إذا كانت هذه زيارتك الأولى يرجى الاطلاع على الرابط التالي الأسئلة ولكي تتمكن من كتابة مواضيع وإرسال رسائل خاصة لابد لك منالتسجيل
النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: الصفحة الأولى

  1. #1
    Super Moderator
    رقم العضوية : 2
    تاريخ التسجيل : Jun 2016
    المشاركات: 3,273
    التقييم: 10
    الدولة : الأردن
    العمل : طالب علم
    الهوايه : المطالعة

    الصفحة الأولى

    1 - ((عندما ذهب سيِّدنَا موسى للقاء ربه، قال موسى: يا ربِّ، إني أجد في الألواح أمَّة هي خير أمَّة أُخرجت للناس؛ يأمرون بالمعروف, وينهون عن المنكر، ربِّ، اجعلهم أمتي، قال ربُّ العزة: تلك أمَّة أحمد، قال موسى: ربِّ، إني أجد في الألواح أمَّة هم الآخِرون في الخَلق، السابقون في دخول الجنة، ربِّ، اجعلهم أمَّتي، قال ربُّ العزة: تلك أمَّة أحمد، قال موسى: ربِّ، إني أجد في الألواح أمَّة أناجيلهم في صدورهم يقرؤونها، وكان مَن قَبلهم يقرؤون كتابهم نظرًا، حتى إذا رفعوها لم يحفظوا شيئًا, ولم يعرفوه، وإن الله أعطاهم من الحفظ شيئًا لم يُعطِه أحدًا من الأمم، قال: ربِّ، اجعلهم أمتي، قال ربُّ العزة: تلك أمَّة أحمد، قال موسى: ربِّ، إني أجد في الألواح أمَّة يؤمنون بالكتاب الأوَّل, وبالكتاب الآخِر، ويقاتلون فضول الضَّلالة, حتى يقاتلوا الأعور الكذَّاب؛ فاجعلهم أمتي، قال ربُّ العزة: تلك أمَّة أحمد، قال موسى: رب إني أجد في الألواح أمَّة صدقاتهم يأكلونها في بطونهم ويُؤجرون عليها, وكان مَن قبلهم من الأمم إذا تصدّق بصدقة فقُبلت منه بعَث الله عليها نارًا فأكلتها، وإن ردت عليه تركت فتأكلها السِّباع والطير، وإن الله أخذ صدقاتهم من غنيهم لفقيرهم، قال: ربِّ، فاجعلهم أمَّتي، قال ربُّ العزة: تلك أمَّة أحمد، قال موسى: ربِّ، فإني أجد في الألواح أمَّة إذا هَمَّ أحدُهم بحسنة ثم لم يعملها، كُتبت له عشر أمثالها إلى سبعمائة ضِعف, قال: ربِّ، اجعلهم أمتي, قال ربُّ العزة: تلك أمَّة أحمد، قال موسى: ربِّ، إني أجد في الألواح أمَّة هم المشفَّعون المشفوع لهم؛ فاجعلهم أمتي، قال ربُّ العزة: تلك أمَّة أحمد، فنبذ موسى عليه السلام الألواح، وقال: اللهم اجعلني من أمَّة أحمد، وقال الله لسيدنا عيسى عن أحمد صلَّى الله عليه وسلَّم وأمَّته: وله عندي منزلة ليست لأحد من البشر؛ كلامه القرآن, ودِينه الإسلام, وأنا السلام، طوبى لمن أدرك زمانه, وشهد أيامه, وسمع كلامه، قال عيسى: يا ربِّ، وما طوبى؟ قال ربُّ العزة: غرس شجرة أنا غرستها بيدي، فهي للجنان كلها, أصلها من رضوان, وماؤها من تسنيم, وبَردها برد الكافور, وطعمها طعم الزنجبيل, وريِحها رِيح المِسك, مَن شرب منه شربة، لم يظمأ بعدها أبدًا، قال عيسى: يا ربِّ، اسقني منها. قال ربُّ العزة: حرام على النبيين أن يشربوا منها حتى يشرب ذلك النبيُّ، وحرام على الأمم أن يشربوا منها حتى تشرب منها أمة ذلك النبي، ثم قال ربُّ العزة: يا عيسى، أرفعك إليَّ, قال ربِّ، ولم ترفعني؟ قال ربُّ العزة: أرفعك ثم أُهبطك في آخر الزمان؛ لترى من أمَّة ذلك النبي العجائب, ولتعينهم على قتال اللعين الدجال، أُهبطك في وقت صلاة, ثم لا تصلي بهم؛ لأنها مرحومة، ولا نبيَّ بعد نبيهم، قال عيسى: يا ربِّ، أنبئني عن هذه الأمَّة المرحومة. قال ربُّ العزة: أمة أحمد، هم علماء, حُكماء, كأنهم أنبياء، يَرضَون مني بالقليل من العطاء, وأَرضى منهم باليسير من العمل، وأُدخلهم الجنة بـ (لا إله إلا الله)، يا عيسى هم أكثر سكَّان الجنة؛ لأنه لم تذلَّ ألسنةُ قوم قط بـ (لا إله إلا الله) كما ذلَّت ألسنتهم، ولم تذلَّ رِقاب قوم قطُّ بالسجود كما ذلَّت به رقابهم)).
    الدرجة: كذب موضوع
    2 - ((ورد عن أمير المؤمنين قال: دخل علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم وفاطمةُ جالسة عند القِدر، وأنا أنقي العدس، فقال: يا علي، اسمع مني، وما أقول إلا عن أمر ربي، ما من رجل يعين امرأته في بيتها إلا كان له بكل شَعرة على بدنه عبادةُ سنة؛ صيام نهارها, وقيام ليلها، وأعطاه من الثواب مثل ما أَعطى الصابرين وداودَ ويعقوبَ وعيسى. يا علي، مَن كان في خدمة العيال ولم يأنف، كُتب اسمه في ديوان الشهداء، وكُتب له بكل يوم وليلة ثوابُ ألف شهيد، وكُتب له بكل قدم ثوابُ حجَّة وعُمرة، وأعطاه الله بكل عرق في جسده مدينة. يا علي، ساعة في خدمة العيال في البيت، خيرٌ له من عبادة ألف سنة, وألف حجَّة, وألف عُمرة، وخير مِن عِتق ألف رقبة, وألف غزوة, وألف مريض عاده, وألف جنازة, وألف جائع يُشبعهم, وألف عارٍ يكسوهم، وألف فرس يوجِّهه في سبيل الله، وخير له من ألف دينار يتصدَّق بها على المساكين، وخير من أن يقرأ التوراة, والإنجيل, والزبور, والفرقان، وخير له من ألف بَدنة يُعطي المساكين, ولا يَخرج من الدنيا حتى يرى مكانه في الجنة. يا علي، مَن لم يأنف من خدمة العيال، دخل الجنة بغير حساب. يا علي، خدمة العيال كفَّارة الكبائر، وتطفئ غضب...))
    الدرجة: باطل، وموضوع، وهو من أكاذيب الشيعة
    3 - ((دخل حُذيفة بن اليمان على عمر بن الخطاب فسأله: كيف أصبحتَ يا حذيفة؟ فأجاب حذيفة: أصبحت أحبُّ الفتنة, وأكره الحق, وأصلِّي بغير وضوء, ولي في الأرض ما ليس لله في السماء, فغضب عمرُ غضبًا شديدًا, وولَّى وجهه عنه, واتفق أنْ دخل عليُّ بن أبي طالب, فرآه على تلك الحال, فسأله عن السبب, فذكر له ما قاله ابن اليمان, فقال عليٌّ: لقد صدقك فيما قال يا عمر, فقال عمر: وكيف ذلك؟! قال عليٌّ: إنه يحب الفتنة؛ لقوله تعالى: إِنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلَادُكُمْ فِتْنَةٌ [التغابن: 15]، فهو يحب أمواله وأولاده, ويكره الحق بمعنى الموت؛ لقوله تعالى: وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ [الحجر: 99], ويصلي بغير وضوء, يعني أنه يصلي على محمد صلى الله عليه وسلم, ومعنى أنَّ له في الأرض ما ليس لله في السماء, يعنى أنَّ له زوجة وأولادًا, والله تعالى هو الواحد الأحد, الفرد الصمد, الذي لم يلِد، ولم يُولد, فقال عمر: أحسنتَ يا أبا الحسن، لقد أزلتَ ما في قلبي على حذيفة)).
    الدرجة: كذب موضوع، ليس له وجود في كتب الحديث، وهو أشبه بالألغاز، وعلامات الوضع ظاهرة عليه
    4 - أحاديث عن رمضان: حديث: ((شهر رمضان أوَّله رحمة، وأوسَطه مغفرة، وآخِره عتق من النار)). وحديث: ((صوموا تصحُّوا)) وحديث: ((لو يعلم العِباد ما في رمضان، لتمنَّت أمتي أن يكون رمضان السَّنة كلها، إنَّ الجنة لتتزين لرمضان من رأس الحَول إلى الحول ……إلخ)) وحديث: ((اللهمَّ بارك لنا في رجب وشعبان، وبلِّغنا رمضان)) وحديث: ((مَن أدركه شهر رمضان بمكة فصامه، وقام منه ما تيسَّر، كتَب الله له صيام مئة ألف شهر رمضان في غير مكة، وكان له كل يوم حملان فرس في سبيل الله، وكل ليلة حملان فرس في سبيل الله، وكل يوم له حسنة، وكل ليلة له حسنة، وكل يوم له عتق رقبة، وكل ليلة له عتق رقبة)).
    الدرجة: كلها لا تصح، وهي ما بين باطل، وموضوع، وضعيف
    5 - حديث: ابن عباس رضي الله عنهما قال: بينما نحن عند رسول الله صلى الله عليه وسلم, إذ جاءه عليُّ بن أبي طالب رضي الله عنه فقال: بأبي أنت, تفلَّت هذا القرآن من صدري, فما أجِدني أقدِر عليه, فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: يا أبا الحسن, أفلا أُعلمك كلماتٍ ينفعك الله بهن, وينفع بهن مَن علَّمته, ويثبِّت ما تعملَّت في صدرك؟ قال: أجَلْ يا رسول الله، فعلِّمني، قال: إذا كان ليلةُ الجمعة فإن استطعت أن تقوم في ثُلُث الليل الآخر؛ فإنها ساعة مشهودة, والدعاء فيها مستجاب, فقد قال أخي يعقوب لبنيه: سوف أستغفر لكم ربي, يقول حتى تأتي ليلة الجمعة. فإن لم تستطع، فقُم في وسَطها, فإن لم تستطع، فقم في أوَّلها, فصلِّ أربع ركعات, تقرأ في الركعة الأولى بفاتحة الكتاب وسورة يس, وفي الركعة الثانية فاتحة الكتاب وحم (الدخان), وفي الركعة الثالثة بفاتحة الكتاب وآلم تنزيل (السجدة), وفي الركعة الرابعة بفاتحة الكتاب وتبارك المفصَّل, فإذا فرغت من التشهد, فاحمد الله، وأحسن الثناء على الله, وصلِّ عليَّ وأحسِن, وعلى سائر النبيين, واستغفر للمؤمنين وللمؤمنات, ولإخوانك الذين سبقوك بالإيمان, ثم قلْ في آخر ذلك: (اللهم ارحمني بترْك المعاصي أبدًا ما أبقيتني, وارزقني حُسن النظر فيما يُرضيك عني, اللهم بديع السموات والأرض, ذا الجلال والإكرام, والعِزة التي لا تُرام, أسألك يا ألله, يا رحمن, بجلالك, ونور وجهك, أن تُلزم قلبي حِفظَ كتابك كما علَّمتني, وارزقني أن أتلوه على الوجه الذي يرضيك عني, اللهم بديع السموات والأرض, ذا الجلال والإكرام, والعزة التي لا تُرام, أسألك يا ألله يا رحمن, بجلالك, ونور وجهك, أن تنوِّر بكتابك بصري, وأن تُطلق به لساني, وأن تُفرج به عن قلبي, وأن تَشرح به صدري, وأن تستعمل به بدني؛ فإنه لا يُعينني على الحق غيرُك, ولا يُؤتينيه إلا أنت, ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم) يا أبا الحسن, تفعل ذلك ثلاث جُمُع, أو خمسًا, أو سبعًا, تُجاب بإذن الله, والذي بعثني بالحق ما أخطأ مؤمنًا قطُّ. قال ابن عباس رضي الله عنهما: فوالله ما لبِث عليٌّ إلا خمسًا, أو سبعًا حتى جاء رسولَ الله صلى الله عليه وسلم في ذلك المجلس, فقال: يا رسول الله، إني كنت فيما خلًّا لا آخذ إلا أربع آيات ونحوهن, فإذا قرأتهن على نفسي تفلَّتْن, وأنا أتعلم اليوم أربعين آيةً ونحوها, فإذا قرأتهن على نفسي فكأنما كتاب الله بين عيني, ولقد كنت أسمع الحديث, فإذا رددته تفلَّت, وأنا اليوم أسمع الأحاديث, فإذا تحدَّثت بها لم أخرِم منها حرفًا. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم عند ذلك: مؤمن وربِّ الكعبة يا أبا الحسن.
    الدرجة: منكَر، لا يصح
    6 - أحاديث عن شهر شوَّال: حديث: ((من صام رمضان، وشوالًا، والأربعاء، والخميس، والجمعة؛ دخل الجنة)). وحديث: ((مَن صام رمضان، وستًّا من شوال، والأربعاء والخميس، دخل الجنة)). وحديث: ((أن ‏أسامة بن زيد ‏كان يصوم الأشهر الحُرُم، ‏فقال له رسول الله ‏صلى الله عليه وسلم: ‏صمْ شوالًا، فترك الأشهر الحرم، ثم ‏لم يزل يصوم شوالًا حتى مات)). وحديث: ((يا حُميراء، لا تقولي رمضان؛ فإنه اسم من أسماء اللّه تعالى، ولكن قولي شهر رمضان، فإنَّ رمضان أرمض فيه ذنوب عباده فغفرها، قالت عائشة: فقلت: يا رسولَ الله، شوال؟ فقال: شوال شالت لهم ذنوبهم، فذهبت)). وحديث: ((مَن صام رمضان، وأتبعه ستًّا من شوال؛ خرج من ذنوبه كيومَ ولدته أمُّه))
    الدرجة: كلها لا تصح، وهي ما بين باطل، وموضوع، وضعيف. والصحيح بلفظ: ((من صام رمضان، ثم أتْبعه ستًّا من شوال، كان كصيام الدهر)) رواه مسلم
    7 - أحاديث في شهر رجب: حديث: ((اللهمَّ بارك لنا في رجب وشعبان، وبلِّغنا رمضان)). وحديث: ((فضل شهر رجب على الشهور كفضل القرآن على سائر الكلام)). وحديث: ((رجب شهرُ الله، وشعبان شهري، ورمضان شهر أمتي)). وحديث: ((لا تَغفُلوا عن أوَّل جُمُعة من رجب؛ فإنها ليلة تسمِّيها الملائكة الرغائب...)) وذكر الحديث المكذوب بطوله. وحديث: ((رجب شهر عظيم، يضاعف الله فيه الحسنات؛ فمَن صام يومًا من رجب، فكأنَّما صام سَنة، ومَن صام منه سبعة أيام، غُلقت عنه سبعة أبواب جهنم، ومَن صام منه ثمانية أيام، فُتحت له ثمانية أبواب الجنة، ومَن صام منه عشر أيام، لم يَسأل اللهَ إلا أعطاه، ومَن صام منه خمسة عشر يومًا، نادى مناد في السماء: قد غفر لك ما مضى فاستأنف العمل, ومَن زاد، زاده الله، وفي رجب حمَل الله نوحًا فصام رجب، وأمر من معه أن يصوموا، فجرت سبعة أشهر أُخر، ذلك يوم عاشوراء، أُهبط على الجُودي، فصام نوح ومَن معه والوحش شُكرًا لله عز وجل، وفي يوم عاشوراء فلَق الله البحر لبني إسرائيل، وفي يوم عاشوراء تاب الله عز وجل على آدم صلى الله عليه وسلم، وعلى مدينة يونس، وفيه وُلد إبراهيم صلى الله عليه وسلم)) وحديث: ((مَن صلى بعد المغرب أوَّل ليلة من رجب عشرين ركعةً، جاز على الصراط بلا نجاسة)). وحديث: ((من صام يومًا من رجب، وصلى ركعتين يقرأ في كل ركعة مئة مرة آية الكرسي، وفي الثانية مئة مرة قل هو الله أحد، لم يمُت حتى يرى مقعدَه من الجنة)). وحديث: ((مَن صام ثلاثة أيام من شهرٍ حرامٍ: الخميس، والجمعة، والسَّبت، كتب الله له عبادة تِسعمئة سنة - وفي لفظ - ستين سنة)). وحديث: ((صوم أوَّل يوم من رجب كفَّارة ثلاث سنين، والثاني كفَّارة سنتين، ثم كلُّ يوم شهرًا)).
    الدرجة: كلها لا تصح، وهي ما بين باطل، وموضوع، وضعيف
    8 - أحاديث في شهر شعبان: حديث: ((فضل شهر شعبان كفضلي على سائر الأنبياء)). وحديث: ((إذا كانت ليلةُ النصف من شعبان، فقوموا ليلها، وصوموا نهارها)). وحديث: ((خمس ليالٍ لا تُردُّ فيهن الدعوة: أوَّل ليلة من رجب، وليلة النصف من شعبان، وليلة الجمعة، وليلة الفِطر، وليلة النحر)). وحديث: ((أتاني جبريل عليه السلام، فقال لي: هذه ليلة النِّصف من شعبان، ولله فيها عُتقاءُ من النار بعدد شَعر غنم كلب)). وحديث: ((يا عليُّ، مَن صلى ليلة النصف من شعبان مئة ركعة بألف قل هو الله أحد، قضى الله له كلَّ حاجة طلبها تلك الليلة)). وحديث: ((مَن قرأ ليلة النصف من شعبان ألف مرة قل هو الله أحد، بعث الله إليه مئة ألف ملك يبشِّرونه)). وحديث: ((من صلى ليلة النصف من شعبان ثلاثمئة ركعة - في لفظ ثنتي عشرة ركعة - يقرأ في كل ركعة ثلاثين مرة قل هو الله أحد، شُفع في عشرة قد استوجبوا النار)). وحديث: ((شعبان شهري)). وحديث: ((مَن أحيا ليلتَي العيد، وليلةَ النصف من شعبان، لم يمت قلبه يوم تموت القلوب)). وحديث: ((من أحيا الليالي الخمس، وجبت له الجنة: ليلة التروية، وليلة عرفة، وليلة النحر، وليلة الفِطر، وليلة النصف من شعبان)).
    الدرجة: كلها لا تصح، وهي ما بين باطل، وموضوع، وضعيف
    9 - حديث ((يا فاطمة، قومي إلى أُضحيتك فاشهديها؛ فإنَّ لكِ بكل قطرة تقطر من دمها أن يغفر لكِ ما سلف من ذنوبك، قالت: يا رسول الله، ألنا خاصَّة آل البيت، أو لنا وللمسلمين؟ قال: بل لنا وللمسلمين)).
    الدرجة: منكَر
    10 - بكت السموات السبع ومَن فيهن، ومَن عليهن، وبكت الأرَضون ومَن فيهن، ومَن عليهن على تاجر خسِرت تجارته، أو عالم تجاهَل عِلمَه.
    الدرجة: ليس له وجود في كتب الحديث
    11 - حديث ((ما من مؤمن أدخل سرورًا [على مؤمن] إلَّا خلق الله من ذلك السرور مَلَكًا يعبُد الله ويمجِّده ويوحِّده، فإذا صار المؤمن في لحده أتاه السُّرور الذي أدخله عليه، فيقول له: أمَا تعرفني؟ فيقول له: مَن أنت؟ فيقول أنا السرور الذي أدخلتني على فلان، أنا اليوم أُؤنس وحشتك، وأُلقِّنك حُجَّتك، وأُثبِّتك بالقول الثابت، وأَشهد بك مشهد القيامة، وأَشفع لك من ربك، وأُريك منزلتك من الجنة)).
    الدرجة: لا يصح
    12 - حديث ((من أعان أخاه المسلم بكلمة، أو مشى له خُطوة، حشره الله عز وجل يوم القيامة مع الأنبياء والرُّسل آمنًا، وأعطاه على ذلك أجْرَ سبعين شهيدًا قُتلوا في سبيل الله)).
    الدرجة: لا يصح
    13 - حديث ((من مشى في حاجة أخيه، كان خيرًا له من اعتكاف عَشر سنين، ومَن اعتكف يومًا ابتغاء وجه الله، جعل الله بينه وبين النار ثلاثة خنادق، كل خندق أبعد ممَّا بين الخافقين)).
    الدرجة: لا يصح
    14 - حديث: ((رُبَّ قارئٍ للقرآن والقرآن يلعنه))
    الدرجة: ليس بحديث
    15 - حديث: ((الدِّين المعاملة)).
    الدرجة: لا أصل له
    16 - حديث: ((الساكت عن الحقِّ شيطانٌ أخرس)).
    الدرجة: ليس بحديث
    17 - حديث: ((النظافة من الإيمان)).
    الدرجة: لا يصح
    18 - حديث: ((أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم رأى رجلًا يعبَث بلحيته في الصلاة، فقال: لو خشَع قلب هذا، لخشعت جوارحه)).
    الدرجة: لا يصح
    19 - حديث: ((خير الأسماء ما عُبِّد وحُمِّد)).
    الدرجة: لا أصل له
    20 - حديث: ((خير البِر عاجلُه)).
    الدرجة: ليس بحديث
    21 - حديث: ((يَخلق من الشَّبه أربعين)).
    الدرجة: ليس بحديث
    22 - حديث: ((إن الله لا ينظر إلى الصفِّ الأعوج)).
    الدرجة: ليس بحديث

    كلمتان خفيفتان على اللسان .. ثقيلتان في الميزان .. حبيبتان إلى الرحمن

    سبحان الله وبحمده .. سبحان الله العظيم

  2. #2
    Super Moderator
    رقم العضوية : 2
    تاريخ التسجيل : Jun 2016
    المشاركات: 3,273
    التقييم: 10
    الدولة : الأردن
    العمل : طالب علم
    23 - حديث: زيارة إبليس اللعين للنبي صلى الله عليه وسلم في بيت رجل من الأنصار: عن معاذ بن جبل عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: ((كنا مع رسول الله في بيت رجل من الأنصار في جماعة، فنادى منادٍ: يا أهل المنزل، أتأذنون لي بالدخول ولكم إليَّ حاجة؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أتعلمون مَن المنادي؟ فقالوا: الله ورسوله أعلم. فقال رسولُ الله: هذا إبليس اللعين، لَعَنَه الله تعالى. فقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: أتأذن لي يا رسولَ الله، أن أقتله؟ فقال النبي: مهلًا يا عمر! أما علمتَ أنه من المُنظَرين إلى يوم الوقت المعلوم؟ لكن افتحوا له الباب؛ فإنه مأمور، فافهموا عنه ما يقول، واسمعوا منه ما يحدِّثكم. قال ابن عباس رضي الله عنهما: فَفُتِحَ له الباب فدخل علينا، فإذا هو شيخ أعور، وفي لحيته سبعُ شَعَرات كشعر الفرس الكبير، وأنيابه خارجة كأنياب الخِنزير، وشَفتاه كشفتَي الثور. فقال: السلام عليك يا محمد. السلام عليكم يا جماعة المسلمين. فقال النبي: السلام لله يا لعين، قد سمعتُ حاجتك؛ ما هي؟ فقال له إبليس: يا محمد، ما جئتك اختيارًا، ولكن جئتك اضطرارًا. فقال النبي: وما الذي اضطرَّك يا لعين؟ فقال: أتاني ملَك من عند ربِّ العزة فقال: إن الله تعالى يأمرك أن تأتي لمحمد وأنت صاغر ذليل متواضع، وتُخبره كيف مَكرُكَ ببني آدم، وكيف إغواؤك لهم، وتَصدُقَه في أيِّ شيء يسألك، فوعِزتي وجلالي، لئن كذبتَه بكذبة واحدة ولم تَصدُقْه، لأجعلنَّك رَمادًا تذروه الرِّياح، ولأشمتنَّ الأعداءَ بك، وقد جئتُك يا محمد كما أُمرت، فاسأل عمَّا شئت، فإن لم أَصدُقْك فيما سألتني عنه شَمَتَت بي الأعداء، وما شيء أصعب من شماتة الأعداء. فقال رسول الله: إن كنت صادقًا، فأخبرني مَن أبغضُ الناس إليك؟ فقال: أنت يا محمد أبغضُ خَلْق الله إليَّ، ومَن هو عليَّ مثلك. فقال النبي: ماذا تُبغض أيضًا؟ فقال: شابٌّ تقيٌّ وهَب نفسه لله تعالى. قال: ثم مَن؟ فقال: عالم وَرِع. قال: ثم مَن؟ فقال: مَن يدوم على طهارة ثلاثة. قال: ثم مَن؟ فقال: فقير صبور إذا لم يصِفْ فقرَه لأحد، ولم يَشكُ ضرَّه. فقال: وما يُدريك أنه صبور؟ فقال: يا محمد، إذا شكا ضُرَّه لمخلوق مثله ثلاثة أيام، لم يكتب الله له عملُ الصابرين. فقال: ثم مَن؟ فقال: غنيٌّ شاكر. فقال النبي: وما يُدريك أنه شكور؟ فقال: إذا رأيته يأخُذ من حِلِّه، ويضعه في محلِّه. فقال النبي: كيف يكون حالُك إذا قامت أمَّتي إلى الصلاة؟ فقال: يا محمد تلحقني الحُمَّى والرعدة. فقال: وَلِمَ يا لعين؟ فقال: إن العبد إذا سجد لله سجدة، رفعه الله درجة. فقال: فإذا صاموا؟ فقال: أكون مقيدًا حتى يُفطروا. فقال: فإذا حجُّوا؟ فقال: أكون مجنونًا. فقال: فإذا قرؤوا القرآن؟ فقال: أذوب كما يذوب الرَّصاص على النار. فقال: فإذا تصدَّقوا؟ فقال: فكأنما يأخُذ المتصدِّقُ المنشارَ, فيجعلني قطعتين. فقال له النبي: وَلِمَ ذلك يا أبا مُرّة؟ فقال: إن في الصدقة أربعَ خصال، وهي: أن الله تعالى يُنزِلُ في ماله البركة، ويحببه إلى حياته، ويجعل صدقته حجابًا بينه وبين النار، ويَدفع بها عنه العاهات والبلايا. فقال له النبي: فما تقول في أبي بكر؟ فقال: يا محمد، لَم يُطعني في الجاهلية؛ فكيف يُطيعني في الإسلام؟! فقال: فما تقول في عمر بن الخطاب؟ فقال: والله ما لقيته إلَّا وهربت منه. فقال: فما تقول في عثمان بن عفان؟ فقال: أستحي ممَّن استحت منه ملائكة الرحمن. فقال: فما تقول في علي بن أبي طالب؟ فقال: ليتني سلمتُ منه رأسًا برأس، ويتركني وأتركه، ولكنه لم يفعل ذلك قط. فقال رسول الله: الحمد لله الذي أسعَدَ أمَّتي وأشقاك إلى يوم معلوم. فقال له إبليس اللعين: هيهات هيهات! وأين سعادة أمتك وأنا حيٌّ لا أموت إلى يوم معلوم؟! وكيف تفرح على أمتك وأنا أَدخل عليهم في مجاري الدَّم واللحم وهم لا يروني، فوالذي خلقني وأنظَرَني إلى يوم يُبعثون، لأغوينهم أجمعين؛ جاهلهم، وعالمهم، وأمَّيهم، وقارئهم, وفاجرهم، وعابدهم، إلَّا عباد الله المخلصين. فقال: ومَن هم المخلصون عندك؟ فقال: أما علمت يا محمد، أنَّ مَن أحب الدرهم والدينار ليس بمخلص لله تعالى، وإذا رأيتُ الرجل لا يحب الدرهم والدينار، ولا يحب المدح والثناء، علمتُ أنه مخلص لله تعالى فتركته، وأن العبد ما دام يحب المال والثناء، وقلبه متعلِّق بشهوات الدنيا فإنَّه أطوع مما أصف لكم! أمَا علمت أن حب المال من أكبر الكبائر يا محمد، أمَا علمت أن حب الرياسة من أكبر الكبائر، وأن التكبُّر من أكبر الكبائر. يا محمد، أمَا علمت أن لي سبعين ألف ولد، ولكل ولد منهم سبعون ألف شيطان، فمنهم من قد وَكَّلتُه بالعلماء، ومنهم قد وكَّلته بالشباب، ومنهم من وكَّلته بالمشايخ، ومنهم من وكَّلته بالعجائز، أما الشبَّان فليس بيننا وبينهم خلاف، وأمَّا الصبيان فيلعبون بهم كيف شاؤوا، ومنهم مَن قد وكَّلته بالعُبَّاد، ومنهم من قد وكلته بالزهاد، فيدخلون عليهم فيخرجونهم من حال إلى حال، ومن باب إلى باب، حتى يسبُّوهم بسبب من الأسباب، فآخذ منهم الإخلاص، وهم يعبدون الله تعالى بغير إخلاص وما يشعرون. أما علمت يا محمد أن (برصيص) الراهب أخلص لله سبعين سنةً، كان يُعافي بدعوته كلَّ مَن كان سقيمًا، فلم أتركه حتى زنى، وقتَل، وكفر، وهو الذي ذكره الله تعالى في كتابه العزيز بقوله تعالى: كَمَثَلِ الشَّيْطَانِ إِذْ قَالَ لِلْإِنْسَانِ اكْفُرْ فَلَمَّا كَفَرَ قَالَ إِنِّي بَرِيءٌ مِنْكَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ [الحشر: 16] أمَا علمت يا محمد أن الكذب منِّي، وأنا أول مَن كذب، ومَن كذب فهو صديقي، ومَن حلف بالله كاذبًا فهو حبيبي، أمَا علمت يا محمد أني حلفت لآدمَ وحواء بالله إنِّي لَكَمُا لَمِنَ النَّاصِحِينَ؟ فاليمين الكاذبة سرور قلبي، والغِيبة والنميمة فاكهتي وفرحي، وشهادة الزور قُرَّة عيني ورِضاي، ومَن حلف بالطلاق يوشك أن يأثم، ولو كان مرة واحدة، ولو كان صادقًا، فإنه مَن عَوَّدَ لسانه بالطلاق، حُرِّمَت عليه زوجته، ثم لا يزالون يتناسلون إلى يوم القيامة، فيكونون كلهم أولاد زنا، فيدخلون النار من أجل كلمة. يا محمد، إن من أمتك مَن يؤخر الصلاة ساعة فساعة، كلما يريد أن يقوم إلى الصلاة لَزِمتُه، فأوسوس له، وأقول له: الوقت باقٍ، وأنت في شغل، حتى يؤخرها، ويصليها في غير وقتها، فَيُضرَبَ بها في وجهه، فإن هو غلبني، أرسلتُ إليه واحدة من شياطين الإنس, تشغله عن وقتها، فإن غلبني في ذلك تركتُه، حتى إذا كان في الصلاة قلت له: انظر يمينًا وشمالًا، فينظر، فعند ذلك أمسح بيدي على وجه، وأُقَبِّلُ ما بين عينيه، وأقول له قد أتيت ما لا يصح أبدًا، وأنت تعلم يا محمد، من أَكثَرَ الالتفات في الصلاة يُضرَب، فإذا صلى وحده أمرته بالعجلة، فينقرها كما ينقر الديك الحَبة، ويبادر بها، فإن غلبني وصلى في الجماعة، ألجمتُه بلجام، ثم أرفع رأسه قبل الإمام، وأضعه قبل الإمام، وأنت تعلم أنَّ مَن فعل ذلك بطلت صلاته، ويمسخ الله رأسه رأس حمار يوم القيامة، فإن غلبني في ذلك أمرته أن يُفرقع أصابعه في الصلاة؛ حتى يكون من المسبحين لي وهو في الصلاة، فإن غلبَني في ذلك، نفختُ في أنفه؛ حتى يتثاءبَ وهو في الصلاة، فإن لم يضع يده على فِيه، دخل الشيطان في جوفه، فيزداد بذلك حرصًا في الدنيا، وحبًّا لها، ويكون سميعًا مطيعًا لنا، وأي سعادة لأمتك، وأنا آمر المسكين أن يدعَ الصلاة، وأقول: ليست عليك صلاة، إنما هي على الذي أنعم الله عليه بالعافية؛ لأن الله تعالى يقول: وَلَا عَلَى الْمَرِيضِ [النور: 61]، وإذا أفقت صليت ما عليك حتى يموت كافرًا، فإذا مات تاركًا للصلاة وهو في مرضه، لقِي الله تعالى وهو غضبان عليه. يا محمد، وإن كنت كذبت، أو زغت، فأسأل الله أن يجعلني رَمادًا، يا محمد، أتفرح بأمتك وأنا أُخرج سُدس أمتك من الإسلام؟! فقال النبي: يا لعين، مَن جليسك؟ فقال: آكِل الربا. فقال: فمَن صديقك؟ فقال: الزاني. فقال: فمَن ضجيعك؟ فقال: السَّكران. فقال: فمَن ضيفك؟ فقال: السارق. فقال: فمَن رسولك؟ فقال: الساحر. فقال: فما قُرَّة عينيك؟ فقال: الحلف بالطلاق. فقال: فمَن حبيبك؟ فقال: تارك صلاة الجُمعة. فقال رسول الله: يا لعين، فما يكسر ظهرك؟ فقال: صَهيل الخيل في سبيل الله. فقال: فما يُذيب جسمك؟ فقال: توبة التائب. فقال: فما يُنضج كبدك؟ فقال: كثرة الاستغفار لله تعالى بالليل والنهار. فقال: فما يُخزي وجهك؟ فقال: صدقة السِّر. فقال: فما يطمس عينيك؟ فقال: صلاة الفجر. فقال: فما يقمع رأسك؟ فقال: كثرة الصلاة في الجماعة. قال: فمن أسعد الناس عندك؟ فقال: تارك الصلاة عامدًا. فقال: فأيُّ الناس أشقى عندك؟ فقال: البخلاء. فقال: فما يَشغلك عن عملك؟ فقال: مجالس العلماء. فقال: فكيف تأكل؟ فقال: بشِمالي وبإصبعي. فقال: فأين يستظل أولادك في وقت الحَرور والسَّموم؟ فقال: تحت أظفار الإنسان. فقال النبي: فكم سألتَ من ربك حاجة؟ فقال: عشرة أشياء. فقال: فما هي يا لعين؟ فقال: سألته أن يُشرِكني في بني آدم في مالهم، وولدهم، فأشركني فيهم، وذلك قوله تعالى: وَشَارِكْهُمْ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ وَعِدْهُمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلَّا غُرُورًا [الإسراء: 64], وكل مال لا يُزَكَّى فإني آكل منه، وآكل من كل طعام خالطه الربا والحرام، وكل مال لا يُتَعَوَّذ عليه من الشيطان الرجيم، وكل مَن لا يتعوذ عند الجِماع إذا جامع زوجته، فإنَّ الشيطان يجامع معه، فيأتي الولد سامعًا ومطيعًا، ومن ركِب دابة يسير عليها في غير طلب حلال، فإني رفيقه؛ لقوله تعالى: وَأَجْلِبْ عَلَيْهِمْ بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ [الإسراء: 64]. وسألته أن يجعل لي بيتًا، فكان الحمام لي بيتًا. وسألته أن يجعل لي مسجدًا، فكان الأسواق. وسألته أن يجعل لي قرآنًا، فكان الشِّعر. وسألته أن يجعل لي ضجيعًا، فكان السكران. وسألته أن يجعل لي أعوانًا، فكان القَدَرية. وسألته أن يجعل لي إخوانًا، فكان الذين يُنفقون أموالهم في المعصية، ثم تلا قوله تعالى: إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُوا إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ [الإسراء: 27]. فقال النبي: لولا أتيتني بتصديق كل قول بآية من كتاب الله تعالى ما صدقتُك. فقال: يا محمد، سألت الله تعالى أن أرى بنى آدم وهم لا يروني، فأجراني على عروقهم مجرى الدم، أجول بنفسي كيف شئتُ، وإن شئتُ في ساعة واحدة، فقال الله تعالى: لك ما سألت. وأنا أفتخر بذلك إلى يوم القيامة، وإن من معي أكثر ممن معك، وأكثر ذرية آدم معي إلى يوم القيامة، وإن لي ولدًا سميته عتمة، يبول في أذن العبد إذا نام عن صلاة الجماعة، ولولا ذلك ما وجد الناس نومًا حتى يؤدوا الصلاة، وإن لي ولدًا سميته المتقاضي، فإذا عمل العبد طاعة سرًّا، وأراد أن يكتمها لا يزال يتقاضى به بين الناس حتى يخبر بها الناس، فيمحو الله تعالى تسعةً وتسعين ثوابًا من مئة ثواب. وإنَّ لي ولدًا سميتُه كحيلًا، وهو الذي يكحِّل عيون الناس في مجلس العلماء وعند خطبة الخطيب حتى ينام عند سماع كلام العلماء فلا يكتب له ثواب أبدًا، وما من امرأة تخرج إلا قعد الشيطان عند مؤخرها وشيطان يقعد في حجرها يزينها للناظرين ويقولان لها: اخرِجي يدَك فتخرج يدها ثم تبرز ظفرها فتهتك، ثم قال: يا محمد ليس لي من الإضلال شيء إنما موسوس ومزيِّن ولو كان الإضلال بيدي ما تركت أحدًا على وجه الأرض ممن يقول لا إله إلا الله محمد رسول الله ولا صائمًا ولا مصليًا، كما أنه ليس لك من الهداية شيء بل أنت رسول الله ومبلغ ولو كان بيدك ما تركت على وجه الأرض كافرًا، وإنما أنت حجة الله تعالى على خلقه، وأنا سبب لمن سبقت له الشقاوة، والسعيد من أسعده الله في بطن أمه والشقي من أشقاه الله في بطن أمه، فقرأ رسول الله قوله تعالى: {ولا يزالون مختلفين إلا من رحم ربك}، ثم قرأ قوله تعالى: {وكان أمر الله قدرًا مقدورا}، ثم قال النبي صلى الله عليه وسلم: يا أبا مرة هل لك أن تتوب وترجع إلى الله تعالى وأنا أضمن لك الجنة؟ فقال: يا رسول الله قد قضي الأمر وجف القلم بما هو كائن إلى يوم القيامة؟ فسبحان من جعلك سيد الأنبياء والمرسلين وخطيب أهل الجنة فيها وخصَّك واصطفاك؟ وجعلني سيد الأشقياء وخطيب أهل النار، وأنا شقي مطرود وهذا آخر ما أخبرتك عنه وقد صدقت فيه.
    الدرجة: كذب موضوع
    24 - حديث عثمان بن أبي دَهْرَس قال: ((بلغني أن رسول الله صلى الله عليه وسلم انتهى إلى أصحابه وهم سكوت لا يتكلمون فقال: ما لكم لا تتكلمون؟ فقالوا: نتفكر في خلق الله عز وجل، قال: فكذلك فافعلوا، تفكَّروا في خلْق الله ولا تتفكروا فيه، فإنَّ بهذا المغرب أرضًا بيضاء، نورها بياضها - أو قال: بياضها نورها - مسيرة الشمس أربعين يومًا، بها خلق من خلق الله تعالى، لم يعصوا الله طرْفة عين قط، قالوا: فأين الشيطان عنهم؟ قال: ما يدرون خُلِق الشيطان أم لم يُخلق. قالوا أمِن ولد آدم؟ قال: لا يدرون خُلِق آدَم أم لم يُخلق)).
    الدرجة: منكر ليس له سَند
    25 - حديث: ((ابكوا, فإن لم تبكوا فتباكوا)).
    الدرجة: لا يصح
    26 - حديث: ((ابن آدم، خلقتك بيدي، وربيتك بنِعمتي، وأنت تخالفني وتعصاني، فإذا رجعتَ إليَّ تبتُ عليك، فمن أين تجد إلهًا مثلى وأنا الغفور الرحيم؟! عبدي، أخرجتك من العدم إلى الوجود، وجعلت لك السمع والبصر والفؤاد، عبدي، أسترك ولا تخشاني! أذكرك وأنت تنساني! أستحي منك وأنت لا تستحي منى! مَن أعظم مني جودًا؟! ومَن ذا الذي يقرع بابي فلم أفتح له؟! ومَن ذا الذي يسألني ولم أعطه؟! أبخيل أنا فيبخل عليَّ عبدي؟!))
    الدرجة: ليس بحديث
    27 - حديث: ((أتاني جبريل فقال: يا محمد، إن الله عز وجل يَقرأ عليك السلام، ويقول: وعزتي وجلالي، لا أعذِّب أحدًا يُسمَّى باسمك يا محمد بالنار)).
    الدرجة: موضوع
    28 - حديث: ((اتقوا فِراسة المؤمن؛ فإنه ينظر بنور الله تعالى)).
    الدرجة: لا يصح
    29 - ((خطب عليُّ بن أبي طالب رضي الله عنه, فحمد اللّه وأثنى عليه, ثم قال: سلوني أيها الناس، ‏قبل أن تفقدوني, يقولها ثلاث مرات, فقام إليه صعصعة بن صُوحان العبدي، فقال: يا أمير المؤمنين, متى يخرج ‏الدجال؟ فقال: مه يا صعصعة! قد علِم الله مقامك، وسمع كلامك، ما المسؤول عنه بأعلمَ من السائل، ولكن لخروجه علامات وأسباب، وهيئات، يتلو بعضهن بعضًا, حَذْوَ النعل بالنعل في حال واحد، ثم إن شئت أنبأتك بعلامته يا صعصعة، فقال: عن ذاك سألتك يا أمير المؤمنين، فقال علي رضي الله عنه: فاعقد بيدك واحفظ ما أقول لك, إذا أمات الناس الصلوات, وأضاعوا الأمانات, وكان الحِلم ضعفًا, والظلم فَخرًا, وأمراؤهم فجرة, ووزراؤهم خونة, وأعوانهم ظلمة, وقراؤهم فَسَقة, وظهر الجور, وفشا الزنا, وظهر الربا, وقُطعت الأرحام, واتُّخذت القِينات, وشُربت الخمور, ونُقضت العهود, وضُيِّعت العتمات, وتوانى الناس في صلاة الجماعات, وزَخرفوا المساجد, وطولوا المنابر, وحلوا المصاحف, وأخذوا الرِّشا, وأكلوا الربا, واستعملوا السفهاء, واستخفوا بالدماء, وباعوا الدين بالدنيا, واتجرت المرأة مع زوجها؛ حرصًا على الدنيا, وركب النساء على المياثر, وتشبهن بالرجال, وتشبه الرجال بالنساء, وكان السلام بينهم على المعرفة, وشهد شاهد من غير أن يُستشهد, وحلَف من قبل أن يُستحلف, ولبسوا جلود الضأن على قلوب الذِّئاب, وكانت قلوبهم أمرَّ من الصبر, وألسنتهم أحلى من العسل, وسرائرهم أنتن من الجِيَف, والْتُمس الفقه لغير الدين, وأُنكر المعروف, وعُرف المنكر.... فإذا حصل هذا، النجاةَ النجاة, والوحا الوحا, والثباتَ الثبات، نِعم المسكن حينئذ عبادان‏, النائم فيها كالمجاهد في سبيل اللّه، وهي أول بقعة آمنت بعيسى عليه السلام، وليأتين على الناس زمان يقول‏ أحدهم: يا ليتني تبنةٌ في لبنة من بيت من بيوت عبادان, قال: فقام إليه الأصبغ بن نباتة، فقال: يا أمير المؤمنين, ومن الدجَّال؟ فقال: ألا إن الدجال صافي بن صائد, الشقي مَن صدَّقه، والسعيد مَن‏كذَّبه، ألا إن الدجال يطعم الطعام، ويشرب الشراب، ويمشي في الأسواق، والله عز وجل يتعالى عن ذلك, ألا إن الدجال طوله أربعون ذراعًا بالذراع الأول، تحته حمار أقمر، طول كل أذن ‏من أذنيه ثلاثون ذراعًا، ما بين حافر حماره إلى الحافر الآخر مسيرة يوم وليلة، تطوى له الأرض منهلًا منهلًا, يتناول السحاب، ويسبق الشمس إلى مغربها، يخوض البحر إلى كعبيه، أمامه ‏جبل دخان، وخلفه جبل أخضر، ينادي بصوت له، يسمع به ما بين ‏الخافقين: إليَّ أوليائي، إليَّ أحبائي، فأنا الذي خَلَق فسوَّى، والذي قدَّر فهدَى، أنا ربكم ‏الأعلى. كذب عدو الله، ليس ربكم كذلك، فإنه أعور ممسوح، وإنَّ ربكم ليس بأعور، ألا إن الدجال أكثرُ أشياعه وأتباعه اليهود، وأولاد الزنا، يقتله الله بالشام على عقبة ‏يقال لها: عقبة أفيق, لثلاث ساعات يمضين من النهار، على يد عيسى ابن ‏مريم, وعند ذلك خروج الدابة من الصفا، معها خاتم سليمان بن داود، وعصا موسى بن‏عمران، فينكتِب بالخاتم على جبهة كل مؤمن: هذا مؤمن حقًّا حقًّا، ثم تنكتب بالعصا على جبهة كل كافر: هذا كافر حقًّا حقًّا، ألا إن المؤمن حينئذ يقول للكافر: ويلك يا كافر! الحمد لله الذي لم يجعلني ‏مثلك، وحتى إن الكافر ليقول للمؤمن: طوبى لك يا مؤمن, يا ليتني كنت معك ‏فأفوز فوزًا عظيمًا! لا تسألوني عما بعد ذلك, فإن رسول اللّه صلى الله عليه وسلم عهِد إليَّ أن أكتمه)).
    الدرجة: مكذوب، وهو موجود في كتب الشِّيعة
    30 - حديث: ((أجرؤكم على الفُتيا أجرؤكم على النار)).
    الدرجة: لا يصح
    كلمتان خفيفتان على اللسان .. ثقيلتان في الميزان .. حبيبتان إلى الرحمن

    سبحان الله وبحمده .. سبحان الله العظيم

  3. #3
    Super Moderator
    رقم العضوية : 2
    تاريخ التسجيل : Jun 2016
    المشاركات: 3,273
    التقييم: 10
    الدولة : الأردن
    العمل : طالب علم
    31 - حديث: ((إذا أردتَ أمرًا فعليك بالتؤدة، حتى يريك الله منه مخرجًا)).
    الدرجة: ضعيف
    32 - حديث: ((إذا رفع العبد يديه للسماء وهو عاصٍ فيقول: يا ربِّ، فتحجب الملائكة صوته، فيكرِّرها: يا ربِّ، فتحجب الملائكة صوته، فيكررها: يا ربِّ، فتحجب الملائكة صوته، فيكررها في الرابعة، فيقول الله عز وجل: إلى متى تحجبون صوت عبدي عني؟! لبيك عبدي، لبيك عبدي، لبيك عبدي، لبيك عبدي)).
    الدرجة: لا يصح
    33 - حديث: ((إذا فتح الله عليكم مصر، فاتخذوا منها جندًا كثيفًا؛ فهم خير أجناد الأرض، وهم في رِباط إلى يوم الدين)).
    الدرجة: لا يصح
    34 - حديث: ((إذا كان صيحة في رمضان، فإنها تكون معمعة في شوال، وتميز القبائل في ذي القعدة، وتسفك الدِّماء في ذي الحجة، والمحرم وما المحرم - يقولها ثلاثًا - هيهات هيهات، يقتل الناس فيها هرجًا هرجًا قال: قلنا: وما الصَّيحة يا رسول الله؟ قال: هذه تكون في نصف من رمضان، يوم جمعة ضحى، وذلك إذا وافق شهر رمضان ليلة الجمعة تكون هدة تُوقِظ النائم، وتُخرج العواتق من خُدورهن في ليلة جمعة، سَنَة كثيرة الزلازل والبرد, فإذا وافق رمضان في تلك السَّنة ليلة جمعة، فإذا صليتم الفجر يوم جُمُعة في النصف من رمضان، فادخلوا بيوتكم، وسدِّدوا كواكم، ودثِّروا أنفسكم، وسدُّوا آذانكم، فإذا أحسستم بالصيحة، فخِرُّوا لله سُجَّدًا، وقولوا سبحان القدوس، سبحان القدوس، ربنا القدوس؛ فإنَّه مَن فعل ذلك نجا، ومَن ترك هلك)).
    الدرجة: موضوع
    35 - حديث: ((إذا كان يومُ القيامة نادى منادٍ: يا محمد، قم فادخل الجنة بغير حساب، فيقوم كلُّ مَن كان اسمه محمد، ويتوهم أن النداء له، فلكرامة محمد لا يُمنعون)).
    الدرجة: موضوع
    36 - حديث: أسماء بنت عميس: ((كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يُوحَى إليه ورأسه في حجر علي، ولم يصلِّ العصر حتى غربت الشمس، فقال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم لعلي: أصليتَ؟! قال: لا, قال رسول الله: اللهم إنه كان في طاعتك وطاعة رسولك، فارددْ عليه الشمس، قالت أسماء: فرأيتها غرَبت، ثم رأيتها طلعت بعدما غرَبت)).
    الدرجة: موضوع
    37 - حديث: ((اطلب قلبك في ثلاثة مواضع: عند سماع القرآن، وفي مجالس الذِّكر، وفي أوقات الخَلوة، فإن لم تجده في هذه المواطن، فاسأل الله أن يعطيك قلبًا؛ فإنه لا قلب لك)).
    الدرجة: ليس بحديث، بل هو من كلام الإمام ابن القيِّم في كتابه ((الفوائد)) (1/149)
    38 - حديث: ((اطلبوا العلم ولو بالصين)).
    الدرجة: لا يصح
    39 - حديث: ((أكرموا عمَّتكم النخلة ؛ فإنها خُلقت من فَضلة طِينة آدم، وليس من الشجر شجرةٌ أكرم على الله من شجرة وُلدتْ تحتها مريم بنت عمران، فأطعموا نساءكم الوُلَّد الرُّطبَ؛ فإن لم يكن رطب فتمرٌ)).
    الدرجة: موضوع
    40 - حديث: ((البُدلاء أربعون رجلًا, وأربعون امرأة، كلَّما مات رجل، أَبدل الله مكانه رجلًا، وكلما ماتت امرأة، أبدل الله مكانها امرأة)).
    الدرجة: موضوع
    41 - حديث: ((البلاء موكل بالمنطق)).
    الدرجة: لا يصح
    42 - حديث: ((التمس لأخيك بِضعًا وسبعين عُذرًا)).
    الدرجة: الحديث بهذا اللفظ لم نجدْه، لكنْ هناك حديث صحيح رواه أبو داود في سننه عن عبد الله بن عمر، قال: جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله كم نعفو عن الخادم؟ فصمت ثم أعاد عليه الكلام فصمت فلما كان في الثالثة قال: اعفوا عنه في كل يوم سبعين مرة.
    43 - حديث: ((الجنة تحت أقدام الأمهات)). وفي لفظ: ((الجنة تحت أقدام الأمهات، مَنْ شِئن أدخلن، ومَن شِئن أخرجن!))
    الدرجة: موضوع، ويغني عنه حديث معاوية بن جاهمة لما جاء إلى النبي صلى الله عليه على آله وسلم وهو يُريد الغزو، فقال له - عليه الصلاة والسلام -: هل لك أمٌّ؟ قال: نعم، قال: فالْزمها؛ فإن الجنة تحت رِجليها. (حديث حسن)
    44 - حديث: ((الحسن والحسين إمامان قامَا أو قعدَا)).
    الدرجة: ليس له وجود في كتب الحديث، وهو من وضْع الرافضة
    45 - حديث: ((الحفظ في الصِّغر كالنقش في الحجر)).
    الدرجة: ليس بحديث
    46 - حديث: ((الحمد لله الذي تواضَع كل شيء لعظمته، الحمد لله الذي استسلم كل شيء لقدرته، الحمد لله الذي ذلَّ كل شيء لعزَّته، الحمد لله الذي خضع كل شيء لملكه. مَن قال هذا الدعاء مرة واحدة سخَّر الله له سبعين ألف ملَك يستغفرون له يوم القيامة)).
    الدرجة: منكر، لا يصح
    47 - حديث: ((اللهم اجعل منزلة أبي بكر في الجنة عندك بمنزلتي، وينزل جبريل ويقول: يا محمد، إنَّ ربك يُقرئك السلام، ويقول لك: بشِّر صاحبك بأن الله تعالى قد استجاب له دعوتك، وجعل منزلته في الجنة بمنزلتك، ويقول لك ربك: أقرِئ أبا بكر من ربه السلام، وقل له: إن الله راضٍ عنك؛ فهل أنت راض عن الله؟)).
    الدرجة: ليس له وجود في كتب الحديث
    48 - حديث: ((اللهم إني لا أسألك ردَّ القضاء، ولكني أسألك اللُّطف فيه)).
    الدرجة: ليس بحديث، ومعناه غير صحيح
    49 - حديث: ((الملائكة المحيطة بالإنسان، وفيه:... ملَكين: ملَك عن اليمين، وملَك عن اليسار، ملَك اليمين يكتب الحسنات، وملَك الشِّمال يكتب السيئات، وحين يفعل الإنسان سيئة يقول ملَك اليمين لملَك اليسار: اكتب هذه السيئة، فيرد ملَك اليسار ويقول: أمهلْه؛ لعلَّه يستغفر, فإذا استغفر الإنسان لا يكتبها له. وملَكين: ملَك أمام الإنسان، وملك خلفَه، حتى يدفع عنه السيئة التي تُصيبه ويحفظه، وملَك على الجبين: للتواضع وعدم الكِبر. وملَكين على الشفتين: ملَك على الشَّفة العليا، وملك على السُّفلى، وهما مفوَّضان لتسجيل الصلاة على الرسول صلى الله عليه وسلم فقط، وليس لغرض آخر. وملَكين على العينين: وهما لغض البصر، وحماية العينين من الأذى. وملَك على البلعوم: يحرس البلعوم..)).
    الدرجة: باطل بهذا التمام
    50 - حديث: ((الناس على دِين ملوكهم)).
    الدرجة: لا أصل له
    51 - حديث: ((إن العبد إذا صلَّى ثم سجد سجدة الشكر، فتح الربُّ تعالى الحجاب بين العبد وبين الملائكة فيقول: يا ملائكتي، انظروا إلى عبدي، أدَّى فريضتي، وأتم عهدي ثم سجد لي شكرًا على ما أنعمتُ به عليه، يا ملائكتي، ماذا له؟ فتقول الملائكة: يا ربنا رحمتك، ثم يقول الرب تعالى: ثم ماذا له؟ فتقول الملائكة: يا ربَّنا، جنتك، فيقول الرب تعالى: ثم ماذا؟ فتقول الملائكة: يا ربنا، كفاه ما همَّه، فيقول الرب تعالى: ثم ماذا؟ فلا يبقى شيء من الخير إلا قالته الملائكة، فيقول الله تعالى: يا ملائكتي، ثم ماذا؟ فتقول الملائكة: يا ربنا لا علم لنا، فيقول الله تعالى: لأشكرنه كما شكرني، وأقبل إليه بفضلي، وأُريه رحمتي)).
    الدرجة: لم نجده في كتب الحديث
    52 - حديث: ((إن القبر ينادي كل يوم خمسَ مرات، ويقول: أنا بيت الوحدة؛ فاجعل لك مؤنِسًا قراءةَ القرآن الكريم، أنا بيت الظلمة؛ فنورني بصلاة الليل، أنا بيت التراب؛ فاحمل الفراش وهو العمل الصالح، أنا بيت الأفاعي؛ فاحمل الترياق وهو باسم الله، أنا بيت سائل منكر ونكير؛ فأكثر على ظهري قولَ الشهادتين، يمكن لك أن تجاوبهم)). وفي لفظ: ((يقول القبر للميت حين يُوضع فيه: ويحكَ يا ابن آدم! ما غرَّك بي؟! ألم تعلم أني بيت الفتنة، وبيت الظلمة؟! ما غرَّك إذ كنت تمر بي فدادًا؟! فإن كان مصلحًا أجاب عنه مجيبُ القبر: أرأيت إن كان يأمر بالمعروف، وينهى عن المنكر، قال: فيقول القبر: إني إذنْ أعود عليه خضرًا، ويعود جسده نورًا، وتصعد رُوحه إلى رب العالمين. فقال له ابن عائذ: يا أبا الحجاج، وما الفداد؟ قال: الذي يُقدِّم رِجلًا ويؤخِّر أخرى،كمشيتك يا ابن أخي أحيانًا، قال: وهو يومئذ يلبس ويتهيَّأ)).
    الدرجة: لا يصح بهذا التمام
    53 - حديث: ((إنَّ الله يحب الرَّجل المشعراني، ويُبغض المرأة المشعرانية)).
    الدرجة: موضوع
    54 - حديث: ((إن الناس سألوا رسولَ الله عليه الصلاة والسلام: أنَّه إذا نفِد خير الجزيرة؛ فإلى أين نذهب؟ قال: إلى اليمن، قالوا: وإذا نفِد خير اليمن؟ قال إلى بلاد الشام، قالوا وإذا نفِد خير الشام؟ قال: إلى العراق، قالوا: وإذا نفِد خير العراق؟ قال: إنَّ في العراق خيرًا لا ينفَد إلى يوم الدِّين)).
    الدرجة: لم نجده في كتب الحديث
    55 - حديث: ((أن النبي صلى اللَّه عليه وسلم أُهدي إليه قطف عنب جاء قبل أوانه؛ فهمَّ أن يأكل منه، فجاءه سائل فقال: أطعموني مما رزقكم الله، قال: فسلَّم إليه العُنقود، فلقيه بعض أصحابه فاشتراه منه، وأهداه للنبي صلى اللَّه عليه وسلم، وعاد السائل فسأله، فأعطاه إياه، فلقيه رجلٌ آخر من الصحابة، فاشتراه منه، وأهداه للنبي صلَّى اللَّهُ عليه وسلَّم، فعاد السائل فسأله فانتهره، وقال: إنك مُلحٌّ)). وفي لفظ: ((عن نافع أنَّ ابن عمر اشتكى، فاشترى له عنقود عنب بدرهم، فجاء مسكين، فقال: أعطوه إيَّاه، ثم خالف إنسان فاشتراه بدرهم، ثم جاء به إليه، فجاء المسكين، يسأل فقال: أعطوه إياه، ثم خالف إنسان فاشتراه منه بدرهم، فأراد أن يرجع حتى منع، ولو علِم بذلك العنقود ما ذاقه)).
    الدرجة: لا يصح
    56 - حديث: ((ابن عباس رضي الله عنهما قال: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: لا تقولوا: قوس قزح, فإن قزح شيطان, ولكن قولوا: قوس الله عز وجل، فهو أمان لأهل الأرض)).
    الدرجة: موضوع
    57 - حديث: ((أن فضالة بن عمير بن الملوح الليثي أراد قتل النبي صلى الله عليه وسلم وهو يطوف بالبيت عام الفتح؛ فلما دنا منه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:‏ أفضالة‏؟‏ قال‏:‏ نعم فضالة يا رسول الله؛ قال‏:‏ ماذا كنت تحدث به نفسك‏؟‏ قال‏:‏ لا شيء، كنت أذكر الله؛ قال‏:‏ فضحك النبي صلى الله عليه وسلم، ثم قال‏:‏ أستغفر الله، ثم وضع يده على صدره، فسكن قلبه؛ فكان فَضالة يقول‏:‏ والله، ما رفع يده عن صدري حتى ما من خلق الله شيء أحب إليَّ منه‏، قال فضالة:‏ فرجعت إلى أهلي، فمررت بامرأة كنت أتحدث إليها، فقالت‏:‏ هلمَّ إلى الحديث، فقلت‏:‏ لا، وانبعث فضالة يقول‏: قالت: هلم إلى الحديث فقلت لا يأبى عليك الله والإسلام لوما رأيت محمدًا وقبيله بالفتح يوم تكسر الأصنام لرأيت دين الله أضحى بينا والشرك يغشى وجهه الإظلام)).
    الدرجة: لا يصح
    58 - حديث: ((من صلى عليَّ في يوم مئة مرة، قضى الله له مئة حاجة: سبعين منها لآخرته, وثلاثين منها لدنياه)).
    الدرجة: مكذوب
    59 - حديث: ((شاوروهنَّ وخالفوهنَّ - يعني النساء)).
    الدرجة: باطل، لا أصل له
    60 - حديث: ((فاطمة حوراء إنسيَّة، فكلَّما اشتقتُ إلى رائحة الجنَّة شممتُ رائحة ابنتي فاطمة)) وجاء الحديث برواية عائشة رضي الله عنها مرفوعًا: ((إنِّي لما أُسري بي إلى السماء أدخلني جبريلُ الجنَّة, فناولني منها تفَّاحة، فأكلتُها فصارت نُطفةً في صُلبي، فلمَّا نزلتُ واقعتُ خديجة، ففاطمة من تلك النطفة، وهي حوراء إنسيَّة،كلمَّا اشتقتُ إلى الجنَّة قبَّلتُها)).
    الدرجة: موضوع، وموجود في كثير من كتب الشيعة
    كلمتان خفيفتان على اللسان .. ثقيلتان في الميزان .. حبيبتان إلى الرحمن

    سبحان الله وبحمده .. سبحان الله العظيم

  4. #4
    Super Moderator
    رقم العضوية : 2
    تاريخ التسجيل : Jun 2016
    المشاركات: 3,273
    التقييم: 10
    الدولة : الأردن
    العمل : طالب علم
    61 - حديث: ((سأل موسى عليه السلام ربَّه: لماذا لا تنام يا رب؟ فقال الربُّ جل وعلا: أمسك قدحًا بيدك يا موسى, واسكب بداخله ماءً, وضعْه في يديك, وحذاري أن تنام, ففعل موسى ما طلب منه, فظل واقفًا عليه السلام والقدح في يده وفيه ماء, فغلبه النعاس فسقط القدح من يدي موسى عليه السلام وانكسر، وانسكب منه الماء, فقال الرب جلا وعلا: وعِزَّتي وجلالي, لو غفلت عن عبادي لحظةً يا موسى، لسقطت السماء على الأرض)).
    الدرجة: منكر، وهو من الإسرائيليات التي لا يجوز تصديقها
    62 - حديث: ((تأتي عليكم دنيا تأكُل إيمانكم كما تأكل النار الحطب)).
    الدرجة: ليس له أصل
    63 - حديث: ((أنا حي طري، أسمع وأرى - يعني في قبره)).
    الدرجة: ليس له وجود في كتب الحديث
    64 - حديث: ((أنا خاتم النبيين، لا نبي بعدي، إلَّا أن يشاء الله!)).
    الدرجة: موضوع بتمامه
    65 - حديث: ((أنه أتاه جبريل، فبينا هو عنده إذ أقبل أبو ذر، فنظر إليه جبريل فقال: هو أبو ذر، قال: فقلت: يا أمين الله، وتعرفون أنتم أبا ذر، قال: نعم، والذي بعثك بالحق إنَّ أبا ذر أعرف في أهل السماء منه في أهل الأرض، وإنما ذلك لدعاء يدعو به كل يوم مرتين، وقد تعجبتِ الملائكة منه، فادع به فاسأله عن دعائه، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يا أبا ذر، دعاء تدعو به كل يوم مرتين؟ قال: نعم، فداك أبي وأمي، ما سمعته من بشر، وإنما هو عشرة أحرف ألهمنى ربي إلهامًا، وأنا أدعو به كل يوم مرتين، أستقبل القبلة فأسبح مليًّا، وأهلِّله مليًّا، وأحمده وأكبِّره مليًّا، ثم أدعو بتلك العشر الكلمات: اللهم إني أسألك إيمانًا دائمًا، وأسألك قلبًا خاشعًا، وأسألك علمًا نافعًا، وأسألك يقينًا صادقًا، وأسألك دينًا قِيمًا، وأسألك العافية من كل بلية، وأسألك تمام العافية، وأسألك دوام العافية، وأسألك الشكر على العافية، وأسألك الغِنى عن الناس، قال جبريل: يا محمد، والذي بعثك بالحق نبيًّا، لا يدعو أحد من أمتك بهذا الدعاء إلا غفرت له ذنوبه، وإن كانت أكثر من زبَد البحر وعدد تراب الأرض، ولا يَلقى اللهَ أحد من أمتك وفي قلبه هذا الدعاء إلا اشتاقت له الجنان، واستغفر له الملَكان، وفتحت له أبواب الجنة، ونادت الملائكة: يا ولي الله، ادخل [مِن] أي باب شئت)).
    الدرجة: لا يصح
    66 - حديث: ((أنه عند معصية آدم في الجنة ناداه الله: يا آدم، لا تجزع من قولي لك: اخرج منها؛ فلك خلقتُها، ولكن انزل إلى الأرض، وذلَّ نفسك من أجلي، وانكسر في حبي، حتى إذا زاد شوقك إليَّ وإليها، تعال لأدخلك إليها مرة أخرى، يا آدم، كنت تتمنى أن أعصمك؟ قال آدم: نعم! فقال: يا آدم، إذا عصمتك وعصمت بنيك؛ فعَلَى مَن أجود برحمتي؟ وعلى من أتفضل بكرمي؟ وعلى من أتودَّد؟ ولِمَن أغفر؟ يا آدم، ذنب تذلُّ به إلينا، أحب إلينا من طاعة تُرائي بها علينا، يا آدم، أنين المذنبين أحبُّ إلينا من تسبيح المرائين)).
    الدرجة: ليس بحديث
    67 - حديث: ((إني والإنس والجن في نبأ عظيم؛ أَخلُق ويُعبد غيري، أَرزق ويُشكر سواي، خيري إلى العباد نازل، وشرهم إلى صاعد، أتودَّد إليهم بالِّنعم وأنا الغني عنهم، ويتبغَّضون إلى بالمعاصي وهم أفقرُ ما يكونون إليَّ، أهل ذكري أهل مجالستي، مَن أراد أن يجالسني فليذكرني، أهل طاعتي أهل محبتي، أهل معصيتي لا أُقنطهم من رحمتي، إن تابوا إليَّ فأنا حبيبهم، وإن أبوا فأنا طبيبهم، أبتليهم بالمصائب؛ لأطهِّرهم من المعايب، من أتاني منهم تائبًا تلقيته من بعيد، ومَن أعرض عني ناديته من قريب، أقول له: أين تذهب؟ ألك ربٌّ سواي؟ الحسنة عندي بعشرة أمثالها وأزيد، والسيِّئة عندي بمثلها وأعفو، وعزتي وجلالي، لو استغفروني منها لغفرتها لهم)).
    الدرجة: ليس له وجود في كتب الحديث بهذا التَّمام
    68 - حديث: ((أوحى الله إلى داود: يا داود، لو يعلم المدبِرون عن شوقي لعودتهم، ورغبتي في توبتهم، لذابوا شوقًا إليَّ، يا داود، هذه رغبتي في المدبِرين عني؛ فكيف محبتي في المقبِلين عليَّ؟!)).
    الدرجة: ليس بحديث
    69 - حديث: ((بينما النبي صلى الله عليه وسلم في الطواف إذ سمع أعرابيًّا يقول: يا كريم، فقال النبي صلى الله عليه وسلم خلفه: يا كريم، فمضى الأعرابي إلى جهة الميزاب، وقال: يا كريم، فقال النبي صلى اله عليه وسلم خلفه: يا كريم، فالتفت الأعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم، وقال: يا صبيحَ الوجه, يا رشيقَ القد، أتهزأ بي؛ لكوني أعرابيًّا؟ ‎واللهِ لولا صباحة وجهك، ورشاقة قدِّك، لشكوتك إلى حبيبي محمد صلى الله عليه وسلم، فتبسَّم النبي صلى الله عليه وسلم، وقال: أما تعرف نبيَّك يا أخا العرب؟ قال الأعرابي: لا، قال النبي صلى الله عليه وسلم: فما إيمانك به؟ قال: آمنت بنبوَّته ولم أره، وصدقت برسالته ولم ألقَه، قال النبي صلى الله عليه وسلم: يا أعرابي، اعلم أني نبيك في الدنيا، وشفيعك في الآخرة، فأقبل الأعرابي يقبِّل يد النبي صلى الله عليه وآله وسلم، فقال النبي صل الله عليه وسلم: مهلًا يا أخَا العرب، لا تفعل بي كما تفعل الأعاجم بملوكها، فإن الله سبحانه وتعالى بعثني لا متكبرًا ولا متجبرًا, بل بعثني بالحق بشيرًا ونذيرًا، فهبط جبريل على النبي صلى الله عليه وسلم، وقال له: يا محمَّد، السلام يقرئك السلام، ويخصك بالتحية والإكرام، ويقول لك: قل للأعرابي لا يغرنه حلمنا ولا كرمنا، فغدًا نحاسبه على القليل والكثير، والفتيل والقِطمير، فقال الأعرابي: أوَ يحاسبني ربي يا رسول الله؟ قال: نعم، يحاسبك إن شاء، فقال الأعرابي: وعزته وجلاله, إن حاسبني لأحاسبنه، فقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم: وعلى ماذا تحاسب ربك يا أخا العرب؟! قال الأعرابي: إن حاسبني ربي على ذنبي، حاسبته على مغفرته، وإن حاسبني على معصيتي، حاسبته على عفوه، وإن حاسبني على بُخلي، حاسبته على كرمه، فبكى النبي صلى الله عليه وسلم حتى ابتلَّت لحيته، فهبط جبريل على النبي صلى الله عليه وسلم، وقال: يا محمد, السلام يقرئك السلام، ويقول لك: يا محمد، قلِّل من بكائك؛ فقد ألهيت حملة العرش عن تسبيحهم، وقلْ لأخيك الأعرابي:لا يحاسبنا ولا نحاسبه؛ فإنَّه رفيقك في الجنة)).
    الدرجة: موضوع مكذوب، ولا أصل له
    70 - حديث: ((ثلاثة لا يُستجاب دعاؤهم: آكِل الحرام، ومكثر الغِيبة، ومن كان في قلبه غل أو حسد للمسلمين)).
    الدرجة: ليس له وجود في كتب الحديث
    71 - حديث: ((جاء أعرابي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال له: يا رسول الله، مَن يحاسب الخلق يوم القيامة؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: الله، فقال الأعرابي: بنفسه؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم: بنفسه، فضحك الأعرابي وقال: اللهمَّ لك الحمد، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: لمَ الابتسام يا أعرابي؟ فقال: يا رسول الله، إن الكريم إذا قدَر عفا، وإذا حاسب سامح! قال النبي صلى الله عليه وسلم: فَقُه الأعرابي)). وفي رواية: ((قال الأعرابي: نجونا وربِّ الكعبة! قال: وكيف يا أعرابي؟ قال: لأنَّ الكريم إذا قدر عفا)).
    الدرجة: لا يصح، قال البيهقي: يشبه أن يكون موضوعًا
    72 - حديث: ((جاء رجل إلى أمير المؤمنين عليٍّ كرَّم الله وجهه فقال: إني أجد في رزقي ضيقًا، فقال له: لعلك تكتب بقلم معقود؟ فقال: لا، قال: لعلك تمشط بمشط مكسور؟ فقال: لا، قال: لعلك تمشي أمام من هو أكبر منك سنًّا؟ فقال: لا، قال: لعلك تنام بعد الفجر؟ فقال: لا، قال: لعلك تركت الدعاء للوالدين؟ قال: نعم يا أمير المؤمنين، قال عليه السلام: فاذكرهما، فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول: ترك الدُّعاء للوالدين يقطع الرزق)).
    الدرجة: ليس له وجود في كتب الحديث
    73 - حديث: ((جلس رسول الله صلى الله عليه وسلم مع أصحابه رضي الله عنهم وسألهم مبتدئًا بأبي بكر الصديق: ماذا تحب من الدنيا؟ فقال أبو بكر رضي الله عنه: أحب من الدنيا ثلاثًا: الجلوس بين يديك، والنظر إليك، وإنفاق مالي عليك. وأنت يا عمر؟ قال عمر: أحب ثلاثًا: أمر بالمعروف ولو كان سرًّا، ونهي عن المنكر ولو كان جهرًا، وقول الحق ولو كان مرًّا. وأنت يا عثمان؟ قال عثمان: أحب ثلاثًا: إطعام الطعام، وإفشاء السلام، والصَّلاة بالليل والناس نيام. وأنت يا علي؟ قال علي: أحب ثلاثًا: إكرام الضيف، والصوم بالصيف، وضرب العدوِّ بالسيف، ثم سأل أبا ذر الغفاري: وأنت يا أبا ذر: ماذا تحب في الدنيا؟ قال أبو ذر: أحب في الدنيا ثلاثًا: الجوع، والمرض، والموت، فقال له ذاكرًا صلى الله عليه وسلم: ولم؟ فقال أبو ذر: أحبُّ الجوع؛ ليرقَّ قلبي، وأحب المرض؛ ليخف ذنبي، وأحب الموت؛ لألقى ربي، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: حُبِّب إلى من دنياكم ثلاث: الطِّيب، والنساء، وجُعلت قرة عيني في الصلاة، وحينئذ تنزل جبريل عليه السلام وأقرأهم السلام وقال: وأنا أحب من دنياكم ثلاثًا: تبليغ الرسالة؛ وأداء الأمانة؛ وحب المساكين؛ ثم صعِد إلى السماء، وتنزَّل مرة أخرى، وقال: الله عز وجل يُقرئكم السلام ويقول: إنه يحب من دنياكم ثلاثًا: لسانًا ذاكرًا؛ وقلبًا خاشعًا؛ وجسدًا على البلاءِ صابرًا)).
    الدرجة: ليس بحديث
    74 - حديث: ((حب الوطن من الإيمان)).
    الدرجة: ليس بحديث
    75 - حديث: ((حسنات الأبرار سيِّئات المقربين)).
    الدرجة: ليس بحديث
    76 - حديث: ((خير الأمور أوسطها)).
    الدرجة: لا يصح
    77 - حديث: ((رأى النبي صلى الله عليه وسلم وهو في السماء في رحلة المعراج ملائكة يبنون قصرًا؛ لبِنة من ذهب، ولبِنة من فضة، ثم رآهم وهو نازل قد توقَّفوا عن البناء، فسأل لماذا توقفوا؟ قيل له: إنهم يبنون القصر لرجل يذكُر الله، فلما توقف عن الذِّكر، توقفوا عن البناء في انتظار أن يعاود الذِّكر؛ ليعاودوا البناء)).
    الدرجة: ليس بحديث، وهو من كلام القُصَّاص
    78 - حديث: ((رحم الله امرأً اكتسب طيبًا، وأنفق قصدًا، وقدَّم فضلًا ليوم فقره وحاجته)).
    الدرجة: ضعيف
    79 - حديث: ((سيد القوم خادمُهم)).
    الدرجة: لا يصح
    80 - حديث: ((صلاة الفجر نور بالوجه، والظهر بركة بالرزق)).
    الدرجة: ليس له وجود في كتب الحديث
    81 - حديث: ((صورة المرأة عورة)).
    الدرجة: الحديث الصحيح هو: ((المرأة عورة))
    82 - حديث: ((عبدي تريد وأريد، ولا يكون إلا ما أريد...)). وفي لفظ: ((أوحى الله تعالى إلى داود عليه السلام: يا داود، إنك تريد وأريد، وإنما يكون ما أريد، فإن سلمتَ لما أريد كفيتك ما تريد، وإن لم تسلم لما أريد أتعبتُك فيما تريد، ثم لا يكون إلا ما أريد)).
    الدرجة: ليس له وجود في كتب الحديث
    83 - حديث: ((عشر تمنع عشرًا: سورة الفاتحة تمنع غضب الله، سورة يس تمنع عطش يوم القيامة، سورة الواقعة تمنع الفقر، سورة الدُّخَان تمنع أهوال يوم القيامة، سورة الملك تمنع عذاب القبر، سورة الكوثر تمنع الخصومة، سورة الكافرون تمنع الكفر عند الموت، سورة الإخلاص تمنع النفاق، سورة الفلق تمنع الحسد، سورة الناس تمنع الوسواس)).
    الدرجة: موضوع مكذوب
    84 - حديث: ((علي خير البشر، مَن أبى فقد كفر)).
    الدرجة: كذب، وهو من وضْع الرافضة
    85 - حديث: ((عن علي بن أبي طالب قال: دخلت أنا وفاطمة على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فوجدته يبكي بكاءً شديدًا، فقلت: فداك أبي وأمي يا رسول الله، ما الذي أبكاك؟! فقال صلى الله عليه وآله وسلم: يا علي، ليلة أسري بي إلى السماء رأيت نساءً من أمتي في عذاب شديد، وذكرت شأنهن لما رأيت من شدة عذابهن، رأيت امرأة معلقة بشعرها يغلي دماغ رأسها، ورأيت امرأة معلقة بلسانها، والحميم يُصبُّ في حلقها، ورأيت امرأة معلقة بثديها، ورأيت امرأة تأكل لحم جسدها، والنار تُوقد من تحتها، ورأيت امرأة قد شُدَّ رجلاها إلى يدها، وقد سُلِّط عليها الحيات والعقارب، ورأيت امرأة عمياء في تابوت من النار يخرج دماغ رأسها من فخذيها، وبدنها يتقطع من الجذام والبرص، ورأيت امرأة معلقة برجليها في النار، ورأيت امرأة تقطع لحم جسدها في مقدمها ومؤخرها بمقارض من نار، ورأيت امرأة تحرق وجهها ويدها، وهي تأكل أمعاءها، ورأيت امرأة رأسها رأس خنزير، وبدنها بدن حمار، وعليها ألف ألف لون من بدنها، ورأيت امرأة على صورة الكلب، والنار تدخل من دُبُرها وتخرج من فمها، والملائكة يضربون على رأسها وبدنها بمقاطع من النار، فقالت فاطمة: حسبي وقرة عيني، أخبرني ما كان عملهن وسيرهن حتى وضع الله عليهن هذا العذاب، فقال صلى الله عليه وآله وسلم: يا بنيتي، أما المعلَّقة بشعرها، فإنها كانت لا تُغطي شعرها من الرجال، أما المعلَّقة بلسانها، كانت تؤذي زوجها، أما المعلقة بثديها، فإنها كانت تمتنِع عن فراش زوجها، أما المعلَّقة برجلها، فإنها كانت تخرج من بيتها بغير إذن زوجها، أما التي تأكل لحم جسدها، فإنها كانت تزيِّن بدنها للناس، أما التي شُد رجلاها إلى يدها، وسُلِّط عليها الحيات والعقارب، فإنها كانت قليلة الوضوء، قذرة اللُّعاب، وكانت لا تغتسل من الجنابة والحيض، ولا تَنظَّف، وكانت تستهين بالصلاة، أما العمياء، والصماء، والخرساء، فإنها كانت تلد من الزنا فتعلِّقه بعنق زوجها، أما التي كانت تقرض لحمها بالمقارض، فإنها كانت قوَّادة، أما التي رأسها رأس خنزير، وبدنها بدن حمار، فإنها كانت نمَّامة كذابة، أما التي على صورة الكلب، والنار تدخل من دُبُرها، وتخرج من فمها، فإنها كانت معلية نواحها، ثم قال صلى الله عليه وآله وسلم: ويل لامرأة أغضبت زوجها، وطوبى لامرأة رضي عنها زوجها...)).
    الدرجة: باطل وموضوع، وهو من أكاذيب الشيعة
    86 - حديث: ((إذا أسمكتم فأثمروا، أو فأتمروا، أو فأبلحوا)).
    الدرجة: ليس بحديث
    87 - جاء رجلٌ إلى نبيِّ الله سليمان، وقال له: يا نبي الله، أريدُ أن تعلِّمني لغةً، قال له النَّبيُّ سليمان: لنْ تستطيع التحمُّل! ولكنَّه أصرَّ على النبيِّ سليمان، فقال له: ماذا تريد أن تتعلَّم أيَّ لغة؟ فقال له: لغةَ القطط؛ فإنها كثيرٌ في الحيِّ عندنا، فنفخ في أذنه، وفعلًا تعلَّم لغةَ القطط. وفي ذات يوم سمع قطَّتين تتحدَّثان، قالت واحدة للأخرى: ألديكُم طعام؛ فإنني سأموتُ جوعًا؟! قالت القطَّةُ: لا يوجد، ولكنْ في هذا البيت ديكٌ وسيموت غدًا وسنأكله، سمعَهُم الرَّجُل فقال: والله لن أتركَكُم تأكلون ديكي، سوف أبيعه، وفعلًا من الصَّباح الباكر باعه، جاءت القطَّةُ وسألت الأخرى هل مات الدِّيك؟ قالت: لا؛ فقد باعه صاحبُ البيت! ولكن سوف يموت خروفُهُم! وسوف نأكلُه، وسمعهم صاحبُ البيت وذهب وباع الخروف، جاءت القطَّةُ الجائعة، وسألت: هل مات الخروف؟ قالت لها: لا؛ فقد باعه صاحبُ البيت! ولكنْ صاحب البيت سوف يموت، وسيضعون طعامًا للمعزِّين وسنأكل! سمعهم صاحبُ البيت وصُعِقَ، فذهب يجري لنبيِّ الله سليمان، وقال: إن القطَطَ تقولُ: سوف أموتُ اليومَ، فأرجوك يا نبيَّ الله أن تفعلَ شيئًا! فقال له: لقد فداكَ الله بالدِّيكِ وبِعتـَهُ، وفداكَ بالخَروفِ وبعتـَهُ؛ أمَّا الآن فعُدَّ الوصِيَّةَ والكَفَن!
    الدرجة: باطل
    88 - حديث: ((عندما بلغ النبي سِدرة المنتهى، ودار بينه وبين الله حوار، فقال له ربُّ العزة: اسألْ تُجب، واشفع تشفع، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: اللهم لا أسألك خديجة التي هي زوجتي، ولا فاطمة التي هي ابنتي، ولكني أسألك أمَّتي أمَّتي، فرد المولى عز وجل: يا محمد، أنت نبي شريف، وأنا ربٌّ لطيف، وأمتك خلق ضعيف، ولا يضيع الضعيف بين الشريف واللطيف، وعزتي وجلالي، لأقسمن القيامة بيني وبينك، أنت تقول: أمتي أمتي، وأنا أقول: رحمتي رحمتي)).
    الدرجة: لم نجده بهذا اللفظ، ويُغني عنه حديث الشفاعة في الصَّحيحين
    89 - حديث: ((عندما تعطى صحيفة أعمالك بيدك، فستقول قبل قراءتها: بسم الله الرحمن الرحيم، جريًا على ما اعتدت عليه في الدنيا، فإذا بذنوبك قد مُحيت، فتسأل: ماذا حدث؟! فيأتي النداء: يا عبدي، لقد دعوتني بالرحمن الرحيم، فعاملتك بدوري وَفق هذه الرحمة)).
    الدرجة: ليس له وجود في كتب الحديث
    90 - حديث: ((عندما يخلُق الله أيَّ شيء من الخَلق يستشهده على نفسه، وعندما خلَق النفس سألها: من أنا؟ قالت: أنت أنت، وأنا أنا، قال عز وجل: اذهبوا بها إلى النار ألْفَ سَنة، ولما أُعيدت مرة أخرى كان نفس الرد، والمرة الثالثة، حتى قال الله عز وجل جوِّعوها، فلما جاعت شهدت أنه الله لا إله إلا هو سبحانه)).
    الدرجة: ليس له وجود في كتب الحديث
    كلمتان خفيفتان على اللسان .. ثقيلتان في الميزان .. حبيبتان إلى الرحمن

    سبحان الله وبحمده .. سبحان الله العظيم

  5. #5
    Super Moderator
    رقم العضوية : 2
    تاريخ التسجيل : Jun 2016
    المشاركات: 3,273
    التقييم: 10
    الدولة : الأردن
    العمل : طالب علم
    91 - ذكر النَّسفي ((أن رجلًا مات بالمدينة, فأراد النبي صلى الله عليه وسلم أن يصلي عليه, فنزل جبريل وقال: يا محمد، لا تصلِّ عليه، فامتنع، فجاء أبو بكر فقال: يا نبيَّ الله، صلِّ عليه, فما علمت منه إلا خيرًا، فنزل جبريل وقال: يا محمد, صل عليه، فإن شهادة أبي بكر مقدَّمة على شهادتي)).
    الدرجة: ليس له إسناد
    92 - ((دعاء يوم الأحد: بسم الله الذي لا أرجو إلا فضله, ولا أخشى إلا عدله, ولا أعتمد إلا قوله, ولا أمسك إلا بحبله, بك أستجير يا ذا العفو والرضوان, من الظلم والعدوان, ومن غِيَر الزَّمان, وتواتر الأحزان, وطوارق الحدثان, ومن انقضاء المدة قبل التأهب والعدة, وإياك أسترشدُ لما فيه الصلاح والإصلاح, وبك أستعين فيما يقترن به النجاح والإنجاح, وإياك أرغب في لباس العافية وتمامها, وشمول السلامة ودوامها, وأعوذ بك يا رب، من همزات الشياطين, وأحترز بسلطانك من جَور السلاطين, فتقبَّل ما كان من صلاتي وصومي, واجعل غدي وما بعده أفضل من ساعتي ويومي, وأعزِّني في عشيرتي وقومي, واحفظني في يقظتي ونومي, فأنت الله خير حافظًا وأنت أرحم الراحمين, اللـهم إنى أبرأ إليك في يومي هذا وما بعده من الآحاد، من الشرك والإلحاد, وأخلص لك دعائي تعرضًا للإجابة, وأُقيم على طاعتك رجاء للإثابة, فصلِّ على محمد خير خلقك، الداعي إلى حقك، وأعزنى بعزك الذي لا يُضام, واحفظني بعينك التي لا تنام, واختم بالانقطاع إليك أمري, وبالمغفرة عمري, إنك أنت الغفور الرحيم)).
    الدرجة: لا يوجد في كتب السُّنة، وموجود في كتب الشيعة
    93 - حديث: ((كلمات أتعبت الملائكة في كتابة الأجْر، فشكَوا إلى ربهم: ماذا يفعلون؟ فقال سبحانه: اطووها بصحائفها، وضعوها تحت عرشي، فتبقى حسناتها إلى يوم القيامة: اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك)).
    الدرجة: ليس له وجود في كتب الحديث بهذا اللفظ، وضعيف بلفظ آخر
    94 - حديث: ((لا تُدخلوا طعامًا على طعام)).
    الدرجة: ليس بحديث، بل هو من كلام الحارث بن كلدة الطبيب العربي المشهور
    95 - حديث: ((لا تصلوا عليَّ صلاة البتراء, قالوا: يا رسول الله، وما هي صلاة البتراء؟ قال: أن تقولوا: صلى الله عليه وسلم. ولكن قولوا: صلى الله عليه وآله وسلم)).
    الدرجة: ليس له وجود في كتب الحديث
    96 - حديث: ((لا تُظهر الشماتة بأخيك، فيرحمه الله ويبتليك)).
    الدرجة: لا يصح
    97 - حديث: ((لا سلام على طعام - وفي لفظ: لا سلام على أكل)).
    الدرجة: لا أصل له
    98 - حديث: ((لا عزاء بعد ثلاثة أيام)).
    الدرجة: لا أصل له
    99 - حديث: ((لا عزاء على النِّساء)).
    الدرجة: ليس بحديث
    100 - وحديث: ((لا عزاء في المقابر)).
    الدرجة: ليس بحديث
    101 - حديث: ((لحَن أحدهم أمام رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: أرشِدوا أخاكم؛ فقد ضلَّ)).
    الدرجة: ضعيف
    102 - حديث: ((لعن الله الكذب ولو كان مزحًا)).
    الدرجة: مكذوب، ويغني عنه الحديث الصحيح: ((أنا زعيمٌ ببيت في ربَض الجنة لمَن ترك المِراء، وإن كان محقًّا، وببيتٍ في وسَط الجنة لمَن ترك الكذب، وإن كان مازحًا، وببيت في أعلى الجنة لمن حسُن خُلُقه)) ض@@
    103 - حديث: ((لما اقترف آدم الخطيئة، قال: يا ربِّ، أسألك بحق محمَّد لَمَا غفرتَ لي، فقال الله: يا آدم، وكيف عرفت محمدًا ولم أخلقْه؟ قال: يا رب، لأنَّك لما خلقتني بيدك، ونفخت فيَّ من رُوحك، رفعت رأسي، فرأيت على قوائم العرش مكتوبًا: لا إله إلا الله، محمد رسول الله، فعلمت أنك لم تضِفْ إلى اسمك إلا أحبَّ الخلق إليك، فقال الله: صدقتَ يا آدم، إنه لأحب الخلق إلي، ادعني بحقِّه، فقد غفرت لك، ولولا محمَّد ما خلقتك)).
    الدرجة: موضوع
    104 - حديث: ((لو أحسن أحدكم ظنَّه بحجر، لنفعه)).
    الدرجة: لا أصل له
    105 - حديث: ((لو جاؤوني من كل طريق، واستفتحوا عليَّ من كل باب، ما فُتِح لهم حتى يأتوا خلفَك يا محمد)).
    الدرجة: ليس له وجود في كتب الحديث
    106 - حديث: ((لو دُعي بهذا الدعاء على مجنون لأفاق، ولو دُعي بهذا الدعاء على امرأة قد عسر عليها لسهَّل الله عليها، ولو دُعي بهذا الدعاء على صفائح الحديد لذابت، ولو دُعي بهذا الدعاء على ماء جارٍ لجمد حتى يُمشى عليه, ولو دَعا به رجلٌ أربعين ليلة جمعة، غفَر الله له ما بينه وبين الآدميِّين وبين ربِّه: بسم الله الرحمن الرحيم، اللهم أنت الله، أنت الرحمن، أنت الرحيم، الملك القدوس، السلام، المؤمن، المهيمن، العزيز، الجبار، المتكبر، الأول والآخِر، الظاهر والباطن، الحميد المجيد، المبدِئ المعيد، الودود الشهيد، القديم العلي، العظيم، العليم، الصادق، الرؤوف، الرحيم، الشكور، الغفور، العزيز، الحكيم، ذو القوة المتين، الرقيب، الحفيظ، ذو الجلال والإكرام، العظيم، العليم، الغني، الولي، الفتاح، المرتاح، القابض، الباسط، العدل، الوفي، الولي، الحق المبين، الخلَّاق، الرزاق، الوهاب، التواب، الرب، الوكيل، اللطيف، الخبير، السميع، البصير، الديان، المتعال، القريب، المجيب، الباعث، الوارث، الواسع، الباقي، الحي، الدائم الذي لا يموت، القيوم، النور, الغفار، الواحد، القهار، الأحد، الصمد، لم يلد ولم يولد، ولم يكن له كفوًا أحد، ذو الطَّوْل، المقتدر، علام الغيوب، المبدِئ، البديع، القابض، الباسط، الداعي، الظاهر، المقيت، المغيث، الدافع، الضار، النافع، المعز، المذل، المطعم، المنعم، المهيمن، المكرم، المحسن، المجمل، الجنان، المفضل، المحيي، المميت، الفعال لما يريد، مالك الملك، تُؤتي الملك مَن تشاء، وتنزع الملك ممن تشاء، وتُعز من تشاء، [وتُذلُّ من تشاء]، بيدك الخير إنك على كل شيء قدير، تولج الليل في النهار، وتولج النهار في الليل، وتُخرج الحي من الميت، وتخرج الميت من الحي، وترزق من تشاء بغير حساب، يا فالق الإصباح، وفالق الحبَّ والنوى، [يا مَن] يسبِّح له ما في السموات والأرض وهو العزيز الحكيم، اللهم ما قلتُ من قول، أو حلفتُ من حلف، أو نذرتُ من نذر في يومي هذا وليلتي هذه، فمشيئتك بين يدي ذلك كله، ما شئت فيه كان، وما لم تشأ منه لم يكن، فادفع عني بحولك وقوتك؛ فإنه لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، اللهم بحقِّ هذه الأسماء عندك صلِّ على محمد، وآل محمد، واغفر لي، وارحمني، وتبْ علي، وتقبل مني، وأصلح لي شأني، ويسِّر أموري، ووسِّع علي في رزقي، وأغنني بكرم وجهك عن جميع خَلْقك، وصُن وجهي ويدي ولساني عن مسألة غيرك، واجعل لي من أمري فرجًا ومخرجًا؛ فإنك تعلم ولا أعلم، وتقدِر ولا أقدر، وأنت على كلِّ شيء قدير برحمتك يا أرحم الراحمين)).
    الدرجة: موضوع مكذوب
    107 - حديث: ((لو قرأتَ سورة الملك كل يوم قبل النوم تكون ونيسَك في القبر, وتحميك من عذاب القبر إلى يوم القيامة)). وفيه: ((الفاتحة تمنع غضب الله، وسورة يس تمنع عطش يوم القيامة، وسورة الملك تمنع عذاب القبر، وسورة الكوثر تمنع الخصومة، وسورة الكافرون تمنع الكفر عند الموت، وسورة الإخلاص تمنع النفاق، وسورة الفلق تمنع الحسد، وسورة الناس تمنع الوسواس)).
    الدرجة: ليس له وجود في كتب الحديث
    108 - حديث: ((ليس من عبد يقول: لا إله إلا الله مئة مرة، إلا بعثه الله تعالى يوم القيامة ووجهه كالقمر ليلة البدر، ولا يُرفع لأحد يومئذ عملٌ أفضل من عمله، إلا مَن قال مثل قوله، أو زاد)).
    الدرجة: لا يصح
    109 - حديث: ((ليست اللغة العربية من أحدكم بأمٍّ ولا أب، وإنما هي اللسان؛ فمن تكلم العربية فهو عربي)).
    الدرجة: لا يصح
    110 - حديث: ((ليلة المعراج عندما وصلت إلى السماء رأيت ملَكًا له ألف يد، وفي كل يد ألف أصبع، وكان يعد بأصابعه، فسألت جبرائيل عليه السلام: عن اسمه، وعن وظيفته، وعمله؟ فقال: إنه ملَك موكَّل على عدد قطرات المطر النازلة إلى الأرض، فسألت الملك: هل تعلم عدد قطرات المطر النازلة من السماء إلى الأرض منذ خلق الله الأرض؟ فأجاب الملَك: يا رسول الله، والله الذي بعثك بالحق نبيًّا إني أعلم عدد قطرات المطر النازلة من السماء إلى الأرض عامَّة، وكما أعلم الساقطة في البحار والقفار، والمعمورة والمزروعة، والأرض السبخة والمقابر.. قال النبي صلى الله عليه وسلم: فتعجبتُ من ذكائه وذاكرته في الحساب، فقال الملك: يا رسول الله ولكني بما لدي من الأيدي والأصابع وما عندي من الذاكرة والذكاء؛ فإني أعجِز من عدِّ أمر واحد، فقلت له: وما ذاك الأمر؟ قال الملك: إذا اجتمع عدد من أفراد أمتك في مكان وذكَروا اسمك واسم الله، وصلَّوا عليك، فحينذاك أعجز عن عد ما لهؤلاء من الأجر والثواب إزاء صلواتهم عليك)).
    الدرجة: ليس له وجود في كتب الحديث، وهو موجود في كتب الرافضة
    111 - حديث: ((من أكثر من الصَّلاة عليَّ، سوف لا يجد السوء والأذى ساعة الاحتضار)).
    الدرجة: ليس له وجود في كتب الحديث
    112 - حديث: ((من ترك صلاة الصبح فليس في وجهه نور، ومن ترك صلاة الظهر فليس في رزقه بركة، ومن ترك صلاة العصر فليس في جسمه قوة، ومن ترك صلاة المغرب فليس في أولاده ثمرة، ومن ترك صلاة العشاء فليس في نومه راحة)).
    الدرجة: ليس له وجود في كتب الحديث
    113 - حديث: ((من تهاون في الصلاة عاقبه الله بخمس عشرة عقوبة، ستة منها في الدنيا، وثلاثة عند الموت، وثلاثة في القبر، وثلاثة عند خروجه من القبر. أما السِّتة التي تصيبه في الدنيا، فهي: ينزع الله البركة من عمره، ويمسح الله سمات الصالحين من وجهه، وكل عمل لا يُؤجر مِن الله، ولا يرفع له دعاء إلى السماء، وتمقته الخلائق في دار الدنيا، وليس له حظ في دعاء الصالحين. وأما الثلاثة التي تصيبه عند الموت، فهي: يموت ذليلًا، ويموت جائعًا، ويموت عطشانًا، ولو سُقي مياه بحار الدنيا ما روى عنه عطشه. وأما الثلاثة التي تصيبه في قبره، فهي: يضيِّق الله عليه قبره، ويعصره، حتى تختلف ضلوعه، ويُوقد الله على قبره نارًا في حمرها، ويسلِّط الله عليه ثعبانًا يسمَّى الشجاع الأقرع. وأما الثلاثة التي تصيبه يوم القيامة، فهي: يسلِّط الله عليه من يصحبه إلى نار جهنم على جمر وجهه، وينظر الله تعالى إليه يوم القيامة بعين الغضب يوم الحساب، ويقع لحم وجهه، ويحاسبه الله عز وجل حسابًا شديدًا ما عليه من مزيد، ويأمر الله به إلى النار وبئس القرار)).
    الدرجة: باطل
    114 - حديث: ((مَنْ عَبَدَ الله بجهالة كمَن كفَر)).
    الدرجة: لم نجده بهذا اللفظ، لكن ورد أثر بلفظ: (من عبَد الله بجهل كان ما يُفسد أكثر مما يصلح)؛ قيل: إنه من كلام ضرار بن الأزور الصحابي
    115 - حديث: ((من عشق فكتم فعف فمات، مات شهيدًا)).
    الدرجة: باطل
    116 - حديث: ((من قال: لا إله إلا الله الملك الحق المبين، في كل يوم مئة مرة كان له أمانٌ من الفقر، ومن وحشة القبر، واستجلب به الغِنى، و استقرع به باب الجنة)).
    الدرجة: منكر
    117 - حديث: ((من قال: بسم الله الرحمن الرحيم، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، سبعًا بعد صلاتي الصبح والمغرب، كُتِب من السعداء، ولو كان من الأشقياء)).
    الدرجة: ليس له وجود في كتب الحديث
    118 - حديث: ((من قرأها (يعني سورة القدر) أُعطي من الأجر كمن صام رمضان، وأحيا ليلة القدْر)). وحديث: ((اقرأ سورة القدْر عند دخولك البيت، وعند خروجك منه)). وحديث: ((من حفِظ سورة القدْر، فكأنما حفظ جميع العلوم)). وحديث: ((ما من عبد يزور قبر مؤمن فقير، فيقرأ عنده سورة القدْر سبع مرات، إلا غفر الله له ولصاحب القبر)). وحديث للأمن من الفزع الأكبر: ((أنَّ من زار قبر أخيه المؤمن، فقرأ عنده سورة القدْر سبع مرات، كان آمنًا من الفزع الأكبر)). وحديث: ((أيما مؤمن قرأ سورة القدْر عند وضوئه، خرج من ذنوبه كيومَ ولدته أمه)). وحديث: ((من قرأ سورة القدْر إحدى عشر مرة في فراشه، وكَّل الله أحد عشر ملكًا يحفظونه من شر الشيطان)). وحديث: ((مَن نقَعها وشرب ماءها، أعطاه الله نور عين، وزيادة يقين، وقوة قلْب وحِكمة كثيرة)). وحديث: ((وأي مهموم، أو مريض، أو مسافر، أو سجين قرأ سورة القدْر، كشَف الله ما به)). وحديث: ((من قرأ في إثر وضوئه: إنا أنزلناه في ليلة القدر مرة واحدة، كان من الصِّدِّيقين، ومن قرأها مرتين، كتب في ديوان الشهداء، ومن قرأها ثلاثًا، حشره الله محشر الأنبياء)).
    الدرجة: سورة القدْر لم يصحَّ في فضلها، أو فضل قراءتها أي حديث
    119 - حديث: ((من قضى حاجة أخيه المسلم، كنت واقفًا عند ميزانه، فإن رجح، وإلا شفعت له)).
    الدرجة: لا يصح
    120 - حديث: ((من قضى حاجة المسلم في الله، كتب الله له عمر الدنيا سبعة آلاف سنة؛ صيام نهاره، وقيام ليله)).
    الدرجة: لا يصح
    كلمتان خفيفتان على اللسان .. ثقيلتان في الميزان .. حبيبتان إلى الرحمن

    سبحان الله وبحمده .. سبحان الله العظيم

  6. #6
    Super Moderator
    رقم العضوية : 2
    تاريخ التسجيل : Jun 2016
    المشاركات: 3,273
    التقييم: 10
    الدولة : الأردن
    العمل : طالب علم
    121 - حديث: ((من قضى لأخيه المسلم حاجة،كان بمنزلة مَن خدم عمره)). وحديث: ((من قضى لأخيه المسلم حاجة،كان له من الأجْر كمن خدم الله)). حديث(من قضى لأخيه المسلم حاجة، كان له من الأجْر كمن حج واعتمر)).
    الدرجة: كلها لا تصح
    122 - حديث: ((لو اغتسل اللوطي بماء البحر، لم يجئ يوم القيامة إلا جُنبًا)).
    الدرجة: باطل
    123 - حديث: ((نحن قوم لا نأكل حتى نجوع، وإذا أكلنا لا نشبع)).
    الدرجة: ليس بحديث
    124 - حديث: ((نزل عليَّ جبرائيل وأنا أصلي خلف المقام، فلما فرغت من الصلاة، دعوت الله تعالى وقلت: حبيبي، علِّمني لأمتي شيئًا إذا خرجت من الدنيا عنهم يدعون الله تعالى فيغفر لهم، فقال جبريل: ومن أمتك يشهدون أن لا إله إلا الله، وأنك محمد رسول الله، ويصومون أيام الثلاثة البيض: الثالث عشر، والرابع عشر، والخامس عشر من كل شهر، ثم يدعون الله بهذا الدعاء، فإنه مكتوب حول العرش، وأنا يا محمد، بقوة هذا الدعاء أهبط وأصعد، وملَك الموت بهذا الدعاء يقبض أرواح المؤمنين، وهذا الدعاء مكتوب على أستار الكعبة وأركانها، ومن قرأ من أمتك هذا الدعاء، يأمن عذاب القبر، ويكون آمنًا من يوم الفزع الأكبر، ومن موت الفجَّار، وغناه عن خَلقه، ويرزقه من حيث لا يحتسب، وأنت شفيعه يوم القيامة يا محمَّد)). وحديث: ((من صام الثالث عشر، والرابع عشر، والخامس عشر من كل شهر، ودعا بهذا الدعاء عند إفطاره، أكرمه الله تعالى بعد كرمه، وفرجًا بعد فرجه، وما مهموم، أو مغموم، أو محزون، أو مديون وذو حاجة، إلا فرَّج الله همَّه وغمَّه: سبحانك أنت الله لا إله إلا أنت، الواسع اللطيف، سبحانك أنت الله لا إله إلا أنت، العليُّ الكبير، سبحانك أنت الله لا إله إلا أنت، لم يلد ولم يولد، ولم يكن له كفوًا أحد، سبحانك أنت الله لا إله إلا أنت، المجيد الحميد، سبحانك أنت الله لا إله إلا أنت، الشكور الحليم، سبحانك أنت الله لا إله إلا أنت، الواحد الأحد الفرد الصمد، سبحانك أنت الله لا إله إلا أنت، الأول والآخر، سبحانك أنت الله لا إله إلا أنت، الغفور الغفار، سبحانك أنت الله لا إله إلا أنت، المبين المنير، سبحانك أنت الله لا إله إلا أنت، الكريم المنعم، سبحانك أنت الله لا إله إلا أنت، الرب الحافظ، سبحانك أنت الله لا إله إلا أنت، القريب المجيب، سبحانك أنت الله لا إله إلا أنت، الشهيد المتعال سبحانك)).
    الدرجة: ليس له وجود في كتب الحديث
    125 - حديث: ((يا أبا ذر، درْس علم خيرٌ من عبادة ستِّين عامًا، يا أبا ذر، علِّم الناس ولو آية من القرآن، تزُرْك الملائكة في قبرك، كما تزور المسجد العتيق)).
    الدرجة: لا يصح
    126 - حديث: ((يا ابن آدم جعلتك في بطن أمك.. وغشيت وجهك بغشاء؛ لئلا تنفر من الرحم، وجعلت وجهك إلى ظهر أمك؛ لئلا تؤذيك رائحة الطعام، وجعلت لك متَّكَأً عن يمينك، ومتكأً عن شمالك، فأما الذي عن يمينك فالكبد، وأما الذي عن شمالك فالطِّحال، وعلمتك القيام والقعود في بطن أمك، فهل يقدر على ذلك غيري؟ فلما أن تمَّت مدتك، وأوحيت إلى الملك بالأرحام أن يخرجك، فأخرجك على ريشة من جناحه، لا لك سِنٌّ تقطع، ولا يد تبطش، ولا قدم تسعى، فأنبعت لك عرقين رقيقين في صدر أمك يجريان لبنًا خالصًا، حارًّا في الشتاء، وباردًا في الصيف، وألقيت محبتك في قلب أبويك، فلا يشبعان حتى تشبع، ولا يرقدان حتى ترقد، فلما قوي ظهرك، واشتدَّ أزرك، بارزتني بالمعاصي في خلواتك، ولم تستح مني! ومع هذا إنْ دعوتني أجبتك، وإن سألتني أعطيتك، وإن تبت إليَّ قبلتك)).
    الدرجة: ليس له أصل
    127 - حديث: ((يا ابن آدم، خلقتك لعبادتي؛ فلا تلعب، وقسمت لك رزقك؛ فلا تتعب، وفي أكثر منه فلا تطمع، فإن رضيتَ بما قسمتُ لك أرحتُ نفسك، وكنتَ عندي محمودًا، وإن لم ترض بما قسمت لك، فوعزتي وجلالي لأسلطنَّ عليك الدنيا، تركض فيها ركض الوحوش في البرية، ثم لا يكون لك فيها إلا ما قسمتُ لك، وكنت عندي مذمومًا)).
    الدرجة: ليس بحديث، وهو من الإسرائيليات
    128 - حديث: ((يا علي، أنت أخي، وأنا أخوك، وأنا المصطفى للنبوَّة، وأنت المجتبى للإمامة، وأنا صاحب التنزيل، وأنت صاحب التأويل، وأنا وأنت أبوا هذه الأمَّة)).
    الدرجة: ليس له وجود في كتب الحديث، وهو موجود في كتب الرافضة
    129 - حديث: ((يا فاطمة، ما من امرأة طحنت بيديها، إلا كتب الله لها بكل حبة حسنة، ومحا عنها بكل حبة سيِّئة. يا فاطمة، ما من امرأة عرقت عند خبزها، إلَّا جعل الله بينها وبين جهنم سبعة خنادق من الرحمة. يا فاطمة، ما من امرأة غسلت قِدْرها، إلا وغسلها الله من الذنوب والخطايا. يا فاطمة، ما من امرأة نسجت ثوبًا، إلا كتب الله لها بل خيط واحدٍ مئةَ حسنة، ومحا عنها مئة سيئة. يا فاطمة، ما من امرأة غزلت لتشتري لأولادها أو عيالها، إلا كتب الله لها ثواب من أطعم ألف جائع، وأكسى ألف عريان. يا فاطمة، ما من امرأة دهنت رؤوس أولادها، وسرحت شعورهم، وغسلت ثيابهم، وقتلت قملهم، إلَّا كتب الله لها بكل شعرة حسنة، ومحا عنها بكل شعرة سيئة، وزينها في أعين الناس أجمعين. يا فاطمة، ما من امرأة منعت حاجة جارتها، إلَّا منعها الله الشرب من حوضي يوم القيامة. يا فاطمة، خمسة من الماعون لا يحِلُّ منعهن: الماء، والنار، والخمير، والرحى، والإبرة، ولكلِّ واحد منهن آفة، فمَن منع الماء، بلي بعلة الاستسقاء، ومن منع الخمير بلي بالغاشية، ومن منع الرحى، بُلي بصدع الرأس، ومن منع الإبرة، بلي بالمغص. يا فاطمة، أفضل من ذلك كله رِضا الله، ورضا الزوج عن زوجته. يا فاطمة، والذي بعثني بالحق بشيرًا ونذيرًا، لو متِّي وزوجك غير راضٍ عنكِ ما صليتُ عليكِ. يا فاطمة، أما علمت أنَّ رضا الزوج من رِضا الله، وسخط الزوج من سخط الله؟ يا فاطمة، طوبى لامرأة رضي عنها زوجها، ولو ساعة من النهار. يا فاطمة، ما من امرأة رضي عنها زوجها يومًا وليلة، إلا كان لها عند الله أفضل من عبادة سنة واحدة صيامها وقيامها. يا فاطمة، ما من امرأة رضي عنها زوجها ساعةَ من النهار، إلا كتب الله لها بكل شَعرة في جسمها حسنة، ومحا عنها بكل شعرة سيئة. يا فاطمة، إن أفضل عبادة المرأة في شدة الظلمة أن تلتزم بيتها. يا فاطمة، امرأة بلا زوج كدار بلا باب، امرأة بلا زوج كشجرة بلا ثمرة. يا فاطمة، جلسة بين يدي الزوج أفضل من عبادة سنة، وأفضل من طواف، إذا حملت المرأة تستغفر لها الملائكة في السماء، والحيتان في البحر، وكتب الله لها في كل يوم ألف حسنة، ومحا عنه ألف سيئة، فإذا أخذها الطلق كتب الله لها ثواب المجاهدين، وثواب الشهداء والصالحين، وغسلت من ذنوبها كيوم ولدتها أمها، وكتب الله لها ثواب سبعين حجَّة، فإن أرضعت ولدها، كتب لها بكل قطرة من لبنها حسنة، وكفَّر عنها سيئة، واستغفر لها الحور العين في جنات النعيم. يا فاطمة، ما من امرأة عبست في وجه زوجها، إلا غضب الله عليها وزبانية العذاب. يا فاطمة، ما من امرأة قالت لزوجها: أفٍّ لك، إلا لعنها الله من فوق العرش، والملائكة، والناس أجمعين. يا فاطمة، ما من امرأة خفَّفت عن زوجها من كآبته درهمًا واحدًا، إلا كتَب الله لها بكل درهم واحدٍ قصرًا في الجنة. يا فاطمة، ما من امرأة صلَّت فرضها، ودَعَت لنفسها ولم تدع لزوجها، إلا ردَّ الله عليها صلاتها، حتى تدعو لزوجها. يا فاطمة، ما من امرأة غضب عليها زوجها ولم تسترضِ منه حتى يرضى، إلَّا كانت في سخط الله وغضبه حتى يرضى عنها زوجها. يا فاطمة، ما من امرأة لبست ثيابها، وخرجت من بيتها بغير إذن زوجها، إلا لعنها كل رطب ويابس حتى ترجع إلى بيتها. يا فاطمة، ما من امرأة نظرت إلى زوجها ولم تضحك له، إلا غضب عليها في كل شيء. يا فاطمة، ما من امرأة كشفت وجهها بغير (إذن) زوجها، إلا أكبَّها الله على وجهها في النار. يا فاطمة، ما من امرأة أدخلت إلى بيتها ما يكره زوجها، إلا أدخل الله في قبرها سبعين حيَّة، وسبعين عقربة، يلدغونها إلى يوم القيامة. يا فاطمة، ما من امرأة صامت صيام التطوع ولم تستشِرْ زوجها، إلا ردَّ الله صيامها. يا فاطمة، ما من امرأة تصدَّقت من مال زوجها، إلا كتب الله عليها ذنوب سبعين سارقًا. فقالت له فاطمة عليها السلام: يا أبتاه، متى تدرك النساء فضلَ المجاهدين في سبيل الله تعالى؟ فقال لها: ألا أدلك على شيء تدركين به المجاهدين وأنت في بيتك؟ فقالت: نعم يا أبتاه. فقال: تصلِّين في كل يوم ركعتين، تقرئين في كل ركعة فاتحة الكتاب مرة، وقل هو الله أحد ثلاث مرات، فمَن فعل ذلك، كتب الله له ولها ثواب المجاهدين في سبيل الله تعالى.
    الدرجة: ليس بحديث
    130 - حديث: ((يأتي زمان على أمتي يحبون خمسًا، وينسَون خمسًا: يحبون الدنيا، وينسون الآخرة، يحبون المال، وينسون الحساب، يحبون المخلوق، وينسون الخالق، يحبون القصور، وينسون القبور، يحبون المعصية، وينسون التوبة، فإنْ كان الأمر كذلك، ابتلاهم الله بالغلاء، والوباء، وموت الفجأة، وجَور الحكَّام)).
    الدرجة: ليس له وجود في كتب الحديث
    131 - حديث: ((يقول الله تبارك وتعالى للدنيا: مرِّي على أوليائي وأحبائي، لا تحلولي لهم؛ فتفتنيهم، وأكرمي مَن خدمني، وأتعبي من خدمك)).
    الدرجة: موضوع
    132 - حديث: ((يقول الله عز وجل: ما غضبتُ على أحد كغضبي على عبد أتى معصية، فتعاظمت عليه في جنب عفوي)).
    الدرجة: ليس بحديث
    133 - حديث: ((يقول الله عز وجل: إني لأجِدني أستحي من عبدي يرفع إليَّ يديه يقول: يا رب، يا رب فأردهما، فتقول الملائكة إليَّ هنا: إنَّه ليس أهلًا لتغفر له! فأقول: ولكني أهل التقوى وأهل المغفرة، أُشهدكم أني قد غفرت لعبدي)).
    الدرجة: لا يصح
    134 - حديث: ((يهبط من السماء على بلاد الإمريك في الحائط الغربي من الأرض كُويكبُ العذاب، عندما تكتفي المرأة بالمرأة، والرجل بالرجل، ويرضى الحاكم هناك بالدم البريء يسيل في قدس الله، ويَحمل أكداسَ الذهب لمن عليه اللهُ غضِب، ويملأ مائدة اليهود بالطير الدسم كأنَّه البُخت العظيمة، وبالبيض المكنوز سمًّا ونارًا، فيرسل الله عذاب الرجفة على بلاد الإمريك، وتمطر السماء ويلًا لهم، وتشب نار بالحطب الجزل غربي الأرض، فيرون معهن موتات, وحصد نبات، وآيات بينات، فأبشروا بنصر من الله عاجل، وفتح فتوح إمام عادل، يقرُّ الله به أعينكم، ويَذهب بحزنكم، ويكون فرقانًا من الله بين أوليائه وأعدائه، وإنَّ لكل شيء أنًى يبلغه لا يعجل الله بشيء حتى يبلغ أَنَاه ومنتهاه، فاستبشروا ببشرى ما بشرتم، وطوبى لذي قلب سليم أطاع مَن يَهديه، وتجنب ما يُرديه، ودخل مدخل الكرامة، فغنم السلامة، وحذر قارعة قبل حلولها ترجُّ الأرض رجًّا، شرقًا وغربًا، وأعلاها وأسفلها، ليس بمنجاة، إلَّا من نجَّاه الله، للواقعة زئير الرئبال، يفتك بنساء كالرجال، ورجال كالجبال، ودور رفعت للشيطان رايات لها ومض النجوم، تحرق وتُغرق البلاد، وبلاد تعوم، يا ويلها! ثم يا ويلها! عند دوران الفلك لهذا اليوم، ألم تقرؤوا قول الله عز وجل: فَاسْتَكْبَرُوا فِي الْأَرْضِ وَمَا كَانُوا سَابِقِينَ * فَكُلًّا أَخَذْنَا بِذَنْبِهِ فَمِنْهُمْ مَنْ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِ حَاصِبًا وَمِنْهُمْ مَنْ أَخَذَتْهُ الصَّيْحَةُ وَمِنْهُمْ مَنْ خَسَفْنَا بِهِ الْأَرْضَ وَمِنْهُمْ مَنْ أَغْرَقْنَا وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ [العنكبوت: 39 - 40]، واقرؤوا إن شئتم: أَفَأَمِنَ أَهْلُ الْقُرَى أَنْ يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنَا بَيَاتًا وَهُمْ نَائِمُونَ * أَوَأَمِنَ أَهْلُ الْقُرَى أَنْ يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنَا ضُحًى وَهُمْ يَلْعَبُونَ * أَفَأَمِنُوا مَكْرَ اللَّهِ فَلَا يَأْمَنُ مَكْرَ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ [الأعراف: 97 - 99])).
    الدرجة: هذا ليس بحديث
    135 - حديث: ((يوم أُسري بي، علَّمني ربي ثلاثة علوم: عِلم أمرني بتبليغه، وعِلم خيَّرني فيه، وعلم أمرني بكِتمانه)).
    الدرجة: ليس له أصل
    136 - حديث: ((اتقِ شرَّ من أحسنت إليه)).
    الدرجة: ليس بحديث
    137 - حديث: ((اتقوا الله في قلوب العذارى؛ فإنها مربوطة بدباري))، أو ((رفقًا في قلوب العذارى؛ إنها مربوطة بدباري)).
    الدرجة: ليس له وجود في كتب الحديث، وإنما هناك بيت شعر لأحمد شوقي يقول فيه: فاتَّقوا الله في قلوب العَذارى * فالعذارى قلوبهنَّ هواء
    138 - حديث: ((إذا بكى اليتيم وقعت دموعه في كفِّ الرحمن؛ يقول: مَن أبكى هذا اليتيم الذي واريت والديه تحت الثرى؟ مَن أسكتَه، فله الجنة)).
    الدرجة: مكذوب
    139 - حديث: ((أمرت أن أحكُم بالظاهر, والله يتولَّى السرائر)).
    الدرجة: ليس بحديث
    140 - حديث: ((أن رجلًا جاء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم وهو يشكو إليه عقوق ولده، فقال: يا رسول الله، كان ضعيفًا وكنت قويًّا, وكان فقيرًا وكنت غنيًّا, فقدَّمت له كل ما يقدِّم الأب الحاني للابن المحتاج, ولما أصبحت ضعيفًا وهو قوي, وكان غنيًّا وأنا محتاج, بخِل عليَّ بماله, وقصر عني بمعروفه, ثم التفت إلى ابنه منشدًا: غَذوتُك مولودًا وعُلتُك يافعًا تعلُّ بما أُدني إليك وتَنهلُ إذا ليلةٌ نابتك بالشكو لم أبِتْ لشكواك إلَّا ساهرًا أتململُ كأني أنا المطروق دونك بالذي طُرقتَ به دوني وعيني تهملُ فلما بلغت السِّنَّ والغاية التي إليها مدَى ما كنتُ منك أؤمِّلُ جعلتَ جزائي منك جبهًا وغلظة كأنك أنت المنعِم المتفضِّلُ فليتك إذ لم تَرعَ حقَّ أُبوتي فعلتُ كما الجارُ المجاوِر يفعلُ فأوليتني حقَّ الجوار ولم تكن عليَّ بمال دون مالك تبخلُ فبكى رسولُ الله صلى الله عليه وسلم، وقال: ما مِن حجر ولا مدر يسمع هذا إلَّا بكى, ثم قال للولد: أنت ومالُك لأبيك)).
    الدرجة: القصة لا تصح، أما قوله صلى الله عليه وسلم: (أنت ومالك لأبيك) فصحيح
    141 - حديث: ((أنفِق ما في الجيب، يأتك ما في الغيب)).
    الدرجة: ليس بحديث
    142 - حديث: ((أوصاني ربي بتسع: أوصاني بالإخلاص في السرِّ والعلانية، والعدل في الرِّضا والغضب، والقصد في الفقر والغِنى، وأن أعفو عمَّن ظلمني، وأُعطي مَن حرمني، وأصل مَن قطعني، وأن يكون صَمتي فكرًا، ونطقي ذكرًا، ونظري عبرًا)).
    الدرجة: لا يصح
    143 - حديث: ((سفهاء مكَّة سكَّان الجنة))، أو ((سفهاء مكَّة حشو الجنة)).
    الدرجة: لا أصل له
    144 - حديث: ((عليكم بالوجوه المِلاح والحدق السود؛ فإنَّ الله يستحيـي أن يُعذِّب وجهًا مليحًا بالنار)). وحديث: ((النظر إلى الوجه الحسَن يجلو البصر)). وحديث: ((النظر إلى الوجه الجميل عبادة)). وحديث: ((من أتاه الله وجهًا حسنًا, وجعله في موضع غير شائن له, فهو من صفوة الله في خلقه)). وحديث: ((التمسوا الخير عند حِسان الوجوه)).
    الدرجة: كلها لا تصح، وهي ما بين باطل، وموضوع، وضعيف
    145 - حديث: ((قال جبريل عليه السلام: يا محمَّد، والذي بعثك بالحق لا يدعو أحد بهذا الدعاء، إلَّا غفرت ذنوبه، واشتاقت له الجنة، واستغفر له الملَكان، وفَتحت له أبواب الجنة، ونادته الملائكة: يا ولي الله، ادخل من أيِّ باب شئت: اللهم إني أسالك إيمانًا دائمًا، وأسألك قلبًا خاشعًا، وأسألك علمًا نافعًا، وأسألك يقينًا صادقًا، وأسألك دينًا قِيمًا، وأسألك العافية من كلِّ بلية، وأسألك تمام العافية، وأسألك دوام العافية، وأسألك الشكر على العافية، وأسألك الغِنى عن الناس)).
    الدرجة: موضوع
    146 - حديث: ((كنُّوا أولادكم قبل أن يُكنَّوا)).
    الدرجة: ليس بحديث
    147 - حديث: ((من دخل المقابر فقرأ سورة يس، خفَّف الله عنهم يومئذ، وكان له بعدد من فيها حسنات))، وحديث: ((من قرأ سورة يس في ليلة؛ ابتغاءَ وجه الله، غُفر له في تلك الليلة)). وحديث: ((إنَّ لكل شيء قلبًا، وقلب القرآن يس، ومن قرأ يس، كتَب الله له بقراءتها قراءة القرآن عشر مرات))، وحديث: ((إنَّ في القرآنِ لسورةً تشفع لقارئها، ويُغفر لمستمعها، ألا وهي سورة يس، تُدعى في التوراة المُعِمَّة، قيل: يا رسولَ الله، وما المُعِمَّة؟ قال: تعمُّ صاحبها بخير الدنيا، وتدفع عنه أهاويل الآخرة، وتُدعى الدَّافِعة والقاضية، قيل يا رسول الله، كيف ذلك؟ قال: تدفع عن صاحبها كل سوء، وتَقضي له كل حاجة، ومن قرأها عدَلت له عشرين حجة، ومن سمعها كانت له كألف دينار تصدَّق بها في سبيل الله، ومن كتبها وشرِبها، أدخلت جوفه ألف دواء، وألف نور، وألف يقين، وألف رحمة، وألف رأفة، وألف هدًى، ونُزع عنه كلُّ داء وغِلٍّ))، وحديث: ((القرآن أفضل من كل شيء دون الله، وفضل القرآن على سائر الكلام كفضل الله على خلْقه، فمن وقَّرَ القرآن، فقد وقَّرَ الله، ومن لم يوقِّر القرآن لم يوقِّر الله، وحُرمة القرآن عند الله كحرمة الوالد على ولده، القرآن شافع مشفَّع، وماحِل مصدَّق، فمن شَفَع له القرآن شفِّع، ومن مَحَل به القرآن صُدِّق، ومَن جعله أمامه، قاده إلى الجنة، ومن جعله خلفه، ساقه إلى النار، وحمَلةُ القرآن هم المحفوفون برحمة الله، الملبسون نور الله، المعلِّمون كلام الله, مَن والاهم، فقد والى الله، ومن عاداهم، فقد عادى الله، يقول الله: يا حملَةَ كتاب الله، استجيبوا لله بتوقير كتابه يزدكم حبًّا، ويحببكم إلى خلقه، يدفع عن مستمع القرآن سوء الدنيا، ويدفع عن تالي القرآن بلوى الآخرة، ولمستمع آية من كتاب الله خير له من صبير ذهبًا، ولتالي آية من كتاب الله خير له مما تحت أديم السماء، وإن في القرآن لسورة تُدعى العظيمة عند الله، يدعى صاحبها الشريف عند الله، يشفع صاحبها يوم القيامة في أكثر من ربيعة ومُضر، وهي سورة يس)).
    الدرجة: لا يصح في فضل سورة يس حديث
    148 - حديث: ((من رأيتموه يعتاد المساجد، فاشهدوا له بالإيمان)).
    الدرجة: لا يصح
    149 - حديث: ((من زار قبر والديه كلَّ جمعة، فقرأ عندهما يس، غُفر له بعدد كل آية أو حرف)).
    الدرجة: لا يصح
    150 - حديث: ((من صلى عليَّ في يوم ألف صلاة، لم يمت حتى يبشَّر بالجنه)).
    الدرجة: لا يصح
    كلمتان خفيفتان على اللسان .. ثقيلتان في الميزان .. حبيبتان إلى الرحمن

    سبحان الله وبحمده .. سبحان الله العظيم

  7. #7
    Super Moderator
    رقم العضوية : 2
    تاريخ التسجيل : Jun 2016
    المشاركات: 3,273
    التقييم: 10
    الدولة : الأردن
    العمل : طالب علم
    151 - حديث: ((من قرأ آية الكرسي عقيب كلِّ فريضة تولَّى الله جلَّ جلاله قَبْض رُوحه، وكان كمن جاهد مع الأنبياء حتى استُشهد)).
    الدرجة: موضوع
    152 - حديث: ((من قرأ آية الكرسي مرَّة، محي اسمه من ديوان الأشقياء، ومن قرأها ثلاث مرَّات، استغفرت له الملائكة، ومن قرأها أربع مرَّات، شفع له الأنبياء، ومن قرأها خمس مرَّات، كتب الله اسمه في ديوان الأبرار، واستغفرت له الحيتان في البحار، ووُقي شرَّ الشيطان، ومن قرأها سبع مرَّات، أغلقت عنه أبواب النيران، ومن قرأها ثماني مرَّات، فتحت له أبواب الجنان، ومن قرأها تسع مرَّات، كفي همَّ الدنيا والآخرة، ومن قرأها عشر مرَّات، نظر الله إليه بالرحمة ومن نظر الله إليه بالرحمة فلا يعذبه)).
    الدرجة: ليس له وجود في كتب الحديث، وهو موجود في كتب الرافضة
    153 - حديث: ((من قرأ هذا الدعاء: لا إله إلا الله الجليل الجبار، لا إله إلا الله الواحد القهار، لا إله إلا الله الكريم الستار، لا إله إلا الله الكبير المتعال، لا إله إلا الله وحده لا شريك له، إلهًا واحدًا، ربًّا وشاهدًا، أحدًا وصمدًا، ونحن له مسلمون، لا إله إلا الله وحده لا شريك له إلها واحدًا، ربًّا وشاهدًا, أحدًا وصمدًا، ونحن له عابدون، لا إله إلا الله وحده لا شريك له، إلهًا واحدًا، ربًّا وشاهدًا، أحدًا وصمدًا، ونحن له قانتون، لا إله إلا الله وحده لا شريك له، إلهًا واحدًا، ربًّا وشاهدًا، أحدًا وصمدًا، ونحن له صابرون، لا إله إلا الله، محمد رسول الله، اللهم إليك فوضت أمري، وعليك توكلت، يا أرحم الراحمين)) في أيِّ وقت، فكأنه حجَّ ثلاثمئة وستين حجَّة، وختَم ثلاثمئة وستين ختْمة، وأعتق ثلاثة مئة وستين عبدًا، وتصدَّق بثلاثة مئة وستين دينارًا، وفرَّج عن ثلاثة مئة وستين مغمومًا، وبمجرد أن قال رسول الله صلى الله عليه واله وسلم الحديث نزل جبرائيل عليه السلام وقال: يا رسول الله، أي عبد من عبيد الله سبحانه وتعالى، أو أي أحد من أمتك يا محمد، قرأ الدعاء ولو مرة واحدة في العمر، بحُرمتي وجلالي ضمنتُ له سبعة أشياء: رَفعتُ عنه الفقر، وأمَّنته من سؤال منكر ونكير، وأمررته على الصراط، وحفظته من موت الفجأة، وحرَّمت عليه دخول النار، وحفظته من ضغطة القبر، وحفظته من غضب السلطان الجائر والظالم)).
    الدرجة: موضوع
    154 - حديث: ((من قضى لمسلم حاجة من حوائج الدنيا، قضى الله له اثنتين وسبعين حاجة، أَسْهلها المغفرة)).
    الدرجة: موضوع
    155 - حديث: ((مَن وُلد له ثلاثة، فلم يسمِّ أحدهم محمدًا، فقد جهل)).
    الدرجة: موضوع
    156 - حديث: ((نظر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى ملَك الموت عند رأس رجُل من الأنصار، فقال: يا ملك الموت، ارفقْ بصاحبي فإنَّه مؤمن، فقال ملك الموت: طِبْ نفسًا، وقَرَّ عينًا، واعلم أني بكل مؤمنٍ رفيق، واعلم يا محمد، أني لأقبض رُوح ابن آدم، فإذا صرخ صارخٌ قمتُ في الدار ومعي رُوحه، فقلت: ما هذا الصارخ؟! والله ما ظلمناه، ولا سبقنا أجَله، ولا استعجلنا قدَره، وما لنا في قبضه من ذنب.. فإن تَرضَوا لما صنع الله تُؤجروا، وإن تسخطوا تأثموا وتؤزِّروا، وإن لنا عندكم عودةً بعد عودة، فالحَذَرَ والحَذَر، وما من أهل بيتِ شَعْرٍ ولا مَدَر، برٍّ ولا فاجر، سهلٍ ولا جبل، إلا أنا أتصفحهم في كل يوم وليلة، حتى لَأَنا أَعْرَفُ بصغيرهم وكبيرهم منهم بأنفسهم.. والله لو أردتُ أن أقبض رُوح بعوضة ما قدرت على ذلك، حتى يكون الله هو يأذنُ بقبضها)).
    الدرجة: موضوع
    157 - حديث: ((نيَّة المؤمن خيرٌ من عمله)).
    الدرجة: لا يصح
    158 - حديث: ((يقفُ رجلٌ وسيمٌ جدًّا بجوار رأس الميت وعند تكفين الجثَّة, يَدْخلُ ذلك الرجلُ بين الكفنِ وصدرِ الميِّتِ، وبعد الدفنِ يَعُودَ الناس إلى بيوتهم، ويأتي القبرِ ملَكان: مُنكَرٌ ونكير، ويُحاولانِ أَنْ يَفْصلًا هذا الرجلَ الوسيم عن الميتِ؛ لكي يَكُونوا قادرين على سؤال الرجلِ الميتِ في خصوصية حول إيمانِه. لكن يَقُولُ الرجل الوسيم: هو رفيقي, هو صديقي، أنا لن أَتْركَه بدون تدخُّل في أيِّ حالٍ من الأحوالِ... إذا كنتم معينين لسؤالهِ، فاعمَلوا بما تُؤمرونَ؛ أمَّا أنا فلا أستطيع ترْكه حتى أُدخلَه إلى الجنةِ، ويتحوَّل الرجل الوسيم إلى رفيقه الميت، ويقولُ له: أنا القرآن الذي كُنْتَ تَقْرؤُه, بصوتٍ عالٍ أحيانًا، وبصوت خفيض أحيانًا أخرى، لا تقلق، فبعد سؤال مُنكرٍ ونكير لا حُزن بعد اليوم، وعندما ينتهي السؤال، يُرتِّبُ الرجل الوسيم والملائكة فِراشًا من الحرير مُلئَ بالمسكِ للميت في الجنة)).
    الدرجة: ليس بحديث
    159 - حديث: أنس بن مالك رضي الله عنه قال: ((جاء جبريل إلى النبي صلى الله عليه وسلم في ساعةٍ ما كان يأتيه فيها متغيِّر اللون، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: ما لي أراك متغيِّر اللون؟! فقال: يا محمد، جئتُكَ في الساعة التي أمر الله بمنافخ النار أن تُنفخ فيها، ولا ينبغي لمن يعلم أن جهنم حق، وأنَّ النار حق، وأنَّ عذاب القبر حق، وأنَّ عذاب الله أكبر أنْ تقرَّ عينه حتى يأمنها، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: يا جبريلُ، صِف لي جهنم، قال: نعم، إن الله تعالى لمَّا خلق جهنم أَوقد عليها ألف سنة فاحْمَرَّت، ثم أَوقد عليها ألف سنة فابْيَضَّت، ثم أوقد عليها ألف سنة فاسْوَدَّت، فهي سوداء مُظلمة، لا ينطفئ لهبها ولا جمرها، والذي بعثك بالحق، لو أنَّ خُرْم إبرة فُتِحَ منها، لاحترق أهل الدنيا عن آخرهم من حرِّها، والذي بعثك بالحق، لو أنَّ ثوبًا من أثواب أهل النار عَلِقَ بين السماء والأرض، لمات جميع أهل الأرض من نَتَنِهَا وحرِّها عن آخرهم لما يجدون من حرها، والذي بعثك بالحق نبيًّا، لو أنَّ ذراعًا من السلسلة التي ذكرها الله تعالى في كتابه وُضِع على جبلٍ لَذابَ حتى يبلُغ الأرض السابعة. والذي بعثك بالحق نبيًّا، لو أنَّ رجلًا بالمغرب يُعَذَّب، لاحترق الذي بالمشرق من شدة عذابها. حرُّها شديد، وقعرها بعيد، وحليها حديد، وشرابها الحميم والصديد، وثيابها مقطعات النيران، لها سبعة أبواب، لكل باب منهم جزءٌ مقسومٌ من الرجال والنساء، فقال صلى الله عليه وسلم: أهي كأبوابنا هذه؟! قال: لا، ولكنَّها مفتوحة، بعضها أسفل من بعض، من باب إلى باب مسيرة سبعين سنة، كل باب منها أشد حرًّا مِن الذي يليه سبعين ضِعفًا، يُساق أعداء الله إليها فإذا انتهوا إلى بابها استقبلتهم الزبانية بالأغلال والسلاسل، فتسلك السلسلة في فمه، وتخرج من دُبُرِه، وتُغَلُّ يده اليسرى إلى عنقه، وتُدخَل يده اليمنى في فؤاده، وتُنزَع من بين كتفيه، وتُشدُّ بالسلاسل، ويُقرن كل آدمي مع شيطان في سلسلة، ويُسحَبُ على وجهه، وتضربه الملائكة بمقامع من حديد، كُلَّمَا أَرَادُوا أَنْ يَخْرُجُوا مِنْهَا مِنْ غَمٍّ أُعِيدُوا فِيهَا [الحج: 22]، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: مَنْ سُكَّان هذه الأبواب؟! فقال: أما الباب الأسفل، ففيه المنافقون، ومَن كفر مِن أصحاب المائدة، وآل فرعون، واسمها الهاوية، والباب الثاني فيه المشركون واسمه الجحيم، والباب الثالث فيه الصابئون واسمه سَقَر، والباب الرابع فيه إبليس ومن تَبِعَهُ، والمجوس، واسمه لَظَى. والباب الخامس فيه اليهود واسمه الحُطَمَة، والباب السادس فيه النصارى، واسمه العزيز، ثم أمسكَ جبريلُ حياءً من رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال له عليه السلام: ألا تخبرني من سكَّان الباب السابع؟ فقال: فيه أهل الكبائر من أمتك الذين ماتوا ولم يتوبوا، فخَرَّ النبي صلى الله عليه وسلم، مغشيًّا عليه، فوضع جبريل رأسه على حِجْرِه حتى أفاق، فلمَّا أفاق قال عليه الصَّلاة والسَّلام: يا جبريل، عَظُمَتْ مصيبتي، واشتدَّ حزني، أوَيدخل أحدٌ من أمَّتي النار؟ قال: نعم، أهل الكبائر من أمتك، ثم بكى رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبكى جبريل، ودخل رسول الله صلى الله عليه وسلم منزله، واحتجب عن الناس، فكان لا يخرج إلا إلى الصلاة يصلِّي ويدخل ولا يكلم أحدًا، يأخذ في الصلاة يبكي ويتضرَّع إلى الله تعالى، فلمَّا كان اليوم الثالث، أقبل أبو بكر رضي الله عنه حتى وقف بالباب، وقال: السَّلام عليكم يا أهل بيت الرحمة، هل إلى رسول الله من سبيل؟ فلم يُجبه أحد فتنحَّى باكيًا. فأقبل عمر رضي الله عنه، فوقف بالباب، وقال: السلام عليكم يا أهل بيت الرحمة، هل إلى رسول الله من سبيل؟ فلم يُجبه أحد فتنحَّى يبكي، فأقبل سلمان الفارسيُّ حتى وقف بالباب، وقال: السلام عليكم يا أهل بيت الرحمة، هل إلى مولاي رسول الله من سبيل؟ فأقبل يبكي مرة، ويقع مرة، ويقوم أخرى حتى أتى بيت فاطمة، ووقف بالباب ثم قال: السَّلام عليك يا ابنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان علي رضي الله عنه غائبًا، فقال: يا ابنة رسول الله، إنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قد احتجب عن الناس، فليس يخرج إلَّا إلى الصلاة فلا يكلم أحدًا، ولا يأذن لأحدٍ في الدخول، فاشتملت فاطمة بعباءة قطوانية، وأقبلت حتى وقفت على باب رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم سلَّمت، وقالت: يا رسول الله، أنا فاطمة، ورسول الله ساجدٌ يبكي، فرفع رأسه، وقال: ما بال قُرة عيني فاطمة، حُجِبَت عني؟ افتحوا لها الباب، ففتح لها الباب فدخلت، فلما نظرت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بكت بكاءً شديدًا لما رأت من حاله مُصفرًّا متغيِّرًا، قد ذاب لحم وجهه من البكاء والحزن، فقالت: يا رسول الله، ما الذي نزل عليك؟! فقال: يا فاطمة، جاءني جبريل ووصف لي أبواب جهنم، وأخبرني أنَّ في أعلى بابها أهل الكبائر من أمَّتي، فذلك الذي أبكاني وأحزنني، قالت: يا رسول الله، كيف يدخلونها؟! قال: بلى، تسوقهم الملائكة إلى النار، ولا تَسْوَدُّ وجوههم، ولا تَزْرَقَّ أعينهم، ولا يُخْتَم على أفواههم، ولا يقرِّنون مع الشياطين، ولا يوضع عليهم السلاسل والأغلال، قالت: يا رسول الله، كيف تقودهم الملائكة؟! قال: أما الرجال فباللحى، وأما النساء فبالذوائب والنواصي.. فكم من ذي شيبةٍ من أمتي يُقبَضُ على لحيته وهو ينادي: واشَيْبتاه واضعفاه، وكم من شاب قد قُبض على لحيته، يُساق إلى النار وهو ينادي: واشباباه واحُسن صورتاه، وكم من امرأة من أمتي قد قُبض على ناصيتها تُقاد إلى النار وهي تنادي: وافضيحتاه واهتك ستراه، حتى يُنتهى بهم إلى مالك، فإذا نظر إليهم مالك قال للملائكة: من هؤلاء؟ فما ورد عليَّ من الأشقياء أعجب شأنًا من هؤلاء، لم تَسْوَدَّ وجوههم ولم تَزرقَّ أعينهم، ولم يُختَم على أفواههم ولم يُقرّنوا مع الشياطين ولم توضع السلاسل والأغلال في أعناقهم!! فيقول الملائكة: هكذا أُمِرنا أن نأتيك بهم على هذه الحالة، فيقول لهم مالك: يا معشر الأشقياء، من أنتم؟! ورُوي في خبر آخر: أنهم لما قادتهم الملائكة، قالوا: وامحمداه، فلما رأوا مالكًا، نسوا اسم محمد صلى الله عليه وسلم من هيبته، فيقول لهم: مَن أنتم؟ فيقولون: نحن ممن أُنزل علينا القرآن، ونحن ممن يصوم رمضان، فيقول لهم مالك: ما أُنزل القرآن إلا على أمَّة محمد صلى الله عليه وسلم، فإذا سمعوا اسم محمَّد صاحوا: نحن من أمَّة محمد صلى الله عليه وسلم، فيقول لهم مالك: أما كان لكم في القرآن زاجرٌ عن معاصي الله تعالى.. فإذا وقَف بهم على شفير جهنم، ونظروا إلى النار وإلى الزبانية قالوا: يا مالك، ائذن لنا نبكي على أنفسنا، فيأذن لهم، فيبكون الدموع حتى لم يبق لهم دموع، فيبكون الدم، فيقول مالك: ما أحسن هذا البكاء! لو كان في الدنيا، فلو كان في الدنيا من خشية الله ما مسَّتكم النار اليوم، فيقول مالك للزبانية: ألقوهم.. ألقوهم في النار، فإذا أُلقوا في النار نادوا بأجمعهم: لا إله إلا الله، فترجع النار عنهم، فيقول مالك: يا نار، خذيهم، فتقول: كيف آخذهم وهم يقولون: لا إله إلا الله؟! فيقول مالك: نعم، بذلك أمر ربُّ العرش، فتأخذهم، فمنهم من تأخذه إلى قدميه، ومنهم من تأخذه إلى رُكبتيه، ومنهم من تأخذه إلى حقويه، ومنهم من تأخذه إلى حلقه، فإذا أهوت النار إلى وجهه، قال مالك: لا تحرقي وجوههم فطالما سجدوا للرحمن في الدنيا، ولا تحرقي قلوبهم فلطالما عطشوا في شهر رمضان، فيبقون ما شاء الله فيها، ويقولون: يا أرحم الراحمين يا حنَّان يا منَّان، فإذا أنفذ الله تعالى حكمه، قال: يا جبريل، ما فعل العاصون من أمَّة محمد صلى الله عليه وسلم؟ فيقول: اللهمَّ أنت أعلم بهم، فيقول انطلق، فانظر ما حالهم، فينطلق جبريل عليه السَّلام إلى مالك، وهو على منبر من نار في وسط جهنم، فإذا نظر مالك على جبريل عليه السلام قام تعظيمًا له، فيقول له يا جبريل: ما أدخلك هذا الموضع؟ فيقول: ما فَعَلْتَ بالعصابة العاصية من أمَّة محمد؟ فيقول مالك: ما أسوأ حالَهم وأضيَق مكانهم، قد أُحرِقَت أجسامهم، وأُكِلَت لحومهم، وبقِيَت وجوههم وقلوبهم يتلألأ فيها الإيمان، فيقول جبريل: ارفع الطبق عنهم حتى أنظر إليهم، قال: فيأمر مالك الخَزَنَة فيرفعون الطبق عنهم، فإذا نظروا إلى جبريل وإلى حُسن خَلقه، علموا أنه ليس من ملائكة العذاب، فيقولون: من هذا العبد الذي لم نرَ أحدًا قط أحسن منه؟! فيقول مالك: هذا جبريل الكريم الذي كان يأتي محمدًا صلى الله عليه وسلم بالوحي، فإذا سمعوا ذِكْر محمد صلى الله عليه وسلم صاحوا بأجمعهم: يا جبريل، أقرئ محمدًا صلى الله عليه وسلم منا السلام، وأخبره أن معاصينا فرَّقت بيننا وبينك، وأخبره بسوء حالنا، فينطلق جبريل حتى يقوم بين يدي الله تعالى، فيقول الله تعالى: كيف رأيت أمة محمَّد؟ فيقول: يا ربِّ، ما أسوأ حالهم، وأضيق مكانهم، فيقول: هل سألوك شيئا؟ فيقول: يا ربِّ نعم، سألوني أن أُقرئ نبيَّهم منهم السلام، وأُخبره بسوء حالهم، فيقول الله تعالى: انطلق فأخبره. فينطلق جبريل إلى النبي صلى الله عليه وسلم وهو في خَيمة من درَّة بيضاء، لها أربعة آلاف باب، لكل باب مصراعان من ذهب، فيقول: يا محمد، قد جئتك من عند العصابة العصاة الذين يُعذَّبون من أمتك في النار، وهم يُقرِئُونك السلام، ويقولون: ما أسوأ حالَنا، وأضيق مكاننا! فيأتي النبي صلى الله عليه وسلم إلى تحت العرش، فيخرُّ ساجدًا ويُثني على الله تعالى ثناء لم يثنِ عليه أحد مثله، فيقول الله تعالى: ارفع رأسك، وسَلْ تُعْطَ، واشفع تُشفَّع، فيقول: يا ربِّ، الأشقياء من أمَّتي قد أنفذتَ فيهم حُكمك وانتقمت منهم، فشفِّعني فيهم، فيقول الله تعالى: قد شفَّعتك فيهم، فَأتِ النار، فأخرِج منها من قال: لا إله إلا الله، فينطلق النبي صلى الله عليه وسلم، فإذا نظر مالك إلى النبي صلى الله عليه وسلم قام تعظيمًا له فيقول: يا مالك، ما حال أمتي الأشقياء؟! فيقول: ما أسوأ حالهم وأضيق مكانهم، فيقول محمد صلى الله عليه وسلم: افتح الباب وارفع الطبق، فإذا نظر أصحاب النار إلى محمَّد صلى الله عليه وسلم صاحوا بأجمعهم، فيقولون: يا محمد، أَحْرَقت النار جلودنا، وأحرقت أكبادنا، فيُخرجهم جميعًا وقد صاروا فحمًا، قد أكلتهم النار فينطلق بهم إلى نهر بباب الجنة يُسمَّى نهر الحيوان، فيغتسلون منه فيخرجون منه شبابًا جُرْدًا مُرْدًا مُكحِّلين، وكأنَّ وجوههم مثل القمر، مكتوب على جباههم الجهنَّميون عتقاء الرحمن من النار، فيدخلون الجنة، فإذا رأى أهل النار أن المسلمين قد أُخرجوا منها، قالوا: يا ليتنا كنا مسلمين وكنا نخرج من النار، وهو قوله تعالى: رُبَّمَا يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَروا لَوْ كَانُوا مُسْلِمِينَ [الحجر: 2] *وعن النبيِّ صلى الله عليه وسلم أنه قال: ((اذكروا من النار ما شئتم، فلا تذكرون شيئًا إلا وهي أشدُّ منه)). وقال: ((إنَّ أَهْوَن أهل النار عذابًا لَرجلٌ في رجليه نعلان من نار، يغلي منهما دماغه كأنه مرجل، مسامعه جمر، وأضراسه جمر، وأشفاره لهب النيران، وتخرج أحشاء بطنه من قدميه، وإنه لَيَرى أنه أشد أهل النار عذابًا، وإنَّه مِن أهون أهل النار عذابًا))، وعن ميمون بن مهران أنه لما نزلت هذه الآية: وَإِنَّ جَهَنَّمَ لَمَوْعِدُهُمْ أَجْمَعِينَ [الحجر: 43]، وضع سلمان يده على رأسه وخرج هاربا ثلاثة أيام، لا يُقدر عليه حتى جيء به.
    الدرجة: بطوله هذا موضوع
    160 - ((لا إله إلا الله الحليم الكريم, لا إله إلا الله ربُّ السموات السبع وربُّ العرش العظيم, اللهم إنا نسألك زيادة في الدِّين, وبركة في العمر, وصحَّة في الجسد, وسَعة في الرزق, وتوبة قبل الموت, وشهادة عند الموت, ومغفرة بعد الموت, وعفوًا عند الحساب, وأمانًا من العذاب, ونصيبًا من الجنة, وارزقنا النظر إلى وجهك الكريم, اللهم ارحم موتانا وموتى المسلمين, واشفِ مرضانا ومرضى المسلمين, اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات, والمؤمنين والمؤمنات, الأحياء منهم والأموات, اللهم ارزقني حسن الخاتمة, اللهم ارزقني الموت وأنا ساجد لك يا أرحم الراحمين, اللهم ثبتني عند سؤال الملَكين, اللهم اجعل قبري روضة من رياض الجنة, ولا تجعله حفرة من حفر النار, اللهم إني أعوذ بك من فتن الدنيا, اللهم إني أعوذ بك من فتن الدنيا, اللهم إني أعوذ بك من فتن الدنيا, اللهم قوي إيماننا, ووحد كلمتنا, وانصرنا على أعدائك أعداء الدِّين, اللهم شتِّت شملهم, واجعل الدائرة عليهم, اللهم انصر إخواننا المسلمين في كل مكان, اللهم أرح آباءنا, وأمهاتنا, واغفر لهما, وتجاوز عن سيئاتهما, وأدخلهما فسيح جنَّاتك, وبارك اللهم على سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وسلم)).
    الدرجة: دعاء جميل، وليس بحديث
    161 - ((رُوي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال بمنى: إذا كان يوم القيامة بينما أنا واقف عند الميزان, فيُؤتى بشاب من أمَّتي، والملائكة يضربونه وجهًا ودبرًا، فيتعلق بي، ويقول: المستغاث المستغاث بك، فأقول: يا ملائكة ربي ما ذنبه؟ فيقولون: أدرك شهر رمضان فعصى الله فيه, ولم يتبْ فأخذه الله فجأة، فأقول: هل قرأت القرآن؟ فيقول: تعلمته ونسيته، فأقول: بئس الشاب أنت، فلا هو يتركني, ولا الملائكة يتركونه، ثم أشفع له من الله تعالى، فأقول: إلهي شاب من أمتي، فيقول الله تعالى: إن له خصمًا قويًّا يا أحمد، فأقول: ومن خصمه يا رب حتى أرضيه؟ فيقول الله تعالى: خصمه شهر رمضان، فأقول أنا بريء ممن خصمه شهر رمضان، ومَن يشفع لمن لم يعرف حرمة رمضان؟ فيقول الله تعالى: أنا بريء ممَّن أنت بريء منه, فينطلق به إلى النار)).
    الدرجة: لا يصح
    162 - حديث: عائشة رضي الله عنها: ((ما من امرأة تحيض إلَّا كان حيضها كفَّارة لما معي من ذنوبها، وإن قالت عند حيضها: الحمد الله على كلِّ حال، وأستغفرك من كل ذنب - كتب لها براءة من النار، وأمان من العذاب. وحديث: ((إنَّ الحائض إذا استغفرت عند كل صلاة سبعين مرة، كتب لها ألف ركعة، ومحي عنها سبعون ذنبًا، وبُني لها في كل شعرة في جسدها مدينة في الجنة)). وحديث: ((إذا اغتسلت المرأة من حيضها، وصلَّت ركعتين تقرأ فاتحة الكتاب وسورة الإخلاص ثلاث مرات في كل ركعة، غفَر الله لها كل ذنب عملته من صغيرة وكبيرة، ولم تكتب عليها خطيئة إلى الحيضة الأخرى، وأعطاها أجر ستين شهيدًا، وبنَى لها مدينة في الجنة، وأعطاها بكل شعرة على رأسها نورًا، وإن ماتت إلى الحيضة ماتت شهيدة)).
    الدرجة: كلها كذب
    163 - حديث: عن جابر بن عبدالله الأنصاري قال: ((حججت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم حجة الوداع، فلما قضى النبي صلى الله عليه وسلم ما افترض عليه من الحجِّ أتى مودع الكعبة، فلزم حلقة الباب ونادى برفيع صوته: أيها الناس، فاجتمع أهل المسجد وأهل السوق، فقال: اسمعوا إني قائل ما هو بعدي كائن، فليبلغ شاهدكم غائبكم، ثم بكى رسول الله صلى الله عليه وسلم، حتى بكى لبكائه الناس أجمعون, فلما سكت من بكائه، قال: اعلموا رحمكم الله أنَّ مَثلكم في هذا اليوم كمَثل ورق لا شوك فيه إلى أربعين ومئة سنة، ثم يأتي من بعد ذلك شوك وورق إلى مئتي سنة، ثم يأتي من بعد ذلك شوك لا ورق فيه، حتى لا يُرى فيه إلا سلطان جائر، أو غني بخيل، أو عالم راغب في المال، أو فقير كذاب، أو شيخ فاجر، أو صبي وقح، أو امرأة رعناء، ثم بكى رسول الله صلى الله عليه وآله، فقام إليه سلمان الفارسي وقال: يا رسول الله، أخبرنا متى يكون ذلك؟ فقال صلى الله عليه وسلم: إذا قلَّت علماؤكم، وذهبت قراؤكم، وقطعتم زكاتكم، وأظهرتم منكراتِكم، وعلَت أصواتكم في مساجدكم، وجعلتم الدنيا فوق رؤوسكم، والعلم تحت أقدامكم، والكذب حديثكم، والغيبة فاكهتكم، والحرام غنيمتكم، ولا يرحم كبيركم صغيركم، ولا يوقر صغيركم كبيركم، فعند ذلك تنزل اللعنة عليكم، ويجعل بأسكم بينكم، وبقي الدين بينكم لفظًا بألسنتكم، فإذا أوتيتم هذه الخصال توقعوا الرِّيح الحمراء، أو مسخًا، أو قذفًا بالحجارة، وتصديق ذلك في كتاب الله عز وجل قُلْ هُوَ الْقَادِرُ عَلَى أَنْ يَبْعَثَ عَلَيْكُمْ عَذَابًا مِنْ فَوْقِكُمْ أَوْ مِنْ تَحْتِ أَرْجُلِكُمْ أَوْ يَلْبِسَكُمْ شِيَعًا وَيُذِيقَ بَعْضَكُمْ بَأْسَ بَعْضٍ انْظُرْ كَيْفَ نُصَرِّفُ الْآيَاتِ لَعَلَّهُمْ يَفْقَهُونَ [الأنعام: 65]، فقام إليه جماعة من الصحابة، فقالوا: يا رسول الله، أخبرنا متى يكون ذلك؟ فقال صلى الله عليه وآله: عند تأخير الصلاة، واتباع الشهوات، وشُرب القهوات، وشَتم الآباء والأمهات، حتى ترون الحرام مغنمًا، والزكاة مغرمًا، وأطاع الرجل زوجته، وجفا جاره، وقطع رحمه، وذهبت رحمة الأكابر، وقلَّ حياء الأصاغر، وشيَّدوا البنيان، وظلموا العبيد والإماء، وشهدوا بالهوى، وحكموا بالجَور، ويسبُّ الرجل أباه، ويحسد الرجل أخاه، ويعامل الشركاء بالخيانة، وقلَّ الوفاء، وشاع الزنا، وتزين الرجال بثياب النساء، وسلب عنهن قناع الحياء، ودب الكبر في القلوب كدبيب السُّمِّ في الأبدان، وقل المعروف، وظهرت الجرائم، وهُوِّنت العظائم، وطلبوا المدح بالمال، وأنفقوا المال للغناء، وشُغلوا بالدنيا عن الآخرة، وقل الورع، وكثر الطمع، والهرج، والمرج، وأصبح المؤمن ذليلًا، والمنافق عزيزًا، مساجدهم معمورة بالأذان، وقلوبهم خالية من الإيمان، واستخفوا بالقرآن، وبلغ المؤمن عنهم كل هوان، فعند ذلك ترى وجوههم وجوه الآدميين، وقلوبهم قلوب الشياطين، كلامهم أحلى من العسل، وقلوبهم أمرُّ من الحنظل، فهم ذئاب وعليهم ثياب، ما من يوم إلا يقول الله تبارك وتعالى: أفبي تغترون؟ أم علي تجترئون أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ [المؤمنون: 115]، فوعزتي وجلالي لولا من يعبدني مخلصًا، ما أمهلت من يَعصيني طرْفة عين، ولولا ورع الورعين من عبادي، لما أنزلت من السماء قطرة، ولا أنبتُّ ورقة خضراء، فوا عجبًا لقوم آلهتهم أموالهم، وطالت آمالهم، وقصُرت آجالهم، وهم يطمعون في مجاورة مولاهم، ولا يصِلون إلى ذلك إلا بالعمل، ولا يتمُّ العمل إلا بالعقل)).
    الدرجة: ليس له وجود في كتب الحديث، وهو موجود في كتب الرافضة
    كلمتان خفيفتان على اللسان .. ثقيلتان في الميزان .. حبيبتان إلى الرحمن

    سبحان الله وبحمده .. سبحان الله العظيم

  8. #8
    Super Moderator
    رقم العضوية : 2
    تاريخ التسجيل : Jun 2016
    المشاركات: 3,273
    التقييم: 10
    الدولة : الأردن
    العمل : طالب علم
    164 - حديث: قال ابن مسعود: ((سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لأصحابه: أيعجِز أحدكم أن يتخذ كل صباح ومساء عند الله عهدًا؟ قيل: يا رسول الله، وما ذاك؟ قال: يقول عند كل صباح ومساء: اللهمَّ فاطرَ السموات والأرض، عالم الغيب والشهادة، إني أعهد إليك في هذه الحياة بأني أشهد أن لا إله إلا أنت وحدك لا شريك لك، وأنَّ محمدًا عبدك ورسولك؛ فلا تكلني إلى نفسي، فإنك إن تكلني إلى نفسي، تباعدني من الخير، وتقرِّبني من الشر، وإني لا أثِق إلا برحمتك، فاجعل لي عندك عهدًا توفينيه يوم القيامة؛ إنَّك لا تخلف الميعاد، فإذا قال ذلك، طبَع الله عليها طابعًا، ووضعها تحت العرش، فإذا كان يومُ القيامة نادى مناد: أين الذين لهم عند الله عهد؟ فيقوم فيدخل الجنة)).
    الدرجة: لا يصح
    165 - حديث: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم للإمام علي بن أبي طالب: ((يا علي، لا تنمْ إلا أن تأتي بخمسة أشياء، وهي: قراءة القرآن كله، والتصدُّق بأربعة آلاف درهم، وزيارة الكعبة، وحفظ مكانك في الجنة، وإرضاء الخصوم. قال عليٌّ: وكيف ذلك يا رسول الله؟ قال النبي صلى الله عليه وآله سلم: أمَا تعلم أنك إذا قرأت قل هو الله أحد ثلاث مرات، فقد قرأت القرآن كله، وإذا قرأت الفاتحة أربع مرات، فقد تصدقت بأربعة آلاف درهم، وإذا قلت: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك، وله الحمد، يحيي ويميت، وهو على كل شيء قدير، عشر مرات، فقد زرت الكعبة، وإذا قلت: لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، عشر مرات، فقد حفظت مكانك في الجنة، وإذا قلت: أستغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو، الحي القيوم، وأتوب إليه، عشر مرات، فقد أرضيت الخصوم)).
    الدرجة: موضوع
    166 - حديث: ((ليس الإيمان بالتمنِّي, ولا بالتحلِّي، ولكن ما وقَر في القلب, وصدَّقه العمل)).
    الدرجة: موضوع، ورُوي من كلام الحسن البصري
    167 - حُكي أنه كان في زمن النبي صلى الله عليه آله وسلم شاب يسمى علقمة، كان كثير الاجتهاد في طاعة الله، في الصلاة، والصوم، والصدقة، فمرض واشتدَّ مرضه، فأرسلت امرأته إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: إن زوجي علقمة في النَّزع، فأردت أن أُعلمك يا رسول الله، بحاله، فأرسل النبي صلى الله عليه وآله وسلم عمَّارًا، وصُهيبًا، وبلالًا، وقال: امضوا إليه ولقِّنوه الشهادة، فمضوا إليه، ودخلوا عليه، فوجدوه في النزع الأخير، فجعلوا يلقِّنونه لا إله إلا الله، ولسانه لا ينطق بها، فأرسلوا إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يخبرونه أنَّ لسانه لا ينطق بالشهادة، فقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم: هل من أبويه من أحد حيٌّ؟ قيل: يا رسول الله، له أم كبيرة السنِّ، فأرسل إليها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وقال للمرسول: قل لها: إن قدرتِ على المسير إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وإلَّا فقرِّي في المنزل حتى يأتيك، قال: فجاء إليها المرسول فأخبرها بقول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، فقالت: نفسي لنفسه فداء، أنا أحقُّ بإتيانه، فتوكأت وقامت على عصا، وأتت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، فسلَّمت فردَّ عليها السلام، وقال: يا أمَّ علقمة، اصدقيني وإن كذبتيني جاء الوحي من الله تعالى: كيف كان حال ولدك علقمة؟ قالت: يا رسول الله، كثير الصلاة، كثير الصيام، كثير الصدقة، قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: فما حالك؟ قالت: يا رسول الله، أنا عليه ساخطة، قال ولِمَ؟ قالت: يا رسول الله، كان يؤثِر علىَّ زوجته، ويعصيني، فقال: رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: إنَّ سُخط أمِّ علقمة حجَب لسان علقمة عن الشهادة، ثم قال: يا بلال، انطلق واجمع لي حطبًا كثيرًا، قالت: يا رسول الله، وما تصنع؟ قال: أحرقه بالنار بين يديك، قالت: يا رسول الله، لا يحتمل قلبي أن تحرق ولدي بالنار بين يدي، قال: يا أمَّ علقمة، عذاب الله أشدُّ وأبقى، فإنْ سرَّك أن يغفر الله له، فارضي عنه؛ فوالذي نفسي بيده لا ينتفع علقمة بصلاته، ولا بصيامه، ولا بصدقته ما دمتِ عليه ساخطة، فقالت: يا رسول الله، إني أشهد الله تعالى، وملائكته، ومَن حضرني من المسلمين أني قد رضيت عن ولدي علقمة، فقال رسولُ الله صلى الله عليه وآله وسلم: انطلق يا بلال، إليه انظر هل يستطيع أن يقول: لا إله إلا الله أم لا؟ فلعل أم علقمة تكلمت بما ليس في قلبها حياءً مني، فانطلق بلال، فسمع علقمة من داخل الدار يقول: لا إله إلا الله، فدخل بلال وقال: يا هؤلاء، إنَّ سُخط أمِّ علقمة حجَب لسانه عن الشهادة، وإنَّ رضاها أطلق لسانه، ثم مات علقمة من يومه، فحضره رسولُ الله صلى الله عليه وآله وسلم، فأمر بغسله، وكفَّنه، ثم صلى عليه، وحضر دفنه)).
    الدرجة: لا يصح
    168 - عن عائشة رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((لما أَهبط الله آدم إلى الأرض قام وجاء الكعبة، فصلى ركعتين، فألهمه الله هذا الدعاء: اللهم إنك تعلم سريرتي وعلانيتي؛ فاقبل مني معذرتي، وتعلم حاجتي؛ فأعطني سؤلي، وتعلم ما في نفسي؛ فاغفر لي ذنبي، اللهم إني أسألك إيمانًا يباشر قلبي، ويقينًا صادقًا حتى أعلم أنه لا يصيبني إلا ما كتبتَ لي، ورضًا بما قسمت لي، فقال عليه الصلاة والسلام: ((فأوحى الله إليه: يا آدم، قد قبلت توبتك، وغفرت ذنبك، ولن يدعوني أحد بهذا الدعاء إلا غفرت له ذنبه، وكفيته المهمَّ من أمره، وزجرت عنه الشيطان، واتجرت له من وراء كل تاجر، وأقبلت إليه الدنيا وهي راغمةٌ وإن لم يُردْها)).
    الدرجة: منكر
    169 - عن عائشة رضي الله عنها قالت: ((حجَّ بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم حجة الوداع، فمرَّ بي على عَقبة الحَجون وهو باكٍ حزين مغتمٌّ، فبكيتُ لبكاء رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم إنه نزل فقال: يا حميراءُ، استمسكي، فاستند إلى البعير، فمكث عني طويلًا، ثم إنه عاد إليَّ وهو فرح مبتسم، فقلت له: بأبي أنت وأمي يا رسول الله، نزلتَ من عندي وأنت حزين مغتمٌّ، فبكيتُ لبكائك، ثم إنك عدت إليَّ وأنت فرح مبتسم، فعَمَّ ذا يا رسول الله؟ فقال: ذهبتُ لقبر أمي آمنة، فسألت الله أن يحييها فأحياها، فآمنتْ بي وردَّها الله عز وجل)).
    الدرجة: لا يصح في إحياء أبوَي النبي صلَّى الله عليه وآله وسلم حديث
    170 - عن عائشة رضي الله عنها قالت‏:‏ ((دخل عليَّ أبو بكر رضي الله عنه قال‏:‏ هل سمعتِ من رسول الله صلى الله عليه وسلم دعاءً علَّمَنيه‏؟‏ قلت‏:‏ وما هو‏؟‏ قال‏:‏ كان عيسى ابن مريم يعلِّمه أصحابه، قال‏:‏ لو كان على أحدكم جبلُ ذهبٍ دَينًا، فدعا الله بذلك، لقضاه الله عنه:‏ اللهم فارجَ الهمِّ، كاشف الغمِّ، مجيب دعوة المضطرين، رحمن الدنيا والآخرة ورحيمهما، أنت ترحمني، فارحمني رحمة تُغنيني بها عن رحمة من سواك، قال أبو بكر: وكان عليَّ بقية من الدَّين، وكنت للدَّين كارهًا، وكنت أدعو بذلك، فأتاني الله بفائدة، فقضى الله عني، قالت عائشة‏:‏ وكان عليَّ دَين لا أجد ما أقضيه، فكنت أدعو بذلك، فما لبثت إلا يسيرًا حتى رزقني الله رزقًا ما هو بصدقة تُصدِّق بها عليَّ، ولا ميراث ورثته، فقضاه الله عني، وقسمت في أهلي قَسْمًا، وحليت بنت عبد الرحمن بثلاث أواقٍ ورقًا، وفضل لنا فضل حسن‏)).
    الدرجة: موضوع
    171 - عن عبد الله بن مسعود قال: ((نُعي إلينا حبيبنا ونبينا - بأبي هو ونفسي له الفداء - قبل موته بستٍّ، فلمَّا دنا الفراق، جمعنا في بيت أمنا عائشة، فنظر إلينا صلى الله عليه وسلم، فدمعت عيناه ثم قال: مرحبًا بكم وحياكم الله، حفظكم الله، آواكم الله، نصركم الله، رفعكم الله، وفقكم الله، سلَّمكم الله، قبلكم الله... أوصيكم بتقوى الله، وأوصي الله بكم، وأستخلفه عليكم، إني نذير مبين ألَّا تعلوا على الله في عباده وبلاده، وقال: أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِلْكَافِرِينَ [العنكبوت: 68]، ثم قال: قدْ دَنا الأجل، والمنقلب إلى الله، وإلى سِدرة المنتهى، وإلى جنة المأوى، وللكأس الأوفى، والرفيق الأعلى، فقلنا: يا رسول الله، فمن يغسلك إذن؟ فقال: رجال أهل بيتي، الأدنى فالأدنى، فقلنا: ففيمَ نكفِّنك؟ فقال: في ثيابي هذه إن شئتم، أو في حُلَّة يمنية، أو في بياض مضر، فقلنا: فمن يصلي عليك منا؟! فبكينا وبكى صلى الله عليه وسلم، وقال: مهلًا! غفر الله لكم، وجزاكم عن نبيكم خيرًا، إذا غسلتموني ووضعتموني على سريري في بيتي هذا على شفير قبري، فاخرجوا عني ساعة، فإن أول من يصلي علي خليلي وجليسي جبريل عليه السلام، ثم ميكائيل، ثم إسرافيل، ثم ملَك الموت مع جنوده، ثم الملائكة صلى الله عليهم بأجمعها، ثم ادخلوا عليَّ فوجًا فوجًا، فصلوا عليَّ وسلِّموا تسليمًا، ولا تؤذوني بباكية - أحسبه قال -: ولا صارخة، ولا رانَّة، وليبدأ بالصلاة علي رجال أهل بيتي، ثم أنتم بعد، وأقرئوا أنفسكم مني السلام، ومن غاب من إخواني فأقرئوه مني السلام، ومن دخل معكم في دِينكم بعدي، فإني أُشهدكم أني أقرأ السلام - أحسبه قال -: عليه، وعلى كل مَن تابعني على دِيني من يومي هذا إلى يوم القيامة، قلنا يا رسول الله، فمن يدخل قبرك منا؟ قال: رجال من أهل بيتي....)).
    الدرجة: كذب مختلَق
    172 - قال رجلٌ من السلف: ((لا إله إلا الله عددَ ما كان، وعدد ما يكون، وعدد الحركات والسكون. وبعد مرور سَنةٍ كاملة قالها مرةً أخرى... فقالت الملائكة: إننا لم ننتهِ من كتابة حسنات السَّنة الماضية!)).
    الدرجة: لا يصح
    173 - قصة موت النمرود صاحب إبراهيم بذُبابة دخلت رأسَه.
    الدرجة: ليس له وجود في كتب الحديث
    174 - قول عائشة رضي الله عنها: ((لما أراد الله عز وجل أن يتوب على آدمَ عليه السلام، طاف بالبيت سبعًا، وهو يومئذ - ليس بمبنيٍّ - ربوة حمراء، ثم قام فصلى ركعتين، ثم قال: اللهمَّ إنك تعلم سرِّي وعلانيتي؛ فاقبل معذرتي، وتعلم حاجتي؛ فأعطني سؤالي، وتعلم ما في نفسي؛ فاغفر لي ذنوبي، اللهم إني أسالك إيمانًا يباشر قلبي، ويقينًا صادقًا حتى أعلم أنه لن يصيبني إلا ما كتبته عليَّ، والرضا بما قسمتَه لي يا ذا الجلال والإكرام، فأوحى الله عز وجل لآدم عليه السلام: قد غفرت لك، ولا يأتيني أحدٌ من ذريتك فيدعوني بمثل الذي دعوتني به، إلا غفرت له، وكشفت غمومه وهمومه، ونزعت الفقرَ من بين عينيه، واتجرت له من وراء كل تاجر، وجاءته الدنيا وهي راغمة، وإن كان لا يريدها)).
    الدرجة: منكر، لا يصح
    175 - قول علي بن أبي طالب رضي الله عنه: ((يا عجبًا كل العجب بين جُمادى ورجب! فقال رجل: ما هذا العجب يا أمير المؤمنين؟ قال: وما لي لا أعجبُ وسبق القضاء فيكم وما تفقهون الحديث، إلا صوتات بينهن موتات، حصد نبات، ونشر أموات؟! واعجبًا كل العجب بين جمادى ورجب! قال رجل: يا أمير المؤمنين ما هذا العجب الذي لا تزال تعجب منه؟! قال: ثكلتْك الأخرى أمُّك، وأي عجب يكون أعجبَ منه: أموات يشربون هامَ الأحياء بالعراق)).
    الدرجة: من وضْع الرافضة
    176 - قول علي بن أبي طالب لحذيفة بن اليمان رضي الله عنهما: ((يا حذيفة، لا تحدِّث الناس بما لا يعرفون؛ فيطغوا ويكفروا، إنَّ من العلم صعبًا شديدًا محمله، لو حملتْه الجبال، عجزت عن حمله، إنَّ عِلمنا - أهل البيت - مستنكَر، يبطل ويقتل راويه، ويُساء إلى من يتلوه بغيًا وحسدًا)). وقوله: ((إنَّ أمْرَنا - أهل البيت - صعب مستصعب، لا يتحمَّله إلا ملَك مقرَّب، أو نبي مرسل, أو عبد امتَحن الله قلبه للإيمان، لا يعي حديثنا إلا حصون حصينة، أو صدور أمينة، أو أحلام رزينة)).
    الدرجة: ليس له وجود في كتب الحديث، وهو من وضع الرافضة
    177 - قول علي رضي الله عنه: ((اللهم صُن وجهي باليسار، ولا تبذلْ جاهي بالإقتار، فأسترزق رِزقك من غيرك، وأستعطف شرار خلقك، وأُبتلى بحمد من أعطاني، وأُفتن بذم من منعني، وأنت من وراء ذلك كله وليُّ الإجابة والمنع)).
    الدرجة: ليس له وجود في كتب الحديث، وهو موجود في كتب الرافضة
    178 - قول علي رضي الله عنه: ((ويل للعرب من رجال بحر الخزر! يوم يحرقون المسجد الأقصى، يأخذ ماؤه من بحر الروم، ويبغضهم الروم، لولا صخب البوق يملأ آذان الناس، وصُور بالسحاب تهبط إلى الناس ببيوتهم، ويبنون من أجله الهيكل، فويل للعرب من أهوال واجتماع للقوم عليهم! وليظهرن هؤلاء على العرب باجتماعهم على باطلهم، وتخاذل العرب عن حقِّهم، حتى يستعبدونهم كما يستعبد الرجل عبدًا، والقوي فيهم يخاف حربًا، حتى يقوم الباكيان في كل شعاب أراضي العرب، الباكي لدِينه، والباكي لدنياه، وايمُ الله، لو فرقوكم تحت كل حجر، لجمعكم الله لهم بشرِّ حجر عليهم، يشدخ رؤوسَ اليهود صبيانٌ يحملهم الله عليهم كيف يشاء، يَنبَعون من كل جبل عند المسجد الأقصى، فوالذي خلق محمدًا صلى الله عليه وسلم خير البشر، إنه لشرُّ يوم لهم تزول رؤوس بسببهم، ويُهان كبار، وتنقض الفتن، ويدخل الغضب كل بيت، حتى يخرج من الحُكم مهانًا أبو سلام، ومهانًا الممسوس من الشيطان، ومهانًا المحتمِي من دون الله بعراف الجان، وقبلهم تزول ملوك ظن القوم أنهم خالدون، فوالذي خلق الحبَّة، وبرأ النَّسَمة، لو لم يبق من الدنيا إلا يوم، لطوَّل الله ذلك اليوم حتى يملك الأرض رجلٌ من خير خلق الله، يملأ الأرض عدلًا وقسطًا كما مُلئت جَورًا وظلمًا، وإذا رأيتم الرجل قبله من بني أمية غرق في البحر، فطؤوه على رأسه حتى يزول آخِر نفَس له، فوالذي فلق الحبة، وبرأ النَّسَمة، لو لم يبق منهم إلا رجل واحد، لبغى لآل بيتنا كيدًا، ولبغى لدِين الله عز وجل شرًّا، ألا فاعلموا واكتموا، وعند الوقت أعلِنوا على الدنيا الإمارات، واستنفروا أهل العلم، وصاحب القلم، ومَن كتم ما علم تجيشون به الناس، ألا فاعلموا أنَّ قَبله صبرًا، وأمرًا مرًّا، ودماءً تسيل بالمسجد الأقصى، وصغار شَعب بأيديهم الحجر يضربون به كالمطر، وبقهر أولاد آدم يَشخبون بالدم رؤوس يهود الخزر، ويهود العرب ناعقي الضلال، فيتحوَّل الحال، ويدنو التمحيص للجزاء، وكشف الغطاء، ويبدو النجم من قِبل المشرق، ويشرق قمركم، كمُل شهره، وليله تمام، ألا فاعلموا أن قبله بثقًا في الفرات، وخوفًا في النيل الرحيب، وتبدأ حرب أو فتنة في صفر، وموت وقتل، مساجدكم يومئذ مزخرفة، وقلوبكم من الإيمان خربة إلَّا من رحم الله، وشر من تحت ظل السماء قليل فقهاء، منهم تبدو فتن، وفيهم تعود، فإذا استبان ذلك، فراجعوا التوبة، واعلموا أنكم إن أطعتم طالع أصحاب الرايات السوداء، سلك بكم منهاج رسول الله صلى الله عليه وسلم، فتداويتم من الصَّمم، واستشفيتم من البَكَم، وكُفيتم مؤنة التعسف والطلب، ونبذتم الثِّقل الفادح عن الأعناق، ولا يبعد الله إلا من أبَى الرحمة، وفارق العصمة وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ [الشعراء: 227])).
    الدرجة: من وضع الرافضة
    179 - قول عمر: ((ما أُعطي عبد بعد الإسلام نعمةً خيرًا من أخ صالح، فإن رأى أحدكم ودًّا، فليتمسك به)).
    الدرجة: ليس له وجود في كتب الحديث
    180 - كتب محمد بن صعْب إلى أسودَ بن سالم بخطه: ((إن العبد إذا كان مسرفًا على نفسه، فرفع يديه يدعو ويقول: يا ربِّ، حجبت الملائكة صوته، وكذا الثانية، والثالثة، حتى إذا قال الرابعة: يا ربِّ، قال الله تعالى: حتى متى تحجبون عني صوت عبدي؟ قد علم عبدي أنَّه ليس له ربٌّ يغفر له الذنوب غيري، أُشهدكم أني قد غفرت له)).
    الدرجة: ليس بحديث
    181 - من أحاديث عاشوراء: حديث: ((من وسَّع على عياله يوم عاشوراء، وسَّع الله عليه سائر سَنته)). وحديث: ((من أحيا ليلة عاشوراء، فكأنما عبد الله مثل عبادة أهل السموات السبع، ومن صلى أربع ركعات يقرأ في كل ركعة بـالحمد مرة، ومرة قل هو الله أحد، غفر الله له ذنوب خمسين عامًا ماضية، وخمسين مستقبلة، وبنَى له في الملأ الأعلى ألف منبر من نور، ومن سقى شَربة ماء، فكأنما لم يعص الله طرفة عين)). وحديث: ((من صلى يوم عاشوراء ما بين الظهر والعصر أربع ركعات، يقرأ في كل ركعة بفاتحة الكتاب مرة، وآية الكرسي عشر مرات، وقل هو الله أحد إحدى عشرة مرة، والمعوِّذتين خمس مرات، فإذا سلم استغفر اللهَ سبعين مرة، أعطاه الله في الفردوس قُبَّةً بيضاء، فيها بيت من زمردة خضراء، سَعة ذلك البيت مثل الدنيا ثلاث مرات، وذلك البيت... إلخ)). وحديث: ((صلاة الخصماء، وهي أربع ركعات، يُصلِّيها في يوم عاشوراء)). وحديث: ((صلاة يوم عاشوراء ستُّ ركعات: في الأولى بعد الفاتحة سورة الشمس، وفي الثانية إنا أنزلناه, وفي الثالثة إذا زلزلت، وفي الرابعة سورة الإخلاص، وفي الخامسة سورة الفلق، وفي السادسة سورة الناس، ويسجد بعد السلام، ويقرأ فيها قل يا أيها الكافرون سبع مرات، ويسأل الله حاجته)). وحديث: ((صلاة يوم عاشوراء عند الإشراق: يصلي ركعتين في الأولى بعد الفاتحة آية الكرسي، وفي الثانية لو أنزلنا هذا القرآن إلى آخر سورة الحشر، ويقول بعد السلام: يا أوَّل الأوَّلين، ويا آخر الآخرين، لا إله إلا أنت، خلقت أول ما خلقت في هذا اليوم، وتخلق آخر ما تخلق في هذا اليوم، أعطني فيه خير ما أوليت فيه أنبياءك وأصفياءك من ثواب البلايا، وأسهم لنا ما أعطيتهم فيه من الكرامة بحق محمد عليه الصلاة والسلام)). وحديث: ((صلاة وقت السحر من ليلة عاشوراء وهي: أربع ركعات في كل ركعة بعد الفاتحة يقرأ آية الكرسي ثلاث مرات وسورة الإخلاص إحدى عشرة مرة، وبعد الفراغ يقرأ سورة الإخلاص مئة مرة)). وحديث: ((صلاة ليلة عاشوراء مئة ركعة، في كل ركعة يقرأ بعد الفاتحة سورة الإخلاص ثلاث مرات)). وحديث: ((من صام يوم عاشوراء أعطي ثواب عشرة آلاف شهيد)). وحديث: ((من صام يوم عاشوراء أعطي ثواب عشرة آلاف ملك)). وحديث: ((من صام يوم عاشوراء كتب الله له عبادة ستين سنة)). وحديث: ((من صام يوم عاشوراء أعطي ثواب حاج ومعتمر، ومن صام يوم عاشوراء أعطي ثواب سبع سموات ومن فيها من الملائكة، ومن أفطر عنده مؤمن في يوم عاشوراء فكأنما أفطر عنده جميع أمة محمد صلى الله عليه وسلم، ومن أشبع جائعًا يوم عاشوراء فكأنما أطعم فقراء أمة محمد صلى الله عليه وسلم وأشبع بطونهم، ومن مسح على رأس يتيم في يوم عاشوراء رفعت له بكل شعرة على رأسه درجة في الجنة)). وحديث: ((إن الوحوش كانت تصوم يوم عاشوراء)). وحديث: ((أن الصرد أول طائر صام يوم عاشوراء)). وحديث: ((من اغتسل يوم عاشوراء لم يمرض إلا مرض الموت)). وحديث: ((من أشبع أهل بيت مساكين يوم عاشوراء مر على الصراط كالبرق الخاطف)). وحديث: ((من عاد مريضًا يوم عاشوراء فكأنما عاد مرضى ولد آدم كلهم)). وحديث: ((من اكتحل بالإثمد يوم عاشوراء لم ترمد عينه)). وحديث: ((ما من عبد يبكي يوم قتل الحسين - يعني يوم عاشوراء - إلا كان يوم القيامة مع أُولي العزم من الرسل)). وحديث: ((خُلق القلم يوم عاشوراء، واللوح كمثله، وخلق جبريل يوم عاشوراء، وملائكته يوم عاشوراء، وخُلق آدم يوم عاشوراء، وولد إبراهيم يوم عاشوراء، ونجاه الله من النار يوم عاشوراء، وفُدي إسماعيل يوم عاشوراء، وغرِق فرعون يوم عاشوراء، ورفع إدريس يوم عاشوراء، وتاب الله على آدم يوم عاشوراء، وغفر ذنب داود يوم عاشوراء، وأُعطي الملك سليمان يوم عاشوراء، وولد النبي يوم عاشوراء، واستوى الربُّ على العرش يوم عاشوراء، ويوم القيامة يوم عاشوراء)). وحديث: ((أنَّ الله خلق السموات والأرض يوم عاشوراء)). وحديث: ((إن في يوم عاشوراء توبةَ آدم، واستواء سفينة نوح على الجودي، وردَّ يوسف على يعقوب، ونجاة إبراهيم من النار)). وحديث: ((في أول يوم من رجب ركب نوح في السفينة، فصام هو وجميع من معه، وجرت بهم السفينة ستة أشهر، فانتهى ذلك إلى المحرم، فاستوت السفينة على الجودي يوم عاشوراء، فصام نوح وأمَر جميعَ من معه من الوحش والدواب فصاموا شكرًا لله)). وحديث: ((فُلِق البحر لبني إسرائيل يوم عاشوراء)).
    الدرجة: كلها لا تصح، وهي ما بين باطل، وموضوع، وضعيف
    182 - أثر: ((عن الإمام محمد بن واسع أنَّه كان يدعو الله كل يوم بدعاء خاص، فجاءه شيطان، وقال له: يا إمام، أعاهدك أني لن أوسوس لك أبدًا لما آتيك ولن آمرك بمعصية، ولكن بشرط أن لا تدعُ الله بهذا الدعاء، ولا تعلِّمه لأحد، فقال له الإمام: كلا! سأعلمه لكل من قابلتَ وافعل ما شئت, كان يدعو، فيقول: اللهم إنك سلطت علينا عدوًّا عليمًا بعيوبنا - يرانا هو وقبيله من حيث لا نراهم، اللهم آيسه منا كما آيسته من رحمتك, وقنِّطه منا كما قنطته من عفوك, وباعد بيننا وبينه كما باعدت بينه وبين رحمتك وجنتك)).
    الدرجة: ليس بحديث
    183 - حديث: ((يوم نام إبراهيم ابن الرسول عليه الصلاة والسلام في حضن أمِّه مارية, وكان عمره ستة عشر شهرًا, والموت يُرفرف بأجنحته عليه, والرسول عليه الصلاة والسلام ينظر إليه، ويقول له: يا إبراهيم, أنا لا أملك لك من الله شيئًا, ومات إبراهيم وهو آخِر أولاده, فحمله الأب الرحيم, ووضعه تحت أطباق التراب, وقال له: يا إبراهيم، إذا جاءتك الملائكة, فقل لهم: الله ربي, ورسول الله أبي, والإسلام دِيني, فنظر الرسول عليه الصلاة والسلام خلفه, فسمع عمر بن الخطاب رضي الله عنه يُنهنه بقلب صديع, فقال له: ما يبكيك يا عمر؟ فقال عمر رضي الله عنه: يا رسول الله, ابنك لم يبلغ الحُلُم, ولم يجر عليه القلم, وليس في حاجة إلى تلقين, فماذا يفعل ابن الخطاب، وقد بلغ الحُلُم, وجرى عليه القلم, ولا يجد ملقنًا مثلك يا رسول الله؟! وإذا بالإجابة تنزل من رب العالمين جل جلاله بقوله تعالى ردًّا على سؤال عمر: يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ وَيُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللَّهُ مَا يَشَاءُ [إبراهيم: 27])).
    الدرجة: لا يصح
    184 - ((قالت السيدة عائشة رضي الله عنها: كنت في حُجرتي أخيط ثوبًا لي, فانكفأ المصباح, وأظلمت الحجرة, وسقط المخيط - أي: الإبرة - فبينما كنت في حيرتي, أتحسَّس مخيطي, إذ أطلَّ علي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بوجهه من باب الحُجرة, رفع الشملة وأطل بوجهه، قالت: فوالله الذي لا إله إلا هو، لقد أضاءت أرجاء الحجرة من نور وجهه, حتى لقد التقطت المخيط من نور طلعته, ثم التفتُّ إليه فقلت: بأبي أنت يا رسول الله، ما أضوءَ وجهَك! فقال: يا عائشة، الويل لمن لا يراني يوم القيامة، قالت: ومن ذا الذي لا يراك يوم القيامة يا رسول الله؟ قال: الويل لمن لا يراني يوم القيامة، قالت: ومن ذا الذي لا يراك يوم القيامة يا رسول الله؟ قال: مَن ذُكرت عنده فلم يصلِّ عليَّ)).
    الدرجة: ليس بحديث، وهو من كلام الوعَّاظ

    كلمتان خفيفتان على اللسان .. ثقيلتان في الميزان .. حبيبتان إلى الرحمن

    سبحان الله وبحمده .. سبحان الله العظيم

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

RSS RSS 2.0 XML MAP html  PHP  info tags Maps maptags vbmaps

الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3 . الساعة الآن : 18:35.
الموقع غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
فعلى كل شخص تحمل مسئولية نفسه إتجاه مايقوم به من بيع وشراء وإتفاق وأعطاء معلومات موقعه
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع الأشاعرة و لا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)
الساعة الآن 03:38 PM
Powered by vBulletin® Version 4.2.3
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. Translate By soft