المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ألفية السيوطي - الدرس الأول



admin
05-12-2017, 01:57 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
نبدأ معكم بسلسلة حلقات , والتي ستكون يوميا بإذن الله تعالى , نضع خمسة أبيات من هذه الألفية , صوتا وشرحا كتابيا مختصرا , تعيننا وإياكم بحول الله وقوته على "حفظ وفهم " معاني ألفية الحافظ السيوطي في علوم الحديث , وقد وضعت فيديو فيه قراءة صوتيه لهذه الألفية حتى نلفظها بالشكل الصحيح دون لحن يضيع معانيها , وشرحا مبسطا لها يقرب معانيها إلينا
وسأجمع إن شاء الله تعالى هذا الشرح الوجيز المختصر من مجموعة شروح وهي
11 - شرح الإمام الحافظ جلال الدين السيوطي نفسه عليها والمسمى "البحر الذي زخر في شرح ألفية الأثر"
2 – شرح العلامة محم محيي الدين عبد الحميد
33 – شرح العلامة محمد محفوظ الترمسي رحمه الله المسمى : منهج ذوي النظر في شرح منظومة علم الأثر
44 – شرح الإثيوبي على ألفية السيوطي والمسمى : "إسعاف ذوي الوَطَر بشرح نظم الدُّرَر في علم الأثر"
.................................................. ........
تقريب معاني ألفية السيوطي في علم الحديث
الحلقة الأولى :
قال رحمه اللَّه تعالى:
بسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
المقدمة :
1 - للهِ حَمْدِى وإلَيهِ أَسْتَنِدْ ... وما يَنوبُ فَعَلَيْهِ أَعْتَمِدْ
2 - ثمَّ على نَبِيِّهِ مُحَمَّدِ ... خَيْرُ صَلاةٍ وسَلامٍ سَرْمَدِ
3 - وهذهِ أَلْفيَّةٌ تَحكِى الدُّرَرْ ... منظومةٌ ضَمَّنْتُها عِلْمَ الأَثَرْ
4 - فائِقةٌ أَلْفيَّةَ العِرَاقِي ... فِي الجَمْعِ والإِيجازِ وَاْتِّسَاقِ
5 - واللهُ يُجْرِيْ سابِغَ الإِحْسانِ ... لِيْ وَلَهُ ولِذَوِيْ الإِيْمَانِ
.................................................. ..........
المقدمة :
ابتدأ الإمام السيوطي منظومته بقوله : " بسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ" اقتداء بالكتاب العزيز، واقتفاء لآثار نبيه الكريم عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم , وعملاً بخبر أبي هريرة - رضي الله عنه - مرفوعاً: " كل أمر ذي بال لا يبدأ فيه بـ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ فهو أقطع، قال النووي رحمه الله: هذا الحديث حسن اهـ. وصححه ابن حبان وأبو عوانة
(للهِ) سبحانه وتعالى خبر مقدم لقوله (حمدي) من إضافة المصدر إلى فاعله، أي ثنائي بالجميل الاختياري على وجه التبجيل والتعظيم كائن للَّه تعالى، وقدم الخبر لإفادة الحصر. (وإليه) تعالى متعلق بقوله: (أستند) أي ألتجيء في تسهيل نظم هذه الألفية، أو هو عام، (وما ينوب) أي يصيبني من العوائق عن تكميل المقصود وقوله (فعليه) تعالى وحده (أعتمد) أي ألتجئ
(ثم) للترتيب الرتبي، لأن رتبتها بعد الحمد، (على نبيه) من النَّبَاءِ وهو الخبر أو النَّبْوة وهي الرفعة , (محمد) صفة أو بدل أو عطف بيان , (خير صلاة) مبتدأ مؤخر , أي أفضل صلاة وهي من اللَّه الرحمة المقرونة بالتعظيم, و"خير" من أفعل التفضيل أصله أخير , حذفت الهمزة ونقلت فتحة الياء إلى الخاء تخفيفا لكثرة الاستعمال , ومثله شرّ فأصله أشرّ (و) خير (سلام) أي تسليم من الآفات المنافية لغاية الكمالات، (سرمد) بالجر نعت لسلام حذف مثله من صلاة قال في التاج: السرمد الدائم الذي لا ينقطع، واشتقاقه من السرد، وهو التوالي، والتعاقب , أي داثم من السرد , والميم زائدة أدخلوا عليه الميم الزائدة، ليفيد المبالغة في ذلك , (و) بعد (هذه) إشارة إلى المعاني الحاضرة في الذهن، تقدمت الخطبة، أو تأخرت، وهو مبتدأ خبره قوله : (ألفية) أي أرجوزة منسوبة إلى الألف (تحكي) أي تشابه (الدرر) جمع درة وهي اللؤلؤة العظيمة الكبيرة (منظومة) صفة لألفية ، أو حال من ضمير تحكي، (ضمنتها) أي جعلت فيها (علم الأثر) علم الأثر أي مسائله وهو من إضافة العام إلى الخاص كشجر أراك , وهو : الأحاديث مرفوعة كانت أو موقوفة على المعتمد , (فائقة) بالرفع أو بالنصب كمنظومة (ألفية) بالنصب مفعول به لفائقة , وهي منظومة الحديث للإمام (العراقي): هو الإمام الحافظ الأثري زين الدين عبد الرحيم بن الحسين بن عبد الرحمن بن العراقي المتوفي سنة ست وثمانمائة، عن أزيد من إحدى وثمانين سنة، (في الجمع) لأنواع الحديث, متعلق بفائقة. (والإيجاز) للألفاظ مع كثرة المعاني. (واتساق) أي انتظام بعضها مع بعض على وجه المناسبة (واللهُ) عز وجل مبتدأ خبره قوله: (يُجري) من الإجراء بالراء (سابغ الإحسان) بالنصب مفعولٌ به ليُجرِي وهو من إضافة الصفة إلى الموصوف، أي الإحسان السابغ، أي التام (لي) متعلق بيُجْرِي، بدأ بنفسه لأنه السنة. (وله) أي للعراقي دعا له لأنه مُرشِدُه إلى هذا التأليف حيث اقتدى به (ولذوي) أي أصحاب (الإيمان) أي التصديق الجازم بكل ما عُلم مجيئه - صلى الله عليه وسلم - به بالضرورة



uT-WLyBoaXc