إذا كانت هذه زيارتك الأولى يرجى الاطلاع على الرابط التالي الأسئلة ولكي تتمكن من كتابة مواضيع وإرسال رسائل خاصة لابد لك منالتسجيل
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: مباحث الإستدلال‏

  1. #1
    Administrator
    رقم العضوية : 1
    تاريخ التسجيل : Jun 2016
    المشاركات: 881
    التقييم: 10

    مباحث الإستدلال‏

    تمهيد

    إن إقامة الدليل على مطلوب ما هو في الحقيقة الهدف الأسمى للمنطقي.

    وإنما سميت مباحث الحجة لأنه يحتج بها على الخصم لإثبات المطلوب، وتسمى دليلاً لأنها تدل على المطلوب، وتأليفها وتركيبها لأجل الدلالة يسمى استدلالاً.

    طرق الإستدلال‏


    هناك طريقان أساسيان للإستدلال سنتعرض لهما بالتفصيل:

    القياس والاستقراء.

    القياس‏

    تعريف القياس‏


    «قول مؤلف من قضايا متى سلّمت لزم عنه لذاته قول اخر».

    توضيحه:

    القاعدة الكلية العامة (كل من يشرب الخمر فاسق)، نطبقها على (خالد) لأنه
    يشرب الخمر لمعرفة الحكم الذي يترتب عليه، وهو الفسق.

    فنقوم بإجراء القياس:

    - خالد يشرب الخمر (الجزئي).

    - كل من يشرب الخمر فاسق (القاعدة الكلية).

    - فخالد فاسق (النتيجة).

    مثال اخر:

    القاعدة الكلية العامة (كل ما يتمدد بالحرارة معدن) نطبقها على الحديد لأنه يتمدد بالحرارة، لمعرفة أن الحديد معدن.

    فنقوم بإجراء القياس:

    - كل ما يتمدد بالحرارة معدن (القاعدة الكلية).

    - الحديد يتمدد بالحرارة (الجزئي).

    - فالحديد معدن (النتيجة).

    اصطلاحات القياس:

    1- صورة القياس: هيئة التأليف الواقعة بين القضايا.

    2- المقدمة: كل قضية يتألف منها القياس.

    3- الصغرى: وهي إحدى مقدمتي القياس التي يؤخذ موضوع النتيجة منها.

    4- الكبرى: وهي إحدى المقدمتين التي يؤخذ محمول النتيجة منها.

    5- الحد: وهو أجزاء القضية من موضوع ومحمول في الحملية ومقدم وتالي في الشرطية، والحد المتكرر يسمى بالحد الأوسط، وذلك لتوسطه واشتراكه بين الكبرى والصغرى، والموجود في الكبرى الحد الأكبر، والموجود في الصغرى يسمى الحد الأصغر.

    6- النتيجة: وهي القضية التي ننتهي إليها بعد تطبيق الكبرى على الصغرى.

    7- المطلوب: وهو النتيجة نفسها قبل إجراء القياس وتطبيق الكبرى على الصغرى.

    مثال للتوضيح:


    زيد إنسان وكل إنسان يموت، فزيد يموت.

    المقدمة الصغرى: زيد إنسان.

    المقدمة الكبرى: كل إنسان يموت.

    المطلوب: زيد يموت(قبل الإستدلال عليه).

    النتيجة: زيد يموت(بعد الإستدلال عليه).

    الحد الأوسط: إنسان.

    أقسام القياس‏


    ينقسم القياس من جهة صورته إلى قسمين، وذلك باعتبار ذكر النتيجة أو نقيضها في مقدمات القياس أو عدم ذكر النتيجة أو نقيضها في المقدمات:

    الأول: القياس الاستثنائي:

    «وهو ما ذكرت النتيجة بعينها أو بنقيضها ضمن إحدى المقدمات على أنها جزء منها».

    سمي استثنائياً لاشتماله على كلمة الاستثناء، مثل:

    1- كلما كان زيد عالماً، فواجب احترامه.

    2- لكنه عالم.

    3- ينتج: فزيد واجب احترامه.

    فالنتيجة بعينها مذكورة ضمن المقدمة الأولى، فهو من القياس الاستثنائي.

    مثال اخر: 1- لو كان خالد عادلاً، فهو لا يعصي اللَّه.

    2- لكنه قد عصى اللَّه.
    3- ينتج: ما كان خالد عادلاً.

    فالنتيجة بنقيضها مذكورة ضمن المقدمة الأولى، فهو من القياس الاستثنائي.

    شروط إنتاج القياس الإستثنائي‏

    حتى يكون هذا القياس منتجاً نتائج صادقة وصحيحة، يشترط فيه شروط ثلاثة:

    1- كلية إحدى المقدمتين، فلا ينتج من جزئيتين.

    2- أن لا تكون الشرطية المذكورة في القياس اتفاقية.

    3- أن تكون هذه الشرطية موجبة.

    الثاني: القياس الإقتراني‏


    «وهو ما لم يصرح في مقدماته بالنتيجة ولا بنقيضها» وهو مشتمل على مقدمتين، تشتركان بالحد الأوسط، ويُحذف هذا الحد المشترك في النتيجة التي تتألف من الحد الأصغر والحد الأكبر فقط دون المشترك.

    أقسام القياس الإقتراني‏

    وله قسمان:


    1- الاقتراني الحملي:

    وهو القياس الاقتراني الذي تتألف مقدماته من قضايا حملية فقط، مثاله: الحمامة طائر، وكل طائر حيوان فالحمامة حيوان.

    2- الاقتراني الشرطي:

    وهو القياس الاقتراني الذي تتألف مقدماته من قضايا شرطية فقط أو من قضايا حملية وشرطية.
    مثاله: إقتراني شرطي مؤلف من قضايا شرطية فقط:

    1- كلما كان الماء جارياً كان معتصماً.

    2- كلما كان معتصماً كان لا ينجس بملاقاة النجاسة.

    3- النتيجة: كلما كان الماء جارياً، كان لا ينجس بملاقاة النجاسة.

    اقتراني شرطي مؤلف من قضايا حملية وشرطية:


    1- الاسم كلمة.

    2- وكل كلمة إما مبنية وإما معربة.

    3- النتيجة: فالاسم إما مبني أو معرب.
    لا اله الا الله محمد رسول الله

  2. #2
    Administrator
    رقم العضوية : 1
    تاريخ التسجيل : Jun 2016
    المشاركات: 881
    التقييم: 10

    الأشكال الأربعة

    القياس الإقتراني المنتج‏

    للقياس الإقتراني بكل أقسامه (الحملي والشرطي) قواعد عامة أساسية؛ يجب توفرها فيه، ليكون منتجاً بشكل صحيح ودائم، وهي:

    1- تكرر الحد الأوسط، فيجب أن يكون مذكوراً بنفسه في المقدمتين، وإلا لما كان هناك ارتباط بينهما، كما لو قيل:

    - الحائط فيه فأرة.

    - وكل فأرة لها أذنان.

    فالحائط له أذنان، فهذه النتيجة غير صحيحة لاختلال هذه القاعدة، لعدم تكرر الحد الأوسط، فالمحمول في الصغرى (فيه فأرة) والموضوع في الكبرى (فأرة) فقط، فلم يتكرر الحد الأوسط.

    2- ايجاب إحدى المقدمتين، فلا ينتج إذا كانت كلتا المقدمتين سالبتين، كما لو قلنا: لا شي‏ء من الإنسان بفرس.

    - لا شي‏ء من الفرس بناطق.

    - فلا شي‏ء من الإنسان بناطق.

    3- كلية إحدى المقدمتين، فلا ينتج القياس إذا كانت كلتا المقدمتين جزئيتين،
    كما لو قلنا:

    - بعض الإنسان حيوان.

    - بعض الحيوان فرس.

    - بعض الإنسان فرس.

    أما لو أبدلنا القضية الثانية بالقضية التالية:

    كل حيوان ماشي، فينتج بعض الإنسان ماشي.

    4- لا إنتاج من سالبة صغرى وجزئية كبرى، فلو كانت الصغرى سالبة والكبرى جزئية، لا انتاج، مثل:

    لا شي‏ء من الغراب بإنسان (صغرى).

    بعض الإنسان أسود (كبرى).

    بعض الغراب ليس بأسود أشكال القياس.

    أشكال القياس:


    تقدم الكلام أنّ‏َ القياس الإقتراني الحملي يتضمن حداً مشتركاً، ولاختلاف موضع الحد المشترك في مقدمتي القياس يتألف عندنا أشكال أربعة.

    فقد يكون الحد المشترك موضوعاً في كلتا المقدمتين، أو محمولاً فيهما، أو موضوعاً في الصغرى ومحمولاً في الكبرى، أو بالعكس فيكون محمولاً في الصغرى وموضوعاً في الكبرى.ونكتفي هنا بالكلام حول الشكل الأول.

    5- النتيجة تتبع أخس وأضعف المقدمتين، فالسلب أضعف من الايجاب والجزئية أضعف من الكلية.

    فلو كانت إحدى المقدمتين سالبة لزم أن تكون النتيجة سالبة، مثل:

    - كل خمر مسكر.

    - لا شي‏ء من المسكر بنافع.

    النتيجة: لا شي‏ء من الخمر بنافع.
    كما لو كانت إحدى المقدمتين جزئية لزم أن تكون النتيجة جزئية، مثل:

    - بعض السائلين فقراء.

    - كل فقير يستحق الصدقة.

    النتيجة: بعض السائلين يستحق الصدقة.

    الشكل الأول:


    «وهو ما كان الحد المشترك فيه محمولاً في الصغرى وموضوعاً في الكبرى»، وهذا الشكل هو أقرب الأشكال إلى الطبع.

    مثال:

    - كل خمر مسكر.

    - وكل مسكر حرام.

    - فينتج كل خمر حرام.

    فالمسكر هو الحد الأوسط المشترك بين المقدمتين، فكان محمولاً في الصغرى، وموضوعاً في الكبرى، فيكون الموضوع في النتيجة هو نفس الموضوع في الصغرى، والمحمول في النتيجة هو نفس المحمول في الكبرى.

    شروط انتاج الشكل الأول:


    يشترط فيه إضافة إلى القواعد العامة الأساسية شرطان:

    1- ايجاب المقدمة الصغرى، فلو كانت سالبة لا ينتج، مثاله:

    - لا شي‏ء من الإنسان بنبات (الصغرى).

    - وكل نبات نام (الكبرى).

    - لا شي‏ء من الإنسان بنامٍ، غير صحيحة وذلك بسبب اختلال هذا الشرط.

    2- كلية الكبرى، فلو كانت الكبرى جزئية لا ينتج، مثاله:

    - كل ماء سائل (الصغرى).

    - بعض السائل يلتهب بالنار (الكبرى).

    - بعض الماء يلتهب بالنار، غير صحيحة لإختلال هذا الشرط.

    الاستقراء:


    تعريف الاستقراء: «أن يدرس الذهن عدة جزئيات فيستنبط منها حكماً عاماً».

    مثاله: إذا درسنا وتتبّعنا استعمال (الفاعل) في الجمل العربية لمعرفة حكمه الإعرابي، فنرى أن الكلمة التي تقع فاعلاً في مختلف الجمل التي استقرأناها تكون مرفوعة، فنستنبط قاعدة عامة، وهي: «كل فاعل مرفوع».

    أقسام الاستقراء:

    وله قسمان:


    1- الاستقراء التام: وهو يفيد اليقين، كما لو استقرأنا جميع الأجسام الموجودة في هذه الغرفة، فوجدناها تأخذ أبعاداً ثلاثة فنصدر قاعدة عامة بعد استقرائنا التام لجميع الأجسام في هذه الغرفة «كل جسم موجود في الغرفة يأخذ أبعاداً ثلاثة».

    2- الاستقراء الناقص: ويفيد الظن غالباً، كما لو استقرأنا بعض الجزئيات لا جميعها، مثاله: استقراؤنا لعدة أنواع الحيوان فوجدنا أنها تحرك فكها الأسفل عند المضغ فنصدر قاعدة عامة «كل حيوان يحرك فكه الأسفل عند المضغ» لكن لا يفيد العلم والقطع بهذه النتيجة لإمكانية أن يكون أحد جزئياته ليس له هذا الحكم كما في التمساح.

    بعض أنواع الاستقراء الناقص تفيد اليقين:
    وذلك إذا كانت مبنية على المشاهدة ومعرفة السبب، كما لو استقرأنا بعض الأدوية التي تؤثر في الإسهال، فنحلل هذا الدواء ونعرف العلة والسبب وأنه يحتوي على عنصر معين يسبب الإسهال، فهنا نستطيع أن نصدر قاعدة عامة تفيد اليقين فنقول «كل أفراد هذا الدواء تسبب الإسهال».
    لا اله الا الله محمد رسول الله

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

RSS RSS 2.0 XML MAP html  PHP  info tags Maps maptags vbmaps

الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3 . الساعة الآن : 18:35.
الموقع غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
فعلى كل شخص تحمل مسئولية نفسه إتجاه مايقوم به من بيع وشراء وإتفاق وأعطاء معلومات موقعه
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع الأشاعرة و لا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)
الساعة الآن 11:37 AM
Powered by vBulletin® Version 4.2.3
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. Translate By soft