الرسائل المنيرية من صفحة 98 - 114 نقل في اولها كلام ابن الصلاح و النووي الذي نقلت بعضه ووافقهما عليه و قال ص 102 : هذا تبيين لصعوبة هذا المقام حتى لا يغتر به كل أحد . (2)
    ثم قال بعد سطرين و أما قصة بن ابي الجارود : فالرد فيها على ابن ابي الجارود لتقصيره في البحث لا على حسن كلام الشافعي في نفسه و امكان اتباعه و ممن وافق ابن ابي الجارود عليه : ابو الوليد النيسابوري حسان بن محمد من ذرية سعيد بن العاص من اكابر ائمة اصحابنا توفي سنة 349 كان يحلف بالله ان مذهب الشاافعي انه افطر الحاجم و المحجوم استنادا الى ذلك و غلطه الاصحاب من ان الشافعي تركه مع علمه بصحته لكونه منسوخا عنده (2) .
    كما غلطوا ابن ابي الجارود و هو كمسألة يغلط فيها و بعض المجتهدين لكن تغليط ذلك صعب لاتسارك المدارك ..
    و قد حُكي عن ابي الحسن محمد بن عبد الملك الكرجي الشافعي و كان فقيها محدثا انه كان لا يقنت في صلاة الصبح يقول :
    صح عندي ان النبي صلى الله عليه و سلم ترك القنوت في صلاة الصبح .. فتركتُ القنوت - يقولها السبكي - في صلاة الصبح مدة ثم علمت ان الذي صح من قوله صلى الله عليه و سلم القنوت في صلاة الصبح هو الدعاء على رعل و ذكوان و في غير صلاة الصبح اما ترك الدعاء مطلقا بعد القيام في صلاة الصبح : ففيه حديث عيسى بن ماهان و فيه من الكلام ما عُرف فرجعت الى القنوت . وانا الان اقنت و ليس في شيء من ذلك اشكال على كلام الشافعي و انما قصور يعرض لنا في بعض النظر . انتهى كلام السبكي .
    و في هذا النص عبرة لمن يعتبر اذا كان هذا حال ابن ابي الجارود و هو من تلاميذ الشافعي و محله في العلم معروف و مثله و اجل منه ابو الوليد النيسابوري و ليس هو من الرواة فقط بل هو من أهل الرواية و أئمة الدراية و مع ذلك يحلف بالله و ينسب الى الشافعي العمل بحديث ترك الشافعي العمل به عمدا لانه منسوخ عنده . اذا كان حال هؤلاء فما القول بأهل زماننا هل يجوز لهم ان يطبقوا على الشافعي مقتضى قوله و هم لا يفقهون للشافعي قولا !!! .

    الـــهـــوامـــش :
    ----------------------------------

    (1) اي فالمتجريء على هذا المقام دون أهلية فيه : هو انسان مغرور .
    (2) انظر كلام الذهبي في السير 15 : 493 و تذكرة الحفاظ 3 : 895 .
    لا اله الا الله محمد رسول الله

  4. #4
    Administrator
    رقم العضوية : 1
    تاريخ التسجيل : Jun 2016
    المشاركات: 883
    التقييم: 10
    شبهة اذا صح الحديث فهو مذهبي . (4)

    و هذا ابو الحسن الكرجي و قد وصفه السبكي كما ترى بالفقيه المحدث و وصفه تلميذه السمعاني بأنه امام ورع عالم فقيه مفتٍ محدث شاعر أديب و مع ذلك ترك القنوت مخالفا لامام مذهبه بحجة صحة الحديث و ان امامه يقول اذا صح الحديث فهو مذهبي و اتركوا قولي و خذوا بالحديث و مع ذلك تعقبه من بعده التاج السبكي رحمه الله لما ترجم له في طبقات الشافعية فانه قال بعد ان ذكر له هذا الرأي 6 : 138 : امامه عقبتان في غاية الصعوبة : صحة الحديث - في النهي عن القنوت - و هيهات ! ان الوصول الى ذلك لشديد عليه عسير و كونه يصير - ترك القنوت - مذهبا شافعيا و هو ايضا صعب .
    و كذلك الامام السبكي كان يقنت في صلاة الفجر بمقتضى مذهبه الشافعي الذي نشأ عليه ثم لما اطلع على قصة الكرجي هذا ترك القنوت ثم تراه عاد اليه و السبكي هو الذي وُصف بحق بالمجتهد المطلق او المجتهد في المذهب و وصفه عصريه الذهبي و بينهما من اختلاف المنزع ما بينهما بأنه شيخ عصره حديثا و فقها فقال له لما تولى السبكي خطابة الاموي بدمشق :
    ليهنِ المنبرَ الامويّ لما *** علاهُ الحاكمُ البحرُ التقيُّ
    شيوخُ العصرِ احفظهم جميعاً *** و أخطبهم و أقضاهم عليّ (1)
    فاذا كان السبكي قد حصل له هذا التردد و هو بهذه المنزلة فهل يجوز لمن هو دونه ان يتمسك بظاهر كلام الشافعي و يسرع الى العمل بما صح من الحديث مشوشا على نفسه و على غيره من الناس متظاهرا انه يعمل بمقتضى قول امام معتبر من ائمة المسلمين معتَمد عندهم فلم ننكر عليه ؟ .

    ثم نقل السبكي في الرسالة المذكورة ص 106 نصا طويلا عن الامام ابي شامة المقدسي فيه كلام يتعلق بما نحن في صدد الحديث عنه و صدّر السبكي هذا النص بقوله : قال ابو شامة تلميذ ابن الصلاح و شيخ النووي و هو من المبالغين في اتباع الحديث ثم نقل كلامه و في اخره :
    يقول ابو شامة : و لا يتأتى النهوض بهذا الا من عالم معلوم الاجتهاد و هو الذي خاطبه الشافعي بقوله :
    اذا وجدتم حديث رسول الله صلى الله عليه و سلم خلاف قولي فخذوا به و دعوا ما قلت . و ليس هذا لكل أحد .
    و بهذا التبيين الهام جدا من أولئك الائمة المحدثين الفقهاء الاتقياء يتبين لنا من أراده الشافعي في كلامه . و انه رضي الله عنه ما اراد هؤلاء المتطاولين على العلم و العلماء المقعدين في حقيقة أمرهم و واقعهم .
    و ما من علماء المالكيين : فقد نقل السبكي ص 108 عن الامام الحجة الاصولي شهاب الدين القرافي المالكي صاحب كتابي الفروق و الاحكام نقل عنه من كتابه التنقيح و شرحه بيان حال المتأهل لهذا المقام فقال :
    و كثير من فقهاء الشافعية يعتمدون على هذا و يقولون : مذهب الشافعي كذا لان الحديث صح فيه . و هو غلط لانه لابد من انتفاء المعارض و العلم بعدم المعارض يتوقف على من له أهلية استقراء الشريعة حتى يحسن ان يقال لا معارض للحديث اما استقراء غير المجتهد المطلق فلا عبرة به فهذا القائل من الشافعية ينبغي ان يحصل لنفسه أهلية الاستقراء قبل ان يصرح بهذه الفتيا .
    أي : اذا اردنا ان ننسب الى مذهب الشافعي حكما بناء على صحة حديث فيه فلا يجوز ان ننسب الى مذهب الشافعي حكما بناء على صحة حديث فيه فلا يجوز لنا ان ننسبه اليه الا بعد تبعنا تتبعا كاملا .
    ليحصل لنا علم جازم بعدم وجود دليل اخر يعارضه و لا يحصل العلم بعدم وجود دليل معارض له الا لمن كان له أهلية استقراء الشريعة كاملة لا الاحاديث فقط و هذا لا يكون الا للمجتهد دون سواه .
    شبهة اذا صح الحديث فهو مذهبي . (5)

    وتذكرنا كلمة القرافي المالكي هذه بكلمة لمالكي اخر هو ابو بكر المالكي في رياض النفوس 1 : 181 قالها في ترجمة الامام الكبير أسد بن الفرات تلميذ الامام مالك في المدينة و محمد بن الحسن في بغداد قال : و المشهور عن أسد رحمه الله انه كان يلتزم من أقوال أهل المدينة و أهل العراق ما وافق الحق عنده و يحق له ذلك لاستبحاره في العلوم و بحثه عنها و كثرة من لقي من العلماء و المحدثين .
    فتأمل الاسباب الثلاثة التي أهلته لذلك : استبحاره في العلوم - بحثه عنها - كثرة شيوخه .
    و لولا ضرورة التأمل و التأني و اشتراط الشروط : لساغ لكل انسان ان ينسب كل مسألة يقتنع بصحة الحديث فيها الى فلان من الائمة و يأتي اخر فينسب القول بالمسألة نفسها الى امام اخر و يأتي ثالث فيقتنع بصحة حديث مخالف في المسألة نفسها فينسب القول به الى الامام الاول و الثاني و هكذا الى مالا نهاية له من الاضطراب في العلم و البلبلة في الدين تحت شعار تطبيق : اذا صح الحديث فهو مذهبي !! .
    و حينئذ يتسع الخرق و تمتد الفوضى الى دعوى الاجماع على كل مسألة حصل لاحدنا الاقتناع بصحة الحديث فيها ! لان هذا المعنى - اذا صح الحديث فهو مذهبي - هو لسان حال كل عالم بل كل مسلم كما اسلفته أول كلامي عن هذه الشبهة .
    فان قيل : فما مراد الائمة من تقرير هذه الكلمة و ما شابهها في نفوس أصحابهم فمن بعدهم ؟؟
    فالجواب ما قاله المحقق الاصولي مولانا حبيب احمد الكيرانوي في المقدمة الثانية لـ اعلاء السنن و التي طُبعت قديما باسم انهاء السكن و اُعيد طباعتها حديثا باسم قواعد في علوم الفقه قال ص 57 من الطبعة الاولى و صفحة 64 من الطبعة الثانية : حقيقة هذه الاقوال : هو اظهار الحقيقة الواقعة بأن الحجة هو قول رسول الله صلى الله عليه و سلم لا قولي فلا تظنوا قولي حجة مستقلة و انا ابرأ الى الله مما قلته خلاف رسول الله صلى الله عليه و سلم و هذه الحقيقة لا تستلزم ما نسب هذا القائل اليه - أي الى الشافعي - من تجويز نسبة كل قول صح الحديث به عند كل قائل اليه فاعرف ذلك و لا تغتر بأمثال هذه الكلمات .. الى اخر كلامه الدقيق المتين
    و خلاصة هذا الجواب عن شبهة اذا صح الحديث فهو مذهبي من كلام هؤلاء الائمة : ابن عابدين و ابن الصلاح و ابي شامة و النووي و القرافي و السبكي :
    انه لا يصل الى رتبة ادعاء نسبة حكم ما الى مذهب الشافعي و غيره بناء على قوله اذا صح الحديث فهو مذهبي الا من وصل الى رتبة الاجتهاد او قاربها .
    و بهذا يتبين : انه لا يحق لامثالنا ان يعمل بمجرد وقوفه على حديث ما - ولو كان صحيحا - و يدعي انه مذهب للشافعي و انه اذا عمل به فقد عمل بمذهب فقهي معتبر لامام معتمد .
    و يتبين ايضا ان جماعة من كبار العلماء السابقين عملوا بظاهر هذا القول فغلطهم من بعدهم او اضطرب تطبيقهم فما على العاقل الا الاعتبار !
    و مع هذا فلا ننكر ان كلمة الامام هذه لها حقيقة واقعية كما تقدم من كلام النووي المنقول عن تهذيب الاسماء و اللغات ص 41 و من هذا القبيل ما علق الامام الشاافعي القول به على صحة الحديث و قد ذكر الحافظ في الفتح 4 : 380 اوائل كتاب المحصر في الحج ذكر حديث عائشة : محلي حيث حبستني . و قال هو أحد المواضع التي علق الشافعي القول بها على صحة الحديث و قد جمعتها في كتاب مفرد مع الكلام على تلك الاحاديث .
    شبهة اذا صح الحديث فهو مذهبي : (6) و الأخير

    و اقول بعد هذا البيان : افلا يحق لنا ان نعتبر مع واقع غيرنا على علمهم و فضلهم (2) فنثبت عند اقوال الامام الذي يسر الله لنا الاقتداء به منذ اول نشأتنا ؟!!
    و قد اثارت هذه الكلمة حفيظة بعض الناس ففهم ان هذا تقليد اعمى و ان المقلد يساوي عند العلماء : الجاهل ثم لا تمر صفحة واحدة الا و يناقض نفسه لان المقام اعوزه الى التناقض فقال عن الذين لم تكتمل الات الاجتهاد فيهم : هم : امثال جماهير علماء اليوم !!
    و هو يعترف بأن جماهير علماء اليوم من المقلدين فهل يصف الجاهل بأنه لم تكتمل الات الاجتهاد فيه . الا جاهل أشد جهلا منه .
    ان هذا التناقض لا يكون الا في منطق من اذا ذكر اصحاب الملايين من الليرات الذهبية قال : لكن فلانا لا يملك هذا المقدار فاذا سئل : فماذا يملك ؟ اجابك : بأنه مدين عاجز عن تأمين قوت يومه لنفسه و عياله . فاذا انكرت عليه هذه الحماقة في المقايسة قال لك : أليس صحيحا انه لا يملك الملايين من لا يملك قوت يومه !
    و هكذا منطق هذا المأفون : يصف المقلد بالجاهل و ان هذه قيمته عند العلماء فاذا جاوز صفحة يقول : انه لم تكتمل فيه الات الاجتهاد !!
    و حقا : ان من قارب اكتمالها لم تكتمل فيه و ان من لا يعرف حرف هجاء من العلوم الشرعية لم تكتمل فيه ايضا ! فأي فرق بين هذين المنطقين !!
    لقد عشي بصره عن القصة التي حكاها ابن تيمية في المسودة ص 516 و تلميذه ابن القيم في اعلام الموقعين 1 : 45 عن الامام احمد ان رجلا سأل الامام : اذا حفظ الرجل مائة الف حديث يكون فقيها ؟ قال : لا . قال : فمائتي الف ؟ قال : لا . قال : فثلائمائة الف ؟ قال : لا . قال : فأربعمائة الف ؟ قال بيده هكذا : وحرك يده . يعني : لعله يكون فقيها يفتي الناس باجتهاده .
    ثم ذكر الشيخان ابن تيمية و تلميذه عن احد ائمة الحنابلة ابن شاقلا انه قال : لما جلست في جامع المنصور للفتيا ذكرت هذه المسألة - حكاية الرجل مع احمد - فقال لي رجل : فأنت هو ذا لا تحفظ هذا المقدار حتى تفتي الناس ! فقلت له : عافاك الله . ان كنت لا احفظ هذا المقدار فانني هو ذا افتيأفتي الناس بقول من كان يحفظ هذا المقدار و اكثر منه . يريد انه يفتي الناس بقول الامام احمد الذي اانتقى مسنده من اكثر من 750 الف حديث !!
    و بعد هاتين القصتين علّف ابن تيمية بقوله : اذا اخبر المفتي بقول امامه فقد اخبر بعلم . و هو في الحقيقة مبلغ لقول امامه فلم يخرج عن العلم .
    فمن الجاهل اذا ؟!!
    ان الجاهل حقا هو الذي يستعمل المصطلح العلمي الاصولي (عامي) بالمعنى المتعارف عليه المتبادر الى الذهن من كلمة (جاهل) .
    و ان الجاهل كل الجهل من يطول قلمه و لسانه بحيث لا يستطيع عاقل ان يجاريه فيه .
    في ختام الحديث عن احتجاجهم بقول الائمة : اذا صح الحديث فهو مذهبي اقول :
    ان البلية في هؤلاء الجهلة انهم ينقلون كلاما للعلماء قد قالوه بلغتهم و مصطلحاتهم و لمن هو في مستواهم فينقله هؤلاء و يطبقونه على انفسهم و ليسوا اهلا له و يلقنونه للمخدوعين بهم ليجابهوا به اهل العلم و يفحموهم .. على زعمهم !!
    و مثلهم في تلقينهم ذلك : مثل شخص يأتي بقطعة سلاح ماض فتاك تفتك بمجرد لمسها فيضعها بين يدي طفل يحبو يريد ان تصل يده الى كل شيء و هو يظن انه قادر على الوصول الى كل شيء ليلهو به .
    او يأتي هذا الانسان بقطعة سم زعاف ملونة مزخرفة مطلية بالحلو فيضعها امام طفل تريفه امه على الفطام يريد ان يصل الى كل براق لماع حلو المنظر و المطعم ليأكله فيكون حتفه في كلتا الحالتين نسأل الله السلامة .


    الـــهـــوامـــش :
    ----------------------------------

    (1) علي : هو اسم السبكي و هو علي بن عبد الكافي .
    (2) اضفت قولي : على علمهم و فضلهم تفسيرا للضمير في قولى غيرنا اي العلماء الذين ارادوا تطبيق كلمة الشافعي فوقعوا فيما انتقدوا فيه .
    لا اله الا الله محمد رسول الله

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

RSS RSS 2.0 XML MAP html  PHP  info tags Maps maptags vbmaps

الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3 . الساعة الآن : 18:35.
الموقع غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
فعلى كل شخص تحمل مسئولية نفسه إتجاه مايقوم به من بيع وشراء وإتفاق وأعطاء معلومات موقعه
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع الأشاعرة و لا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)
الساعة الآن 06:09 AM
Powered by vBulletin® Version 4.2.3
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. Translate By soft